عمل بطولي لمواطن يأتي بجائزة المساهمة الاجتماعية العالمية إلى السعودية لأول مرة

"العليط" نال جائزة "الشخص الصالح" من "إل جي" لجهوده الشجاعة في حماية مجتمعه

كرَّمت شركة "إل جي إلكترونيكس" المواطن السعودي "محمد العليط" اليوم الثلاثاء تقديرًا لجهوده الشجاعة، وحماية مجتمعه بشكل بطولي، وهو سعودي يقيم بمدينة الدمام مع أسرته المكونة من ستة أفراد، ويعمل مديرًا لإدارة النظافة والأسواق في البلدية.

وتفصيلاً، لاحظ "العليط" في الصباح الباكر خلال أحد الأيام في شهر يونيو الماضي دخانًا يتصاعد من سيارة، كانت مصفوفة بين خمس سيارات أخرى أمام مبنى سكني، وتطورت الأمور للأسوأ حين اشتعلت النيران على الفور في السقف المظل فوق السيارات، وحينها فكّر محمد العليط على الفور بالخيارات الممكنة للتعامل مع الموقف: (1) إخلاء المبنى السكني والمخاطرة بحياة المستأجرين. (2) الاتصال بفريق الإطفاء والانتظار حتى وصوله أو (3) المخاطرة بحياته وحل المشكلة بنفسه.

واختار "العليط" العمل البطولي والنفعي لإنقاذ مستأجري المبنى عبر المخاطرة بحياته؛ فقاد السيارة المحترقة على الفور بعيدًا، وانفجرت بعد لحظات، وأنقذت جهوده البطولية أرواح السكان.

وقال محمد العليط: "ازداد قلبي طوال حياتي قوة وشجاعة من خلال عائلتي؛ فقد كان لوالدي تأثير كبير عليَّ حين علَّمني أن أكون شجاعًا. واتبع والدي مبدأ أنك إذا رأيت أي مشكلة يمكنك حلها؛ فاتخِذ إجراء على الفور وقُم بحلها حتى لو كان ذلك يعني المخاطرة بحياتك. وعلى الرغم من أن الأول من يونيو كان اليوم الأكثر رعبًا بالنسبة لي إلا أنني سعيد جدًّا، وأشكر الله على أن الجميع بخير. وتدور البطولة حول التصرف الفوري والتفكير بالآخرين بدلاً من الاهتمامات والإنجازات الشخصية".

وتابع: "تبدأ البطولة من المجتمع؛ فهي الجهد الإنساني الذي يُظهر الاهتمام تجاه بعضنا، والاستعداد للمبادرة في مواجهة التحديات".

وتم تكريم محمد لجهوده من قِبل شركة إل جي إلكترونيكس؛ إذ تسعى "إل جي" إلى تعزيز القيم التي يحتاج إليها المجتمع من خلال التفاعل المستمر مع المجتمعات التي تعمل ضمنها. ومن تلك القيم تبنت الشركة مكافأة الأشخاص الذين يكرسون أنفسهم للعدالة الاجتماعية من خلال رغبتهم في نشر الأثر الإيجابي.

ويُعرف هذا التكريم باسم جائزة "إل جي للشخص الصالح". وانطلقت الجائزة في عام 2015؛ لتحتفل بالمواطنين الصالحين في جميع أنحاء العالم، ولتؤيدهم كنماذج يُحتذى بها في المجتمع.

ووصلت الجائزة إلى المملكة العربية السعودية لأول مرة؛ إذ قيَّمت "إل جي" عددًا من الأفراد الأكثر توافقًا مع معايير المساهمة الاجتماعية لدى شركة "إل جي"، وكرَّمت محمد العليط أحد أكثر الأشخاص الصالحين من أهل السعودية.

وأضاف العليط: "أشعر بسعادة غامرة لهذا التكريم من شركة إل جي، وآمل أن تلهم قصتي الآخرين لرعاية مجتمعاتهم".

ومن جانبه، قال رئيس شركة إل جي إلكترونيكس في المملكة العربية السعودية: "ستستمر جائزة الشخص الصالح السعودي في تطوير وتوسيع نطاق مسؤولياتها كمؤسسة اجتماعية".

