معارِض سعودي سابق لـ"سبق": قَتْل المعارضين ليس سياسة سعودية.. عارضتُ وطني 20 عامًا ولم أتعرَّض لمكروه

قال: السعودية مستهدَفة من أطراف كثيرة بعد النقلة الهائلة التي أجراها الأمير محمد بن سلمان

- الأتراك سرَّبوا معلومات واتهامات غير صحيحة لكسب أوراق أخرى كصفقة إطلاق القس الأمريكي

- قصة خاشقجي مسيَّسة.. وحتى المجانين لا يصدقون رواية اغتياله في القنصلية

- تمت اغتيالات كثيرة في تركيا ولم نرَ هذا التجييش الإعلامي والسياسي

- حاليًا نرى قصصًا خيالية لشيطنة السعودية.. وكلها غير صحيحة

- السعودية بلد كبير بحكمته ويقظة قيادته.. ويسعى دائمًا لاحتواء مواطنيه

- بعض القنوات تتهم السعودية لتجييش الرأي العام الغربي وتصفية حسابات سياسية

يقول المعارض السعودي السابق الدكتور كساب العتيبي إن قصة اختفاء الصحفي جمال خاشقجي تم تسييسها بشكل مقزز لسبب بسيط، هو أنها قضية سعودية! لقد تمت اغتيالات كثيرة في تركيا، ولم نرَ هذا التجييش الإعلامي والسياسي.. لكننا نرى ادعاءات وتوقعات وتكهنات وقصصًا خيالية لشيطنة السعودية من جهة، ولاستغلال الحدث لأقصى درجات الاستغلال المادي والسياسي من جهة أخرى.

وحول أن السعودية وقيادتها لم يُعرف عنهم التعامل بعنف ودموية مع معارضيهم قال لـ"سبق": "نعم؛ وها أنا أجري معك مقابلة صحفية، وأنا الذي قد عارضت وطني 20 عامًا، ولم أتعرض لمكروه، ولم تحاول دولتي إيذائي رغم أنني أتنقل وأسافر خارج بريطانيا. ولو كانت الاغتيالات وقتل المعارضين والخصوم السياسيين سياسة سعودية لشاهدنا أمثلة لذلك رغم المعارضين في أوروبا وغيرها. السعودية بلد كبير بحكمته ويقظة قيادته، ويسعى لاحتواء مواطنيه. وهذه الزوبعة هي بسبب أن القضية سعودية، والمواطن سعودي؛ فالسعودية مستهدَفة من جهات كثيرة، خاصة بعد النقلة النوعية الهائلة التي أجراها الأمير محمد بن سلمان للبلد على مستويات عدة".

وبسؤاله: لماذا تنتظر السعودية حتى دخول جمال خاشقجي لقنصليتها حتى تلقي القبض عليه أو تغتاله؟ قال: "بل حتى المجانين ربما تساءلوا السؤال ذاته. لا منطق ولا عقل يقبل هذه الرواية السمجة.. لكنهما الحقد والتسييس اللذان أعميا قلوبهم، وبدوا يخترعون قصصا من خيالاتهم المريضة".

وعن تحليله لما حدث لخاشقجي، وهل توجد أطراف أخرى متورطة لتخريب العلاقات السعودية – التركية؟ أكد أن "كل شيء وارد. والأتراك تعاملوا مع الملف بزخم استغلالي، وسرَّبوا معلومات أمنية غير دقيقة أو غير صحيحة للضغط على السعودية لكسب أوراق أخرى مع جهات أخرى، منها صفقة إطلاق القس الأمريكي التي وجدت فيها أنقرة التوقيت المثالي. ربما تم اختطافه من جهات أخرى!".

وبشأن فائدة ما تقوم به بعض القنوات الإخبارية التي تتهم السعودية بالكثير من الاتهامات الباطلة، وتحوِّل حادثة اختفاء خاشقجي لأزمة سياسية، قال: "تسعى لتجييش الرأي العام هنا وفي الغرب بقصد شيطنة السعودية، وتصفية حسابات سياسية معها. ولن ينجحوا بإذن الله. وطننا أكبر، وأمتن، وأكثر يقظة".

