"الصالح": آلية اكتتاب "أرامكو" تشير إلى احترافية عالية

أشاد بسرعة الخطوات وحكمة القرارات منذ البداية

بعد أن أعلنت شركة السوق المالية السعودية (تداول) أنه سيتم إدراج وبدء تداول أسهم شركة أرامكو السعودية يوم الأربعاء المقبل، على أن تكون نسبة التذبذب اليومي لسعر السهم ±10 في المئة، أجمع محللون على أن الجهات المعنية بالاكتتاب ضربت مثالاً يحتذى به في الإعداد للاكتتابات العملاقة الناجحة.

واتفق المحللون على احترافية عملية الاكتتاب منذ الدقيقة الأولى حتى اكتمال إدراج الأسهم للتداول؛ إذ سيكون في اليوم الأول فقط للإدراج، وتمديد فترة جلسة مزاد الافتتاح لأرامكو السعودية لمدة 30 دقيقة إضافية؛ وبالتالي تبدأ فترة جلسة مزاد الافتتاح ليوم الأربعاء في تمام الساعة الـ9:30 صباحًا، وتنتهي في الساعة الـ10:30 صباحًا.

وكانت الشركة قد أعلنت السعر النهائي لطرح 1.5 % (3 مليارات سهم) في سوق الأسهم المحلية عند 32 ريالاً للسهم.

ووفقًا للتحليل، فإنه ببلوغ حصيلة اكتتاب "أرامكو" 25.6 مليار دولار (نحو 96 مليار ريال) سيصبح الاكتتاب أضخم طرح أولي في التاريخ متفوقًا على اكتتاب شركة "علي بابا"، الذي بلغت متحصلاته 21.8 مليار دولار (81.75 مليار ريال) في البداية، ثم بعد أربعة أيام بيعت أسهم إضافية رفعت الطرح إلى 25 مليار دولار (93.75 مليار ريال).

وبلغت حصيلة اكتتاب الأفراد في "أرامكو" 32 مليار ريال بعد تخصيص الشركة 0.5 في المئة (مليار سهم) من أسهمها للأفراد، وهو الحد الأقصى المتاح، فيما بلغت حصيلة اكتتاب المؤسسات 64 مليار ريال بعد تخصيص 1 % (مليارَيْ سهم) من أسهم الشركة لها.

وأشاد المحلل والمستشار الاقتصادي حسام الصالح بآلية الاكتتاب، ومراحله وخطواته، مؤكدًا أن هذه الآلية تؤكد أمرًا واحدًا، هو أن هناك احترافية عالية، وحرصًا شديدًا على نجاح عملية الاكتتاب التي يراقبها العالم، وتترصدها تحليلات المتخصصين.

وقال الصالح لـ"سبق": "جاء إعلان موعد تخصيص الأسهم، بحسب المعلن مسبقًا، وهو 5 ديسمبر، ضمن جدول واضح المعالم للجميع". مشيرًا إلى أن عمل الجهات المعنية بإدارة الاكتتاب اتسم بالسرعة الفائقة؛ والدليل على ذلك أن عملية رد الفائض للمكتتبين ستكون أسرع مما هو معلن مسبقًا؛ وهو ما دعا الجهات المعنية للعمل اليوم (الجمعة) لسرعة الإنجاز، ويؤكد في الوقت نفسه الاحترافية العالية لهذه الجهات، وحرصها على إكمال إنجاز مراحل الاكتتاب بأسرع مما كان متوقعًا.

وعاد "الصالح" ليمتدح مراحل الاكتتاب وسرعته، وقال: "عندما تعلن تداول موعد إدراج أسهم أرامكو للتداول في السوق بعد مرور نحو 24 ساعة فقط من إعلان التخصيص ففي هذا الأمر تتجسد الشفافية والمصداقية العالية التي تتمتع بها عملية الاكتتاب منذ بدئها، كما تعكس الحرص على أن تكون كل تفاصيل هذا الاكتتاب نموذجية؛ وهذا ما يوفر الراحة النفسية للمكتتبين كافة الذين عرفوا من الآن موعد الاكتتاب؛ لأنهم أصحاب القرار النهائي في بيع الأسهم أو الاحتفاظ بها للاستثمار على المدى البعيد".

