"هدية" و"الشؤون الإسلامية" تطلقان مبادرة تعقيم 250 مسجدًا في مكة

تطبيقًا للإجراءات الاحترازية.. وللحفاظ على المصلين من "كورونا"

أطلقت جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية، بالشراكة مع فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمكة المكرمة، مبادرة تعقيم وإعداد 250 مسجدًا من المساجد الأهلية.

وتهدف المبادرة إلى تجهيز المساجد للتشغيل بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقاية، لتحقيق التباعد الجسدي بين المصلين والحفاظ على صحتهم وسلامتهم بعد قرار العودة إلى صلاة الجمعة والجماعة في جوامع ومساجد مكة المكرمة.

جاء ذلك بحضور مدير الإدارة العامة للمساجد والدعوة والإرشاد بالعاصمة المقدسة، مصعب بن حسن الحجاجي، ومدير مركز التنمية الاجتماعية ساعد بن محيل الصواط.

وعبر مدير الإدارة العامة للمساجد والدعوة والإرشاد بالعاصمة المقدسة، مصعب بن حسن الحجاجي، عن شكره وتقديره لهذه المبادرة.

وقال: "بدايةً أشكر جمعية هدية الحاج والمعتمر على هذه المبادرة، وهذا الأمر غير مستغرب على جمعياتنا ومؤسساتنا الحكومية والأهلية والخيرية في التصدي لانتشار وباء فيروس كورونا".

واستشهد بقول الله -جل في علاه-: "{وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا}"، منوهًا بأن الجميع مشترك في هذا الخير وهذه النعمة العظيمة، ووزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة في الوزير الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ، الذي لا يألو جهدًا في دعم أي عمل للمؤسسات الخيرية والاجتماعية؛ لأن هذا العمل مشترك للجميع.

وأضاف أن الوزارة تُسند صيانة المساجد لمؤسسات الصيانة والنظافة والتشغيل، في حين أن بعض المساجد الأهلية في مكة المكرمة تشارك في خدمتها المؤسسات الخيرية والأهلية، ومن بينها جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية؛ حيث تم الاتفاق معها في العمل على تعقيم وتطهير وتجهيز المساجد الأهلية غير المبرم لها عقود صيانة وتشغيل وعددها 250 جامعًا ومسجدًا في مكة المكرمة.

وأوضح المدير العام لجمعية "هدية"، منصور بن عامر العامر، أن المبادرة انطلقت من جامع السلف الصالح بحي الشرائع في مكة المكرمة وتغطي 250 جامعًا ومسجدًا، وتعمل الجمعية فيها على تطبيق عدد من الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، وضمان عودة آمنة للمصلين، بعد توفيق الله ورعايته.

وقال: "تشمل الإجراءات: تعقيم المساجد بمنتج ميكروسيف للتعقيم والتطهير، والذي يعمل على قتل الجراثيم والفيروسات، إضافة لوضع ملصقات تحديد مسافة التباعد بين المصلين، وتوفير سجادات صلاة لاستخدام العمال ومن في حكمهم، وتوفير أداة (مفتاح السلامة) للقائمين على المساجد لاستخدامها في فتح وإغلاق الأبواب والنوافذ ومفاتيح التكييف والإنارة للتقليل من ملامسة الأسطح".

وشكر "العامر" دعم وحضور مصعب بن حسن الحجاجي، وساعد بن محيل الصواط، ومشاركتهما في إطلاق المبادرة المباركة التي تسعى من خلالها الجمعية إلى خدمة بيوت الله في البلد الحرام.

فيروس كورونا الجديد
اعلان
"هدية" و"الشؤون الإسلامية" تطلقان مبادرة تعقيم 250 مسجدًا في مكة
سبق

أطلقت جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية، بالشراكة مع فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمكة المكرمة، مبادرة تعقيم وإعداد 250 مسجدًا من المساجد الأهلية.

وتهدف المبادرة إلى تجهيز المساجد للتشغيل بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقاية، لتحقيق التباعد الجسدي بين المصلين والحفاظ على صحتهم وسلامتهم بعد قرار العودة إلى صلاة الجمعة والجماعة في جوامع ومساجد مكة المكرمة.

جاء ذلك بحضور مدير الإدارة العامة للمساجد والدعوة والإرشاد بالعاصمة المقدسة، مصعب بن حسن الحجاجي، ومدير مركز التنمية الاجتماعية ساعد بن محيل الصواط.

وعبر مدير الإدارة العامة للمساجد والدعوة والإرشاد بالعاصمة المقدسة، مصعب بن حسن الحجاجي، عن شكره وتقديره لهذه المبادرة.

وقال: "بدايةً أشكر جمعية هدية الحاج والمعتمر على هذه المبادرة، وهذا الأمر غير مستغرب على جمعياتنا ومؤسساتنا الحكومية والأهلية والخيرية في التصدي لانتشار وباء فيروس كورونا".

واستشهد بقول الله -جل في علاه-: "{وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا}"، منوهًا بأن الجميع مشترك في هذا الخير وهذه النعمة العظيمة، ووزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة في الوزير الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ، الذي لا يألو جهدًا في دعم أي عمل للمؤسسات الخيرية والاجتماعية؛ لأن هذا العمل مشترك للجميع.