جمال خاشقجي اختفاء جمال خاشقجي
اعلان
معارِض سعودي سابق لـ"سبق": قَتْل المعارضين ليس سياسة سعودية.. عارضتُ وطني 20 عامًا ولم أتعرَّض لمكروه
سبق

- الأتراك سرَّبوا معلومات واتهامات غير صحيحة لكسب أوراق أخرى كصفقة إطلاق القس الأمريكي

- قصة خاشقجي مسيَّسة.. وحتى المجانين لا يصدقون رواية اغتياله في القنصلية

- تمت اغتيالات كثيرة في تركيا ولم نرَ هذا التجييش الإعلامي والسياسي

- حاليًا نرى قصصًا خيالية لشيطنة السعودية.. وكلها غير صحيحة

- السعودية بلد كبير بحكمته ويقظة قيادته.. ويسعى دائمًا لاحتواء مواطنيه

- بعض القنوات تتهم السعودية لتجييش الرأي العام الغربي وتصفية حسابات سياسية

يقول المعارض السعودي السابق الدكتور كساب العتيبي إن قصة اختفاء الصحفي جمال خاشقجي تم تسييسها بشكل مقزز لسبب بسيط، هو أنها قضية سعودية! لقد تمت اغتيالات كثيرة في تركيا، ولم نرَ هذا التجييش الإعلامي والسياسي.. لكننا نرى ادعاءات وتوقعات وتكهنات وقصصًا خيالية لشيطنة السعودية من جهة، ولاستغلال الحدث لأقصى درجات الاستغلال المادي والسياسي من جهة أخرى.

وحول أن السعودية وقيادتها لم يُعرف عنهم التعامل بعنف ودموية مع معارضيهم قال لـ"سبق": "نعم؛ وها أنا أجري معك مقابلة صحفية، وأنا الذي قد عارضت وطني 20 عامًا، ولم أتعرض لمكروه، ولم تحاول دولتي إيذائي رغم أنني أتنقل وأسافر خارج بريطانيا. ولو كانت الاغتيالات وقتل المعارضين والخصوم السياسيين سياسة سعودية لشاهدنا أمثلة لذلك رغم المعارضين في أوروبا وغيرها. السعودية بلد كبير بحكمته ويقظة قيادته، ويسعى لاحتواء مواطنيه. وهذه الزوبعة هي بسبب أن القضية سعودية، والمواطن سعودي؛ فالسعودية مستهدَفة من جهات كثيرة، خاصة بعد النقلة النوعية الهائلة التي أجراها الأمير محمد بن سلمان للبلد على مستويات عدة".

وبسؤاله: لماذا تنتظر السعودية حتى دخول جمال خاشقجي لقنصليتها حتى تلقي القبض عليه أو تغتاله؟ قال: "بل حتى المجانين ربما تساءلوا السؤال ذاته. لا منطق ولا عقل يقبل هذه الرواية السمجة.. لكنهما الحقد والتسييس اللذان أعميا قلوبهم، وبدوا يخترعون قصصا من خيالاتهم المريضة".

وعن تحليله لما حدث لخاشقجي، وهل توجد أطراف أخرى متورطة لتخريب العلاقات السعودية – التركية؟ أكد أن "كل شيء وارد. والأتراك تعاملوا مع الملف بزخم استغلالي، وسرَّبوا معلومات أمنية غير دقيقة أو غير صحيحة للضغط على السعودية لكسب أوراق أخرى مع جهات أخرى، منها صفقة إطلاق القس الأمريكي التي وجدت فيها أنقرة التوقيت المثالي. ربما تم اختطافه من جهات أخرى!".

وبشأن فائدة ما تقوم به بعض القنوات الإخبارية التي تتهم السعودية بالكثير من الاتهامات الباطلة، وتحوِّل حادثة اختفاء خاشقجي لأزمة سياسية، قال: "تسعى لتجييش الرأي العام هنا وفي الغرب بقصد شيطنة السعودية، وتصفية حسابات سياسية معها. ولن ينجحوا بإذن الله. وطننا أكبر، وأمتن، وأكثر يقظة".

