لجنة التحكيم تبدأ فرز أكثر من 1100 لوحة فنية طلابية

للمشاركة في معرض المؤتمر العلمي الخامس لطلاب التعليم العالي

عبدالرحمن العنبري- سبق: بدأت لجنة التحكيم في المجالات الفنية التابعة للأنشطة والفعاليات المصاحبة للمؤتمر العلمي الخامس لطلاب وطالبات التعليم العالي بالمملكة، صباح اليوم، فرز أعمال الطلاب والطالبات المشاركين من مختلف الجامعات السعودية في المؤتمر العلمي الخامس لطلاب وطالبات التعليم العالي، فيما وصلت المشاركات إلى أكثر من 1153 لوحة فنية.
 
ويستغرق عمل اللجنة ثلاثة أيام على فترتين صباحية ومسائية، في مقر المرصد التابع لوزارة التعليم العالي؛ لاختيار أفضل المشاركات الطلابية.
 
وترأس لجنة الفرز رئيس اللجنة العلمية، الدكتور عبدالكريم العبدالكريم، وبحضور نخبة من الفنانين التشكيليين يتقدمهم محمد المنيف، ورسام الكاريكاتير الشهير رشيد السليم.
وستعلن اللجنة، بعد غد الثلاثاء، أسماء الفائزين بالمشاركة في المؤتمر العلمي الخامس في المجالات الفنية، والتي سيبلغ عددها 60 لوحة فنية، سواء أكان صاحبها طالبًا أم طالبة، وفي ستة مجالات فنية هي: الرسم التشكيلي، والتصوير التشكيلي، والرسم الكاريكاتوري، والخط العربي، والفن الرقمي، والتصوير الضوئي.
 
وفي حين ستعلن اللجنة أيضًا يوم الأربعاء المقبل، الفائزين بالمشاركة في محور الأفلام الوثائقية؛ من خلال لجنة متخصصة في الإنتاج الفني؛ حيث سيتم اختيار 30 فيلمًا من أصل 244 فيلمًا مقدمة من الطلاب والطالبات، ويهدف هذا المحور إلى إتاحة الفرصة للطلبة للتنافس في مجال الأفلام الوثائقية، وتعزيز الحس الفني والإبداعي، واستثمار طاقاتهم في إنتاج أفلام وثائقية متميزة، تعالج بعض المشكلات التي يختارونها بأنفسهم، بالإضافة إلى اكتشاف المواهب التي يمتلكها الطلاب والباحثون في المجال الإعلامي بشكل عام، والأفلام الوثائقية بشكل خاص، وإكسابهم مهارات حل المشكلات على أرض الواقع، عن طريق تطوير إنتاج إعلامي يستفيد منه الطالب والمجتمع.
 
كما يتوزع محور الأنشطة والفعاليات المصاحبة على أربعة محاور فرعية؛ هي: مشاريع الخدمة المجتمعية، والإلقاء العربي، والأفلام الوثائقية، والمجالات الفنية.
 
من جانبه، أكد رئيس اللجنة العلمية في المؤتمر، الدكتور عبدالكريم العبدالكريم، أنهم في اللجنة العلمية ركزوا خلال عملهم على أن يكون المحكمون في المجال الفني من أصحاب الاختصاص، وترك الاجتهاد، وقال: "بفضل الله تم اختيار نخبة مميزة من الفنانين التشكيليين على مستوى العالم العربي، وسيستغرق عملهم في تحكيم جميع الأعمال المقدمة من طلاب وطالبات الجامعات، ثلاثة أيام لاختيار 60 عملًا مميزًا في فروعها الستة؛ للمشاركة في المؤتمر الذي سيقام في 28/6/1435هـ".
 
وبين أن "اللجنة وصلها أكثر من 1153 عملًا طلابيًّا يكشف لنا المواهب والطاقات التي يمتلكها شبابنا وشابَّاتنا في مختلف الجامعات"، مشيرًا إلى أن "لديهم العديد من المقترحات؛ ومن أهمها إنشاء معرض لجميع الأعمال الطلابية، التي لم يحالفها الحظ بالفوز في المستقبل القريب؛ للاستفادة من هذه الأعمال المميزة".
 
وأشار العبدالكريم إلى أن الوزارة ركزت كثيرًا على محور الابتكار وريادة الأعمال من خلال اختيار 200 عمل مشاركة من الطلاب والطالبات.
 
