انطلاق أعمال ملتقى العلاقات العامة والأزمات بـ"الجبيل الصناعية"

المهدي: العالم لم يعد قرية صغيرة فقد أصبح أشبه بمنتدى يلتقي فيه الجميع

انطلقت مساء أول أمس السبت بمدينة الجبيل الصناعية، أعمال الملتقى الرابع للجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان "سابرا"، تحت شعار (العلاقات العامة والأزمات.. الأدوار والإستراتيجيات).

حيث أكد الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المهندس مصطفى بن محمد المهدي، في كلمة له خلال حفل الافتتاح ألقاها نيابة عن رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس عبدالله إبراهيم السعدان على أن العالم اليوم لم يعد قرية صغيرة فقد أصبح أشبه ما يكون إلى منتدى يلتقى فيه الجميع. وأضاف أن منظومة العلاقات العامة متمثلة بأهم عناصرها وهو رأس المال البشري فهي خط الدفاع الأول للمؤسسة في إدارة الأزمات.

وأشار إلى أن الحفاظ على سمعة المؤسسة واستثماراتها البشرية والمادية وصورتها الذهنية وعلاقاتها الداخلية والخارجية على رأس مهام العلاقات العامة.

وأوضح الرئيس التنفيذي، أن الهيئة الملكية دأبت على دعم المجتمع بمختلف فئاته من مؤسسات وأفراد انطلاقاً من رسالتها ورؤيتها على تعزيز التميز المؤسسي والتشغيلي في القطاع الصناعي وجودة الحياة في مدنها الصناعية.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان الأستاذ الدكتور محمد بن عبدالعزيز الحيزان، إن اختيار هذا الموضوع كعنوان للملتقى يأتي انطلاقاً من إدراك الجمعية بأن التعامل مع الأزمات يشكل محوراً رئيساً في نشاط العلاقات العامة، ومهمة أساسية من مهامها.

عقب ذلك، تم عرض فيلم تعريفي عن الهيئة الملكية للجبيل وينبع وفلم أخر يروى تاريخ الجمعية. وكرم الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المتحدثين بالملتقى والداعمين والرعاة.

وكانت جلسات الملتقى قد بدأت صباح أمس بجلسة بعنوان الأزمات المؤسساتية المفاهيم والأسباب وأدارها الدكتور تركي فهد العيار حيث تحدث أستاذ الإعلام المساعد بكلية الاتصال والأعلام بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة الدكتورة هناء الحفناوي عن العلاقات العامة وإدارة أزمة المؤسسات التصورات والنماذج.

وتناول رئيس وحدة الإعلام بمؤسسة سليمان الراجحي الأستاذ رياض ناصر الفريحي موضوع العلاقات العامة وفن إدارة الأزمات المؤسساتية مقاربة حديثة في المفاهيم والاستراتيجيات وأوصى فيها إلى ضرورة فهم الدور الحقيقي لمسؤولي العلاقات العامة بالمؤسسة، ومنحهم الثقة اللازمة للقيام بدورهم في مواجهة الأزمات المؤسساتية والحد من عواقبها وتأثيراتها السلبية على المؤسسة ومصالحها ضرورة إجراء بحوث ودراسات مستمرة للكشف عن المشاكل والمخاطر والعراقيل والأزمات المحيطة بالمؤسسات. وإدراج مركز متخصص في الهيكل التنظيمي للمؤسسات مهمته جمع المعلومات ووضع خطط وقائية للأزمات المتوقعة.

وتطرق ماجد عبدالله الجارلله إلى جهود إدارة العلاقات في مواجهة الازمات (أسس وأساليب وسيناريوهات والطرق العلمية لمواجهة العلاقات لأزمات المنظمات والمنشآت). وشاركت هاجر عبدالله تركستاني بورقة عمل عن أزمة قياس الأثر وأساليب تحفيز الأداء في العلاقات العامة.

وكانت الجلسة الثانية بعنوان أساليب استكشاف الازمة والتنبؤ بوقوعها وادارها عميد كلية الإعلام والاتصال بجامعة الامام سابقاً الدكتور عبدالله بن محمد الرفاعي وشاركت فيها مديرة العلاقات العامة والإعلام بالمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني (بنات) الأستاذة فوزية الحربي بورقة عمل عن الفرص التي قدمتها شبكات التواصل الاجتماعي لمسؤولي العلاقات في اكتشاف الازمة قبل وقوعها. وناقش الدكتور بقسم الإعلام والاتصال بجامعة الملك خالد عمر إبراهيم بو سعدة ورقة عمل بعنوان دور إدارة المعلومات الاتصالية في مواجهة الأزمات المؤسساتية.

