"الهاجري": قيادة المملكة وحّدت اليمنيين في مواجهة الخطر الإيراني

أكّد أن اتفاق الرياض "نقلة نوعية ومحطة مفصلية" في تاريخ الصراع

أكّد سفير الشباب العربي لدول مجلس التعاون الخليجي عضو مجلس إدارة مجلس الشباب العربي محمد بن عايض الهاجري؛ أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وقيادة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، أثمرتا عن التوصل إلى "اتفاق الرياض" بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

ودعا الله تعالى أن يجعله فاتحة خير لمرحلة جديدة من الاستقرار والأمن والتنمية في اليمن، وتغليبهم مصلحة اليمن وشعبه ونبذ الفرقة وتوحيد الصفوف لتحقيق الأمن والاستقرار وفتح المجال للبناء والتنمية.

وقال "الهاجري": الحضور السياسي لمراسم التوقيع الرسمي على "اتفاق الرياض"، يؤكّد حرص المملكة العربية السعودية على توحيد جهود اليمنيين كافة تحت مظلة الشرعية الدستورية في معركة استعادة الدولة وإسقاط انقلاب الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران.

وثمَّن الجهود المتواصلة للمملكة لإنجاز الاتفاق وتوحيد كلمة اليمنيين في مواجهة التحديات، وفي مقدمتها الخطر الإيراني وأداته الحوثية، ودعم جهود الحكومة الشرعية في تثبيت الأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة اليمن وسلامة أراضيه، مؤكداً أنها مواقف تاريخية مشهودة للمملكة.

وأضاف: ما تقوم به المملكة دليل على اهتمامها بمصلحة الشعب اليمني وحرصها على مساعدته لتحقيق الاستقرار وبناء مستقبل آمن.

اتفاق الرياض
اعلان
"الهاجري": قيادة المملكة وحّدت اليمنيين في مواجهة الخطر الإيراني
سبق

أكّد سفير الشباب العربي لدول مجلس التعاون الخليجي عضو مجلس إدارة مجلس الشباب العربي محمد بن عايض الهاجري؛ أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وقيادة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، أثمرتا عن التوصل إلى "اتفاق الرياض" بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

ودعا الله تعالى أن يجعله فاتحة خير لمرحلة جديدة من الاستقرار والأمن والتنمية في اليمن، وتغليبهم مصلحة اليمن وشعبه ونبذ الفرقة وتوحيد الصفوف لتحقيق الأمن والاستقرار وفتح المجال للبناء والتنمية.

وقال "الهاجري": الحضور السياسي لمراسم التوقيع الرسمي على "اتفاق الرياض"، يؤكّد حرص المملكة العربية السعودية على توحيد جهود اليمنيين كافة تحت مظلة الشرعية الدستورية في معركة استعادة الدولة وإسقاط انقلاب الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران.

وثمَّن الجهود المتواصلة للمملكة لإنجاز الاتفاق وتوحيد كلمة اليمنيين في مواجهة التحديات، وفي مقدمتها الخطر الإيراني وأداته الحوثية، ودعم جهود الحكومة الشرعية في تثبيت الأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة اليمن وسلامة أراضيه، مؤكداً أنها مواقف تاريخية مشهودة للمملكة.

وأضاف: ما تقوم به المملكة دليل على اهتمامها بمصلحة الشعب اليمني وحرصها على مساعدته لتحقيق الاستقرار وبناء مستقبل آمن.

08 نوفمبر 2019 - 11 ربيع الأول 1441
01:48 PM

"الهاجري": قيادة المملكة وحّدت اليمنيين في مواجهة الخطر الإيراني

أكّد أن اتفاق الرياض "نقلة نوعية ومحطة مفصلية" في تاريخ الصراع

A A A
8
2,342

أكّد سفير الشباب العربي لدول مجلس التعاون الخليجي عضو مجلس إدارة مجلس الشباب العربي محمد بن عايض الهاجري؛ أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وقيادة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، أثمرتا عن التوصل إلى "اتفاق الرياض" بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

ودعا الله تعالى أن يجعله فاتحة خير لمرحلة جديدة من الاستقرار والأمن والتنمية في اليمن، وتغليبهم مصلحة اليمن وشعبه ونبذ الفرقة وتوحيد الصفوف لتحقيق الأمن والاستقرار وفتح المجال للبناء والتنمية.

وقال "الهاجري": الحضور السياسي لمراسم التوقيع الرسمي على "اتفاق الرياض"، يؤكّد حرص المملكة العربية السعودية على توحيد جهود اليمنيين كافة تحت مظلة الشرعية الدستورية في معركة استعادة الدولة وإسقاط انقلاب الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران.

وثمَّن الجهود المتواصلة للمملكة لإنجاز الاتفاق وتوحيد كلمة اليمنيين في مواجهة التحديات، وفي مقدمتها الخطر الإيراني وأداته الحوثية، ودعم جهود الحكومة الشرعية في تثبيت الأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة اليمن وسلامة أراضيه، مؤكداً أنها مواقف تاريخية مشهودة للمملكة.

وأضاف: ما تقوم به المملكة دليل على اهتمامها بمصلحة الشعب اليمني وحرصها على مساعدته لتحقيق الاستقرار وبناء مستقبل آمن.