ويمكن التعرف على معلومات أكثر حول جائزة "إل جي للشخص الصالح" عبر هذا الرابط: https://www.lgcorp.com/csr/responsibility/lg

اعلان
عمل بطولي لمواطن يأتي بجائزة المساهمة الاجتماعية العالمية إلى السعودية لأول مرة
سبق

كرَّمت شركة "إل جي إلكترونيكس" المواطن السعودي "محمد العليط" اليوم الثلاثاء تقديرًا لجهوده الشجاعة، وحماية مجتمعه بشكل بطولي، وهو سعودي يقيم بمدينة الدمام مع أسرته المكونة من ستة أفراد، ويعمل مديرًا لإدارة النظافة والأسواق في البلدية.

وتفصيلاً، لاحظ "العليط" في الصباح الباكر خلال أحد الأيام في شهر يونيو الماضي دخانًا يتصاعد من سيارة، كانت مصفوفة بين خمس سيارات أخرى أمام مبنى سكني، وتطورت الأمور للأسوأ حين اشتعلت النيران على الفور في السقف المظل فوق السيارات، وحينها فكّر محمد العليط على الفور بالخيارات الممكنة للتعامل مع الموقف: (1) إخلاء المبنى السكني والمخاطرة بحياة المستأجرين. (2) الاتصال بفريق الإطفاء والانتظار حتى وصوله أو (3) المخاطرة بحياته وحل المشكلة بنفسه.

واختار "العليط" العمل البطولي والنفعي لإنقاذ مستأجري المبنى عبر المخاطرة بحياته؛ فقاد السيارة المحترقة على الفور بعيدًا، وانفجرت بعد لحظات، وأنقذت جهوده البطولية أرواح السكان.

وقال محمد العليط: "ازداد قلبي طوال حياتي قوة وشجاعة من خلال عائلتي؛ فقد كان لوالدي تأثير كبير عليَّ حين علَّمني أن أكون شجاعًا. واتبع والدي مبدأ أنك إذا رأيت أي مشكلة يمكنك حلها؛ فاتخِذ إجراء على الفور وقُم بحلها حتى لو كان ذلك يعني المخاطرة بحياتك. وعلى الرغم من أن الأول من يونيو كان اليوم الأكثر رعبًا بالنسبة لي إلا أنني سعيد جدًّا، وأشكر الله على أن الجميع بخير. وتدور البطولة حول التصرف الفوري والتفكير بالآخرين بدلاً من الاهتمامات والإنجازات الشخصية".

وتابع: "تبدأ البطولة من المجتمع؛ فهي الجهد الإنساني الذي يُظهر الاهتمام تجاه بعضنا، والاستعداد للمبادرة في مواجهة التحديات".

وتم تكريم محمد لجهوده من قِبل شركة إل جي إلكترونيكس؛ إذ تسعى "إل جي" إلى تعزيز القيم التي يحتاج إليها المجتمع من خلال التفاعل المستمر مع المجتمعات التي تعمل ضمنها. ومن تلك القيم تبنت الشركة مكافأة الأشخاص الذين يكرسون أنفسهم للعدالة الاجتماعية من خلال رغبتهم في نشر الأثر الإيجابي.

ويُعرف هذا التكريم باسم جائزة "إل جي للشخص الصالح". وانطلقت الجائزة في عام 2015؛ لتحتفل بالمواطنين الصالحين في جميع أنحاء العالم، ولتؤيدهم كنماذج يُحتذى بها في المجتمع.

ووصلت الجائزة إلى المملكة العربية السعودية لأول مرة؛ إذ قيَّمت "إل جي" عددًا من الأفراد الأكثر توافقًا مع معايير المساهمة الاجتماعية لدى شركة "إل جي"، وكرَّمت محمد العليط أحد أكثر الأشخاص الصالحين من أهل السعودية.

وأضاف العليط: "أشعر بسعادة غامرة لهذا التكريم من شركة إل جي، وآمل أن تلهم قصتي الآخرين لرعاية مجتمعاتهم".

ومن جانبه، قال رئيس شركة إل جي إلكترونيكس في المملكة العربية السعودية: "ستستمر جائزة الشخص الصالح السعودي في تطوير وتوسيع نطاق مسؤولياتها كمؤسسة اجتماعية".