وبين رئيس اللجنة العلمية أن وزارة التعليم العالي، تَعِدُ الجمهورَ بمعرض متميز خلال فعاليات المؤتمر، سواء أكان على مستوى الابتكارات وريادة الأعمال، أم على مستوى الملصقات والفن للرسم التشكيلي، وقال: "الوزارة نجحت نجاحًا كبيرًا خلال الأعوام الأربعة الماضية، في تنظيم هذا المؤتمر؛ لأنها شجعت المواهب الشابة، وعززت البحث العلمي لديهم".
 
وبين أن "هذا يأتي في سياق التدريب والتشجيع وتنمية المواهب في ظل الحروب الرمادية التي تمارس، وهي حروب العلم والمعرفة والبحث العلمي".
 
وقال: "هي حروب طغت على العالم، ونحن جزء من هذا العالم، وننافس مثلما ينافس غيرنا"، موضحًا أن "الوزارة حركت الجامعات، وأحدثت حراكًا بحثيًّا وابتكاريًّا داخل هذه الجامعات"، مؤكدًا، في الوقت نفسه، أن المؤتمر يعد تظاهرة علمية بحثية.
 
واختتم الدكتور العبدالكريم حديثه بأن الوزارة بصدد إنشاء متحف؛ لتبنِّي الأعمال الفائزة في المؤتمر، وهي خطوة جديدة من الوزارة لتبني هذه المواهب الشابة.
 
 
 

اعلان
لجنة التحكيم تبدأ فرز أكثر من 1100 لوحة فنية طلابية
سبق
عبدالرحمن العنبري- سبق: بدأت لجنة التحكيم في المجالات الفنية التابعة للأنشطة والفعاليات المصاحبة للمؤتمر العلمي الخامس لطلاب وطالبات التعليم العالي بالمملكة، صباح اليوم، فرز أعمال الطلاب والطالبات المشاركين من مختلف الجامعات السعودية في المؤتمر العلمي الخامس لطلاب وطالبات التعليم العالي، فيما وصلت المشاركات إلى أكثر من 1153 لوحة فنية.
 
ويستغرق عمل اللجنة ثلاثة أيام على فترتين صباحية ومسائية، في مقر المرصد التابع لوزارة التعليم العالي؛ لاختيار أفضل المشاركات الطلابية.
 
وترأس لجنة الفرز رئيس اللجنة العلمية، الدكتور عبدالكريم العبدالكريم، وبحضور نخبة من الفنانين التشكيليين يتقدمهم محمد المنيف، ورسام الكاريكاتير الشهير رشيد السليم.
وستعلن اللجنة، بعد غد الثلاثاء، أسماء الفائزين بالمشاركة في المؤتمر العلمي الخامس في المجالات الفنية، والتي سيبلغ عددها 60 لوحة فنية، سواء أكان صاحبها طالبًا أم طالبة، وفي ستة مجالات فنية هي: الرسم التشكيلي، والتصوير التشكيلي، والرسم الكاريكاتوري، والخط العربي، والفن الرقمي، والتصوير الضوئي.
 
وفي حين ستعلن اللجنة أيضًا يوم الأربعاء المقبل، الفائزين بالمشاركة في محور الأفلام الوثائقية؛ من خلال لجنة متخصصة في الإنتاج الفني؛ حيث سيتم اختيار 30 فيلمًا من أصل 244 فيلمًا مقدمة من الطلاب والطالبات، ويهدف هذا المحور إلى إتاحة الفرصة للطلبة للتنافس في مجال الأفلام الوثائقية، وتعزيز الحس الفني والإبداعي، واستثمار طاقاتهم في إنتاج أفلام وثائقية متميزة، تعالج بعض المشكلات التي يختارونها بأنفسهم، بالإضافة إلى اكتشاف المواهب التي يمتلكها الطلاب والباحثون في المجال الإعلامي بشكل عام، والأفلام الوثائقية بشكل خاص، وإكسابهم مهارات حل المشكلات على أرض الواقع، عن طريق تطوير إنتاج إعلامي يستفيد منه الطالب والمجتمع.
 
كما يتوزع محور الأنشطة والفعاليات المصاحبة على أربعة محاور فرعية؛ هي: مشاريع الخدمة المجتمعية، والإلقاء العربي، والأفلام الوثائقية، والمجالات الفنية.
 