ورأى "الصالح" في قرار تمديد فترة جلسة مزاد الافتتاح لأرامكو السعودية لمدة 30 دقيقة إضافية دليلاً آخر، يؤكد الاحترافية العالية التي تسير عليها عملية التداول المرتقبة يوم الأربعاء المقبل.

وأضاف: "مدة نصف الساعة ستعزز التوازن بين طلبات الشراء وعروض البيع المتوقعة. وهذا أمر عادي جدًّا؛ لأن اكتتاب شركة أرامكو ليس حدثًا عاديًّا مثل اكتتاب بقية الشركات الأخرى". معتبرًا نسبة التذبذب التي تم تحديدها في عملية تداول السهم، وهي ±10 في المئة، مؤشرًا ممتازًا ونسبة مناسبة جدًّا، تمنع المضاربات العالية، ولا تؤثر في عمليات السوق بشكل عام؛ فتكون عملية الصعود والنزول في قيمة سهم "أرامكو" منطقية ومعقولة، ولا تسبِّب إرباكًا.

اكتتاب أرامكو أرامكو أرامكو السعودية شركة السوق المالية السعودية تداول
اعلان
"الصالح": آلية اكتتاب "أرامكو" تشير إلى احترافية عالية
سبق

بعد أن أعلنت شركة السوق المالية السعودية (تداول) أنه سيتم إدراج وبدء تداول أسهم شركة أرامكو السعودية يوم الأربعاء المقبل، على أن تكون نسبة التذبذب اليومي لسعر السهم ±10 في المئة، أجمع محللون على أن الجهات المعنية بالاكتتاب ضربت مثالاً يحتذى به في الإعداد للاكتتابات العملاقة الناجحة.

واتفق المحللون على احترافية عملية الاكتتاب منذ الدقيقة الأولى حتى اكتمال إدراج الأسهم للتداول؛ إذ سيكون في اليوم الأول فقط للإدراج، وتمديد فترة جلسة مزاد الافتتاح لأرامكو السعودية لمدة 30 دقيقة إضافية؛ وبالتالي تبدأ فترة جلسة مزاد الافتتاح ليوم الأربعاء في تمام الساعة الـ9:30 صباحًا، وتنتهي في الساعة الـ10:30 صباحًا.

وكانت الشركة قد أعلنت السعر النهائي لطرح 1.5 % (3 مليارات سهم) في سوق الأسهم المحلية عند 32 ريالاً للسهم.

ووفقًا للتحليل، فإنه ببلوغ حصيلة اكتتاب "أرامكو" 25.6 مليار دولار (نحو 96 مليار ريال) سيصبح الاكتتاب أضخم طرح أولي في التاريخ متفوقًا على اكتتاب شركة "علي بابا"، الذي بلغت متحصلاته 21.8 مليار دولار (81.75 مليار ريال) في البداية، ثم بعد أربعة أيام بيعت أسهم إضافية رفعت الطرح إلى 25 مليار دولار (93.75 مليار ريال).

وبلغت حصيلة اكتتاب الأفراد في "أرامكو" 32 مليار ريال بعد تخصيص الشركة 0.5 في المئة (مليار سهم) من أسهمها للأفراد، وهو الحد الأقصى المتاح، فيما بلغت حصيلة اكتتاب المؤسسات 64 مليار ريال بعد تخصيص 1 % (مليارَيْ سهم) من أسهم الشركة لها.

وأشاد المحلل والمستشار الاقتصادي حسام الصالح بآلية الاكتتاب، ومراحله وخطواته، مؤكدًا أن هذه الآلية تؤكد أمرًا واحدًا، هو أن هناك احترافية عالية، وحرصًا شديدًا على نجاح عملية الاكتتاب التي يراقبها العالم، وتترصدها تحليلات المتخصصين.

