اللجنة الثقافية في ريدنج تستضيف أمسية شعرية "للأسمري".. الهايكو حاضر

استضافت اللجنة الثقافية في الجمعية السعودية في ريدنج، أمسية شعرية لعضو نادي أبها الأدبي عبدالله الأسمري؛ وهي الأولى في باكورة أنشطة اللجنة الثقافية للعام ٢٠١٨.

حيث تَمَيّزت الأمسية بالحضور النوعي المفعم بالكلمة الشعرية ذات الرسالة التي تحمل مضموناً ومعنى؛ وذلك بحضور مدير الشؤون الثقافية والمستشار بالملحقية الثقافية في بريطانيا ظافر الجلفان، وقد قدّم الشاعر رئيس الجمعية طالب الدكتوراه رياض عيبان معرفاً بالشاعر وأعماله الأدبية.

ثم بدأ الشاعر أمسيته بأبيات عن الوطن:

أناجي الشعر محتفياً بذاتي

فأنظم عقده من مفرداتي

مليك العرب سيد كل فضل

شديد البأس في سحق العداة

وللهيجا محمد كل عزم

وكل صلابة الشم الأباة

ثم بعدها قصيدة الحوراء والتي قال عنها الشاعر: حوارء تعني المكان والرمز، المكان الساحر الراحل إدهاشاً في المقلتين الذي اتكأ عليه واعتصم بالقوافي حين يسكب الشعر لحنه الندي على أيكها.

وأضاف "الأسمري": كلما عاكستني صبابة، أو اعترتني كآبة؛ أترك مجاديف قاربي للشعر في حوراء؛ أما الرمز فهو الذكريات وأمواج الحنين والصوت المعتق بالجمال.. حيث ألقى أبياتاً مطلعها:

جيئت حوراء كي أبثك ما بي

راح عهد الصبا والتصابي

بعد ذلك قرأ من شعر الهايكو بعض النصوص بهذه المدرسة؛ حيث شرح للحضور تجربته مع شعر الهايكو، والذي يُعد واحداً من أهم أشكال الشعر الياباني، وهو عبارة عن قصيدة قصيرة تمثل لحظة التنوير التي تسمى ساتوري لدى اليابانيين، تحاول التعبير عن البهاء الكامن الموجود في الحياة، ويحضر فيها جلال الطبيعة والمظهر العابر للإنسان ومشاهداته الحسية والبصرية المشهدية حسب تماهي الشاعر مع الطبيعة والذوبان فيها والقبض على اللحظة، وتتكون من مقاطع صوتية؛ السطر الأول خمسة مقاطع، والثاني سبعة مقاطع صوتية، والثالث خمسة مقاطع يغذي كل واحد منها الآخر، وهي تعتمد على التكثيف والاختزال اللفظي بعيدة عن المحسنات البديعية والمجاز؛ بمعنى التحرر من أثقال البيان لصالح زوايا جمالية جديدة؛ لكن الشاعر العربي يجنح للمجاز أحياناً، الشاعر العربي يجد صعوبة في الالتزام بالمقاطع؛ نظراً للفرق بين اللغتين العربية واليابنية. ومن أبيات قصيدة الهايكو:

أيها العنكبوت الصغير هل سيمتد بك العمر أكثر مني؟

جندب الحقل يحرس البيدر ليل بارد

بعد ذلك علق المستشار بالملحقية الثقافية ظافر الجلفان على أمسية الشاعر، وكذلك المساهمة في إثراء المجتمعات الطلابية في بلد الابتعاث في الجانب الثقافي؛ وخاصة أن الشاعر قد قدّم نموذجاً جديداً من مدرسة شعر الهايكو، بعد ذلك قدّم عدد من الطلاب والطالبات مداخلات حول شعر الهايكو.

اعلان
اللجنة الثقافية في ريدنج تستضيف أمسية شعرية "للأسمري".. الهايكو حاضر
سبق

استضافت اللجنة الثقافية في الجمعية السعودية في ريدنج، أمسية شعرية لعضو نادي أبها الأدبي عبدالله الأسمري؛ وهي الأولى في باكورة أنشطة اللجنة الثقافية للعام ٢٠١٨.

حيث تَمَيّزت الأمسية بالحضور النوعي المفعم بالكلمة الشعرية ذات الرسالة التي تحمل مضموناً ومعنى؛ وذلك بحضور مدير الشؤون الثقافية والمستشار بالملحقية الثقافية في بريطانيا ظافر الجلفان، وقد قدّم الشاعر رئيس الجمعية طالب الدكتوراه رياض عيبان معرفاً بالشاعر وأعماله الأدبية.

ثم بدأ الشاعر أمسيته بأبيات عن الوطن:

أناجي الشعر محتفياً بذاتي

فأنظم عقده من مفرداتي

مليك العرب سيد كل فضل

شديد البأس في سحق العداة

وللهيجا محمد كل عزم

وكل صلابة الشم الأباة

ثم بعدها قصيدة الحوراء والتي قال عنها الشاعر: حوارء تعني المكان والرمز، المكان الساحر الراحل إدهاشاً في المقلتين الذي اتكأ عليه واعتصم بالقوافي حين يسكب الشعر لحنه الندي على أيكها.