وركز الدكتور بقسم الإعلام والاتصال بجامعة الملك خالد ساعد ساعد على موضوع الصورة الذهنية أثناء الازمات المؤسسات التعليمية الجامعية انموذجاً. بينما تطرق الدكتور بجامعة شقراء محمود محمد عوض دور العلاقات العامة الرقمية في مواجهة أزمن الأمن الفكري.

وناقشت الجلسة الثالثة بالملتقى موضوع إستراتيجية التعامل مع الازمات المؤسساتية وأدارها رئيس قسم الاعلام بجامعة الطائف الدكتور على ضميان العنزي. وشارك فيها نائب رئيس الجمعية ومدير عام الاتصال والإعلام والمتحدث الرئيسي في الهيئة الملكية للجبيل وينبع الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله العبدالقادر بورقة عمل عن استراتيجيات المتحدث الرسمي في مواجهة الأزمات من ناحية انواع الازمات ومفهومها وسماتها والخصائص الديموغرافية للمتحدثين الرسميين وطبيعة التفاعل مع الأزمة ودور المتحدثين الرسميين أثناء معالجة الآزمة.

وتطرق الدكتور أحمد العياف إلى موضوع احترافية المتحدث الإعلامي في إيصال صوت مؤسسته وقت الأزمة. وطرحت الدكتورة بكلية الإعلام والاتصال يسرا حسني عبدالخالق موضوع الدبلوماسية العامة وإدارة اتصالات الأزمات الدولية.


وشارك الأستاذ المساعد بالصحافة والمستشار الإعلامي الدكتور سمير محمود بموضوع الأدوار الاتصالية لإدارات الإعلام والعلاقات في أزمة فواتير الكهرباء (دراسة مقارنة للحالة المصرية والسعودية). وتناولت زينب هذال ورقة بعنوان تصور مقترح لاستراتيجية العلاقات العامة في إدارة ازمة المقيمين غير الشرعية بالسعودية.

واختتم اليوم الأول من الملتقى بالجلسة الرابعة والتي كانت بعنوان ندوة اتجاهات ومستقبل الممارسة المهنية للعلاقات العامة وأدارها الدكتور فهد بن عبدالعزيز العسكر وتحدث فيها الدكتور عبدالرحمن بن حمود العناد، والدكتور خالد بن محمد مرغلاني والدكتور عيسى بن محمد القايدي والدكتور مفوض بن عواد العنزي.

وواصل الملتقى الرابع للجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان (سابرا أمس الأحد جلساته بمناقشة عدد من المواضيع خلال جلستين تحدث فيها الباحثون عن نماذج ( عالمية- عربية - محلية) في كيفية التفاعل مع الأزمة، والأدوار الاستشارية والاتصالية للعلاقات العامة للتغلب على الأزمات، بالإضافة إلى استراتيجيات التعامل مع الأزمات المؤسساتية.

اعلان
انطلاق أعمال ملتقى العلاقات العامة والأزمات بـ"الجبيل الصناعية"
سبق

انطلقت مساء أول أمس السبت بمدينة الجبيل الصناعية، أعمال الملتقى الرابع للجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان "سابرا"، تحت شعار (العلاقات العامة والأزمات.. الأدوار والإستراتيجيات).

حيث أكد الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المهندس مصطفى بن محمد المهدي، في كلمة له خلال حفل الافتتاح ألقاها نيابة عن رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس عبدالله إبراهيم السعدان على أن العالم اليوم لم يعد قرية صغيرة فقد أصبح أشبه ما يكون إلى منتدى يلتقى فيه الجميع. وأضاف أن منظومة العلاقات العامة متمثلة بأهم عناصرها وهو رأس المال البشري فهي خط الدفاع الأول للمؤسسة في إدارة الأزمات.

وأشار إلى أن الحفاظ على سمعة المؤسسة واستثماراتها البشرية والمادية وصورتها الذهنية وعلاقاتها الداخلية والخارجية على رأس مهام العلاقات العامة.

وأوضح الرئيس التنفيذي، أن الهيئة الملكية دأبت على دعم المجتمع بمختلف فئاته من مؤسسات وأفراد انطلاقاً من رسالتها ورؤيتها على تعزيز التميز المؤسسي والتشغيلي في القطاع الصناعي وجودة الحياة في مدنها الصناعية.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان الأستاذ الدكتور محمد بن عبدالعزيز الحيزان، إن اختيار هذا الموضوع كعنوان للملتقى يأتي انطلاقاً من إدراك الجمعية بأن التعامل مع الأزمات يشكل محوراً رئيساً في نشاط العلاقات العامة، ومهمة أساسية من مهامها.

