"تعليم صبيا" يعلن خطة عمل لتكريم أفضل المدارس في تطبيق العودة الآمنة

يتم التقييم وفق معايير القيادة التربوية والاحترازات الوقائية والبيئة المدرسية

أعلنت إدارة تعليم صبيا خطة للعمل على ترشيح أفضل ثلاث مدارس بنين وثلاث مدارس بنات في كل مكتب تعليم للتنافس على الأكثر تميزاً في تطبيق آلية العودة للمدارس.

وتفصيلاً، قالت مديرة مركز التميز لولة آل سريع إن ترشيح المدارس وتقييمها سيتم عبر ثلاثة معايير ومجالات هي القيادة التربوية، والاحترازات الأمنية والوقائية، والبيئة المدرسية، وذلك وفق الاستمارة المرفقة التي تم تعميمها على مكاتب التعليم والمدارس على أن يكون تسليمها لمركز التميز في موعد أقصاه الاثنين 6-2-1443- ليتم استكمال اختيار أفضل المدارس على مستوى الإدارة.

ومن ناحيته، أفاد المتحدث الرسمي لتعليم صبيا إبراهيم الحازمي بأن مجال القيادة التربوية يتضمن وجود خطة للعودة الحضورية والدليل التشغيلي للمدارس، والعلاقات والتواصل وسرعة الإنجاز المطلوب مع المكتب وإدارة التعليم، واكتمال التشكيلات المدرسية وسد العجز وفق تعاميم الدليل التنظيمي الجديد للمدارس، ونسبة حضور المعلمين والطلبة للحصص والمهام في منصة مدرستي، ودعم القيم السلوكية الإيجابية والوقاية من السلوكيات السلبية ومعالجتها، والاستعداد والاهتمام بالاختبارات الدولية والوطنية.

وأضاف أن مجال الاحترازات الأمنية والوقائية يشمل تطبيق المدارس الاحترازات الوقائية والالتزام بتعليمات العودة، وعدد المحصنين بالنسبة للعدد الإجمالي، وإجراءات الأمن والسلامة المطبقة، والجهود المبتكرة والمبذولة لتوفير بيئة آمنة وصحية وقياس أثرها، كما يشترط توافر عدة ضوابط في مجال البيئة المدرسية منها الاهتمام بنظافة المبنى وصيانته وإيجاد حلول ذاتية ومبتكرة، والاهتمام بالتجهيزات المدرسية والتقنية، والاهتمام بالعلم الوطني واللوحات الإرشادية التي تعزز قيمة الولاء والانتماء والهوية الوطنية.

ومن جانبه، أكد مدير تعليم صبيا الدكتور حسن بن محسن خرمي أن العودة الحضورية في ظل الجائحة فرصة جيدة للمجتمعات المدرسية للممارسة والتعامل مع الأزمات، وتعزيز المرونة في النظام التعليمي وتطويره، وأن هذه الخطة التي أطلقها تعليم صبيا تأتي من باب مواصلة الحرص على بث الوعي ورفع سقفه بين المعلمين والمتعلمين للالتزام بإجراءات العودة الآمنة للمدارس، و من باب التحفيز والتشجيع لجعل المدارس أكثر فاعلية وتأثيراً وإنتاجية مقدماً شكره لجميع مديري ومديرات المدارس والمعلمين والمعلمات على جهودهم الحثيثة وتميزهم في أداء رسالتهم التعليمية منذ اليوم الأول للعام الدراسي.

وشدد "خرمي" على ضرورة التعامل الدقيق للجان التقييم فيما يخص ضوابط ومعايير الترشيح وأهمية التأكد من توافر الشواهد، متمنياً للجميع التوفيق.

تعليم صبيا
اعلان
"تعليم صبيا" يعلن خطة عمل لتكريم أفضل المدارس في تطبيق العودة الآمنة
سبق

أعلنت إدارة تعليم صبيا خطة للعمل على ترشيح أفضل ثلاث مدارس بنين وثلاث مدارس بنات في كل مكتب تعليم للتنافس على الأكثر تميزاً في تطبيق آلية العودة للمدارس.

وتفصيلاً، قالت مديرة مركز التميز لولة آل سريع إن ترشيح المدارس وتقييمها سيتم عبر ثلاثة معايير ومجالات هي القيادة التربوية، والاحترازات الأمنية والوقائية، والبيئة المدرسية، وذلك وفق الاستمارة المرفقة التي تم تعميمها على مكاتب التعليم والمدارس على أن يكون تسليمها لمركز التميز في موعد أقصاه الاثنين 6-2-1443- ليتم استكمال اختيار أفضل المدارس على مستوى الإدارة.

ومن ناحيته، أفاد المتحدث الرسمي لتعليم صبيا إبراهيم الحازمي بأن مجال القيادة التربوية يتضمن وجود خطة للعودة الحضورية والدليل التشغيلي للمدارس، والعلاقات والتواصل وسرعة الإنجاز المطلوب مع المكتب وإدارة التعليم، واكتمال التشكيلات المدرسية وسد العجز وفق تعاميم الدليل التنظيمي الجديد للمدارس، ونسبة حضور المعلمين والطلبة للحصص والمهام في منصة مدرستي، ودعم القيم السلوكية الإيجابية والوقاية من السلوكيات السلبية ومعالجتها، والاستعداد والاهتمام بالاختبارات الدولية والوطنية.