من جانبه، أكد رئيس اللجنة العلمية في المؤتمر، الدكتور عبدالكريم العبدالكريم، أنهم في اللجنة العلمية ركزوا خلال عملهم على أن يكون المحكمون في المجال الفني من أصحاب الاختصاص، وترك الاجتهاد، وقال: "بفضل الله تم اختيار نخبة مميزة من الفنانين التشكيليين على مستوى العالم العربي، وسيستغرق عملهم في تحكيم جميع الأعمال المقدمة من طلاب وطالبات الجامعات، ثلاثة أيام لاختيار 60 عملًا مميزًا في فروعها الستة؛ للمشاركة في المؤتمر الذي سيقام في 28/6/1435هـ".
 
وبين أن "اللجنة وصلها أكثر من 1153 عملًا طلابيًّا يكشف لنا المواهب والطاقات التي يمتلكها شبابنا وشابَّاتنا في مختلف الجامعات"، مشيرًا إلى أن "لديهم العديد من المقترحات؛ ومن أهمها إنشاء معرض لجميع الأعمال الطلابية، التي لم يحالفها الحظ بالفوز في المستقبل القريب؛ للاستفادة من هذه الأعمال المميزة".
 
وأشار العبدالكريم إلى أن الوزارة ركزت كثيرًا على محور الابتكار وريادة الأعمال من خلال اختيار 200 عمل مشاركة من الطلاب والطالبات.
 
وبين رئيس اللجنة العلمية أن وزارة التعليم العالي، تَعِدُ الجمهورَ بمعرض متميز خلال فعاليات المؤتمر، سواء أكان على مستوى الابتكارات وريادة الأعمال، أم على مستوى الملصقات والفن للرسم التشكيلي، وقال: "الوزارة نجحت نجاحًا كبيرًا خلال الأعوام الأربعة الماضية، في تنظيم هذا المؤتمر؛ لأنها شجعت المواهب الشابة، وعززت البحث العلمي لديهم".
 
وبين أن "هذا يأتي في سياق التدريب والتشجيع وتنمية المواهب في ظل الحروب الرمادية التي تمارس، وهي حروب العلم والمعرفة والبحث العلمي".
 
وقال: "هي حروب طغت على العالم، ونحن جزء من هذا العالم، وننافس مثلما ينافس غيرنا"، موضحًا أن "الوزارة حركت الجامعات، وأحدثت حراكًا بحثيًّا وابتكاريًّا داخل هذه الجامعات"، مؤكدًا، في الوقت نفسه، أن المؤتمر يعد تظاهرة علمية بحثية.
 
واختتم الدكتور العبدالكريم حديثه بأن الوزارة بصدد إنشاء متحف؛ لتبنِّي الأعمال الفائزة في المؤتمر، وهي خطوة جديدة من الوزارة لتبني هذه المواهب الشابة.
 
 
 
30 مارس 2014 - 29 جمادى الأول 1435
07:03 PM

للمشاركة في معرض المؤتمر العلمي الخامس لطلاب التعليم العالي

لجنة التحكيم تبدأ فرز أكثر من 1100 لوحة فنية طلابية

A A A
0
397

عبدالرحمن العنبري- سبق: بدأت لجنة التحكيم في المجالات الفنية التابعة للأنشطة والفعاليات المصاحبة للمؤتمر العلمي الخامس لطلاب وطالبات التعليم العالي بالمملكة، صباح اليوم، فرز أعمال الطلاب والطالبات المشاركين من مختلف الجامعات السعودية في المؤتمر العلمي الخامس لطلاب وطالبات التعليم العالي، فيما وصلت المشاركات إلى أكثر من 1153 لوحة فنية.
 
ويستغرق عمل اللجنة ثلاثة أيام على فترتين صباحية ومسائية، في مقر المرصد التابع لوزارة التعليم العالي؛ لاختيار أفضل المشاركات الطلابية.
 
وترأس لجنة الفرز رئيس اللجنة العلمية، الدكتور عبدالكريم العبدالكريم، وبحضور نخبة من الفنانين التشكيليين يتقدمهم محمد المنيف، ورسام الكاريكاتير الشهير رشيد السليم.
وستعلن اللجنة، بعد غد الثلاثاء، أسماء الفائزين بالمشاركة في المؤتمر العلمي الخامس في المجالات الفنية، والتي سيبلغ عددها 60 لوحة فنية، سواء أكان صاحبها طالبًا أم طالبة، وفي ستة مجالات فنية هي: الرسم التشكيلي، والتصوير التشكيلي، والرسم الكاريكاتوري، والخط العربي، والفن الرقمي، والتصوير الضوئي.
 
