استشاري روماتيزم يحذر من 3 عوامل تصيب الجسد بالهشاشة.. تعرف عليها

تزامنًا مع "اليوم العالمي لهشاشة العظام"

حذر استشاري الروماتيزم الدكتور ضياء الحاج حسين، من عوامل تمهد للإصابة بهشاشة العظام وهي (المشروبات الغازية، الشاي والقهوة، السجائر).

وقال الاستشاري الحاج بمناسبة اليوم العالمي لهشاشة العظام الذي يصادف الثلاثاء المقبل أن هناك عدة عوامل تزيد من مخاطر الإصابة بهشاشة العظام وخصوصًا المتعلقة بنمط الحياة كتناول بعض المشروبات أو المأكولات التي يمكن أن تؤثر على امتصاص الكالسيوم مثل المشروبات الغازية أو الإفراط في تناول الشاي والقهوة، مبيناً أنها تساعد على ازدياد فقدان الكالسيوم من العظام وبالتالي على هشاشة أو لين العظام.

وأشار إلى أن دراسة نشرتها مجلة التغذية الأمريكية أوضحت أن تناول 95 جرام بروتين يومياً يؤدي إلى فقدان 58 ملغ كالسيوم عن طريق البول، كما تبين أن تناول 1 جرام من الملح قد يؤدي إلى فقدان 20-40 ملغ كالسيوم.

بعض الأمراض والأدوية
وأضاف أن تدخين السجائر يمكن أن يؤثر بشكل مباشر على إعادة ترتيب العظم أو يمكن أن يؤثر بشكل ثانوي على وظيفة المبيض، كما أن هناك بعض الأمراض والأدوية المؤدية إلى هشاشة العظام مثل نقص الوزن (البنية الهزيلة)، استئصال المعدة، بعض الأورام، الاضطراب الهرموني عند الرجال، والسكري، والروماتويد وبعض الأدوية مثل استعمال الكورتيزون لفترة طويلة وبجرعة أكثر من .7.5ملغ، وكذلك فإن استعمال مضادات الحموضة وخاصة عند المصابين بقصور الكلى قد يساعد على هشاشة العظام.

البيض أكثر عرضة
وأوضح أن هشاشة العظام تحدث نتيجة لنقص غير طبيعي في كثافة العظام ويصيب الإنسان مع تقدم العمر وخاصة عند النساء، فعظام النساء والرجال البيض أكثر عرضة للهشاشة وكسر الورك من ذوي البشرة الداكنة لأن المحتوى العظمي المعدني أعلى فيهم، إذ تفقد المرأة خلال حياتها نصف كتلة عظمها.

ولفت إلى أن الرجل يفقد الربع عن سن الشباب، كما يرى الباحثون أن حوالي 25 في المائة من النساء فوق سن الخمسين مصابات بالفعل بهشاشة العظام وحوالي نصف جميع النساء البيض فوق هذا السن معرضات لمخاطرة الإصابة بهشاشة العظام.

وألمح إلى أن خطر حدوث كسر في الورك بسبب هشاشة العظام عند النساء تفوق إجمالي مخاطر حدوث سرطان الثدي وعنق الرحم والرحم والمبايض مجتمعة، وأكثر العظام عرضة للكسر في المصابين بالهشاشة هي الورك والفخذ والساعد والعمود الفقري، أما الكسور التي تصيب العمود الفقري فقد تؤدي إلى نقص في طول الشخص المصاب بهشاشة العظام، وقد يصاب بتحدب ظهره.

وقال "الحاج": "خصصت منظمة الصحة العالمية يوم 20 أكتوبر من كل عام، ليكون يومًا عالميًّا لمرض هشاشة العظام، تذكر فيه بخطورته، وترفع الوعي به، وبأساليب الوقاية منه، وطرق التشخيص، والعلاج المتاح للمرض، خصوصًا بعد سن الخمسين، إذ يشكل مرض هشاشة العظام عبئًا ثقيلاً على الأفراد في المستقبل إذا لم يتم اكتشافه وعلاجه مبكرًا، ولذلك يجب أن نسعى إلى التقييم والعلاج في الوقت المناسب، للحد من العبء البشري، والاجتماعي، والاقتصادي الناجم عنه".