وأضاف أن مجال الاحترازات الأمنية والوقائية يشمل تطبيق المدارس الاحترازات الوقائية والالتزام بتعليمات العودة، وعدد المحصنين بالنسبة للعدد الإجمالي، وإجراءات الأمن والسلامة المطبقة، والجهود المبتكرة والمبذولة لتوفير بيئة آمنة وصحية وقياس أثرها، كما يشترط توافر عدة ضوابط في مجال البيئة المدرسية منها الاهتمام بنظافة المبنى وصيانته وإيجاد حلول ذاتية ومبتكرة، والاهتمام بالتجهيزات المدرسية والتقنية، والاهتمام بالعلم الوطني واللوحات الإرشادية التي تعزز قيمة الولاء والانتماء والهوية الوطنية.

ومن جانبه، أكد مدير تعليم صبيا الدكتور حسن بن محسن خرمي أن العودة الحضورية في ظل الجائحة فرصة جيدة للمجتمعات المدرسية للممارسة والتعامل مع الأزمات، وتعزيز المرونة في النظام التعليمي وتطويره، وأن هذه الخطة التي أطلقها تعليم صبيا تأتي من باب مواصلة الحرص على بث الوعي ورفع سقفه بين المعلمين والمتعلمين للالتزام بإجراءات العودة الآمنة للمدارس، و من باب التحفيز والتشجيع لجعل المدارس أكثر فاعلية وتأثيراً وإنتاجية مقدماً شكره لجميع مديري ومديرات المدارس والمعلمين والمعلمات على جهودهم الحثيثة وتميزهم في أداء رسالتهم التعليمية منذ اليوم الأول للعام الدراسي.

وشدد "خرمي" على ضرورة التعامل الدقيق للجان التقييم فيما يخص ضوابط ومعايير الترشيح وأهمية التأكد من توافر الشواهد، متمنياً للجميع التوفيق.

10 سبتمبر 2021 - 3 صفر 1443
11:51 PM

"تعليم صبيا" يعلن خطة عمل لتكريم أفضل المدارس في تطبيق العودة الآمنة

يتم التقييم وفق معايير القيادة التربوية والاحترازات الوقائية والبيئة المدرسية

A A A
0
956

أعلنت إدارة تعليم صبيا خطة للعمل على ترشيح أفضل ثلاث مدارس بنين وثلاث مدارس بنات في كل مكتب تعليم للتنافس على الأكثر تميزاً في تطبيق آلية العودة للمدارس.

وتفصيلاً، قالت مديرة مركز التميز لولة آل سريع إن ترشيح المدارس وتقييمها سيتم عبر ثلاثة معايير ومجالات هي القيادة التربوية، والاحترازات الأمنية والوقائية، والبيئة المدرسية، وذلك وفق الاستمارة المرفقة التي تم تعميمها على مكاتب التعليم والمدارس على أن يكون تسليمها لمركز التميز في موعد أقصاه الاثنين 6-2-1443- ليتم استكمال اختيار أفضل المدارس على مستوى الإدارة.

ومن ناحيته، أفاد المتحدث الرسمي لتعليم صبيا إبراهيم الحازمي بأن مجال القيادة التربوية يتضمن وجود خطة للعودة الحضورية والدليل التشغيلي للمدارس، والعلاقات والتواصل وسرعة الإنجاز المطلوب مع المكتب وإدارة التعليم، واكتمال التشكيلات المدرسية وسد العجز وفق تعاميم الدليل التنظيمي الجديد للمدارس، ونسبة حضور المعلمين والطلبة للحصص والمهام في منصة مدرستي، ودعم القيم السلوكية الإيجابية والوقاية من السلوكيات السلبية ومعالجتها، والاستعداد والاهتمام بالاختبارات الدولية والوطنية.

وأضاف أن مجال الاحترازات الأمنية والوقائية يشمل تطبيق المدارس الاحترازات الوقائية والالتزام بتعليمات العودة، وعدد المحصنين بالنسبة للعدد الإجمالي، وإجراءات الأمن والسلامة المطبقة، والجهود المبتكرة والمبذولة لتوفير بيئة آمنة وصحية وقياس أثرها، كما يشترط توافر عدة ضوابط في مجال البيئة المدرسية منها الاهتمام بنظافة المبنى وصيانته وإيجاد حلول ذاتية ومبتكرة، والاهتمام بالتجهيزات المدرسية والتقنية، والاهتمام بالعلم الوطني واللوحات الإرشادية التي تعزز قيمة الولاء والانتماء والهوية الوطنية.

ومن جانبه، أكد مدير تعليم صبيا الدكتور حسن بن محسن خرمي أن العودة الحضورية في ظل الجائحة فرصة جيدة للمجتمعات المدرسية للممارسة والتعامل مع الأزمات، وتعزيز المرونة في النظام التعليمي وتطويره، وأن هذه الخطة التي أطلقها تعليم صبيا تأتي من باب مواصلة الحرص على بث الوعي ورفع سقفه بين المعلمين والمتعلمين للالتزام بإجراءات العودة الآمنة للمدارس، و من باب التحفيز والتشجيع لجعل المدارس أكثر فاعلية وتأثيراً وإنتاجية مقدماً شكره لجميع مديري ومديرات المدارس والمعلمين والمعلمات على جهودهم الحثيثة وتميزهم في أداء رسالتهم التعليمية منذ اليوم الأول للعام الدراسي.

وشدد "خرمي" على ضرورة التعامل الدقيق للجان التقييم فيما يخص ضوابط ومعايير الترشيح وأهمية التأكد من توافر الشواهد، متمنياً للجميع التوفيق.