هيئة ذوي الإعاقة و"شؤون الأسرة" تنظّمان ملتقى شركاء "تمكين"

يهدف إلى سماع آراء الأسر والتعرُّف على التحديات التي تواجهها

نظمت هيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة ‏بالتعاون مع مجلس شؤون الأسرة ملتقى شركاء تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة ‏الأول تحت عنوان "الأسرة أولا"، الهادف إلى سماع آراء الأسر والتعرف على التحديات التي تواجهها والتجارب التي تسهم في تمكين ‏أبنائها من ذوي الإعاقة بمختلف محاور الملتقى.

واشتمل الملتقى على أربعة محاور ‏رئيسة "التعليم والصحة والتمكين الاجتماعي والتمكين الاقتصادي والتوظيف"، إلى جانب النقاش مع المختصين في محاور الملتقى.

‏وأكد الرئيس التنفيذي لهيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة الدكتور هشام الحيدري، أن الهيئة تهدف إلى تعزيز الخدمات ووضع الترتيبات التي تسهم في ضمان دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في سوق العمل والمجتمع، وتمكينهم من الحصول على حقوقهم في الخدمات التعليمية والصحية؛ حيث تعدّ الأسرة شريكًا أساسيًّا ‏في تمكين أبنائها ذوي الإعاقة، ‏كما ثمن جهود مجلس شؤون الأسرة في توعية المجتمع حول البناء الأسري والإسهام في رفع مستوى الاستقرار الاجتماعي للأسرة.

من جهتها أكّدت الأمين العام لمجلس شؤون الأسرة الدكتورة هلا التويجري، ضرورة وجود مثل هذه الملتقيات من أجل المعرفة والتواصل الدائم مع الأسرة وخاصة أسر الأشخاص ذوي الإعاقة؛ وذلك ‏لما يحملونه من أمانة عظيمة ورسالة سامية في تمكين الابن والإسهام معاً في صناعة المبادرات والبرامج التي تسهم في الاندماج والمشاركة الفاعلة في المجتمع.

‏يذكر أن هيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة أقامت العديد من ‏الملتقيات وورش العمل بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة بحضور أصحاب المصلحة من جميع شرائح المجتمع لرفع ‏مستوى الوعي باحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة وتعزيز الخدمات المقدمة لهم.

اعلان
هيئة ذوي الإعاقة و"شؤون الأسرة" تنظّمان ملتقى شركاء "تمكين"
سبق

نظمت هيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة ‏بالتعاون مع مجلس شؤون الأسرة ملتقى شركاء تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة ‏الأول تحت عنوان "الأسرة أولا"، الهادف إلى سماع آراء الأسر والتعرف على التحديات التي تواجهها والتجارب التي تسهم في تمكين ‏أبنائها من ذوي الإعاقة بمختلف محاور الملتقى.

واشتمل الملتقى على أربعة محاور ‏رئيسة "التعليم والصحة والتمكين الاجتماعي والتمكين الاقتصادي والتوظيف"، إلى جانب النقاش مع المختصين في محاور الملتقى.

‏وأكد الرئيس التنفيذي لهيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة الدكتور هشام الحيدري، أن الهيئة تهدف إلى تعزيز الخدمات ووضع الترتيبات التي تسهم في ضمان دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في سوق العمل والمجتمع، وتمكينهم من الحصول على حقوقهم في الخدمات التعليمية والصحية؛ حيث تعدّ الأسرة شريكًا أساسيًّا ‏في تمكين أبنائها ذوي الإعاقة، ‏كما ثمن جهود مجلس شؤون الأسرة في توعية المجتمع حول البناء الأسري والإسهام في رفع مستوى الاستقرار الاجتماعي للأسرة.

من جهتها أكّدت الأمين العام لمجلس شؤون الأسرة الدكتورة هلا التويجري، ضرورة وجود مثل هذه الملتقيات من أجل المعرفة والتواصل الدائم مع الأسرة وخاصة أسر الأشخاص ذوي الإعاقة؛ وذلك ‏لما يحملونه من أمانة عظيمة ورسالة سامية في تمكين الابن والإسهام معاً في صناعة المبادرات والبرامج التي تسهم في الاندماج والمشاركة الفاعلة في المجتمع.

‏يذكر أن هيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة أقامت العديد من ‏الملتقيات وورش العمل بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة بحضور أصحاب المصلحة من جميع شرائح المجتمع لرفع ‏مستوى الوعي باحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة وتعزيز الخدمات المقدمة لهم.

15 سبتمبر 2021 - 8 صفر 1443
06:29 PM

هيئة ذوي الإعاقة و"شؤون الأسرة" تنظّمان ملتقى شركاء "تمكين"

يهدف إلى سماع آراء الأسر والتعرُّف على التحديات التي تواجهها

A A A
0
683

نظمت هيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة ‏بالتعاون مع مجلس شؤون الأسرة ملتقى شركاء تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة ‏الأول تحت عنوان "الأسرة أولا"، الهادف إلى سماع آراء الأسر والتعرف على التحديات التي تواجهها والتجارب التي تسهم في تمكين ‏أبنائها من ذوي الإعاقة بمختلف محاور الملتقى.

واشتمل الملتقى على أربعة محاور ‏رئيسة "التعليم والصحة والتمكين الاجتماعي والتمكين الاقتصادي والتوظيف"، إلى جانب النقاش مع المختصين في محاور الملتقى.

‏وأكد الرئيس التنفيذي لهيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة الدكتور هشام الحيدري، أن الهيئة تهدف إلى تعزيز الخدمات ووضع الترتيبات التي تسهم في ضمان دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في سوق العمل والمجتمع، وتمكينهم من الحصول على حقوقهم في الخدمات التعليمية والصحية؛ حيث تعدّ الأسرة شريكًا أساسيًّا ‏في تمكين أبنائها ذوي الإعاقة، ‏كما ثمن جهود مجلس شؤون الأسرة في توعية المجتمع حول البناء الأسري والإسهام في رفع مستوى الاستقرار الاجتماعي للأسرة.

من جهتها أكّدت الأمين العام لمجلس شؤون الأسرة الدكتورة هلا التويجري، ضرورة وجود مثل هذه الملتقيات من أجل المعرفة والتواصل الدائم مع الأسرة وخاصة أسر الأشخاص ذوي الإعاقة؛ وذلك ‏لما يحملونه من أمانة عظيمة ورسالة سامية في تمكين الابن والإسهام معاً في صناعة المبادرات والبرامج التي تسهم في الاندماج والمشاركة الفاعلة في المجتمع.

‏يذكر أن هيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة أقامت العديد من ‏الملتقيات وورش العمل بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة بحضور أصحاب المصلحة من جميع شرائح المجتمع لرفع ‏مستوى الوعي باحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة وتعزيز الخدمات المقدمة لهم.