"الشؤون الإسلامية" تستهدف كبار مسؤوليها في "الذكاء القيادي" وتحدي العمل الحكومي

"المرشود": صناعة القائد على رأس العمل من توجهات الوزارة

اختتمت، اليوم الخميس، فعاليات دورة "الذكاء القيادي"، التي نظّمتها وزارة الشؤون الإسلامية، ممثلةً في "الإدارة العامة للموارد البشرية" على مدار الأيام الأربعة الماضية، بمشاركة 40 قيادياً من من الوكلاء ومديري الإدارات في مختلف قطاعات ووكالات الوزارة، وفرع الوزارة بمنطقة الرياض.

حاضَرَ في الدورة أخصائي التدريب والتطوير بمركز سبل للتدريب والتطوير، الدكتور عبدالله هادي، والدكتور علوي عطرجي؛ حيث تناولا على مدار أيام الدورة، عدداً من المحاور التي تُعزز مفهوم وأساليب القيادة في ظل الانفتاح الاقتصادي والتغيير والتحدي في العمل الحكومي، إلى جانب آلية إدارة فِرَق العمل واتخاذ القرارات التطويرية والتحفيزية، لمصلحة تطوير العمل والأداء.

وفي ختام الدورة قام المشرف العام للإدارة العامة للموارد البشرية، خالد بن إبراهيم المرشود، بتسليم المشاركين في الدورة شهادات الحضور.

وأكد "المرشود" أهمية هذه الدورة وغيرها من الدورات والبرامج المماثلة التي تستهدف شريحة مهمة ومعنية بالعمل المؤسسي؛ من حيث مفهوم القيادة، وماذا تعني القيادة؟ والفرق بين القيادة والإدارة، وعناصر تعريف القيادة؛ حيث ركّز المتحدثون في الدورة على أهمية صناعة القائد والممارسات القيادية التي يتعلمها الإنسان، وكيفية تطبيقها، والأدوات التي تساعد على القيادة الناجحة.

وأبان أن فعاليات الدورة شهدت كذلك إقامة عدد من ورش العمل للمتدربين، لتأصيل معالم ومحاور الدورة؛ لافتاً إلى أن الإدارة مستمرة في تنظيم مثل هذه الدورات والبرامج على مدار العام.

اعلان
"الشؤون الإسلامية" تستهدف كبار مسؤوليها في "الذكاء القيادي" وتحدي العمل الحكومي
سبق

اختتمت، اليوم الخميس، فعاليات دورة "الذكاء القيادي"، التي نظّمتها وزارة الشؤون الإسلامية، ممثلةً في "الإدارة العامة للموارد البشرية" على مدار الأيام الأربعة الماضية، بمشاركة 40 قيادياً من من الوكلاء ومديري الإدارات في مختلف قطاعات ووكالات الوزارة، وفرع الوزارة بمنطقة الرياض.

حاضَرَ في الدورة أخصائي التدريب والتطوير بمركز سبل للتدريب والتطوير، الدكتور عبدالله هادي، والدكتور علوي عطرجي؛ حيث تناولا على مدار أيام الدورة، عدداً من المحاور التي تُعزز مفهوم وأساليب القيادة في ظل الانفتاح الاقتصادي والتغيير والتحدي في العمل الحكومي، إلى جانب آلية إدارة فِرَق العمل واتخاذ القرارات التطويرية والتحفيزية، لمصلحة تطوير العمل والأداء.

وفي ختام الدورة قام المشرف العام للإدارة العامة للموارد البشرية، خالد بن إبراهيم المرشود، بتسليم المشاركين في الدورة شهادات الحضور.

وأكد "المرشود" أهمية هذه الدورة وغيرها من الدورات والبرامج المماثلة التي تستهدف شريحة مهمة ومعنية بالعمل المؤسسي؛ من حيث مفهوم القيادة، وماذا تعني القيادة؟ والفرق بين القيادة والإدارة، وعناصر تعريف القيادة؛ حيث ركّز المتحدثون في الدورة على أهمية صناعة القائد والممارسات القيادية التي يتعلمها الإنسان، وكيفية تطبيقها، والأدوات التي تساعد على القيادة الناجحة.

وأبان أن فعاليات الدورة شهدت كذلك إقامة عدد من ورش العمل للمتدربين، لتأصيل معالم ومحاور الدورة؛ لافتاً إلى أن الإدارة مستمرة في تنظيم مثل هذه الدورات والبرامج على مدار العام.

28 ديسمبر 2017 - 10 ربيع الآخر 1439
12:39 PM

"الشؤون الإسلامية" تستهدف كبار مسؤوليها في "الذكاء القيادي" وتحدي العمل الحكومي

"المرشود": صناعة القائد على رأس العمل من توجهات الوزارة

A A A
0
390

اختتمت، اليوم الخميس، فعاليات دورة "الذكاء القيادي"، التي نظّمتها وزارة الشؤون الإسلامية، ممثلةً في "الإدارة العامة للموارد البشرية" على مدار الأيام الأربعة الماضية، بمشاركة 40 قيادياً من من الوكلاء ومديري الإدارات في مختلف قطاعات ووكالات الوزارة، وفرع الوزارة بمنطقة الرياض.

حاضَرَ في الدورة أخصائي التدريب والتطوير بمركز سبل للتدريب والتطوير، الدكتور عبدالله هادي، والدكتور علوي عطرجي؛ حيث تناولا على مدار أيام الدورة، عدداً من المحاور التي تُعزز مفهوم وأساليب القيادة في ظل الانفتاح الاقتصادي والتغيير والتحدي في العمل الحكومي، إلى جانب آلية إدارة فِرَق العمل واتخاذ القرارات التطويرية والتحفيزية، لمصلحة تطوير العمل والأداء.

وفي ختام الدورة قام المشرف العام للإدارة العامة للموارد البشرية، خالد بن إبراهيم المرشود، بتسليم المشاركين في الدورة شهادات الحضور.

وأكد "المرشود" أهمية هذه الدورة وغيرها من الدورات والبرامج المماثلة التي تستهدف شريحة مهمة ومعنية بالعمل المؤسسي؛ من حيث مفهوم القيادة، وماذا تعني القيادة؟ والفرق بين القيادة والإدارة، وعناصر تعريف القيادة؛ حيث ركّز المتحدثون في الدورة على أهمية صناعة القائد والممارسات القيادية التي يتعلمها الإنسان، وكيفية تطبيقها، والأدوات التي تساعد على القيادة الناجحة.

وأبان أن فعاليات الدورة شهدت كذلك إقامة عدد من ورش العمل للمتدربين، لتأصيل معالم ومحاور الدورة؛ لافتاً إلى أن الإدارة مستمرة في تنظيم مثل هذه الدورات والبرامج على مدار العام.