ارتفاع مبالغ فيه.. تعرّف على أسعار الأضاحي بحائل ودور "البيئة" في التوعية البيطرية

السعر قد يصل نسبته الأعلى في أول وثاني أيام العيد بحسب بعض باعة المواشي بالسوق

تصوير أحمد طليحان الهمزاني: ساهم غلاء الأعلاف مؤخراً في تسجيل ارتفاع ملحوظ في أسعار الأضاحي بمنطقة حائل.

وسجلت الأسعار ارتفاعاً وصل إلى ٤٠٠ ريال عن أسعارها في رمضان الماضي.

"سبق" تواجدت في سوق الماشية جنوب حائل خلال الثلاثة أيام الماضية، ولاحظت أن ارتفاع الأسعار يزداد بالاقتراب من أيام العيد، مما قد يصل نسبته الأعلى في أول وثاني أيام العيد بحسب بعض باعة المواشي بالسوق.

وتسجل الساعات الأولى من النهار في السوق أقل الأسعار لرغبة الباعة في تصريف مواشيهم، ومن ثم الخروج من السوق مبكراً فيما يشهد الوقت من الساعة التاسعة صباحاً تسجيل أسعار أعلى قد تصل إلى 2500 ريال في الذبيحة، بعد خروج باعة الأغنام القادمين من البادية، وتحكم باعة السوق الدائمين في السعر، والذين يغلب عليهم العمالة الوافدة، مما يجعل السوق متقارباً في الأسعار بسبب تكاتفهم، والفرق للتنافس بينهم يترواح بين ٥٠ إلى ١٠٠ ريال فقط.

"سبق" رصدت أسعار الأضاحي التي تراوحت بين ١٢٠٠ ريال إلى ١٦٠٠ ريال، فيما يصل النجدي من الأضاحي إلى ٢٤٠٠ ريال.

وأرجع الباعة الارتفاع إلى زيادة سعر الأعلاف من جهة، وزيادة أسعار صهاريج الماء التي تنقل الماء لحظائر المواشي، والتي زادت بنسبة ٤٠٪ خلال الشهرين الماضيين.

وشهدت حظائر رعاية الأضاحي بعد الشراء والتي يضع فيها المشتري أضحيته لرعايتها بعد الشراء حتى الذبح ارتفاعاً في الأسعار، فبعد أن كانت خلال الأعوام السابقة لا تتجاوز الـ٥٠ ريالاً في اليوم وصلت إلى ١٠٠ ريال الآن.

من جهته أطلق فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة حائل حملة إرشادية بعنوان (أضحيتي) ممثلة في إدارة الثروة الحيوانية "قسم الإرشاد البيطري" للتعريف بكيفية اختيار الأضحية والضوابط الخاصة والصحية.

وساهمت الحملة ميدانياً في رفع الوعي لدى مرتادي الأسواق فيما يخص التعريف بالشروط الصحية للأضحية قبل وبعد الذبح.

وأوضح مدير إدارة الثروة الحيوانية المهندس وافي الشمري أن الحملة توضّح للمستهلك ومرتادي الأسواق كيفية اختيار الأضحية السليمة والشروط الصحية بأن تكون لائقة صحياً ومطابقة للمواصفات الشرعية والصحية وتثقيف المجتمع في ذلك.

وأضاف الشمري أن ستة بيطريين يقومون بفحص الأغنام المعروضة بالسوق، وفق آلية معينة تغطي جميع مسارات عرض المواشي، وتقدِّم النصيحة للبائع والمشتري.

"سبق" رصدت آراء مرتادي السوق عن تلك الحملة والذين بينوا رضاهم عن عملها، الأمر الذي جعلهم يختارون الأضحية بعناية وثقة.

وأضافوا أن القائمين على الحملة يشددون على أهمية أن يقضي المستهلك وقتاً كافياً في السوق لمعاينة الأضاحي والبحث عن أجودها، من خلال استشارتهم بأوصاف الأضحية التي يرغبون شراءها.

وساهم وجود الحملة في السوق بشكل كبير جداً في خلو السوق من بيع بعض ضعاف النفوس من مربي المواشي في فترة التحريم التي تلي علاجها بالأدوية واللقاحات.

وحذَّر بعض المهتمين في تربية المواشي بالمنطقة المستهلكين من التعامل مع الباعة الذين يعرضون الأضاحي عبر مواقع التواصل الاجتماعي وليس لهم حظائر في الأسواق المعتمدة أو غير معروفين، مؤكدين أن هدف الكثير منهم تحقيق ربح مادي كبير عبر لجوئهم إلى طرق غش تتمثل في"التسمين العشوائي" لهذه الماشية.

