بالصور.. السعودية تودع شهداء "القديح".. وجثمان الطفل "حيدر"يتقدَّم المسيرة

وسط جمع غفير من المواطنين.. وبدء فتح بيوت ومجالس العزاء

عبدالله السالم- سبق- الدمام: في موكب جنائزي مهيب شيَّع اليوم المئات من أهالي بلدة القديح ومحافظة القطيف شهداء تفجير جامع الإمام علي بن أبي طالب ببلدة القديح، الذين قضوا الجمعة الماضية على أيدي عصابات الغدر والإرهاب، وراحوا ضحية أناس خلت من قلوبهم أدنى درجات الإنسانية.
 
وتقدمت الجنائز جنازة الطفل حيدر المقيلي، الذي كان ضمن الضحايا، ويُعتبر أصغرهم سناً؛ إذ تم حمله على الأيادي.
 
وشاركت "سبق" في بداية مراسم التشييع من سوق السبت بمحافظة القطيف وسط مسيرة منظمة ومرتبة بوجود الدوريات الأمنية إلى مقبرة القديح. ودعا المشيعون إلى نبذ العنصرية والطائفية، ولوحظ وجود الأطفال خلال المسيرة، وقاموا بتوزيع المياه على المشيعين ورمي الورد على الجنائز، فيما حضر عدد من المشايخ والعلماء.
 
 
ورصدت "سبق" أول شهداء التفجير الذين تم تشييعهم، وهم: الطفل حيدر المقيلي والشهيد سعيد إسماعيل الغروي والشهيد حسين آل يتيم والشهيد محفوظ العلويات والشهيد أحمد سعيد آل عبيد والشهيد أحمد الخاطر.
 
وقد فُتحت مجالس العزاء في بلدة القديح ومحافظة القطيف لاستقبال المعزين في شهداء تفجير جامع الإمام علي، وسط ترتيبات مسبقة من قِبل لجان تطوعية من شباب القديح والقطيف. 
 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اعلان
بالصور.. السعودية تودع شهداء "القديح".. وجثمان الطفل "حيدر"يتقدَّم المسيرة
سبق
عبدالله السالم- سبق- الدمام: في موكب جنائزي مهيب شيَّع اليوم المئات من أهالي بلدة القديح ومحافظة القطيف شهداء تفجير جامع الإمام علي بن أبي طالب ببلدة القديح، الذين قضوا الجمعة الماضية على أيدي عصابات الغدر والإرهاب، وراحوا ضحية أناس خلت من قلوبهم أدنى درجات الإنسانية.
 
وتقدمت الجنائز جنازة الطفل حيدر المقيلي، الذي كان ضمن الضحايا، ويُعتبر أصغرهم سناً؛ إذ تم حمله على الأيادي.
 
وشاركت "سبق" في بداية مراسم التشييع من سوق السبت بمحافظة القطيف وسط مسيرة منظمة ومرتبة بوجود الدوريات الأمنية إلى مقبرة القديح. ودعا المشيعون إلى نبذ العنصرية والطائفية، ولوحظ وجود الأطفال خلال المسيرة، وقاموا بتوزيع المياه على المشيعين ورمي الورد على الجنائز، فيما حضر عدد من المشايخ والعلماء.
 
 
ورصدت "سبق" أول شهداء التفجير الذين تم تشييعهم، وهم: الطفل حيدر المقيلي والشهيد سعيد إسماعيل الغروي والشهيد حسين آل يتيم والشهيد محفوظ العلويات والشهيد أحمد سعيد آل عبيد والشهيد أحمد الخاطر.
 
وقد فُتحت مجالس العزاء في بلدة القديح ومحافظة القطيف لاستقبال المعزين في شهداء تفجير جامع الإمام علي، وسط ترتيبات مسبقة من قِبل لجان تطوعية من شباب القديح والقطيف. 
 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

25 مايو 2015 - 7 شعبان 1436
03:13 PM

بالصور.. السعودية تودع شهداء "القديح".. وجثمان الطفل "حيدر"يتقدَّم المسيرة

وسط جمع غفير من المواطنين.. وبدء فتح بيوت ومجالس العزاء

A A A
0
271,223

عبدالله السالم- سبق- الدمام: في موكب جنائزي مهيب شيَّع اليوم المئات من أهالي بلدة القديح ومحافظة القطيف شهداء تفجير جامع الإمام علي بن أبي طالب ببلدة القديح، الذين قضوا الجمعة الماضية على أيدي عصابات الغدر والإرهاب، وراحوا ضحية أناس خلت من قلوبهم أدنى درجات الإنسانية.
 
وتقدمت الجنائز جنازة الطفل حيدر المقيلي، الذي كان ضمن الضحايا، ويُعتبر أصغرهم سناً؛ إذ تم حمله على الأيادي.
 
وشاركت "سبق" في بداية مراسم التشييع من سوق السبت بمحافظة القطيف وسط مسيرة منظمة ومرتبة بوجود الدوريات الأمنية إلى مقبرة القديح. ودعا المشيعون إلى نبذ العنصرية والطائفية، ولوحظ وجود الأطفال خلال المسيرة، وقاموا بتوزيع المياه على المشيعين ورمي الورد على الجنائز، فيما حضر عدد من المشايخ والعلماء.
 
 
ورصدت "سبق" أول شهداء التفجير الذين تم تشييعهم، وهم: الطفل حيدر المقيلي والشهيد سعيد إسماعيل الغروي والشهيد حسين آل يتيم والشهيد محفوظ العلويات والشهيد أحمد سعيد آل عبيد والشهيد أحمد الخاطر.
 
وقد فُتحت مجالس العزاء في بلدة القديح ومحافظة القطيف لاستقبال المعزين في شهداء تفجير جامع الإمام علي، وسط ترتيبات مسبقة من قِبل لجان تطوعية من شباب القديح والقطيف.