"نسائية الندوة العالمية" تنظم دورة "إعداد داعية"

حول كيفية تحقيق التوازن بين الدنيا والآخرة

سبق– مكة المكرمة: نظم القسم النسائي للندوة العالمية بمكة المكرمة، بواسطة "نادي نرسيان" دورة بعنوان "إعداد داعية"، للمدربة الدكتورة إحسان مرزا، التي ذكرت مجالات الدعوة الروحانية والنفسية والاجتماعية والصحية والعقلية ونوهت بالتوازن بين الدنيا والآخرة.
 
وبينت الدكتورة إحسان مرزا، أن أغلب أخطاء البشر نابع من عدم التوازن بين الروح والجسد، وضرورة تنمية النفس الإنسانية من كل النواحي كـ "الصلاة، صلة الرحم، الأذكار، القراءة، الخلوة مع الله" الأخلاقية والمعنوية، فإذا لم ينميها كالنهر الجاري سيجف نهر عطائه.
 
وتطرقت المدربة إلى آفات الدعوة الخارجية والداخلية ويقظة الضمير وكيفية تنمية العلاقة مع الله سبحانه عبر التنمية الذاتية الإيمانية والذاتية الأخلاقية، والذاتية الحركية التي تقتضي أن يكون له نشاطاً يسهم به في خدمة المجتمع.
 
يذكر أن نادي "نرسيان" يستهدف الفتيات اللاتي يمتلكن القدرة على القيادة والفاعلية في المجتمع من سن "15 سنة: 25سنة" ليكن علامة بارزة في المجتمع المكي بصفة خاصة والمجتمع السعودي بصفة عامة، ويهدف إلى إيجاد مناخ تربوي لتبادل الآراء والخبرات، وتعزيز روح التعاون بين العضوات، وتوعية الفتيات بدورهن في التكامل الأسري والمجتمعي، وتصحيح الاتجاهات والمفاهيم حول شاباتنا بحسب الثوابت الحضارية الإسلامية.
 
كما يهدف إلي نقد المستجدات الوافدة من خلال ثوابتنا الإسلامية، والإسهام في تقديم تصورات وحلول عملية للمشكلات المعاصرة للشابات، تبحث من خلال اللجنة الثقافية والتطويرية، وإثراء الثقافة الوسطية حول قضايا الشابات دون إقصاء ولا تمييع، ويعزز ثنائية الأصالة والمعاصرة، الاستفادة من الأبحاث والخبرات المتاحة في مجال الشابات، عبر جملة من الوسائل كالدورات التطويرية المكثفة، وورش العمل والمسابقات والرحلات والزيارات والمشاركات التطوعية.

اعلان
"نسائية الندوة العالمية" تنظم دورة "إعداد داعية"
سبق
سبق– مكة المكرمة: نظم القسم النسائي للندوة العالمية بمكة المكرمة، بواسطة "نادي نرسيان" دورة بعنوان "إعداد داعية"، للمدربة الدكتورة إحسان مرزا، التي ذكرت مجالات الدعوة الروحانية والنفسية والاجتماعية والصحية والعقلية ونوهت بالتوازن بين الدنيا والآخرة.
 
وبينت الدكتورة إحسان مرزا، أن أغلب أخطاء البشر نابع من عدم التوازن بين الروح والجسد، وضرورة تنمية النفس الإنسانية من كل النواحي كـ "الصلاة، صلة الرحم، الأذكار، القراءة، الخلوة مع الله" الأخلاقية والمعنوية، فإذا لم ينميها كالنهر الجاري سيجف نهر عطائه.
 
وتطرقت المدربة إلى آفات الدعوة الخارجية والداخلية ويقظة الضمير وكيفية تنمية العلاقة مع الله سبحانه عبر التنمية الذاتية الإيمانية والذاتية الأخلاقية، والذاتية الحركية التي تقتضي أن يكون له نشاطاً يسهم به في خدمة المجتمع.
 