عقب ذلك، تم عرض فيلم تعريفي عن الهيئة الملكية للجبيل وينبع وفلم أخر يروى تاريخ الجمعية. وكرم الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المتحدثين بالملتقى والداعمين والرعاة.

وكانت جلسات الملتقى قد بدأت صباح أمس بجلسة بعنوان الأزمات المؤسساتية المفاهيم والأسباب وأدارها الدكتور تركي فهد العيار حيث تحدث أستاذ الإعلام المساعد بكلية الاتصال والأعلام بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة الدكتورة هناء الحفناوي عن العلاقات العامة وإدارة أزمة المؤسسات التصورات والنماذج.

وتناول رئيس وحدة الإعلام بمؤسسة سليمان الراجحي الأستاذ رياض ناصر الفريحي موضوع العلاقات العامة وفن إدارة الأزمات المؤسساتية مقاربة حديثة في المفاهيم والاستراتيجيات وأوصى فيها إلى ضرورة فهم الدور الحقيقي لمسؤولي العلاقات العامة بالمؤسسة، ومنحهم الثقة اللازمة للقيام بدورهم في مواجهة الأزمات المؤسساتية والحد من عواقبها وتأثيراتها السلبية على المؤسسة ومصالحها ضرورة إجراء بحوث ودراسات مستمرة للكشف عن المشاكل والمخاطر والعراقيل والأزمات المحيطة بالمؤسسات. وإدراج مركز متخصص في الهيكل التنظيمي للمؤسسات مهمته جمع المعلومات ووضع خطط وقائية للأزمات المتوقعة.

وتطرق ماجد عبدالله الجارلله إلى جهود إدارة العلاقات في مواجهة الازمات (أسس وأساليب وسيناريوهات والطرق العلمية لمواجهة العلاقات لأزمات المنظمات والمنشآت). وشاركت هاجر عبدالله تركستاني بورقة عمل عن أزمة قياس الأثر وأساليب تحفيز الأداء في العلاقات العامة.

وكانت الجلسة الثانية بعنوان أساليب استكشاف الازمة والتنبؤ بوقوعها وادارها عميد كلية الإعلام والاتصال بجامعة الامام سابقاً الدكتور عبدالله بن محمد الرفاعي وشاركت فيها مديرة العلاقات العامة والإعلام بالمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني (بنات) الأستاذة فوزية الحربي بورقة عمل عن الفرص التي قدمتها شبكات التواصل الاجتماعي لمسؤولي العلاقات في اكتشاف الازمة قبل وقوعها. وناقش الدكتور بقسم الإعلام والاتصال بجامعة الملك خالد عمر إبراهيم بو سعدة ورقة عمل بعنوان دور إدارة المعلومات الاتصالية في مواجهة الأزمات المؤسساتية.

وركز الدكتور بقسم الإعلام والاتصال بجامعة الملك خالد ساعد ساعد على موضوع الصورة الذهنية أثناء الازمات المؤسسات التعليمية الجامعية انموذجاً. بينما تطرق الدكتور بجامعة شقراء محمود محمد عوض دور العلاقات العامة الرقمية في مواجهة أزمن الأمن الفكري.

وناقشت الجلسة الثالثة بالملتقى موضوع إستراتيجية التعامل مع الازمات المؤسساتية وأدارها رئيس قسم الاعلام بجامعة الطائف الدكتور على ضميان العنزي. وشارك فيها نائب رئيس الجمعية ومدير عام الاتصال والإعلام والمتحدث الرئيسي في الهيئة الملكية للجبيل وينبع الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله العبدالقادر بورقة عمل عن استراتيجيات المتحدث الرسمي في مواجهة الأزمات من ناحية انواع الازمات ومفهومها وسماتها والخصائص الديموغرافية للمتحدثين الرسميين وطبيعة التفاعل مع الأزمة ودور المتحدثين الرسميين أثناء معالجة الآزمة.

وتطرق الدكتور أحمد العياف إلى موضوع احترافية المتحدث الإعلامي في إيصال صوت مؤسسته وقت الأزمة. وطرحت الدكتورة بكلية الإعلام والاتصال يسرا حسني عبدالخالق موضوع الدبلوماسية العامة وإدارة اتصالات الأزمات الدولية.