اعلان
استشاري روماتيزم يحذر من 3 عوامل تصيب الجسد بالهشاشة.. تعرف عليها
سبق

حذر استشاري الروماتيزم الدكتور ضياء الحاج حسين، من عوامل تمهد للإصابة بهشاشة العظام وهي (المشروبات الغازية، الشاي والقهوة، السجائر).

وقال الاستشاري الحاج بمناسبة اليوم العالمي لهشاشة العظام الذي يصادف الثلاثاء المقبل أن هناك عدة عوامل تزيد من مخاطر الإصابة بهشاشة العظام وخصوصًا المتعلقة بنمط الحياة كتناول بعض المشروبات أو المأكولات التي يمكن أن تؤثر على امتصاص الكالسيوم مثل المشروبات الغازية أو الإفراط في تناول الشاي والقهوة، مبيناً أنها تساعد على ازدياد فقدان الكالسيوم من العظام وبالتالي على هشاشة أو لين العظام.

وأشار إلى أن دراسة نشرتها مجلة التغذية الأمريكية أوضحت أن تناول 95 جرام بروتين يومياً يؤدي إلى فقدان 58 ملغ كالسيوم عن طريق البول، كما تبين أن تناول 1 جرام من الملح قد يؤدي إلى فقدان 20-40 ملغ كالسيوم.

بعض الأمراض والأدوية
وأضاف أن تدخين السجائر يمكن أن يؤثر بشكل مباشر على إعادة ترتيب العظم أو يمكن أن يؤثر بشكل ثانوي على وظيفة المبيض، كما أن هناك بعض الأمراض والأدوية المؤدية إلى هشاشة العظام مثل نقص الوزن (البنية الهزيلة)، استئصال المعدة، بعض الأورام، الاضطراب الهرموني عند الرجال، والسكري، والروماتويد وبعض الأدوية مثل استعمال الكورتيزون لفترة طويلة وبجرعة أكثر من .7.5ملغ، وكذلك فإن استعمال مضادات الحموضة وخاصة عند المصابين بقصور الكلى قد يساعد على هشاشة العظام.

البيض أكثر عرضة
وأوضح أن هشاشة العظام تحدث نتيجة لنقص غير طبيعي في كثافة العظام ويصيب الإنسان مع تقدم العمر وخاصة عند النساء، فعظام النساء والرجال البيض أكثر عرضة للهشاشة وكسر الورك من ذوي البشرة الداكنة لأن المحتوى العظمي المعدني أعلى فيهم، إذ تفقد المرأة خلال حياتها نصف كتلة عظمها.

ولفت إلى أن الرجل يفقد الربع عن سن الشباب، كما يرى الباحثون أن حوالي 25 في المائة من النساء فوق سن الخمسين مصابات بالفعل بهشاشة العظام وحوالي نصف جميع النساء البيض فوق هذا السن معرضات لمخاطرة الإصابة بهشاشة العظام.

وألمح إلى أن خطر حدوث كسر في الورك بسبب هشاشة العظام عند النساء تفوق إجمالي مخاطر حدوث سرطان الثدي وعنق الرحم والرحم والمبايض مجتمعة، وأكثر العظام عرضة للكسر في المصابين بالهشاشة هي الورك والفخذ والساعد والعمود الفقري، أما الكسور التي تصيب العمود الفقري فقد تؤدي إلى نقص في طول الشخص المصاب بهشاشة العظام، وقد يصاب بتحدب ظهره.

وقال "الحاج": "خصصت منظمة الصحة العالمية يوم 20 أكتوبر من كل عام، ليكون يومًا عالميًّا لمرض هشاشة العظام، تذكر فيه بخطورته، وترفع الوعي به، وبأساليب الوقاية منه، وطرق التشخيص، والعلاج المتاح للمرض، خصوصًا بعد سن الخمسين، إذ يشكل مرض هشاشة العظام عبئًا ثقيلاً على الأفراد في المستقبل إذا لم يتم اكتشافه وعلاجه مبكرًا، ولذلك يجب أن نسعى إلى التقييم والعلاج في الوقت المناسب، للحد من العبء البشري، والاجتماعي، والاقتصادي الناجم عنه".

