"أردوغان" يسحب سفينة التنقيب من المناطق المتنازع عليها مع اليونان بالبحر المتوسط

بعد تهديد دول أوروبا بفرض عقوبات على بلاده

سحبت تركيا سفينة التنقيب "أوروك ريس" من المناطق المتنازع عليها مع اليونان في البحر المتوسط.

يأتي ذلك بعدما أكدت الدول الأوروبية السبع المطلة على المتوسط، في ختام قمتها حول الأوضاع في شرق المتوسط،، استعدادها لفرض عقوبات على تركيا ما لم تتراجع الأخيرة عن "تحركاتها الأحادية" في المنطقة.

كما أعربت الدول الأوروبية السبع الأعضاء في مجموعة "ميد 7" في بيان ختامي صدر عقب القمة التي عقدت يوم الخميس في جزيرة كورسيكا الفرنسية، عن دعمها الكامل وتضامنها مع قبرص واليونان "في وجه التعديات المتكررة على سيادتهما وحقوقهما السيادية والأعمال التصعيدية من جانب تركيا".

ودعت المجموعة دول المتوسط إلى احترام القانون الدولي، خصوصا القانون البحري الدولي، وحثتها على حل النزاعات عن طريق الحوار والتفاوض، ورحب قادة الدول السبع بجهود الوساطة التي يبذلها الاتحاد الأوروبي وألمانيا بهدف استئناف الحوار بين اليونان وتركيا حول قضية المنطقة البحرية.

وشددوا على ضرورة حل المسائل المتعلقة بترسيم حدود المناطق الاقتصادية الخالصة والجرف القاري في شرق المتوسط من خلال الحوار، وبروح من حسن النية مع الاحترام الكامل للقانون الدولي، وتماشيًا مع مبدأ حسن الجوار.

وعبّر الزعماء عن أسفهم لـ"عدم استجابة تركيا لدعوات متكررة من الاتحاد الأوروبي لإنهاء أنشطتها الأحادية وغير القانونية في شرق المتوسط وبحر إيجة".

وأضافوا: "نؤكد تصميمنا على استخدام جميع الوسائل المناسبة المتاحة أمام الاتحاد الأوروبي للرد على هذه الإجراءات التصعيدية. واتفقنا على تفعيل العمل على إعداد قوائم إضافية (للعقوبات) لاعتمادها على وجه السرعة".

وتابعوا: "في ظل انعدام أي تقدم في انخراط تركيا في الحوار، وفي حال عدم توقفها عن أنشطتها أحادية الجانب، فإن الاتحاد الأوروبي مستعد لوضع قائمة بالقيود الإضافية التي يمكن مناقشتها في المجلس الأوروبي يومي 24 و25 سبتمبر 2020".

الرئيس التركي أردوغان تركيا
اعلان
"أردوغان" يسحب سفينة التنقيب من المناطق المتنازع عليها مع اليونان بالبحر المتوسط
سبق

سحبت تركيا سفينة التنقيب "أوروك ريس" من المناطق المتنازع عليها مع اليونان في البحر المتوسط.

يأتي ذلك بعدما أكدت الدول الأوروبية السبع المطلة على المتوسط، في ختام قمتها حول الأوضاع في شرق المتوسط،، استعدادها لفرض عقوبات على تركيا ما لم تتراجع الأخيرة عن "تحركاتها الأحادية" في المنطقة.

كما أعربت الدول الأوروبية السبع الأعضاء في مجموعة "ميد 7" في بيان ختامي صدر عقب القمة التي عقدت يوم الخميس في جزيرة كورسيكا الفرنسية، عن دعمها الكامل وتضامنها مع قبرص واليونان "في وجه التعديات المتكررة على سيادتهما وحقوقهما السيادية والأعمال التصعيدية من جانب تركيا".

ودعت المجموعة دول المتوسط إلى احترام القانون الدولي، خصوصا القانون البحري الدولي، وحثتها على حل النزاعات عن طريق الحوار والتفاوض، ورحب قادة الدول السبع بجهود الوساطة التي يبذلها الاتحاد الأوروبي وألمانيا بهدف استئناف الحوار بين اليونان وتركيا حول قضية المنطقة البحرية.