وفي حين ستعلن اللجنة أيضًا يوم الأربعاء المقبل، الفائزين بالمشاركة في محور الأفلام الوثائقية؛ من خلال لجنة متخصصة في الإنتاج الفني؛ حيث سيتم اختيار 30 فيلمًا من أصل 244 فيلمًا مقدمة من الطلاب والطالبات، ويهدف هذا المحور إلى إتاحة الفرصة للطلبة للتنافس في مجال الأفلام الوثائقية، وتعزيز الحس الفني والإبداعي، واستثمار طاقاتهم في إنتاج أفلام وثائقية متميزة، تعالج بعض المشكلات التي يختارونها بأنفسهم، بالإضافة إلى اكتشاف المواهب التي يمتلكها الطلاب والباحثون في المجال الإعلامي بشكل عام، والأفلام الوثائقية بشكل خاص، وإكسابهم مهارات حل المشكلات على أرض الواقع، عن طريق تطوير إنتاج إعلامي يستفيد منه الطالب والمجتمع.
 
كما يتوزع محور الأنشطة والفعاليات المصاحبة على أربعة محاور فرعية؛ هي: مشاريع الخدمة المجتمعية، والإلقاء العربي، والأفلام الوثائقية، والمجالات الفنية.
 
من جانبه، أكد رئيس اللجنة العلمية في المؤتمر، الدكتور عبدالكريم العبدالكريم، أنهم في اللجنة العلمية ركزوا خلال عملهم على أن يكون المحكمون في المجال الفني من أصحاب الاختصاص، وترك الاجتهاد، وقال: "بفضل الله تم اختيار نخبة مميزة من الفنانين التشكيليين على مستوى العالم العربي، وسيستغرق عملهم في تحكيم جميع الأعمال المقدمة من طلاب وطالبات الجامعات، ثلاثة أيام لاختيار 60 عملًا مميزًا في فروعها الستة؛ للمشاركة في المؤتمر الذي سيقام في 28/6/1435هـ".
 
وبين أن "اللجنة وصلها أكثر من 1153 عملًا طلابيًّا يكشف لنا المواهب والطاقات التي يمتلكها شبابنا وشابَّاتنا في مختلف الجامعات"، مشيرًا إلى أن "لديهم العديد من المقترحات؛ ومن أهمها إنشاء معرض لجميع الأعمال الطلابية، التي لم يحالفها الحظ بالفوز في المستقبل القريب؛ للاستفادة من هذه الأعمال المميزة".
 
وأشار العبدالكريم إلى أن الوزارة ركزت كثيرًا على محور الابتكار وريادة الأعمال من خلال اختيار 200 عمل مشاركة من الطلاب والطالبات.
 
وبين رئيس اللجنة العلمية أن وزارة التعليم العالي، تَعِدُ الجمهورَ بمعرض متميز خلال فعاليات المؤتمر، سواء أكان على مستوى الابتكارات وريادة الأعمال، أم على مستوى الملصقات والفن للرسم التشكيلي، وقال: "الوزارة نجحت نجاحًا كبيرًا خلال الأعوام الأربعة الماضية، في تنظيم هذا المؤتمر؛ لأنها شجعت المواهب الشابة، وعززت البحث العلمي لديهم".
 
وبين أن "هذا يأتي في سياق التدريب والتشجيع وتنمية المواهب في ظل الحروب الرمادية التي تمارس، وهي حروب العلم والمعرفة والبحث العلمي".
 
وقال: "هي حروب طغت على العالم، ونحن جزء من هذا العالم، وننافس مثلما ينافس غيرنا"، موضحًا أن "الوزارة حركت الجامعات، وأحدثت حراكًا بحثيًّا وابتكاريًّا داخل هذه الجامعات"، مؤكدًا، في الوقت نفسه، أن المؤتمر يعد تظاهرة علمية بحثية.
 
واختتم الدكتور العبدالكريم حديثه بأن الوزارة بصدد إنشاء متحف؛ لتبنِّي الأعمال الفائزة في المؤتمر، وهي خطوة جديدة من الوزارة لتبني هذه المواهب الشابة.