إطلاق ولي العهد لمخطط "رحلة عبر الزمن" نموذج للالتزام بالحفاظ على الإرث الثقافي والطبيعي

الأكبر في العالم.. وخطوة لتحقيق رؤية العلا

يمثل إطلاق سمو ولي العهد لمخطط "رحلة عبر الزمن" والذي يشمل أكبر مبادرة لإحياء وتأهيل الواحات الثقافية والطبيعية بشكل مستدام في العالم، نموذجاً لالتزام المملكة العربية السعودية بالحفاظ على الإرث الثقافي والطبيعي، حيث ستصبح نموذجاً عالمياً للتنمية المستدامة والمسؤولة والشاملة للمجتمع المحلي.

وتأكيداً على هذا الالتزام من جانب المملكة، فقد استند مخطط "رحلة عبر الزمن" على دراسات علمية مكثّفة حول الأنماط البشرية والتطور البيئي والجيولوجي في العُلا، والتي أشرف عليها فريق من الخبراء السعوديين والدوليين على مدى ثلاث سنوات، وتسعى لتحقيق مفهوم التعايش مع الطبيعة والاحتفاء بالإرث الثقافي والتاريخي للمحافظة.

ويعد مخطط "رحلة عبر الزمن" أحد المراحل الأساسية لتحقيق رؤية العلا التي أطلقها سمو ولي العهد، لتصبح العلا أكبر متحف حي بالعالم، وهو بمثابة جُزء من برنامج تطويري شامل للعُلا تشرف عليه الهيئة الملكية لمحافظة العُلا.

كما يهدف إلى المحافظة على العلا كبيئة طبيعية وثقافية فريدة من نوعها تسهم في تطوير إرث ثقافي للعالم، تحقيقاً لمستهدفات رؤية 2030.

من جهة أخرى تهدف الخطة التطويرية لمحافظة العلا إلى التركيز على البنية التحتية والمرافق السياحية بصفتها عناصر أساسية للنجاح، مع الحفاظ في الوقت ذاته على حماية الطبيعة الخلابة والمواقع التاريخية للمحافظة.

وتعكف الهيئة الملكية لمحافظة العلا على تطوير المحافظة بصورة مسؤولة خلال السنوات، لإضافة 120 مليار ريال سعودي سنوياً في الناتج المحلي الإجمالي حتى عام 2032م، حيث يوفر التحول الجاري في محافظة العلا، والتي تعد إرثاً حضارياً للعالم، فرصة استثنائية للمستثمرين الأوائل للاستفادة من المميزات والفرص الاستثمارية المتنوعة في المحافظة عبر قطاعات متعددة.

وباعتبارها من أهم الوجهات السياحية الواعدة في المملكة، توفر العلا سوقاً أساسياً وإمكانات هائلة للنمو لمختلف المستثمرين.

وكان سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العُلا، قد أطلق اليوم الأربعاء، الرؤية التصميمية لمخطط "رحلة عبر الزمن"، بهدف إحياء وتأهيل المنطقة الأثرية الرئيسة في العُلا بشكل مسؤول ومستدام، في بيئة ثقافية وطبيعية فريدة من نوعها شمال غرب المملكة.

جدير بالذكر أن وادي العلا يقع على مسافة 300 كيلومترٍ من المدينة المنوّرة، في الشمال الغربي للمملكة؛ ويعتبر من الأماكن الاستثنائية الزاخرة بالتراث الطبيعي والإنساني، ويتضمن وادياً من الواحات الخضراء، وجبالاً شاهقة من الحجر الرملي، ومواقع ثقافية قديمة يعود تاريخها إلى آلاف السنين، إلى عهد الحضارتين الديدانيّة واللحيانيّة.

اعلان
إطلاق ولي العهد لمخطط "رحلة عبر الزمن" نموذج للالتزام بالحفاظ على الإرث الثقافي والطبيعي
سبق

يمثل إطلاق سمو ولي العهد لمخطط "رحلة عبر الزمن" والذي يشمل أكبر مبادرة لإحياء وتأهيل الواحات الثقافية والطبيعية بشكل مستدام في العالم، نموذجاً لالتزام المملكة العربية السعودية بالحفاظ على الإرث الثقافي والطبيعي، حيث ستصبح نموذجاً عالمياً للتنمية المستدامة والمسؤولة والشاملة للمجتمع المحلي.

وتأكيداً على هذا الالتزام من جانب المملكة، فقد استند مخطط "رحلة عبر الزمن" على دراسات علمية مكثّفة حول الأنماط البشرية والتطور البيئي والجيولوجي في العُلا، والتي أشرف عليها فريق من الخبراء السعوديين والدوليين على مدى ثلاث سنوات، وتسعى لتحقيق مفهوم التعايش مع الطبيعة والاحتفاء بالإرث الثقافي والتاريخي للمحافظة.

ويعد مخطط "رحلة عبر الزمن" أحد المراحل الأساسية لتحقيق رؤية العلا التي أطلقها سمو ولي العهد، لتصبح العلا أكبر متحف حي بالعالم، وهو بمثابة جُزء من برنامج تطويري شامل للعُلا تشرف عليه الهيئة الملكية لمحافظة العُلا.

كما يهدف إلى المحافظة على العلا كبيئة طبيعية وثقافية فريدة من نوعها تسهم في تطوير إرث ثقافي للعالم، تحقيقاً لمستهدفات رؤية 2030.

