حصيلة وفيات كورونا تتجاوز 3 ملايين عالميًّا

مع 863 مليون جرعة لقاح.. وسلالات متحورة

تجاوز عدد الوفيات بفيروس كورونا اليوم السبت، عتبة ثلاثة ملايين في العالم منذ ظهور الفيروس في أواخر 2019، في وقت تتواصل فيه عمليات التلقيح، وسط انتكاسات متكررة في حملة التطعيم العالمية وأزمة متفاقمة في أماكن مثل البرازيل والهند وفرنسا.

ويساوي عدد الوفيات، التي أحصتها جامعة جونز هوبكنز، تقريبًا عدد سكان كييف بأوكرانيا، أو كاراكاس في فنزويلا، أو العاصمة البرتغالية لشبونة. وهو أكبر من عدد سكان شيكاغو (2.7 مليون) ويعادل فيلادلفيا ودالاس مجتمعين.

وقد لا تعكس هذه الأعداد إلا جزءًا من العدد الإجمالي الفعلي؛ لأنها تستند إلى التقارير اليومية الصادرة عن السلطات الصحية في كل بلد، وتستثني المراجعات اللاحقة من قِبَل الوكالات الإحصائية.

وسجلت حملات التلقيح -وهي متفاوتة جدًّا بحسب البلد- على المستوى العالمي حقن قرابة 863 مليون جرعة بحسب تعدادٍ أجرته وكالة "فرانس برس" حتى يوم أمس الجمعة.

وتعاني حملات التلقيح من نكسات لقاحيْ جونسون آند جونسون وأسترازينيكا، وكذلك من زيادة النسخ المتحورة من الفيروس الأكثر قدرة على العدوى.

ونشرت تشيلي إحدى الدول الأكثر تقدمًا على مستوى التلقيح في العالم، دراسة تُظهر أن لقاح كورونافاك الصيني، أثبت فعالية بنسبة 67% للوقاية من أعراض كورونا 80% بمنع الوفاة.

حتى في الوقت الذي ترى فيه الولايات المتحدة وبريطانيا أن حملات التطعيم الخاصة بهما تحقق نجاحات؛ فإن أماكن أخرى غنية وفقيرة على حد سواء -من بينها فرنسا والهند- تتخلف عن الركب، وفرضت عمليات إغلاق جديدة قيودًا أخرى مع ارتفاع الحالات.

وأعلنت الإدارة الأمريكية أنها تعتزم استثمار 1.7 مليار دولار لمكافحة كورونا وكشف التغيرات الجينية.

وفي الهند التي قد تصبح بؤرة للوباء؛ يدخل حيز التنفيذ اليوم السبت الإغلاق لمكافحة الفيروس، واستقطب مهرجان الهندوس الديني "كومبه ميلا" الذي بدأ منذ يناير في شمال الهند، نحو 25 مليون شخص بدون كمامات ولا تباعد، بينهم 4.6 ملايين خلال يومين هذا الأسبوع.

وسجلت الهند الجمعة أكثر من 217 ألف إصابة جديدة في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وفي كولومبيا أيضًا، يدخل حيز التنفيذ إغلاقًا في عطلة نهاية الأسبوع في أربع مدن.

وتشدد أونتاريو -المقاطعة الأكثر اكتظاظا بالسكان في كندا- الإغلاق وتمدده للحد من تفشي الوباء من خلال إغلاق الحدود أمام التنقلات غير الضرورية، وفق ما أعلنه رئيس وزرائها دوغ فورد.

وسجلت المقاطعة الكندية التي تُعد 14 مليون نسمة يوم أمس الجمعة 4812 إصابة جديدة بكورونا، في عدد قياسي منذ بدء تفشي الوباء، بالإضافة إلى 25 وفاة. وقال دوغ فورد في مؤتمر صحفي: "نحن في صدد خسارة المعركة الدائرة بين النسخ المتحورة واللقاحات".

