"التعاون الإسلامي" ترحِّب باتفاق الولايات المتحدة وحركة طالبان

"العثيمين" يناشد جميع الأطراف العمل بجد من أجل وقف دائم لإطلاق النار

رحَّبت منظمة التعاون الإسلامي بتوقيع الاتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية وحركة طالبان الأفغانية الذي من المؤمل أن يمهد الطريق بعد طول الانتظار للمفاوضات بين الأطراف الأفغانية، والتسوية السياسية السلمية من خلال عملية السلام بقيادة الأفغان.

وأشاد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، بالتنفيذ الناجح لـ"الحد من العنف" في جميع أنحاء أفغانستان، مناشدًا جميع الأطراف مواصلة التنسيق والعمل بجد من أجل وقف إطلاق النار بشكل دائم.

وقال: "لقد أثبت القادة الأفغان والشعب الأفغاني مرة أخرى أنهم مصممون وقادرون على إنهاء أعمال العنف، والتحرك نحو سلام وأمن واستقرار دائم لتركيز جهودهم على إعادة الإعمار، وتنمية بلدهم".

وبالإشارة إلى قرارات قمة منظمة التعاون الإسلامي، وقراراتها الوزارية، وإعلان مكة المكرمة الصادر في 11 يوليو 2018م الذي اعتمده "المؤتمر الدولي للعلماء من أجل السلام والأمن في أفغانستان"، أكد الأمين العام للمنظمة مجددًا استعداد المنظمة لمواصلة العمل مع حكومة وشعب جمهورية أفغانستان الإسلامية، والدول المجاورة، والمجتمع الدولي؛ وذلك لإرساء أسس السلام الدائم والأمن والاستقرار والمصالحة، والتنمية والازدهار في أفغانستان والمنطقة.

منظمة التعاون الإسلامي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين أفغانستان الولايات المتحدة الأمريكية حركة طالبان حركة طالبان الأفغانية إطلاق النار
اعلان
"التعاون الإسلامي" ترحِّب باتفاق الولايات المتحدة وحركة طالبان
سبق

رحَّبت منظمة التعاون الإسلامي بتوقيع الاتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية وحركة طالبان الأفغانية الذي من المؤمل أن يمهد الطريق بعد طول الانتظار للمفاوضات بين الأطراف الأفغانية، والتسوية السياسية السلمية من خلال عملية السلام بقيادة الأفغان.

وأشاد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، بالتنفيذ الناجح لـ"الحد من العنف" في جميع أنحاء أفغانستان، مناشدًا جميع الأطراف مواصلة التنسيق والعمل بجد من أجل وقف إطلاق النار بشكل دائم.

وقال: "لقد أثبت القادة الأفغان والشعب الأفغاني مرة أخرى أنهم مصممون وقادرون على إنهاء أعمال العنف، والتحرك نحو سلام وأمن واستقرار دائم لتركيز جهودهم على إعادة الإعمار، وتنمية بلدهم".

وبالإشارة إلى قرارات قمة منظمة التعاون الإسلامي، وقراراتها الوزارية، وإعلان مكة المكرمة الصادر في 11 يوليو 2018م الذي اعتمده "المؤتمر الدولي للعلماء من أجل السلام والأمن في أفغانستان"، أكد الأمين العام للمنظمة مجددًا استعداد المنظمة لمواصلة العمل مع حكومة وشعب جمهورية أفغانستان الإسلامية، والدول المجاورة، والمجتمع الدولي؛ وذلك لإرساء أسس السلام الدائم والأمن والاستقرار والمصالحة، والتنمية والازدهار في أفغانستان والمنطقة.

01 مارس 2020 - 6 رجب 1441
12:05 AM

"التعاون الإسلامي" ترحِّب باتفاق الولايات المتحدة وحركة طالبان

"العثيمين" يناشد جميع الأطراف العمل بجد من أجل وقف دائم لإطلاق النار

A A A
3
1,614

رحَّبت منظمة التعاون الإسلامي بتوقيع الاتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية وحركة طالبان الأفغانية الذي من المؤمل أن يمهد الطريق بعد طول الانتظار للمفاوضات بين الأطراف الأفغانية، والتسوية السياسية السلمية من خلال عملية السلام بقيادة الأفغان.

وأشاد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، بالتنفيذ الناجح لـ"الحد من العنف" في جميع أنحاء أفغانستان، مناشدًا جميع الأطراف مواصلة التنسيق والعمل بجد من أجل وقف إطلاق النار بشكل دائم.

وقال: "لقد أثبت القادة الأفغان والشعب الأفغاني مرة أخرى أنهم مصممون وقادرون على إنهاء أعمال العنف، والتحرك نحو سلام وأمن واستقرار دائم لتركيز جهودهم على إعادة الإعمار، وتنمية بلدهم".

وبالإشارة إلى قرارات قمة منظمة التعاون الإسلامي، وقراراتها الوزارية، وإعلان مكة المكرمة الصادر في 11 يوليو 2018م الذي اعتمده "المؤتمر الدولي للعلماء من أجل السلام والأمن في أفغانستان"، أكد الأمين العام للمنظمة مجددًا استعداد المنظمة لمواصلة العمل مع حكومة وشعب جمهورية أفغانستان الإسلامية، والدول المجاورة، والمجتمع الدولي؛ وذلك لإرساء أسس السلام الدائم والأمن والاستقرار والمصالحة، والتنمية والازدهار في أفغانستان والمنطقة.