وأضاف "الأسمري": كلما عاكستني صبابة، أو اعترتني كآبة؛ أترك مجاديف قاربي للشعر في حوراء؛ أما الرمز فهو الذكريات وأمواج الحنين والصوت المعتق بالجمال.. حيث ألقى أبياتاً مطلعها:

جيئت حوراء كي أبثك ما بي

راح عهد الصبا والتصابي

بعد ذلك قرأ من شعر الهايكو بعض النصوص بهذه المدرسة؛ حيث شرح للحضور تجربته مع شعر الهايكو، والذي يُعد واحداً من أهم أشكال الشعر الياباني، وهو عبارة عن قصيدة قصيرة تمثل لحظة التنوير التي تسمى ساتوري لدى اليابانيين، تحاول التعبير عن البهاء الكامن الموجود في الحياة، ويحضر فيها جلال الطبيعة والمظهر العابر للإنسان ومشاهداته الحسية والبصرية المشهدية حسب تماهي الشاعر مع الطبيعة والذوبان فيها والقبض على اللحظة، وتتكون من مقاطع صوتية؛ السطر الأول خمسة مقاطع، والثاني سبعة مقاطع صوتية، والثالث خمسة مقاطع يغذي كل واحد منها الآخر، وهي تعتمد على التكثيف والاختزال اللفظي بعيدة عن المحسنات البديعية والمجاز؛ بمعنى التحرر من أثقال البيان لصالح زوايا جمالية جديدة؛ لكن الشاعر العربي يجنح للمجاز أحياناً، الشاعر العربي يجد صعوبة في الالتزام بالمقاطع؛ نظراً للفرق بين اللغتين العربية واليابنية. ومن أبيات قصيدة الهايكو:

أيها العنكبوت الصغير هل سيمتد بك العمر أكثر مني؟

جندب الحقل يحرس البيدر ليل بارد

بعد ذلك علق المستشار بالملحقية الثقافية ظافر الجلفان على أمسية الشاعر، وكذلك المساهمة في إثراء المجتمعات الطلابية في بلد الابتعاث في الجانب الثقافي؛ وخاصة أن الشاعر قد قدّم نموذجاً جديداً من مدرسة شعر الهايكو، بعد ذلك قدّم عدد من الطلاب والطالبات مداخلات حول شعر الهايكو.

12 يوليو 2018 - 28 شوّال 1439
12:58 PM

اللجنة الثقافية في ريدنج تستضيف أمسية شعرية "للأسمري".. الهايكو حاضر

A A A
1
428

استضافت اللجنة الثقافية في الجمعية السعودية في ريدنج، أمسية شعرية لعضو نادي أبها الأدبي عبدالله الأسمري؛ وهي الأولى في باكورة أنشطة اللجنة الثقافية للعام ٢٠١٨.

حيث تَمَيّزت الأمسية بالحضور النوعي المفعم بالكلمة الشعرية ذات الرسالة التي تحمل مضموناً ومعنى؛ وذلك بحضور مدير الشؤون الثقافية والمستشار بالملحقية الثقافية في بريطانيا ظافر الجلفان، وقد قدّم الشاعر رئيس الجمعية طالب الدكتوراه رياض عيبان معرفاً بالشاعر وأعماله الأدبية.

ثم بدأ الشاعر أمسيته بأبيات عن الوطن:

أناجي الشعر محتفياً بذاتي

فأنظم عقده من مفرداتي

مليك العرب سيد كل فضل

شديد البأس في سحق العداة

وللهيجا محمد كل عزم

وكل صلابة الشم الأباة

ثم بعدها قصيدة الحوراء والتي قال عنها الشاعر: حوارء تعني المكان والرمز، المكان الساحر الراحل إدهاشاً في المقلتين الذي اتكأ عليه واعتصم بالقوافي حين يسكب الشعر لحنه الندي على أيكها.

وأضاف "الأسمري": كلما عاكستني صبابة، أو اعترتني كآبة؛ أترك مجاديف قاربي للشعر في حوراء؛ أما الرمز فهو الذكريات وأمواج الحنين والصوت المعتق بالجمال.. حيث ألقى أبياتاً مطلعها:

جيئت حوراء كي أبثك ما بي

راح عهد الصبا والتصابي

بعد ذلك قرأ من شعر الهايكو بعض النصوص بهذه المدرسة؛ حيث شرح للحضور تجربته مع شعر الهايكو، والذي يُعد واحداً من أهم أشكال الشعر الياباني، وهو عبارة عن قصيدة قصيرة تمثل لحظة التنوير التي تسمى ساتوري لدى اليابانيين، تحاول التعبير عن البهاء الكامن الموجود في الحياة، ويحضر فيها جلال الطبيعة والمظهر العابر للإنسان ومشاهداته الحسية والبصرية المشهدية حسب تماهي الشاعر مع الطبيعة والذوبان فيها والقبض على اللحظة، وتتكون من مقاطع صوتية؛ السطر الأول خمسة مقاطع، والثاني سبعة مقاطع صوتية، والثالث خمسة مقاطع يغذي كل واحد منها الآخر، وهي تعتمد على التكثيف والاختزال اللفظي بعيدة عن المحسنات البديعية والمجاز؛ بمعنى التحرر من أثقال البيان لصالح زوايا جمالية جديدة؛ لكن الشاعر العربي يجنح للمجاز أحياناً، الشاعر العربي يجد صعوبة في الالتزام بالمقاطع؛ نظراً للفرق بين اللغتين العربية واليابنية. ومن أبيات قصيدة الهايكو:

أيها العنكبوت الصغير هل سيمتد بك العمر أكثر مني؟

جندب الحقل يحرس البيدر ليل بارد

بعد ذلك علق المستشار بالملحقية الثقافية ظافر الجلفان على أمسية الشاعر، وكذلك المساهمة في إثراء المجتمعات الطلابية في بلد الابتعاث في الجانب الثقافي؛ وخاصة أن الشاعر قد قدّم نموذجاً جديداً من مدرسة شعر الهايكو، بعد ذلك قدّم عدد من الطلاب والطالبات مداخلات حول شعر الهايكو.