فيروس كورونا الجديد
اعلان
حصيلة وفيات كورونا تتجاوز 3 ملايين عالميًّا
سبق

تجاوز عدد الوفيات بفيروس كورونا اليوم السبت، عتبة ثلاثة ملايين في العالم منذ ظهور الفيروس في أواخر 2019، في وقت تتواصل فيه عمليات التلقيح، وسط انتكاسات متكررة في حملة التطعيم العالمية وأزمة متفاقمة في أماكن مثل البرازيل والهند وفرنسا.

ويساوي عدد الوفيات، التي أحصتها جامعة جونز هوبكنز، تقريبًا عدد سكان كييف بأوكرانيا، أو كاراكاس في فنزويلا، أو العاصمة البرتغالية لشبونة. وهو أكبر من عدد سكان شيكاغو (2.7 مليون) ويعادل فيلادلفيا ودالاس مجتمعين.

وقد لا تعكس هذه الأعداد إلا جزءًا من العدد الإجمالي الفعلي؛ لأنها تستند إلى التقارير اليومية الصادرة عن السلطات الصحية في كل بلد، وتستثني المراجعات اللاحقة من قِبَل الوكالات الإحصائية.

وسجلت حملات التلقيح -وهي متفاوتة جدًّا بحسب البلد- على المستوى العالمي حقن قرابة 863 مليون جرعة بحسب تعدادٍ أجرته وكالة "فرانس برس" حتى يوم أمس الجمعة.

وتعاني حملات التلقيح من نكسات لقاحيْ جونسون آند جونسون وأسترازينيكا، وكذلك من زيادة النسخ المتحورة من الفيروس الأكثر قدرة على العدوى.

ونشرت تشيلي إحدى الدول الأكثر تقدمًا على مستوى التلقيح في العالم، دراسة تُظهر أن لقاح كورونافاك الصيني، أثبت فعالية بنسبة 67% للوقاية من أعراض كورونا 80% بمنع الوفاة.

حتى في الوقت الذي ترى فيه الولايات المتحدة وبريطانيا أن حملات التطعيم الخاصة بهما تحقق نجاحات؛ فإن أماكن أخرى غنية وفقيرة على حد سواء -من بينها فرنسا والهند- تتخلف عن الركب، وفرضت عمليات إغلاق جديدة قيودًا أخرى مع ارتفاع الحالات.

وأعلنت الإدارة الأمريكية أنها تعتزم استثمار 1.7 مليار دولار لمكافحة كورونا وكشف التغيرات الجينية.

وفي الهند التي قد تصبح بؤرة للوباء؛ يدخل حيز التنفيذ اليوم السبت الإغلاق لمكافحة الفيروس، واستقطب مهرجان الهندوس الديني "كومبه ميلا" الذي بدأ منذ يناير في شمال الهند، نحو 25 مليون شخص بدون كمامات ولا تباعد، بينهم 4.6 ملايين خلال يومين هذا الأسبوع.

وسجلت الهند الجمعة أكثر من 217 ألف إصابة جديدة في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وفي كولومبيا أيضًا، يدخل حيز التنفيذ إغلاقًا في عطلة نهاية الأسبوع في أربع مدن.

وتشدد أونتاريو -المقاطعة الأكثر اكتظاظا بالسكان في كندا- الإغلاق وتمدده للحد من تفشي الوباء من خلال إغلاق الحدود أمام التنقلات غير الضرورية، وفق ما أعلنه رئيس وزرائها دوغ فورد.

وسجلت المقاطعة الكندية التي تُعد 14 مليون نسمة يوم أمس الجمعة 4812 إصابة جديدة بكورونا، في عدد قياسي منذ بدء تفشي الوباء، بالإضافة إلى 25 وفاة. وقال دوغ فورد في مؤتمر صحفي: "نحن في صدد خسارة المعركة الدائرة بين النسخ المتحورة واللقاحات".