وينشط باعة مواقع التواصل الاجتماعي بحائل في يوم العيد الأول، موفرين للمستهلك حتى توصيلها للمسلخ وسلخها وإحضارها لمنزل المُضحي، ويتم تسليم مبلغها عبر حوالة بنكية.

وعزا بعض المهتمين في تربية المواشي نشاطهم في العيد لرغبة المستهلك بشراء أضحيته خلال فترة الذبح الشرعية دون أن يقوم برعايتها بأيام قبل العيد، ونصحوا المستهلكين بالتوجه مباشرة لأسواق الأغنام المعتمدة طيلة أيام العيد، فالأضاحي متوفرة ويراها المستهلك بعينه ويقتنع بشرائها.

وكانت أمانة منطقة حائل، قد أطلقت خدمة حجز مواعيد ذبح الأضاحي إلكترونياً لعيد الأضحى المبارك في المسلخ الجنوبي والمسلخ الشمالي فيما صرّحت لبعض المطابخ بذبح الأضاحي خلال وقت العيد.

وحددت الأمانة أوقات عمل المسالخ أيام العيد الأربعة من الساعة السابعة صباحاً وحتى الساعة السابعة مساء، ويمكن للمستفيد الحجز عن طريق:
‏https://hailportal.amanathail.gov.sa/Invest/Slaughter/GeAppointment

وقد استقبل مسلخا حائل في أول يومين للتسجيل ٥٠٦٦ رأساً من الأغنام ورأسين من البقر و١٦ رأساً من الإبل.

اعلان
ارتفاع مبالغ فيه.. تعرّف على أسعار الأضاحي بحائل ودور "البيئة" في التوعية البيطرية
سبق

تصوير أحمد طليحان الهمزاني: ساهم غلاء الأعلاف مؤخراً في تسجيل ارتفاع ملحوظ في أسعار الأضاحي بمنطقة حائل.

وسجلت الأسعار ارتفاعاً وصل إلى ٤٠٠ ريال عن أسعارها في رمضان الماضي.

"سبق" تواجدت في سوق الماشية جنوب حائل خلال الثلاثة أيام الماضية، ولاحظت أن ارتفاع الأسعار يزداد بالاقتراب من أيام العيد، مما قد يصل نسبته الأعلى في أول وثاني أيام العيد بحسب بعض باعة المواشي بالسوق.

وتسجل الساعات الأولى من النهار في السوق أقل الأسعار لرغبة الباعة في تصريف مواشيهم، ومن ثم الخروج من السوق مبكراً فيما يشهد الوقت من الساعة التاسعة صباحاً تسجيل أسعار أعلى قد تصل إلى 2500 ريال في الذبيحة، بعد خروج باعة الأغنام القادمين من البادية، وتحكم باعة السوق الدائمين في السعر، والذين يغلب عليهم العمالة الوافدة، مما يجعل السوق متقارباً في الأسعار بسبب تكاتفهم، والفرق للتنافس بينهم يترواح بين ٥٠ إلى ١٠٠ ريال فقط.

"سبق" رصدت أسعار الأضاحي التي تراوحت بين ١٢٠٠ ريال إلى ١٦٠٠ ريال، فيما يصل النجدي من الأضاحي إلى ٢٤٠٠ ريال.

وأرجع الباعة الارتفاع إلى زيادة سعر الأعلاف من جهة، وزيادة أسعار صهاريج الماء التي تنقل الماء لحظائر المواشي، والتي زادت بنسبة ٤٠٪ خلال الشهرين الماضيين.

وشهدت حظائر رعاية الأضاحي بعد الشراء والتي يضع فيها المشتري أضحيته لرعايتها بعد الشراء حتى الذبح ارتفاعاً في الأسعار، فبعد أن كانت خلال الأعوام السابقة لا تتجاوز الـ٥٠ ريالاً في اليوم وصلت إلى ١٠٠ ريال الآن.

من جهته أطلق فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة حائل حملة إرشادية بعنوان (أضحيتي) ممثلة في إدارة الثروة الحيوانية "قسم الإرشاد البيطري" للتعريف بكيفية اختيار الأضحية والضوابط الخاصة والصحية.

وساهمت الحملة ميدانياً في رفع الوعي لدى مرتادي الأسواق فيما يخص التعريف بالشروط الصحية للأضحية قبل وبعد الذبح.

وأوضح مدير إدارة الثروة الحيوانية المهندس وافي الشمري أن الحملة توضّح للمستهلك ومرتادي الأسواق كيفية اختيار الأضحية السليمة والشروط الصحية بأن تكون لائقة صحياً ومطابقة للمواصفات الشرعية والصحية وتثقيف المجتمع في ذلك.