وأضاف أن الوزارة تُسند صيانة المساجد لمؤسسات الصيانة والنظافة والتشغيل، في حين أن بعض المساجد الأهلية في مكة المكرمة تشارك في خدمتها المؤسسات الخيرية والأهلية، ومن بينها جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية؛ حيث تم الاتفاق معها في العمل على تعقيم وتطهير وتجهيز المساجد الأهلية غير المبرم لها عقود صيانة وتشغيل وعددها 250 جامعًا ومسجدًا في مكة المكرمة.

وأوضح المدير العام لجمعية "هدية"، منصور بن عامر العامر، أن المبادرة انطلقت من جامع السلف الصالح بحي الشرائع في مكة المكرمة وتغطي 250 جامعًا ومسجدًا، وتعمل الجمعية فيها على تطبيق عدد من الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، وضمان عودة آمنة للمصلين، بعد توفيق الله ورعايته.

وقال: "تشمل الإجراءات: تعقيم المساجد بمنتج ميكروسيف للتعقيم والتطهير، والذي يعمل على قتل الجراثيم والفيروسات، إضافة لوضع ملصقات تحديد مسافة التباعد بين المصلين، وتوفير سجادات صلاة لاستخدام العمال ومن في حكمهم، وتوفير أداة (مفتاح السلامة) للقائمين على المساجد لاستخدامها في فتح وإغلاق الأبواب والنوافذ ومفاتيح التكييف والإنارة للتقليل من ملامسة الأسطح".

وشكر "العامر" دعم وحضور مصعب بن حسن الحجاجي، وساعد بن محيل الصواط، ومشاركتهما في إطلاق المبادرة المباركة التي تسعى من خلالها الجمعية إلى خدمة بيوت الله في البلد الحرام.

18 يونيو 2020 - 26 شوّال 1441
07:14 PM

"هدية" و"الشؤون الإسلامية" تطلقان مبادرة تعقيم 250 مسجدًا في مكة

تطبيقًا للإجراءات الاحترازية.. وللحفاظ على المصلين من "كورونا"

A A A
1
4,468

أطلقت جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية، بالشراكة مع فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمكة المكرمة، مبادرة تعقيم وإعداد 250 مسجدًا من المساجد الأهلية.

وتهدف المبادرة إلى تجهيز المساجد للتشغيل بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقاية، لتحقيق التباعد الجسدي بين المصلين والحفاظ على صحتهم وسلامتهم بعد قرار العودة إلى صلاة الجمعة والجماعة في جوامع ومساجد مكة المكرمة.

جاء ذلك بحضور مدير الإدارة العامة للمساجد والدعوة والإرشاد بالعاصمة المقدسة، مصعب بن حسن الحجاجي، ومدير مركز التنمية الاجتماعية ساعد بن محيل الصواط.

وعبر مدير الإدارة العامة للمساجد والدعوة والإرشاد بالعاصمة المقدسة، مصعب بن حسن الحجاجي، عن شكره وتقديره لهذه المبادرة.

وقال: "بدايةً أشكر جمعية هدية الحاج والمعتمر على هذه المبادرة، وهذا الأمر غير مستغرب على جمعياتنا ومؤسساتنا الحكومية والأهلية والخيرية في التصدي لانتشار وباء فيروس كورونا".

واستشهد بقول الله -جل في علاه-: "{وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا}"، منوهًا بأن الجميع مشترك في هذا الخير وهذه النعمة العظيمة، ووزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة في الوزير الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ، الذي لا يألو جهدًا في دعم أي عمل للمؤسسات الخيرية والاجتماعية؛ لأن هذا العمل مشترك للجميع.

وأضاف أن الوزارة تُسند صيانة المساجد لمؤسسات الصيانة والنظافة والتشغيل، في حين أن بعض المساجد الأهلية في مكة المكرمة تشارك في خدمتها المؤسسات الخيرية والأهلية، ومن بينها جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية؛ حيث تم الاتفاق معها في العمل على تعقيم وتطهير وتجهيز المساجد الأهلية غير المبرم لها عقود صيانة وتشغيل وعددها 250 جامعًا ومسجدًا في مكة المكرمة.

وأوضح المدير العام لجمعية "هدية"، منصور بن عامر العامر، أن المبادرة انطلقت من جامع السلف الصالح بحي الشرائع في مكة المكرمة وتغطي 250 جامعًا ومسجدًا، وتعمل الجمعية فيها على تطبيق عدد من الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، وضمان عودة آمنة للمصلين، بعد توفيق الله ورعايته.

وقال: "تشمل الإجراءات: تعقيم المساجد بمنتج ميكروسيف للتعقيم والتطهير، والذي يعمل على قتل الجراثيم والفيروسات، إضافة لوضع ملصقات تحديد مسافة التباعد بين المصلين، وتوفير سجادات صلاة لاستخدام العمال ومن في حكمهم، وتوفير أداة (مفتاح السلامة) للقائمين على المساجد لاستخدامها في فتح وإغلاق الأبواب والنوافذ ومفاتيح التكييف والإنارة للتقليل من ملامسة الأسطح".

وشكر "العامر" دعم وحضور مصعب بن حسن الحجاجي، وساعد بن محيل الصواط، ومشاركتهما في إطلاق المبادرة المباركة التي تسعى من خلالها الجمعية إلى خدمة بيوت الله في البلد الحرام.