تحذير مرعب إلى قائدي السيارات.. قد تقتل الملايين.. هذا ما يمكن أن يفعله القراصنة!

أطلقه خبير معلوماتي داعياً الحكومات إلى إجبار مُلاك المركبات الحديثة لتحديث أنظمتها

حذّر خبير أمن معلوماتي من إمكانية اختراق قراصنة "هاكرز" للسيارات الحديثة والتحكم بها، واستخدامها كأسلحة بإمكانها قتل الملايين من المدنيين.

ودعا الخبير في جامعة نيويورك جاستن كابوس، شركات صناعة السيارات إلى إصلاح "نقاط الضعف" في التكنولوجيا التي يستخدمونها، التي تسهّل مهام القراصنة، حسب تقرير صحيفة "تايمز" البريطانية.

وأوضح "كابوس" أن السيارات التي تمت صناعتها بعد عام 2005 يمكن اختراقها عن طريق القراصنة والتحكم بها عن بُعد، كما أن بعض السيارات المصنوعة بعد عام 2000 معرضة للخطر ذاته.

واعتبر الخبير أن القراصنة ربما يكونون قد تسببوا في حوادث بالفعل، دون أن يعلم أحد بذلك؛ لأنه "لا أحد يبحث عن أدلة" حسب قوله، مشيراً إلى أن حماية السيارات من خطر الاختراق "يجب أن يكون أولوية" لدى الحكومات.

ووفق "سكاي نيوز" أكد "كابوس" أنه لو حدث نزاع أو تصعيد مع بلد لديه تقنيات عالية، سأكون خائفاً جداً من إمكانية اختراق سيارات هذا البلد، كثير من أعدائنا لديهم قدرات نووية، لكن أي دولة لديها قدرات على شنّ هجمات إلكترونية، بإمكانها قتل الملايين عن طريق اختراق السيارات".

وأضاف: "بمجرد أن يتمكّن القرصان من اختراق السيارة، يمكنه إرسال رسائل إلى المكابح أو تعليق عمل المقود أو إغلاق السيارة على من بداخلها أو فعل أشياء أخرى".

ودعا "كابوس" الحكومات إلى إجبار ملاك السيارات الحديثة على تحديث أنظمة سياراتهم؛ لتلافي احتمالات اختراقها.

اعلان
تحذير مرعب إلى قائدي السيارات.. قد تقتل الملايين.. هذا ما يمكن أن يفعله القراصنة!
سبق

حذّر خبير أمن معلوماتي من إمكانية اختراق قراصنة "هاكرز" للسيارات الحديثة والتحكم بها، واستخدامها كأسلحة بإمكانها قتل الملايين من المدنيين.

ودعا الخبير في جامعة نيويورك جاستن كابوس، شركات صناعة السيارات إلى إصلاح "نقاط الضعف" في التكنولوجيا التي يستخدمونها، التي تسهّل مهام القراصنة، حسب تقرير صحيفة "تايمز" البريطانية.

وأوضح "كابوس" أن السيارات التي تمت صناعتها بعد عام 2005 يمكن اختراقها عن طريق القراصنة والتحكم بها عن بُعد، كما أن بعض السيارات المصنوعة بعد عام 2000 معرضة للخطر ذاته.

واعتبر الخبير أن القراصنة ربما يكونون قد تسببوا في حوادث بالفعل، دون أن يعلم أحد بذلك؛ لأنه "لا أحد يبحث عن أدلة" حسب قوله، مشيراً إلى أن حماية السيارات من خطر الاختراق "يجب أن يكون أولوية" لدى الحكومات.

ووفق "سكاي نيوز" أكد "كابوس" أنه لو حدث نزاع أو تصعيد مع بلد لديه تقنيات عالية، سأكون خائفاً جداً من إمكانية اختراق سيارات هذا البلد، كثير من أعدائنا لديهم قدرات نووية، لكن أي دولة لديها قدرات على شنّ هجمات إلكترونية، بإمكانها قتل الملايين عن طريق اختراق السيارات".

وأضاف: "بمجرد أن يتمكّن القرصان من اختراق السيارة، يمكنه إرسال رسائل إلى المكابح أو تعليق عمل المقود أو إغلاق السيارة على من بداخلها أو فعل أشياء أخرى".

ودعا "كابوس" الحكومات إلى إجبار ملاك السيارات الحديثة على تحديث أنظمة سياراتهم؛ لتلافي احتمالات اختراقها.

20 نوفمبر 2017 - 2 ربيع الأول 1439
11:45 AM

تحذير مرعب إلى قائدي السيارات.. قد تقتل الملايين.. هذا ما يمكن أن يفعله القراصنة!

أطلقه خبير معلوماتي داعياً الحكومات إلى إجبار مُلاك المركبات الحديثة لتحديث أنظمتها

A A A
17
52,964

حذّر خبير أمن معلوماتي من إمكانية اختراق قراصنة "هاكرز" للسيارات الحديثة والتحكم بها، واستخدامها كأسلحة بإمكانها قتل الملايين من المدنيين.

ودعا الخبير في جامعة نيويورك جاستن كابوس، شركات صناعة السيارات إلى إصلاح "نقاط الضعف" في التكنولوجيا التي يستخدمونها، التي تسهّل مهام القراصنة، حسب تقرير صحيفة "تايمز" البريطانية.

وأوضح "كابوس" أن السيارات التي تمت صناعتها بعد عام 2005 يمكن اختراقها عن طريق القراصنة والتحكم بها عن بُعد، كما أن بعض السيارات المصنوعة بعد عام 2000 معرضة للخطر ذاته.

واعتبر الخبير أن القراصنة ربما يكونون قد تسببوا في حوادث بالفعل، دون أن يعلم أحد بذلك؛ لأنه "لا أحد يبحث عن أدلة" حسب قوله، مشيراً إلى أن حماية السيارات من خطر الاختراق "يجب أن يكون أولوية" لدى الحكومات.

ووفق "سكاي نيوز" أكد "كابوس" أنه لو حدث نزاع أو تصعيد مع بلد لديه تقنيات عالية، سأكون خائفاً جداً من إمكانية اختراق سيارات هذا البلد، كثير من أعدائنا لديهم قدرات نووية، لكن أي دولة لديها قدرات على شنّ هجمات إلكترونية، بإمكانها قتل الملايين عن طريق اختراق السيارات".

وأضاف: "بمجرد أن يتمكّن القرصان من اختراق السيارة، يمكنه إرسال رسائل إلى المكابح أو تعليق عمل المقود أو إغلاق السيارة على من بداخلها أو فعل أشياء أخرى".

ودعا "كابوس" الحكومات إلى إجبار ملاك السيارات الحديثة على تحديث أنظمة سياراتهم؛ لتلافي احتمالات اختراقها.