الأردن يدين افتتاح التشيك مكتباً دبلوماسياً بالقدس المحتلة

عدَّته خرقاً صريحاً للقانون الدولي

أدانت الحكومة الأردنية، أمس، قيام جمهورية التشيك بفتح مكتب دبلوماسي في القدس المحتلة، وعدَّتها خرقاً صريحاً للقانون الدولي.

وأفاد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير ضيف الله الفايز؛ بأن فتح المكتب في القدس المحتلة يتعارض بشكلٍ صارخٍ مع أحكام القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، مؤكداً أن أيّ إجراءاتٍ أو قراراتٍ تهدف إلى تغيير وضع مدينة القدس أو مركزها القانوني تعد باطلة وغير شرعية ومنعدمة الأثر القانوني.

وأوضح السفير الفايز؛ أن تحقيق السلام العادل والشامل طريقه الوحيد حل الدولتين، استناداً إلى قرارات الشرعية الدولية التي تجسّد الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

اعلان
الأردن يدين افتتاح التشيك مكتباً دبلوماسياً بالقدس المحتلة
سبق

أدانت الحكومة الأردنية، أمس، قيام جمهورية التشيك بفتح مكتب دبلوماسي في القدس المحتلة، وعدَّتها خرقاً صريحاً للقانون الدولي.

وأفاد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير ضيف الله الفايز؛ بأن فتح المكتب في القدس المحتلة يتعارض بشكلٍ صارخٍ مع أحكام القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، مؤكداً أن أيّ إجراءاتٍ أو قراراتٍ تهدف إلى تغيير وضع مدينة القدس أو مركزها القانوني تعد باطلة وغير شرعية ومنعدمة الأثر القانوني.

وأوضح السفير الفايز؛ أن تحقيق السلام العادل والشامل طريقه الوحيد حل الدولتين، استناداً إلى قرارات الشرعية الدولية التي تجسّد الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

14 مارس 2021 - 1 شعبان 1442
08:24 AM

الأردن يدين افتتاح التشيك مكتباً دبلوماسياً بالقدس المحتلة

عدَّته خرقاً صريحاً للقانون الدولي

A A A
1
1,056

أدانت الحكومة الأردنية، أمس، قيام جمهورية التشيك بفتح مكتب دبلوماسي في القدس المحتلة، وعدَّتها خرقاً صريحاً للقانون الدولي.

وأفاد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير ضيف الله الفايز؛ بأن فتح المكتب في القدس المحتلة يتعارض بشكلٍ صارخٍ مع أحكام القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، مؤكداً أن أيّ إجراءاتٍ أو قراراتٍ تهدف إلى تغيير وضع مدينة القدس أو مركزها القانوني تعد باطلة وغير شرعية ومنعدمة الأثر القانوني.

وأوضح السفير الفايز؛ أن تحقيق السلام العادل والشامل طريقه الوحيد حل الدولتين، استناداً إلى قرارات الشرعية الدولية التي تجسّد الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.