17 إبريل 2021 - 5 رمضان 1442
09:10 PM

حصيلة وفيات كورونا تتجاوز 3 ملايين عالميًّا

مع 863 مليون جرعة لقاح.. وسلالات متحورة

A A A
10
1,707

تجاوز عدد الوفيات بفيروس كورونا اليوم السبت، عتبة ثلاثة ملايين في العالم منذ ظهور الفيروس في أواخر 2019، في وقت تتواصل فيه عمليات التلقيح، وسط انتكاسات متكررة في حملة التطعيم العالمية وأزمة متفاقمة في أماكن مثل البرازيل والهند وفرنسا.

ويساوي عدد الوفيات، التي أحصتها جامعة جونز هوبكنز، تقريبًا عدد سكان كييف بأوكرانيا، أو كاراكاس في فنزويلا، أو العاصمة البرتغالية لشبونة. وهو أكبر من عدد سكان شيكاغو (2.7 مليون) ويعادل فيلادلفيا ودالاس مجتمعين.

وقد لا تعكس هذه الأعداد إلا جزءًا من العدد الإجمالي الفعلي؛ لأنها تستند إلى التقارير اليومية الصادرة عن السلطات الصحية في كل بلد، وتستثني المراجعات اللاحقة من قِبَل الوكالات الإحصائية.

وسجلت حملات التلقيح -وهي متفاوتة جدًّا بحسب البلد- على المستوى العالمي حقن قرابة 863 مليون جرعة بحسب تعدادٍ أجرته وكالة "فرانس برس" حتى يوم أمس الجمعة.

وتعاني حملات التلقيح من نكسات لقاحيْ جونسون آند جونسون وأسترازينيكا، وكذلك من زيادة النسخ المتحورة من الفيروس الأكثر قدرة على العدوى.

ونشرت تشيلي إحدى الدول الأكثر تقدمًا على مستوى التلقيح في العالم، دراسة تُظهر أن لقاح كورونافاك الصيني، أثبت فعالية بنسبة 67% للوقاية من أعراض كورونا 80% بمنع الوفاة.

حتى في الوقت الذي ترى فيه الولايات المتحدة وبريطانيا أن حملات التطعيم الخاصة بهما تحقق نجاحات؛ فإن أماكن أخرى غنية وفقيرة على حد سواء -من بينها فرنسا والهند- تتخلف عن الركب، وفرضت عمليات إغلاق جديدة قيودًا أخرى مع ارتفاع الحالات.

وأعلنت الإدارة الأمريكية أنها تعتزم استثمار 1.7 مليار دولار لمكافحة كورونا وكشف التغيرات الجينية.

وفي الهند التي قد تصبح بؤرة للوباء؛ يدخل حيز التنفيذ اليوم السبت الإغلاق لمكافحة الفيروس، واستقطب مهرجان الهندوس الديني "كومبه ميلا" الذي بدأ منذ يناير في شمال الهند، نحو 25 مليون شخص بدون كمامات ولا تباعد، بينهم 4.6 ملايين خلال يومين هذا الأسبوع.

وسجلت الهند الجمعة أكثر من 217 ألف إصابة جديدة في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وفي كولومبيا أيضًا، يدخل حيز التنفيذ إغلاقًا في عطلة نهاية الأسبوع في أربع مدن.

وتشدد أونتاريو -المقاطعة الأكثر اكتظاظا بالسكان في كندا- الإغلاق وتمدده للحد من تفشي الوباء من خلال إغلاق الحدود أمام التنقلات غير الضرورية، وفق ما أعلنه رئيس وزرائها دوغ فورد.

وسجلت المقاطعة الكندية التي تُعد 14 مليون نسمة يوم أمس الجمعة 4812 إصابة جديدة بكورونا، في عدد قياسي منذ بدء تفشي الوباء، بالإضافة إلى 25 وفاة. وقال دوغ فورد في مؤتمر صحفي: "نحن في صدد خسارة المعركة الدائرة بين النسخ المتحورة واللقاحات".