18 أكتوبر 2020 - 1 ربيع الأول 1442
07:08 PM

استشاري روماتيزم يحذر من 3 عوامل تصيب الجسد بالهشاشة.. تعرف عليها

تزامنًا مع "اليوم العالمي لهشاشة العظام"

A A A
1
21,469

حذر استشاري الروماتيزم الدكتور ضياء الحاج حسين، من عوامل تمهد للإصابة بهشاشة العظام وهي (المشروبات الغازية، الشاي والقهوة، السجائر).

وقال الاستشاري الحاج بمناسبة اليوم العالمي لهشاشة العظام الذي يصادف الثلاثاء المقبل أن هناك عدة عوامل تزيد من مخاطر الإصابة بهشاشة العظام وخصوصًا المتعلقة بنمط الحياة كتناول بعض المشروبات أو المأكولات التي يمكن أن تؤثر على امتصاص الكالسيوم مثل المشروبات الغازية أو الإفراط في تناول الشاي والقهوة، مبيناً أنها تساعد على ازدياد فقدان الكالسيوم من العظام وبالتالي على هشاشة أو لين العظام.

وأشار إلى أن دراسة نشرتها مجلة التغذية الأمريكية أوضحت أن تناول 95 جرام بروتين يومياً يؤدي إلى فقدان 58 ملغ كالسيوم عن طريق البول، كما تبين أن تناول 1 جرام من الملح قد يؤدي إلى فقدان 20-40 ملغ كالسيوم.

بعض الأمراض والأدوية
وأضاف أن تدخين السجائر يمكن أن يؤثر بشكل مباشر على إعادة ترتيب العظم أو يمكن أن يؤثر بشكل ثانوي على وظيفة المبيض، كما أن هناك بعض الأمراض والأدوية المؤدية إلى هشاشة العظام مثل نقص الوزن (البنية الهزيلة)، استئصال المعدة، بعض الأورام، الاضطراب الهرموني عند الرجال، والسكري، والروماتويد وبعض الأدوية مثل استعمال الكورتيزون لفترة طويلة وبجرعة أكثر من .7.5ملغ، وكذلك فإن استعمال مضادات الحموضة وخاصة عند المصابين بقصور الكلى قد يساعد على هشاشة العظام.

البيض أكثر عرضة
وأوضح أن هشاشة العظام تحدث نتيجة لنقص غير طبيعي في كثافة العظام ويصيب الإنسان مع تقدم العمر وخاصة عند النساء، فعظام النساء والرجال البيض أكثر عرضة للهشاشة وكسر الورك من ذوي البشرة الداكنة لأن المحتوى العظمي المعدني أعلى فيهم، إذ تفقد المرأة خلال حياتها نصف كتلة عظمها.

ولفت إلى أن الرجل يفقد الربع عن سن الشباب، كما يرى الباحثون أن حوالي 25 في المائة من النساء فوق سن الخمسين مصابات بالفعل بهشاشة العظام وحوالي نصف جميع النساء البيض فوق هذا السن معرضات لمخاطرة الإصابة بهشاشة العظام.

وألمح إلى أن خطر حدوث كسر في الورك بسبب هشاشة العظام عند النساء تفوق إجمالي مخاطر حدوث سرطان الثدي وعنق الرحم والرحم والمبايض مجتمعة، وأكثر العظام عرضة للكسر في المصابين بالهشاشة هي الورك والفخذ والساعد والعمود الفقري، أما الكسور التي تصيب العمود الفقري فقد تؤدي إلى نقص في طول الشخص المصاب بهشاشة العظام، وقد يصاب بتحدب ظهره.

وقال "الحاج": "خصصت منظمة الصحة العالمية يوم 20 أكتوبر من كل عام، ليكون يومًا عالميًّا لمرض هشاشة العظام، تذكر فيه بخطورته، وترفع الوعي به، وبأساليب الوقاية منه، وطرق التشخيص، والعلاج المتاح للمرض، خصوصًا بعد سن الخمسين، إذ يشكل مرض هشاشة العظام عبئًا ثقيلاً على الأفراد في المستقبل إذا لم يتم اكتشافه وعلاجه مبكرًا، ولذلك يجب أن نسعى إلى التقييم والعلاج في الوقت المناسب، للحد من العبء البشري، والاجتماعي، والاقتصادي الناجم عنه".