ويمكن التعرف على معلومات أكثر حول جائزة "إل جي للشخص الصالح" عبر هذا الرابط: https://www.lgcorp.com/csr/responsibility/lg

21 سبتمبر 2021 - 14 صفر 1443
09:57 PM

عمل بطولي لمواطن يأتي بجائزة المساهمة الاجتماعية العالمية إلى السعودية لأول مرة

"العليط" نال جائزة "الشخص الصالح" من "إل جي" لجهوده الشجاعة في حماية مجتمعه

A A A
1
1,965

كرَّمت شركة "إل جي إلكترونيكس" المواطن السعودي "محمد العليط" اليوم الثلاثاء تقديرًا لجهوده الشجاعة، وحماية مجتمعه بشكل بطولي، وهو سعودي يقيم بمدينة الدمام مع أسرته المكونة من ستة أفراد، ويعمل مديرًا لإدارة النظافة والأسواق في البلدية.

وتفصيلاً، لاحظ "العليط" في الصباح الباكر خلال أحد الأيام في شهر يونيو الماضي دخانًا يتصاعد من سيارة، كانت مصفوفة بين خمس سيارات أخرى أمام مبنى سكني، وتطورت الأمور للأسوأ حين اشتعلت النيران على الفور في السقف المظل فوق السيارات، وحينها فكّر محمد العليط على الفور بالخيارات الممكنة للتعامل مع الموقف: (1) إخلاء المبنى السكني والمخاطرة بحياة المستأجرين. (2) الاتصال بفريق الإطفاء والانتظار حتى وصوله أو (3) المخاطرة بحياته وحل المشكلة بنفسه.

واختار "العليط" العمل البطولي والنفعي لإنقاذ مستأجري المبنى عبر المخاطرة بحياته؛ فقاد السيارة المحترقة على الفور بعيدًا، وانفجرت بعد لحظات، وأنقذت جهوده البطولية أرواح السكان.

وقال محمد العليط: "ازداد قلبي طوال حياتي قوة وشجاعة من خلال عائلتي؛ فقد كان لوالدي تأثير كبير عليَّ حين علَّمني أن أكون شجاعًا. واتبع والدي مبدأ أنك إذا رأيت أي مشكلة يمكنك حلها؛ فاتخِذ إجراء على الفور وقُم بحلها حتى لو كان ذلك يعني المخاطرة بحياتك. وعلى الرغم من أن الأول من يونيو كان اليوم الأكثر رعبًا بالنسبة لي إلا أنني سعيد جدًّا، وأشكر الله على أن الجميع بخير. وتدور البطولة حول التصرف الفوري والتفكير بالآخرين بدلاً من الاهتمامات والإنجازات الشخصية".

وتابع: "تبدأ البطولة من المجتمع؛ فهي الجهد الإنساني الذي يُظهر الاهتمام تجاه بعضنا، والاستعداد للمبادرة في مواجهة التحديات".

وتم تكريم محمد لجهوده من قِبل شركة إل جي إلكترونيكس؛ إذ تسعى "إل جي" إلى تعزيز القيم التي يحتاج إليها المجتمع من خلال التفاعل المستمر مع المجتمعات التي تعمل ضمنها. ومن تلك القيم تبنت الشركة مكافأة الأشخاص الذين يكرسون أنفسهم للعدالة الاجتماعية من خلال رغبتهم في نشر الأثر الإيجابي.

ويُعرف هذا التكريم باسم جائزة "إل جي للشخص الصالح". وانطلقت الجائزة في عام 2015؛ لتحتفل بالمواطنين الصالحين في جميع أنحاء العالم، ولتؤيدهم كنماذج يُحتذى بها في المجتمع.

ووصلت الجائزة إلى المملكة العربية السعودية لأول مرة؛ إذ قيَّمت "إل جي" عددًا من الأفراد الأكثر توافقًا مع معايير المساهمة الاجتماعية لدى شركة "إل جي"، وكرَّمت محمد العليط أحد أكثر الأشخاص الصالحين من أهل السعودية.

وأضاف العليط: "أشعر بسعادة غامرة لهذا التكريم من شركة إل جي، وآمل أن تلهم قصتي الآخرين لرعاية مجتمعاتهم".

ومن جانبه، قال رئيس شركة إل جي إلكترونيكس في المملكة العربية السعودية: "ستستمر جائزة الشخص الصالح السعودي في تطوير وتوسيع نطاق مسؤولياتها كمؤسسة اجتماعية".

ويمكن التعرف على معلومات أكثر حول جائزة "إل جي للشخص الصالح" عبر هذا الرابط: https://www.lgcorp.com/csr/responsibility/lg