"قيس سعيّد": هناك من يتربص لضرب تونس.. والدولة ليست غنيمة

في جولة مفاجئة وسط العاصمة ليستمع إلى شكاوى المواطنين

في جولة مفاجئة، وصل الرئيس التونسي قيس سعيد، أمس الأحد، إلى شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة، ليستمع إلى شكاوى المواطنين الذين استقبلوه بالشعارات والهتافات المؤيدة. وبعد ذلك توجه إلى مبنى وزارة الداخلية، حسب العربية نت.

وتفصيلاً، اتهم "سعيد" جهات لم يسمّها بالتربص بالبلاد وبالمواطنين، وقال إنهم "يهدفون لضرب الدولة والمسار".، وقال خلال تجوله سيراً على الأقدام في العاصمة التونسية إن "الدولة ليست غنيمة، وتونس لكل التونسيين".


وأعلنت الرئاسة التونسية أن الرئيس أكد "أن من كانوا يقايضون الناس بصحتهم للوصول إلى مآرب سياسية انتهى دورهم"، مبيناً أن من يساوم ويتاجر بصحة المواطن لا مكان له في تونس.

وفي تصريحات لصحيفة نيويورك تايمز، قال الرئيس التونسي إنه لن يبدأ في سن الـ 67 مسيرته كديكتاتور، متعهداً بالحفاظ على حقوق التونسيين.

وكانت 30 شخصية تونسية وطنية قد قدمت اليوم، رسالة مفتوحة إلى الرأي العام الوطني والدولي مؤكدين دعمهم لاستجابة الرئيس التونسي لمطالب الشعب، وعدم اعتبار قراراته الأخيرة انقلاباً على الدستور ولا على الشرعية، داعين إلى محاسبة الخارجين عن القانون محاسبة قانونية دون أي تشفٍّ ولا انتقام

وأبدى الموقعون أيضاً رفضهم التام لأي تسوية مع المتسببين في الفساد، أو عودتهم إلى صدارة المشهد السياسي، بحسب تعبيرهم.

وطالبوا الدول الصديقة بمساندة اختيارات الشعب التونسي التي تضمن له الكرامة والحرية، أما الدول الأجنبية فطلبوا منها عدم التدخل في الشؤون الداخلية التونسية.

جاء ذلك بعدما أكد سعيّد على ضرورة مواصلة العمل لحفظ الحقوق واحترام القانون وعدم مصادرة الأموال.

واعتبر أن تونس تمر بمرحلة استثنائية، مطمئناً الجميع بأنه سيواصل العمل دون "هوانة" حتى لا يظلم أحد، وأن تحفظ الحقوق في إطار القانون.

يشار إلى أن الرئيس التونسي كان أعلن الأسبوع الماضي، تجميد أعمال البرلمان لمدة شهر، وإعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من مهامه وتوليه بنفسه السلطة التنفيذية.

وجاء تحرك سعيّد بعد خلافات منذ شهور مع المشيشي وبرلمان منقسم على نفسه بينما تعاني تونس أزمة اقتصادية ازدادت حدة بفعل واحدة من أسوأ حالات تفشي جائحة كوفيد-19 في إفريقيا.

خرج كثير من التونسيين إلى الشوارع دعماً لقرارات سعيّد، وذلك بعدما استاؤوا من حالة الشلل السياسي التي تعاني منها البلاد وضعف الاقتصاد وتأزم الوضع الصحي في البلاد، حيث تسجل نسبة وفيات من بين الأعلى في العالم.

اعلان
"قيس سعيّد": هناك من يتربص لضرب تونس.. والدولة ليست غنيمة
سبق

في جولة مفاجئة، وصل الرئيس التونسي قيس سعيد، أمس الأحد، إلى شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة، ليستمع إلى شكاوى المواطنين الذين استقبلوه بالشعارات والهتافات المؤيدة. وبعد ذلك توجه إلى مبنى وزارة الداخلية، حسب العربية نت.

وتفصيلاً، اتهم "سعيد" جهات لم يسمّها بالتربص بالبلاد وبالمواطنين، وقال إنهم "يهدفون لضرب الدولة والمسار".، وقال خلال تجوله سيراً على الأقدام في العاصمة التونسية إن "الدولة ليست غنيمة، وتونس لكل التونسيين".


وأعلنت الرئاسة التونسية أن الرئيس أكد "أن من كانوا يقايضون الناس بصحتهم للوصول إلى مآرب سياسية انتهى دورهم"، مبيناً أن من يساوم ويتاجر بصحة المواطن لا مكان له في تونس.

وفي تصريحات لصحيفة نيويورك تايمز، قال الرئيس التونسي إنه لن يبدأ في سن الـ 67 مسيرته كديكتاتور، متعهداً بالحفاظ على حقوق التونسيين.

وكانت 30 شخصية تونسية وطنية قد قدمت اليوم، رسالة مفتوحة إلى الرأي العام الوطني والدولي مؤكدين دعمهم لاستجابة الرئيس التونسي لمطالب الشعب، وعدم اعتبار قراراته الأخيرة انقلاباً على الدستور ولا على الشرعية، داعين إلى محاسبة الخارجين عن القانون محاسبة قانونية دون أي تشفٍّ ولا انتقام

وأبدى الموقعون أيضاً رفضهم التام لأي تسوية مع المتسببين في الفساد، أو عودتهم إلى صدارة المشهد السياسي، بحسب تعبيرهم.