وأضاف الشمري أن ستة بيطريين يقومون بفحص الأغنام المعروضة بالسوق، وفق آلية معينة تغطي جميع مسارات عرض المواشي، وتقدِّم النصيحة للبائع والمشتري.

"سبق" رصدت آراء مرتادي السوق عن تلك الحملة والذين بينوا رضاهم عن عملها، الأمر الذي جعلهم يختارون الأضحية بعناية وثقة.

وأضافوا أن القائمين على الحملة يشددون على أهمية أن يقضي المستهلك وقتاً كافياً في السوق لمعاينة الأضاحي والبحث عن أجودها، من خلال استشارتهم بأوصاف الأضحية التي يرغبون شراءها.

وساهم وجود الحملة في السوق بشكل كبير جداً في خلو السوق من بيع بعض ضعاف النفوس من مربي المواشي في فترة التحريم التي تلي علاجها بالأدوية واللقاحات.

وحذَّر بعض المهتمين في تربية المواشي بالمنطقة المستهلكين من التعامل مع الباعة الذين يعرضون الأضاحي عبر مواقع التواصل الاجتماعي وليس لهم حظائر في الأسواق المعتمدة أو غير معروفين، مؤكدين أن هدف الكثير منهم تحقيق ربح مادي كبير عبر لجوئهم إلى طرق غش تتمثل في"التسمين العشوائي" لهذه الماشية.

وينشط باعة مواقع التواصل الاجتماعي بحائل في يوم العيد الأول، موفرين للمستهلك حتى توصيلها للمسلخ وسلخها وإحضارها لمنزل المُضحي، ويتم تسليم مبلغها عبر حوالة بنكية.

وعزا بعض المهتمين في تربية المواشي نشاطهم في العيد لرغبة المستهلك بشراء أضحيته خلال فترة الذبح الشرعية دون أن يقوم برعايتها بأيام قبل العيد، ونصحوا المستهلكين بالتوجه مباشرة لأسواق الأغنام المعتمدة طيلة أيام العيد، فالأضاحي متوفرة ويراها المستهلك بعينه ويقتنع بشرائها.

وكانت أمانة منطقة حائل، قد أطلقت خدمة حجز مواعيد ذبح الأضاحي إلكترونياً لعيد الأضحى المبارك في المسلخ الجنوبي والمسلخ الشمالي فيما صرّحت لبعض المطابخ بذبح الأضاحي خلال وقت العيد.

وحددت الأمانة أوقات عمل المسالخ أيام العيد الأربعة من الساعة السابعة صباحاً وحتى الساعة السابعة مساء، ويمكن للمستفيد الحجز عن طريق:
‏https://hailportal.amanathail.gov.sa/Invest/Slaughter/GeAppointment

وقد استقبل مسلخا حائل في أول يومين للتسجيل ٥٠٦٦ رأساً من الأغنام ورأسين من البقر و١٦ رأساً من الإبل.

19 يوليو 2021 - 9 ذو الحجة 1442
10:22 AM
اخر تعديل
23 أغسطس 2021 - 15 محرّم 1443
01:29 PM

ارتفاع مبالغ فيه.. تعرّف على أسعار الأضاحي بحائل ودور "البيئة" في التوعية البيطرية

السعر قد يصل نسبته الأعلى في أول وثاني أيام العيد بحسب بعض باعة المواشي بالسوق

A A A
6
6,369

تصوير أحمد طليحان الهمزاني: ساهم غلاء الأعلاف مؤخراً في تسجيل ارتفاع ملحوظ في أسعار الأضاحي بمنطقة حائل.

وسجلت الأسعار ارتفاعاً وصل إلى ٤٠٠ ريال عن أسعارها في رمضان الماضي.

"سبق" تواجدت في سوق الماشية جنوب حائل خلال الثلاثة أيام الماضية، ولاحظت أن ارتفاع الأسعار يزداد بالاقتراب من أيام العيد، مما قد يصل نسبته الأعلى في أول وثاني أيام العيد بحسب بعض باعة المواشي بالسوق.

وتسجل الساعات الأولى من النهار في السوق أقل الأسعار لرغبة الباعة في تصريف مواشيهم، ومن ثم الخروج من السوق مبكراً فيما يشهد الوقت من الساعة التاسعة صباحاً تسجيل أسعار أعلى قد تصل إلى 2500 ريال في الذبيحة، بعد خروج باعة الأغنام القادمين من البادية، وتحكم باعة السوق الدائمين في السعر، والذين يغلب عليهم العمالة الوافدة، مما يجعل السوق متقارباً في الأسعار بسبب تكاتفهم، والفرق للتنافس بينهم يترواح بين ٥٠ إلى ١٠٠ ريال فقط.