وشددوا على ضرورة حل المسائل المتعلقة بترسيم حدود المناطق الاقتصادية الخالصة والجرف القاري في شرق المتوسط من خلال الحوار، وبروح من حسن النية مع الاحترام الكامل للقانون الدولي، وتماشيًا مع مبدأ حسن الجوار.

وعبّر الزعماء عن أسفهم لـ"عدم استجابة تركيا لدعوات متكررة من الاتحاد الأوروبي لإنهاء أنشطتها الأحادية وغير القانونية في شرق المتوسط وبحر إيجة".

وأضافوا: "نؤكد تصميمنا على استخدام جميع الوسائل المناسبة المتاحة أمام الاتحاد الأوروبي للرد على هذه الإجراءات التصعيدية. واتفقنا على تفعيل العمل على إعداد قوائم إضافية (للعقوبات) لاعتمادها على وجه السرعة".

وتابعوا: "في ظل انعدام أي تقدم في انخراط تركيا في الحوار، وفي حال عدم توقفها عن أنشطتها أحادية الجانب، فإن الاتحاد الأوروبي مستعد لوضع قائمة بالقيود الإضافية التي يمكن مناقشتها في المجلس الأوروبي يومي 24 و25 سبتمبر 2020".

13 سبتمبر 2020 - 25 محرّم 1442
11:58 PM
اخر تعديل
19 سبتمبر 2020 - 2 صفر 1442
01:46 PM

"أردوغان" يسحب سفينة التنقيب من المناطق المتنازع عليها مع اليونان بالبحر المتوسط

بعد تهديد دول أوروبا بفرض عقوبات على بلاده

A A A
6
4,523

سحبت تركيا سفينة التنقيب "أوروك ريس" من المناطق المتنازع عليها مع اليونان في البحر المتوسط.

يأتي ذلك بعدما أكدت الدول الأوروبية السبع المطلة على المتوسط، في ختام قمتها حول الأوضاع في شرق المتوسط،، استعدادها لفرض عقوبات على تركيا ما لم تتراجع الأخيرة عن "تحركاتها الأحادية" في المنطقة.

كما أعربت الدول الأوروبية السبع الأعضاء في مجموعة "ميد 7" في بيان ختامي صدر عقب القمة التي عقدت يوم الخميس في جزيرة كورسيكا الفرنسية، عن دعمها الكامل وتضامنها مع قبرص واليونان "في وجه التعديات المتكررة على سيادتهما وحقوقهما السيادية والأعمال التصعيدية من جانب تركيا".

ودعت المجموعة دول المتوسط إلى احترام القانون الدولي، خصوصا القانون البحري الدولي، وحثتها على حل النزاعات عن طريق الحوار والتفاوض، ورحب قادة الدول السبع بجهود الوساطة التي يبذلها الاتحاد الأوروبي وألمانيا بهدف استئناف الحوار بين اليونان وتركيا حول قضية المنطقة البحرية.

وشددوا على ضرورة حل المسائل المتعلقة بترسيم حدود المناطق الاقتصادية الخالصة والجرف القاري في شرق المتوسط من خلال الحوار، وبروح من حسن النية مع الاحترام الكامل للقانون الدولي، وتماشيًا مع مبدأ حسن الجوار.

وعبّر الزعماء عن أسفهم لـ"عدم استجابة تركيا لدعوات متكررة من الاتحاد الأوروبي لإنهاء أنشطتها الأحادية وغير القانونية في شرق المتوسط وبحر إيجة".

وأضافوا: "نؤكد تصميمنا على استخدام جميع الوسائل المناسبة المتاحة أمام الاتحاد الأوروبي للرد على هذه الإجراءات التصعيدية. واتفقنا على تفعيل العمل على إعداد قوائم إضافية (للعقوبات) لاعتمادها على وجه السرعة".

وتابعوا: "في ظل انعدام أي تقدم في انخراط تركيا في الحوار، وفي حال عدم توقفها عن أنشطتها أحادية الجانب، فإن الاتحاد الأوروبي مستعد لوضع قائمة بالقيود الإضافية التي يمكن مناقشتها في المجلس الأوروبي يومي 24 و25 سبتمبر 2020".