وطالبوا الدول الصديقة بمساندة اختيارات الشعب التونسي التي تضمن له الكرامة والحرية، أما الدول الأجنبية فطلبوا منها عدم التدخل في الشؤون الداخلية التونسية.

جاء ذلك بعدما أكد سعيّد على ضرورة مواصلة العمل لحفظ الحقوق واحترام القانون وعدم مصادرة الأموال.

واعتبر أن تونس تمر بمرحلة استثنائية، مطمئناً الجميع بأنه سيواصل العمل دون "هوانة" حتى لا يظلم أحد، وأن تحفظ الحقوق في إطار القانون.

يشار إلى أن الرئيس التونسي كان أعلن الأسبوع الماضي، تجميد أعمال البرلمان لمدة شهر، وإعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من مهامه وتوليه بنفسه السلطة التنفيذية.

وجاء تحرك سعيّد بعد خلافات منذ شهور مع المشيشي وبرلمان منقسم على نفسه بينما تعاني تونس أزمة اقتصادية ازدادت حدة بفعل واحدة من أسوأ حالات تفشي جائحة كوفيد-19 في إفريقيا.

خرج كثير من التونسيين إلى الشوارع دعماً لقرارات سعيّد، وذلك بعدما استاؤوا من حالة الشلل السياسي التي تعاني منها البلاد وضعف الاقتصاد وتأزم الوضع الصحي في البلاد، حيث تسجل نسبة وفيات من بين الأعلى في العالم.

01 أغسطس 2021 - 22 ذو الحجة 1442
11:58 PM

"قيس سعيّد": هناك من يتربص لضرب تونس.. والدولة ليست غنيمة

في جولة مفاجئة وسط العاصمة ليستمع إلى شكاوى المواطنين

A A A
1
742

في جولة مفاجئة، وصل الرئيس التونسي قيس سعيد، أمس الأحد، إلى شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة، ليستمع إلى شكاوى المواطنين الذين استقبلوه بالشعارات والهتافات المؤيدة. وبعد ذلك توجه إلى مبنى وزارة الداخلية، حسب العربية نت.

وتفصيلاً، اتهم "سعيد" جهات لم يسمّها بالتربص بالبلاد وبالمواطنين، وقال إنهم "يهدفون لضرب الدولة والمسار".، وقال خلال تجوله سيراً على الأقدام في العاصمة التونسية إن "الدولة ليست غنيمة، وتونس لكل التونسيين".


وأعلنت الرئاسة التونسية أن الرئيس أكد "أن من كانوا يقايضون الناس بصحتهم للوصول إلى مآرب سياسية انتهى دورهم"، مبيناً أن من يساوم ويتاجر بصحة المواطن لا مكان له في تونس.

وفي تصريحات لصحيفة نيويورك تايمز، قال الرئيس التونسي إنه لن يبدأ في سن الـ 67 مسيرته كديكتاتور، متعهداً بالحفاظ على حقوق التونسيين.

وكانت 30 شخصية تونسية وطنية قد قدمت اليوم، رسالة مفتوحة إلى الرأي العام الوطني والدولي مؤكدين دعمهم لاستجابة الرئيس التونسي لمطالب الشعب، وعدم اعتبار قراراته الأخيرة انقلاباً على الدستور ولا على الشرعية، داعين إلى محاسبة الخارجين عن القانون محاسبة قانونية دون أي تشفٍّ ولا انتقام

وأبدى الموقعون أيضاً رفضهم التام لأي تسوية مع المتسببين في الفساد، أو عودتهم إلى صدارة المشهد السياسي، بحسب تعبيرهم.

وطالبوا الدول الصديقة بمساندة اختيارات الشعب التونسي التي تضمن له الكرامة والحرية، أما الدول الأجنبية فطلبوا منها عدم التدخل في الشؤون الداخلية التونسية.

جاء ذلك بعدما أكد سعيّد على ضرورة مواصلة العمل لحفظ الحقوق واحترام القانون وعدم مصادرة الأموال.

واعتبر أن تونس تمر بمرحلة استثنائية، مطمئناً الجميع بأنه سيواصل العمل دون "هوانة" حتى لا يظلم أحد، وأن تحفظ الحقوق في إطار القانون.

يشار إلى أن الرئيس التونسي كان أعلن الأسبوع الماضي، تجميد أعمال البرلمان لمدة شهر، وإعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من مهامه وتوليه بنفسه السلطة التنفيذية.

وجاء تحرك سعيّد بعد خلافات منذ شهور مع المشيشي وبرلمان منقسم على نفسه بينما تعاني تونس أزمة اقتصادية ازدادت حدة بفعل واحدة من أسوأ حالات تفشي جائحة كوفيد-19 في إفريقيا.

خرج كثير من التونسيين إلى الشوارع دعماً لقرارات سعيّد، وذلك بعدما استاؤوا من حالة الشلل السياسي التي تعاني منها البلاد وضعف الاقتصاد وتأزم الوضع الصحي في البلاد، حيث تسجل نسبة وفيات من بين الأعلى في العالم.