وقال الصالح لـ"سبق": "جاء إعلان موعد تخصيص الأسهم، بحسب المعلن مسبقًا، وهو 5 ديسمبر، ضمن جدول واضح المعالم للجميع". مشيرًا إلى أن عمل الجهات المعنية بإدارة الاكتتاب اتسم بالسرعة الفائقة؛ والدليل على ذلك أن عملية رد الفائض للمكتتبين ستكون أسرع مما هو معلن مسبقًا؛ وهو ما دعا الجهات المعنية للعمل اليوم (الجمعة) لسرعة الإنجاز، ويؤكد في الوقت نفسه الاحترافية العالية لهذه الجهات، وحرصها على إكمال إنجاز مراحل الاكتتاب بأسرع مما كان متوقعًا.

وعاد "الصالح" ليمتدح مراحل الاكتتاب وسرعته، وقال: "عندما تعلن تداول موعد إدراج أسهم أرامكو للتداول في السوق بعد مرور نحو 24 ساعة فقط من إعلان التخصيص ففي هذا الأمر تتجسد الشفافية والمصداقية العالية التي تتمتع بها عملية الاكتتاب منذ بدئها، كما تعكس الحرص على أن تكون كل تفاصيل هذا الاكتتاب نموذجية؛ وهذا ما يوفر الراحة النفسية للمكتتبين كافة الذين عرفوا من الآن موعد الاكتتاب؛ لأنهم أصحاب القرار النهائي في بيع الأسهم أو الاحتفاظ بها للاستثمار على المدى البعيد".

ورأى "الصالح" في قرار تمديد فترة جلسة مزاد الافتتاح لأرامكو السعودية لمدة 30 دقيقة إضافية دليلاً آخر، يؤكد الاحترافية العالية التي تسير عليها عملية التداول المرتقبة يوم الأربعاء المقبل.

وأضاف: "مدة نصف الساعة ستعزز التوازن بين طلبات الشراء وعروض البيع المتوقعة. وهذا أمر عادي جدًّا؛ لأن اكتتاب شركة أرامكو ليس حدثًا عاديًّا مثل اكتتاب بقية الشركات الأخرى". معتبرًا نسبة التذبذب التي تم تحديدها في عملية تداول السهم، وهي ±10 في المئة، مؤشرًا ممتازًا ونسبة مناسبة جدًّا، تمنع المضاربات العالية، ولا تؤثر في عمليات السوق بشكل عام؛ فتكون عملية الصعود والنزول في قيمة سهم "أرامكو" منطقية ومعقولة، ولا تسبِّب إرباكًا.

06 ديسمبر 2019 - 9 ربيع الآخر 1441
10:01 PM

"الصالح": آلية اكتتاب "أرامكو" تشير إلى احترافية عالية

أشاد بسرعة الخطوات وحكمة القرارات منذ البداية

A A A
2
14,675

بعد أن أعلنت شركة السوق المالية السعودية (تداول) أنه سيتم إدراج وبدء تداول أسهم شركة أرامكو السعودية يوم الأربعاء المقبل، على أن تكون نسبة التذبذب اليومي لسعر السهم ±10 في المئة، أجمع محللون على أن الجهات المعنية بالاكتتاب ضربت مثالاً يحتذى به في الإعداد للاكتتابات العملاقة الناجحة.

واتفق المحللون على احترافية عملية الاكتتاب منذ الدقيقة الأولى حتى اكتمال إدراج الأسهم للتداول؛ إذ سيكون في اليوم الأول فقط للإدراج، وتمديد فترة جلسة مزاد الافتتاح لأرامكو السعودية لمدة 30 دقيقة إضافية؛ وبالتالي تبدأ فترة جلسة مزاد الافتتاح ليوم الأربعاء في تمام الساعة الـ9:30 صباحًا، وتنتهي في الساعة الـ10:30 صباحًا.

وكانت الشركة قد أعلنت السعر النهائي لطرح 1.5 % (3 مليارات سهم) في سوق الأسهم المحلية عند 32 ريالاً للسهم.

