"الاستدامة للجميع" تناقش تَحَوّل نظام الطاقة لتحقيق التوازن

ضمن جلسات "السعودية الخضراء"

تناولت جلسة "الاستدامة للجميع.. كيف نضمن الانتقال العادل للطاقة"، ضمن جلسات منتدى مبادرة "السعودية الخضراء"، نجاح تحول نظام الطاقة على تحقيق التوازن السليم بين الاستدامة البيئية والاقتصادية والاجتماعية، بمشاركة الرئيس المؤقت لمجلس إدارة هيئة Eskom وأمين المظالم بقطاع الشؤون الصحية في جنوب إفريقيا، Eskom البروفيسور ماليجابورو ماكجوبا، ورئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور محمد الجاسر، ووزير النفط والغاز في جمهورية الكونغو الديمقراطية برونو جان ريتشارد إيتوا، ووزير الإسكان والتجديد الحضري والبيئة والتغير المناخي في جامايكا بيرنيل تشارلز جونيور، ووكيل وزارة الطاقة للسياسات والتخطيط الاستراتيجي نايف المسيحل، ومدير عام صندوق أوبك للتنمية الدولية الدكتور عبدالحميد الخليفة.

وأشار المشاركون إلى أن الدراسات تؤكد إمكانية إيجاد 30 مليون وظيفة جديدة في قطاع الطاقة النظيفة وتقنيات ترشيد الطاقة والتقنيات منخفضة الانبعاثات؛ فضلًا عن إمكانية فقدان 5 ملايين وظيفة بسبب تراجع استخدام الوقود الأحفوري بحلول عام 2030؛ حيث أكد قادة الدول المشاركة في "قمة القادة حول المناخ" أهمية تبني منهجية متعددة المستويات، تشمل كل المجتمع للعمل المناخي.

وتطرقت الجلسة إلى كيفية تحقيق تحول عادل يضمن عدم تخلف أحد عن الركب؛ لتصبح الطاقة معقولة التكلفة ومتاحة للجميع، ومعالجة التفاوت المؤقت بين خسارة وظائف قطاع الوقود الأحفوري، واكتساب الوظائف الجديدة في قطاع الطاقة النظيفة، والخطوات الملموسة التي يتعين على صناع السياسة اتخاذها للارتقاء بمهارات القوة العاملة، وطبيعة الاقتصاد السياسي للمرحلة الانتقالية.

وفي ختام أعمال منتدى مبادرة "السعودية الخضراء"، أوضح المؤسس والرئيس التنفيذي لمنصة "نباتك" محمد الخالد في جلسة جاءت بعنوان "العمل يدًا بيد مع الجيل المقبل من قادة المناخ"؛ أن المشروع يعمل وفق خطط ورؤى طموحة لتكثيف استزراع ملايين الأشجار بأيادي الشباب الطموح ضمن تطلعات رؤية المملكة 2030؛ مبينًا أن المملكة ستكون في طليعة الدول في مجال التغيير المناخي في العالم.

وأكد أن العمل الدؤوب وطموح المملكة من خلال مبادرة "السعودية الخضراء"، سيجني ثماره في المستقبل القريب؛ مما يسهم في تعزيز الاستدامة البيئية.

اعلان
"الاستدامة للجميع" تناقش تَحَوّل نظام الطاقة لتحقيق التوازن
سبق

تناولت جلسة "الاستدامة للجميع.. كيف نضمن الانتقال العادل للطاقة"، ضمن جلسات منتدى مبادرة "السعودية الخضراء"، نجاح تحول نظام الطاقة على تحقيق التوازن السليم بين الاستدامة البيئية والاقتصادية والاجتماعية، بمشاركة الرئيس المؤقت لمجلس إدارة هيئة Eskom وأمين المظالم بقطاع الشؤون الصحية في جنوب إفريقيا، Eskom البروفيسور ماليجابورو ماكجوبا، ورئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور محمد الجاسر، ووزير النفط والغاز في جمهورية الكونغو الديمقراطية برونو جان ريتشارد إيتوا، ووزير الإسكان والتجديد الحضري والبيئة والتغير المناخي في جامايكا بيرنيل تشارلز جونيور، ووكيل وزارة الطاقة للسياسات والتخطيط الاستراتيجي نايف المسيحل، ومدير عام صندوق أوبك للتنمية الدولية الدكتور عبدالحميد الخليفة.

وأشار المشاركون إلى أن الدراسات تؤكد إمكانية إيجاد 30 مليون وظيفة جديدة في قطاع الطاقة النظيفة وتقنيات ترشيد الطاقة والتقنيات منخفضة الانبعاثات؛ فضلًا عن إمكانية فقدان 5 ملايين وظيفة بسبب تراجع استخدام الوقود الأحفوري بحلول عام 2030؛ حيث أكد قادة الدول المشاركة في "قمة القادة حول المناخ" أهمية تبني منهجية متعددة المستويات، تشمل كل المجتمع للعمل المناخي.