من جهة أخرى تهدف الخطة التطويرية لمحافظة العلا إلى التركيز على البنية التحتية والمرافق السياحية بصفتها عناصر أساسية للنجاح، مع الحفاظ في الوقت ذاته على حماية الطبيعة الخلابة والمواقع التاريخية للمحافظة.

وتعكف الهيئة الملكية لمحافظة العلا على تطوير المحافظة بصورة مسؤولة خلال السنوات، لإضافة 120 مليار ريال سعودي سنوياً في الناتج المحلي الإجمالي حتى عام 2032م، حيث يوفر التحول الجاري في محافظة العلا، والتي تعد إرثاً حضارياً للعالم، فرصة استثنائية للمستثمرين الأوائل للاستفادة من المميزات والفرص الاستثمارية المتنوعة في المحافظة عبر قطاعات متعددة.

وباعتبارها من أهم الوجهات السياحية الواعدة في المملكة، توفر العلا سوقاً أساسياً وإمكانات هائلة للنمو لمختلف المستثمرين.

وكان سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العُلا، قد أطلق اليوم الأربعاء، الرؤية التصميمية لمخطط "رحلة عبر الزمن"، بهدف إحياء وتأهيل المنطقة الأثرية الرئيسة في العُلا بشكل مسؤول ومستدام، في بيئة ثقافية وطبيعية فريدة من نوعها شمال غرب المملكة.

جدير بالذكر أن وادي العلا يقع على مسافة 300 كيلومترٍ من المدينة المنوّرة، في الشمال الغربي للمملكة؛ ويعتبر من الأماكن الاستثنائية الزاخرة بالتراث الطبيعي والإنساني، ويتضمن وادياً من الواحات الخضراء، وجبالاً شاهقة من الحجر الرملي، ومواقع ثقافية قديمة يعود تاريخها إلى آلاف السنين، إلى عهد الحضارتين الديدانيّة واللحيانيّة.

07 إبريل 2021 - 25 شعبان 1442
08:53 PM

إطلاق ولي العهد لمخطط "رحلة عبر الزمن" نموذج للالتزام بالحفاظ على الإرث الثقافي والطبيعي

الأكبر في العالم.. وخطوة لتحقيق رؤية العلا

A A A
3
2,418

يمثل إطلاق سمو ولي العهد لمخطط "رحلة عبر الزمن" والذي يشمل أكبر مبادرة لإحياء وتأهيل الواحات الثقافية والطبيعية بشكل مستدام في العالم، نموذجاً لالتزام المملكة العربية السعودية بالحفاظ على الإرث الثقافي والطبيعي، حيث ستصبح نموذجاً عالمياً للتنمية المستدامة والمسؤولة والشاملة للمجتمع المحلي.

وتأكيداً على هذا الالتزام من جانب المملكة، فقد استند مخطط "رحلة عبر الزمن" على دراسات علمية مكثّفة حول الأنماط البشرية والتطور البيئي والجيولوجي في العُلا، والتي أشرف عليها فريق من الخبراء السعوديين والدوليين على مدى ثلاث سنوات، وتسعى لتحقيق مفهوم التعايش مع الطبيعة والاحتفاء بالإرث الثقافي والتاريخي للمحافظة.

ويعد مخطط "رحلة عبر الزمن" أحد المراحل الأساسية لتحقيق رؤية العلا التي أطلقها سمو ولي العهد، لتصبح العلا أكبر متحف حي بالعالم، وهو بمثابة جُزء من برنامج تطويري شامل للعُلا تشرف عليه الهيئة الملكية لمحافظة العُلا.

كما يهدف إلى المحافظة على العلا كبيئة طبيعية وثقافية فريدة من نوعها تسهم في تطوير إرث ثقافي للعالم، تحقيقاً لمستهدفات رؤية 2030.

من جهة أخرى تهدف الخطة التطويرية لمحافظة العلا إلى التركيز على البنية التحتية والمرافق السياحية بصفتها عناصر أساسية للنجاح، مع الحفاظ في الوقت ذاته على حماية الطبيعة الخلابة والمواقع التاريخية للمحافظة.

وتعكف الهيئة الملكية لمحافظة العلا على تطوير المحافظة بصورة مسؤولة خلال السنوات، لإضافة 120 مليار ريال سعودي سنوياً في الناتج المحلي الإجمالي حتى عام 2032م، حيث يوفر التحول الجاري في محافظة العلا، والتي تعد إرثاً حضارياً للعالم، فرصة استثنائية للمستثمرين الأوائل للاستفادة من المميزات والفرص الاستثمارية المتنوعة في المحافظة عبر قطاعات متعددة.

وباعتبارها من أهم الوجهات السياحية الواعدة في المملكة، توفر العلا سوقاً أساسياً وإمكانات هائلة للنمو لمختلف المستثمرين.

وكان سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العُلا، قد أطلق اليوم الأربعاء، الرؤية التصميمية لمخطط "رحلة عبر الزمن"، بهدف إحياء وتأهيل المنطقة الأثرية الرئيسة في العُلا بشكل مسؤول ومستدام، في بيئة ثقافية وطبيعية فريدة من نوعها شمال غرب المملكة.

جدير بالذكر أن وادي العلا يقع على مسافة 300 كيلومترٍ من المدينة المنوّرة، في الشمال الغربي للمملكة؛ ويعتبر من الأماكن الاستثنائية الزاخرة بالتراث الطبيعي والإنساني، ويتضمن وادياً من الواحات الخضراء، وجبالاً شاهقة من الحجر الرملي، ومواقع ثقافية قديمة يعود تاريخها إلى آلاف السنين، إلى عهد الحضارتين الديدانيّة واللحيانيّة.