وشارك الأستاذ المساعد بالصحافة والمستشار الإعلامي الدكتور سمير محمود بموضوع الأدوار الاتصالية لإدارات الإعلام والعلاقات في أزمة فواتير الكهرباء (دراسة مقارنة للحالة المصرية والسعودية). وتناولت زينب هذال ورقة بعنوان تصور مقترح لاستراتيجية العلاقات العامة في إدارة ازمة المقيمين غير الشرعية بالسعودية.

واختتم اليوم الأول من الملتقى بالجلسة الرابعة والتي كانت بعنوان ندوة اتجاهات ومستقبل الممارسة المهنية للعلاقات العامة وأدارها الدكتور فهد بن عبدالعزيز العسكر وتحدث فيها الدكتور عبدالرحمن بن حمود العناد، والدكتور خالد بن محمد مرغلاني والدكتور عيسى بن محمد القايدي والدكتور مفوض بن عواد العنزي.

وواصل الملتقى الرابع للجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان (سابرا أمس الأحد جلساته بمناقشة عدد من المواضيع خلال جلستين تحدث فيها الباحثون عن نماذج ( عالمية- عربية - محلية) في كيفية التفاعل مع الأزمة، والأدوار الاستشارية والاتصالية للعلاقات العامة للتغلب على الأزمات، بالإضافة إلى استراتيجيات التعامل مع الأزمات المؤسساتية.

11 مارس 2019 - 4 رجب 1440
12:52 AM

انطلاق أعمال ملتقى العلاقات العامة والأزمات بـ"الجبيل الصناعية"

المهدي: العالم لم يعد قرية صغيرة فقد أصبح أشبه بمنتدى يلتقي فيه الجميع

A A A
0
167

انطلقت مساء أول أمس السبت بمدينة الجبيل الصناعية، أعمال الملتقى الرابع للجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان "سابرا"، تحت شعار (العلاقات العامة والأزمات.. الأدوار والإستراتيجيات).

حيث أكد الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المهندس مصطفى بن محمد المهدي، في كلمة له خلال حفل الافتتاح ألقاها نيابة عن رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس عبدالله إبراهيم السعدان على أن العالم اليوم لم يعد قرية صغيرة فقد أصبح أشبه ما يكون إلى منتدى يلتقى فيه الجميع. وأضاف أن منظومة العلاقات العامة متمثلة بأهم عناصرها وهو رأس المال البشري فهي خط الدفاع الأول للمؤسسة في إدارة الأزمات.

وأشار إلى أن الحفاظ على سمعة المؤسسة واستثماراتها البشرية والمادية وصورتها الذهنية وعلاقاتها الداخلية والخارجية على رأس مهام العلاقات العامة.

وأوضح الرئيس التنفيذي، أن الهيئة الملكية دأبت على دعم المجتمع بمختلف فئاته من مؤسسات وأفراد انطلاقاً من رسالتها ورؤيتها على تعزيز التميز المؤسسي والتشغيلي في القطاع الصناعي وجودة الحياة في مدنها الصناعية.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان الأستاذ الدكتور محمد بن عبدالعزيز الحيزان، إن اختيار هذا الموضوع كعنوان للملتقى يأتي انطلاقاً من إدراك الجمعية بأن التعامل مع الأزمات يشكل محوراً رئيساً في نشاط العلاقات العامة، ومهمة أساسية من مهامها.

عقب ذلك، تم عرض فيلم تعريفي عن الهيئة الملكية للجبيل وينبع وفلم أخر يروى تاريخ الجمعية. وكرم الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المتحدثين بالملتقى والداعمين والرعاة.

وكانت جلسات الملتقى قد بدأت صباح أمس بجلسة بعنوان الأزمات المؤسساتية المفاهيم والأسباب وأدارها الدكتور تركي فهد العيار حيث تحدث أستاذ الإعلام المساعد بكلية الاتصال والأعلام بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة الدكتورة هناء الحفناوي عن العلاقات العامة وإدارة أزمة المؤسسات التصورات والنماذج.