وتطرقت الجلسة إلى كيفية تحقيق تحول عادل يضمن عدم تخلف أحد عن الركب؛ لتصبح الطاقة معقولة التكلفة ومتاحة للجميع، ومعالجة التفاوت المؤقت بين خسارة وظائف قطاع الوقود الأحفوري، واكتساب الوظائف الجديدة في قطاع الطاقة النظيفة، والخطوات الملموسة التي يتعين على صناع السياسة اتخاذها للارتقاء بمهارات القوة العاملة، وطبيعة الاقتصاد السياسي للمرحلة الانتقالية.

وفي ختام أعمال منتدى مبادرة "السعودية الخضراء"، أوضح المؤسس والرئيس التنفيذي لمنصة "نباتك" محمد الخالد في جلسة جاءت بعنوان "العمل يدًا بيد مع الجيل المقبل من قادة المناخ"؛ أن المشروع يعمل وفق خطط ورؤى طموحة لتكثيف استزراع ملايين الأشجار بأيادي الشباب الطموح ضمن تطلعات رؤية المملكة 2030؛ مبينًا أن المملكة ستكون في طليعة الدول في مجال التغيير المناخي في العالم.

وأكد أن العمل الدؤوب وطموح المملكة من خلال مبادرة "السعودية الخضراء"، سيجني ثماره في المستقبل القريب؛ مما يسهم في تعزيز الاستدامة البيئية.

23 أكتوبر 2021 - 17 ربيع الأول 1443
07:53 PM

"الاستدامة للجميع" تناقش تَحَوّل نظام الطاقة لتحقيق التوازن

ضمن جلسات "السعودية الخضراء"

A A A
3
611

تناولت جلسة "الاستدامة للجميع.. كيف نضمن الانتقال العادل للطاقة"، ضمن جلسات منتدى مبادرة "السعودية الخضراء"، نجاح تحول نظام الطاقة على تحقيق التوازن السليم بين الاستدامة البيئية والاقتصادية والاجتماعية، بمشاركة الرئيس المؤقت لمجلس إدارة هيئة Eskom وأمين المظالم بقطاع الشؤون الصحية في جنوب إفريقيا، Eskom البروفيسور ماليجابورو ماكجوبا، ورئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور محمد الجاسر، ووزير النفط والغاز في جمهورية الكونغو الديمقراطية برونو جان ريتشارد إيتوا، ووزير الإسكان والتجديد الحضري والبيئة والتغير المناخي في جامايكا بيرنيل تشارلز جونيور، ووكيل وزارة الطاقة للسياسات والتخطيط الاستراتيجي نايف المسيحل، ومدير عام صندوق أوبك للتنمية الدولية الدكتور عبدالحميد الخليفة.

وأشار المشاركون إلى أن الدراسات تؤكد إمكانية إيجاد 30 مليون وظيفة جديدة في قطاع الطاقة النظيفة وتقنيات ترشيد الطاقة والتقنيات منخفضة الانبعاثات؛ فضلًا عن إمكانية فقدان 5 ملايين وظيفة بسبب تراجع استخدام الوقود الأحفوري بحلول عام 2030؛ حيث أكد قادة الدول المشاركة في "قمة القادة حول المناخ" أهمية تبني منهجية متعددة المستويات، تشمل كل المجتمع للعمل المناخي.

وتطرقت الجلسة إلى كيفية تحقيق تحول عادل يضمن عدم تخلف أحد عن الركب؛ لتصبح الطاقة معقولة التكلفة ومتاحة للجميع، ومعالجة التفاوت المؤقت بين خسارة وظائف قطاع الوقود الأحفوري، واكتساب الوظائف الجديدة في قطاع الطاقة النظيفة، والخطوات الملموسة التي يتعين على صناع السياسة اتخاذها للارتقاء بمهارات القوة العاملة، وطبيعة الاقتصاد السياسي للمرحلة الانتقالية.

وفي ختام أعمال منتدى مبادرة "السعودية الخضراء"، أوضح المؤسس والرئيس التنفيذي لمنصة "نباتك" محمد الخالد في جلسة جاءت بعنوان "العمل يدًا بيد مع الجيل المقبل من قادة المناخ"؛ أن المشروع يعمل وفق خطط ورؤى طموحة لتكثيف استزراع ملايين الأشجار بأيادي الشباب الطموح ضمن تطلعات رؤية المملكة 2030؛ مبينًا أن المملكة ستكون في طليعة الدول في مجال التغيير المناخي في العالم.

وأكد أن العمل الدؤوب وطموح المملكة من خلال مبادرة "السعودية الخضراء"، سيجني ثماره في المستقبل القريب؛ مما يسهم في تعزيز الاستدامة البيئية.