12 أكتوبر 2018 - 3 صفر 1440
09:08 PM
اخر تعديل
20 يناير 2019 - 14 جمادى الأول 1440
12:47 PM

معارِض سعودي سابق لـ"سبق": قَتْل المعارضين ليس سياسة سعودية.. عارضتُ وطني 20 عامًا ولم أتعرَّض لمكروه

قال: السعودية مستهدَفة من أطراف كثيرة بعد النقلة الهائلة التي أجراها الأمير محمد بن سلمان

A A A
41
90,374

- الأتراك سرَّبوا معلومات واتهامات غير صحيحة لكسب أوراق أخرى كصفقة إطلاق القس الأمريكي

- قصة خاشقجي مسيَّسة.. وحتى المجانين لا يصدقون رواية اغتياله في القنصلية

- تمت اغتيالات كثيرة في تركيا ولم نرَ هذا التجييش الإعلامي والسياسي

- حاليًا نرى قصصًا خيالية لشيطنة السعودية.. وكلها غير صحيحة

- السعودية بلد كبير بحكمته ويقظة قيادته.. ويسعى دائمًا لاحتواء مواطنيه

- بعض القنوات تتهم السعودية لتجييش الرأي العام الغربي وتصفية حسابات سياسية

يقول المعارض السعودي السابق الدكتور كساب العتيبي إن قصة اختفاء الصحفي جمال خاشقجي تم تسييسها بشكل مقزز لسبب بسيط، هو أنها قضية سعودية! لقد تمت اغتيالات كثيرة في تركيا، ولم نرَ هذا التجييش الإعلامي والسياسي.. لكننا نرى ادعاءات وتوقعات وتكهنات وقصصًا خيالية لشيطنة السعودية من جهة، ولاستغلال الحدث لأقصى درجات الاستغلال المادي والسياسي من جهة أخرى.

وحول أن السعودية وقيادتها لم يُعرف عنهم التعامل بعنف ودموية مع معارضيهم قال لـ"سبق": "نعم؛ وها أنا أجري معك مقابلة صحفية، وأنا الذي قد عارضت وطني 20 عامًا، ولم أتعرض لمكروه، ولم تحاول دولتي إيذائي رغم أنني أتنقل وأسافر خارج بريطانيا. ولو كانت الاغتيالات وقتل المعارضين والخصوم السياسيين سياسة سعودية لشاهدنا أمثلة لذلك رغم المعارضين في أوروبا وغيرها. السعودية بلد كبير بحكمته ويقظة قيادته، ويسعى لاحتواء مواطنيه. وهذه الزوبعة هي بسبب أن القضية سعودية، والمواطن سعودي؛ فالسعودية مستهدَفة من جهات كثيرة، خاصة بعد النقلة النوعية الهائلة التي أجراها الأمير محمد بن سلمان للبلد على مستويات عدة".

وبسؤاله: لماذا تنتظر السعودية حتى دخول جمال خاشقجي لقنصليتها حتى تلقي القبض عليه أو تغتاله؟ قال: "بل حتى المجانين ربما تساءلوا السؤال ذاته. لا منطق ولا عقل يقبل هذه الرواية السمجة.. لكنهما الحقد والتسييس اللذان أعميا قلوبهم، وبدوا يخترعون قصصا من خيالاتهم المريضة".

وعن تحليله لما حدث لخاشقجي، وهل توجد أطراف أخرى متورطة لتخريب العلاقات السعودية – التركية؟ أكد أن "كل شيء وارد. والأتراك تعاملوا مع الملف بزخم استغلالي، وسرَّبوا معلومات أمنية غير دقيقة أو غير صحيحة للضغط على السعودية لكسب أوراق أخرى مع جهات أخرى، منها صفقة إطلاق القس الأمريكي التي وجدت فيها أنقرة التوقيت المثالي. ربما تم اختطافه من جهات أخرى!".

وبشأن فائدة ما تقوم به بعض القنوات الإخبارية التي تتهم السعودية بالكثير من الاتهامات الباطلة، وتحوِّل حادثة اختفاء خاشقجي لأزمة سياسية، قال: "تسعى لتجييش الرأي العام هنا وفي الغرب بقصد شيطنة السعودية، وتصفية حسابات سياسية معها. ولن ينجحوا بإذن الله. وطننا أكبر، وأمتن، وأكثر يقظة".