يذكر أن نادي "نرسيان" يستهدف الفتيات اللاتي يمتلكن القدرة على القيادة والفاعلية في المجتمع من سن "15 سنة: 25سنة" ليكن علامة بارزة في المجتمع المكي بصفة خاصة والمجتمع السعودي بصفة عامة، ويهدف إلى إيجاد مناخ تربوي لتبادل الآراء والخبرات، وتعزيز روح التعاون بين العضوات، وتوعية الفتيات بدورهن في التكامل الأسري والمجتمعي، وتصحيح الاتجاهات والمفاهيم حول شاباتنا بحسب الثوابت الحضارية الإسلامية.
 
كما يهدف إلي نقد المستجدات الوافدة من خلال ثوابتنا الإسلامية، والإسهام في تقديم تصورات وحلول عملية للمشكلات المعاصرة للشابات، تبحث من خلال اللجنة الثقافية والتطويرية، وإثراء الثقافة الوسطية حول قضايا الشابات دون إقصاء ولا تمييع، ويعزز ثنائية الأصالة والمعاصرة، الاستفادة من الأبحاث والخبرات المتاحة في مجال الشابات، عبر جملة من الوسائل كالدورات التطويرية المكثفة، وورش العمل والمسابقات والرحلات والزيارات والمشاركات التطوعية.
30 ديسمبر 2014 - 8 ربيع الأول 1436
04:53 PM

"نسائية الندوة العالمية" تنظم دورة "إعداد داعية"

حول كيفية تحقيق التوازن بين الدنيا والآخرة

A A A
0
542

سبق– مكة المكرمة: نظم القسم النسائي للندوة العالمية بمكة المكرمة، بواسطة "نادي نرسيان" دورة بعنوان "إعداد داعية"، للمدربة الدكتورة إحسان مرزا، التي ذكرت مجالات الدعوة الروحانية والنفسية والاجتماعية والصحية والعقلية ونوهت بالتوازن بين الدنيا والآخرة.
 
وبينت الدكتورة إحسان مرزا، أن أغلب أخطاء البشر نابع من عدم التوازن بين الروح والجسد، وضرورة تنمية النفس الإنسانية من كل النواحي كـ "الصلاة، صلة الرحم، الأذكار، القراءة، الخلوة مع الله" الأخلاقية والمعنوية، فإذا لم ينميها كالنهر الجاري سيجف نهر عطائه.
 
وتطرقت المدربة إلى آفات الدعوة الخارجية والداخلية ويقظة الضمير وكيفية تنمية العلاقة مع الله سبحانه عبر التنمية الذاتية الإيمانية والذاتية الأخلاقية، والذاتية الحركية التي تقتضي أن يكون له نشاطاً يسهم به في خدمة المجتمع.
 
يذكر أن نادي "نرسيان" يستهدف الفتيات اللاتي يمتلكن القدرة على القيادة والفاعلية في المجتمع من سن "15 سنة: 25سنة" ليكن علامة بارزة في المجتمع المكي بصفة خاصة والمجتمع السعودي بصفة عامة، ويهدف إلى إيجاد مناخ تربوي لتبادل الآراء والخبرات، وتعزيز روح التعاون بين العضوات، وتوعية الفتيات بدورهن في التكامل الأسري والمجتمعي، وتصحيح الاتجاهات والمفاهيم حول شاباتنا بحسب الثوابت الحضارية الإسلامية.
 
كما يهدف إلي نقد المستجدات الوافدة من خلال ثوابتنا الإسلامية، والإسهام في تقديم تصورات وحلول عملية للمشكلات المعاصرة للشابات، تبحث من خلال اللجنة الثقافية والتطويرية، وإثراء الثقافة الوسطية حول قضايا الشابات دون إقصاء ولا تمييع، ويعزز ثنائية الأصالة والمعاصرة، الاستفادة من الأبحاث والخبرات المتاحة في مجال الشابات، عبر جملة من الوسائل كالدورات التطويرية المكثفة، وورش العمل والمسابقات والرحلات والزيارات والمشاركات التطوعية.