مستشفى الأفلاج ينقذ مقيمة فقدت التنفس وتَوَقّف قلبها

في العقد الخامس وتعاني خللاً مزمناً في وظائف الكلى

نجح مستشفى الأفلاج العام في إنقاذ حياة مقيمة عربية فقدت التنفس وتوقفت نبضات قلبها.

وكشف مصدر لـ"سبق" أن قسم الطوارئ بمستشفى الأفلاج استقبل، فجر اليوم، مريضةً من جنسية آسيوية في العقد الخامس من عمرها، في حالة تَوَقّف للقلب والتنفس؛ حيث كانت تعاني من خلل مزمن في وظائف الكلى.

وأضاف أنه تم على الفور عمل إنعاش قلبي رئوي متقدم للمريضة، وتم استعادة الوظائف الحيوية؛ ولكن نبضات القلب كانت بطيئة جداً (20- 30 نبضة في الدقيقة)، قام بعدها أخصائي الباطنية بالمستشفى، الدكتور محمد حجازي، بتركيب جهاز تنظيم ضربات القلب للمريضة، وتحسّن بعدها النبض على الفور، وتماثلت المريضة للأفضل.

يُذكر أن استشاري القلب بمستشفى الملك خالد الجامعي، الدكتور طارق الحقباني، قدّم الجهاز للمستشفى تطوعاً، ودرّب عليه الدكتور حجازي.

وقدّم مديرُ مستشفى الأفلاج العام، إبراهيم سحمان آل شريد، الشكرَ للفريق الطبي المعالج؛ نظير ما قام به من جهد في التعامل مع الحالات الطارئة لإنقاذ حياة المصابين، وحثهم على المزيد من الجهد في خدمة المرضى؛ مثمناً في الوقت نفسه قيادات "صحة الرياض" وعلى رأسهم الدكتور ناصر الدوسري، على الدعم اللا محدود، والسعي لتوفير احتياجات المستشفى ومتطلباته الصحية.

اعلان
مستشفى الأفلاج ينقذ مقيمة فقدت التنفس وتَوَقّف قلبها
سبق

نجح مستشفى الأفلاج العام في إنقاذ حياة مقيمة عربية فقدت التنفس وتوقفت نبضات قلبها.

وكشف مصدر لـ"سبق" أن قسم الطوارئ بمستشفى الأفلاج استقبل، فجر اليوم، مريضةً من جنسية آسيوية في العقد الخامس من عمرها، في حالة تَوَقّف للقلب والتنفس؛ حيث كانت تعاني من خلل مزمن في وظائف الكلى.

وأضاف أنه تم على الفور عمل إنعاش قلبي رئوي متقدم للمريضة، وتم استعادة الوظائف الحيوية؛ ولكن نبضات القلب كانت بطيئة جداً (20- 30 نبضة في الدقيقة)، قام بعدها أخصائي الباطنية بالمستشفى، الدكتور محمد حجازي، بتركيب جهاز تنظيم ضربات القلب للمريضة، وتحسّن بعدها النبض على الفور، وتماثلت المريضة للأفضل.

يُذكر أن استشاري القلب بمستشفى الملك خالد الجامعي، الدكتور طارق الحقباني، قدّم الجهاز للمستشفى تطوعاً، ودرّب عليه الدكتور حجازي.

وقدّم مديرُ مستشفى الأفلاج العام، إبراهيم سحمان آل شريد، الشكرَ للفريق الطبي المعالج؛ نظير ما قام به من جهد في التعامل مع الحالات الطارئة لإنقاذ حياة المصابين، وحثهم على المزيد من الجهد في خدمة المرضى؛ مثمناً في الوقت نفسه قيادات "صحة الرياض" وعلى رأسهم الدكتور ناصر الدوسري، على الدعم اللا محدود، والسعي لتوفير احتياجات المستشفى ومتطلباته الصحية.

27 ديسمبر 2017 - 9 ربيع الآخر 1439
02:54 PM

مستشفى الأفلاج ينقذ مقيمة فقدت التنفس وتَوَقّف قلبها

في العقد الخامس وتعاني خللاً مزمناً في وظائف الكلى

A A A
2
4,813

نجح مستشفى الأفلاج العام في إنقاذ حياة مقيمة عربية فقدت التنفس وتوقفت نبضات قلبها.

وكشف مصدر لـ"سبق" أن قسم الطوارئ بمستشفى الأفلاج استقبل، فجر اليوم، مريضةً من جنسية آسيوية في العقد الخامس من عمرها، في حالة تَوَقّف للقلب والتنفس؛ حيث كانت تعاني من خلل مزمن في وظائف الكلى.

وأضاف أنه تم على الفور عمل إنعاش قلبي رئوي متقدم للمريضة، وتم استعادة الوظائف الحيوية؛ ولكن نبضات القلب كانت بطيئة جداً (20- 30 نبضة في الدقيقة)، قام بعدها أخصائي الباطنية بالمستشفى، الدكتور محمد حجازي، بتركيب جهاز تنظيم ضربات القلب للمريضة، وتحسّن بعدها النبض على الفور، وتماثلت المريضة للأفضل.

يُذكر أن استشاري القلب بمستشفى الملك خالد الجامعي، الدكتور طارق الحقباني، قدّم الجهاز للمستشفى تطوعاً، ودرّب عليه الدكتور حجازي.

وقدّم مديرُ مستشفى الأفلاج العام، إبراهيم سحمان آل شريد، الشكرَ للفريق الطبي المعالج؛ نظير ما قام به من جهد في التعامل مع الحالات الطارئة لإنقاذ حياة المصابين، وحثهم على المزيد من الجهد في خدمة المرضى؛ مثمناً في الوقت نفسه قيادات "صحة الرياض" وعلى رأسهم الدكتور ناصر الدوسري، على الدعم اللا محدود، والسعي لتوفير احتياجات المستشفى ومتطلباته الصحية.