"سبق" رصدت أسعار الأضاحي التي تراوحت بين ١٢٠٠ ريال إلى ١٦٠٠ ريال، فيما يصل النجدي من الأضاحي إلى ٢٤٠٠ ريال.

وأرجع الباعة الارتفاع إلى زيادة سعر الأعلاف من جهة، وزيادة أسعار صهاريج الماء التي تنقل الماء لحظائر المواشي، والتي زادت بنسبة ٤٠٪ خلال الشهرين الماضيين.

وشهدت حظائر رعاية الأضاحي بعد الشراء والتي يضع فيها المشتري أضحيته لرعايتها بعد الشراء حتى الذبح ارتفاعاً في الأسعار، فبعد أن كانت خلال الأعوام السابقة لا تتجاوز الـ٥٠ ريالاً في اليوم وصلت إلى ١٠٠ ريال الآن.

من جهته أطلق فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة حائل حملة إرشادية بعنوان (أضحيتي) ممثلة في إدارة الثروة الحيوانية "قسم الإرشاد البيطري" للتعريف بكيفية اختيار الأضحية والضوابط الخاصة والصحية.

وساهمت الحملة ميدانياً في رفع الوعي لدى مرتادي الأسواق فيما يخص التعريف بالشروط الصحية للأضحية قبل وبعد الذبح.

وأوضح مدير إدارة الثروة الحيوانية المهندس وافي الشمري أن الحملة توضّح للمستهلك ومرتادي الأسواق كيفية اختيار الأضحية السليمة والشروط الصحية بأن تكون لائقة صحياً ومطابقة للمواصفات الشرعية والصحية وتثقيف المجتمع في ذلك.

وأضاف الشمري أن ستة بيطريين يقومون بفحص الأغنام المعروضة بالسوق، وفق آلية معينة تغطي جميع مسارات عرض المواشي، وتقدِّم النصيحة للبائع والمشتري.

"سبق" رصدت آراء مرتادي السوق عن تلك الحملة والذين بينوا رضاهم عن عملها، الأمر الذي جعلهم يختارون الأضحية بعناية وثقة.

وأضافوا أن القائمين على الحملة يشددون على أهمية أن يقضي المستهلك وقتاً كافياً في السوق لمعاينة الأضاحي والبحث عن أجودها، من خلال استشارتهم بأوصاف الأضحية التي يرغبون شراءها.

وساهم وجود الحملة في السوق بشكل كبير جداً في خلو السوق من بيع بعض ضعاف النفوس من مربي المواشي في فترة التحريم التي تلي علاجها بالأدوية واللقاحات.

وحذَّر بعض المهتمين في تربية المواشي بالمنطقة المستهلكين من التعامل مع الباعة الذين يعرضون الأضاحي عبر مواقع التواصل الاجتماعي وليس لهم حظائر في الأسواق المعتمدة أو غير معروفين، مؤكدين أن هدف الكثير منهم تحقيق ربح مادي كبير عبر لجوئهم إلى طرق غش تتمثل في"التسمين العشوائي" لهذه الماشية.

وينشط باعة مواقع التواصل الاجتماعي بحائل في يوم العيد الأول، موفرين للمستهلك حتى توصيلها للمسلخ وسلخها وإحضارها لمنزل المُضحي، ويتم تسليم مبلغها عبر حوالة بنكية.

وعزا بعض المهتمين في تربية المواشي نشاطهم في العيد لرغبة المستهلك بشراء أضحيته خلال فترة الذبح الشرعية دون أن يقوم برعايتها بأيام قبل العيد، ونصحوا المستهلكين بالتوجه مباشرة لأسواق الأغنام المعتمدة طيلة أيام العيد، فالأضاحي متوفرة ويراها المستهلك بعينه ويقتنع بشرائها.

وكانت أمانة منطقة حائل، قد أطلقت خدمة حجز مواعيد ذبح الأضاحي إلكترونياً لعيد الأضحى المبارك في المسلخ الجنوبي والمسلخ الشمالي فيما صرّحت لبعض المطابخ بذبح الأضاحي خلال وقت العيد.

وحددت الأمانة أوقات عمل المسالخ أيام العيد الأربعة من الساعة السابعة صباحاً وحتى الساعة السابعة مساء، ويمكن للمستفيد الحجز عن طريق:
‏https://hailportal.amanathail.gov.sa/Invest/Slaughter/GeAppointment

وقد استقبل مسلخا حائل في أول يومين للتسجيل ٥٠٦٦ رأساً من الأغنام ورأسين من البقر و١٦ رأساً من الإبل.