وتناول رئيس وحدة الإعلام بمؤسسة سليمان الراجحي الأستاذ رياض ناصر الفريحي موضوع العلاقات العامة وفن إدارة الأزمات المؤسساتية مقاربة حديثة في المفاهيم والاستراتيجيات وأوصى فيها إلى ضرورة فهم الدور الحقيقي لمسؤولي العلاقات العامة بالمؤسسة، ومنحهم الثقة اللازمة للقيام بدورهم في مواجهة الأزمات المؤسساتية والحد من عواقبها وتأثيراتها السلبية على المؤسسة ومصالحها ضرورة إجراء بحوث ودراسات مستمرة للكشف عن المشاكل والمخاطر والعراقيل والأزمات المحيطة بالمؤسسات. وإدراج مركز متخصص في الهيكل التنظيمي للمؤسسات مهمته جمع المعلومات ووضع خطط وقائية للأزمات المتوقعة.

وتطرق ماجد عبدالله الجارلله إلى جهود إدارة العلاقات في مواجهة الازمات (أسس وأساليب وسيناريوهات والطرق العلمية لمواجهة العلاقات لأزمات المنظمات والمنشآت). وشاركت هاجر عبدالله تركستاني بورقة عمل عن أزمة قياس الأثر وأساليب تحفيز الأداء في العلاقات العامة.

وكانت الجلسة الثانية بعنوان أساليب استكشاف الازمة والتنبؤ بوقوعها وادارها عميد كلية الإعلام والاتصال بجامعة الامام سابقاً الدكتور عبدالله بن محمد الرفاعي وشاركت فيها مديرة العلاقات العامة والإعلام بالمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني (بنات) الأستاذة فوزية الحربي بورقة عمل عن الفرص التي قدمتها شبكات التواصل الاجتماعي لمسؤولي العلاقات في اكتشاف الازمة قبل وقوعها. وناقش الدكتور بقسم الإعلام والاتصال بجامعة الملك خالد عمر إبراهيم بو سعدة ورقة عمل بعنوان دور إدارة المعلومات الاتصالية في مواجهة الأزمات المؤسساتية.

وركز الدكتور بقسم الإعلام والاتصال بجامعة الملك خالد ساعد ساعد على موضوع الصورة الذهنية أثناء الازمات المؤسسات التعليمية الجامعية انموذجاً. بينما تطرق الدكتور بجامعة شقراء محمود محمد عوض دور العلاقات العامة الرقمية في مواجهة أزمن الأمن الفكري.

وناقشت الجلسة الثالثة بالملتقى موضوع إستراتيجية التعامل مع الازمات المؤسساتية وأدارها رئيس قسم الاعلام بجامعة الطائف الدكتور على ضميان العنزي. وشارك فيها نائب رئيس الجمعية ومدير عام الاتصال والإعلام والمتحدث الرئيسي في الهيئة الملكية للجبيل وينبع الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله العبدالقادر بورقة عمل عن استراتيجيات المتحدث الرسمي في مواجهة الأزمات من ناحية انواع الازمات ومفهومها وسماتها والخصائص الديموغرافية للمتحدثين الرسميين وطبيعة التفاعل مع الأزمة ودور المتحدثين الرسميين أثناء معالجة الآزمة.

وتطرق الدكتور أحمد العياف إلى موضوع احترافية المتحدث الإعلامي في إيصال صوت مؤسسته وقت الأزمة. وطرحت الدكتورة بكلية الإعلام والاتصال يسرا حسني عبدالخالق موضوع الدبلوماسية العامة وإدارة اتصالات الأزمات الدولية.


وشارك الأستاذ المساعد بالصحافة والمستشار الإعلامي الدكتور سمير محمود بموضوع الأدوار الاتصالية لإدارات الإعلام والعلاقات في أزمة فواتير الكهرباء (دراسة مقارنة للحالة المصرية والسعودية). وتناولت زينب هذال ورقة بعنوان تصور مقترح لاستراتيجية العلاقات العامة في إدارة ازمة المقيمين غير الشرعية بالسعودية.

واختتم اليوم الأول من الملتقى بالجلسة الرابعة والتي كانت بعنوان ندوة اتجاهات ومستقبل الممارسة المهنية للعلاقات العامة وأدارها الدكتور فهد بن عبدالعزيز العسكر وتحدث فيها الدكتور عبدالرحمن بن حمود العناد، والدكتور خالد بن محمد مرغلاني والدكتور عيسى بن محمد القايدي والدكتور مفوض بن عواد العنزي.

وواصل الملتقى الرابع للجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان (سابرا أمس الأحد جلساته بمناقشة عدد من المواضيع خلال جلستين تحدث فيها الباحثون عن نماذج ( عالمية- عربية - محلية) في كيفية التفاعل مع الأزمة، والأدوار الاستشارية والاتصالية للعلاقات العامة للتغلب على الأزمات، بالإضافة إلى استراتيجيات التعامل مع الأزمات المؤسساتية.