ووفقًا للتحليل، فإنه ببلوغ حصيلة اكتتاب "أرامكو" 25.6 مليار دولار (نحو 96 مليار ريال) سيصبح الاكتتاب أضخم طرح أولي في التاريخ متفوقًا على اكتتاب شركة "علي بابا"، الذي بلغت متحصلاته 21.8 مليار دولار (81.75 مليار ريال) في البداية، ثم بعد أربعة أيام بيعت أسهم إضافية رفعت الطرح إلى 25 مليار دولار (93.75 مليار ريال).

وبلغت حصيلة اكتتاب الأفراد في "أرامكو" 32 مليار ريال بعد تخصيص الشركة 0.5 في المئة (مليار سهم) من أسهمها للأفراد، وهو الحد الأقصى المتاح، فيما بلغت حصيلة اكتتاب المؤسسات 64 مليار ريال بعد تخصيص 1 % (مليارَيْ سهم) من أسهم الشركة لها.

وأشاد المحلل والمستشار الاقتصادي حسام الصالح بآلية الاكتتاب، ومراحله وخطواته، مؤكدًا أن هذه الآلية تؤكد أمرًا واحدًا، هو أن هناك احترافية عالية، وحرصًا شديدًا على نجاح عملية الاكتتاب التي يراقبها العالم، وتترصدها تحليلات المتخصصين.

وقال الصالح لـ"سبق": "جاء إعلان موعد تخصيص الأسهم، بحسب المعلن مسبقًا، وهو 5 ديسمبر، ضمن جدول واضح المعالم للجميع". مشيرًا إلى أن عمل الجهات المعنية بإدارة الاكتتاب اتسم بالسرعة الفائقة؛ والدليل على ذلك أن عملية رد الفائض للمكتتبين ستكون أسرع مما هو معلن مسبقًا؛ وهو ما دعا الجهات المعنية للعمل اليوم (الجمعة) لسرعة الإنجاز، ويؤكد في الوقت نفسه الاحترافية العالية لهذه الجهات، وحرصها على إكمال إنجاز مراحل الاكتتاب بأسرع مما كان متوقعًا.

وعاد "الصالح" ليمتدح مراحل الاكتتاب وسرعته، وقال: "عندما تعلن تداول موعد إدراج أسهم أرامكو للتداول في السوق بعد مرور نحو 24 ساعة فقط من إعلان التخصيص ففي هذا الأمر تتجسد الشفافية والمصداقية العالية التي تتمتع بها عملية الاكتتاب منذ بدئها، كما تعكس الحرص على أن تكون كل تفاصيل هذا الاكتتاب نموذجية؛ وهذا ما يوفر الراحة النفسية للمكتتبين كافة الذين عرفوا من الآن موعد الاكتتاب؛ لأنهم أصحاب القرار النهائي في بيع الأسهم أو الاحتفاظ بها للاستثمار على المدى البعيد".

ورأى "الصالح" في قرار تمديد فترة جلسة مزاد الافتتاح لأرامكو السعودية لمدة 30 دقيقة إضافية دليلاً آخر، يؤكد الاحترافية العالية التي تسير عليها عملية التداول المرتقبة يوم الأربعاء المقبل.

وأضاف: "مدة نصف الساعة ستعزز التوازن بين طلبات الشراء وعروض البيع المتوقعة. وهذا أمر عادي جدًّا؛ لأن اكتتاب شركة أرامكو ليس حدثًا عاديًّا مثل اكتتاب بقية الشركات الأخرى". معتبرًا نسبة التذبذب التي تم تحديدها في عملية تداول السهم، وهي ±10 في المئة، مؤشرًا ممتازًا ونسبة مناسبة جدًّا، تمنع المضاربات العالية، ولا تؤثر في عمليات السوق بشكل عام؛ فتكون عملية الصعود والنزول في قيمة سهم "أرامكو" منطقية ومعقولة، ولا تسبِّب إرباكًا.