"المدلج": سيذكر التاريخ "الفيصل" كأبرز ساسة العالم الأفذاذ

رفع تعازيه للقيادة وقال: كرّس حياته لوطنه ودينه ودفاعاً عن أمته

فهد العتيبي- سبق- الطائف: قال المشرف على الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد عبدالله بن مدلج المدلج، إن التاريخ سيذكر الأمير سعود الفيصل وزير الدولة عضو مجلس الوزراء والمشرف على الشؤون الخارجية -رحمه الله- كقائد دبلوماسي عظيم، وأحد أبرز الساسة والدبلوماسيين المحنكين على مستوى العالم، الذي يستشرف آفاق المستقبل بعقلية تعي أبعاد الأمور، وحكمةِ كانت نتاج سنوات عمل دؤوب في أروقة السياسة العالمية، سائلاً المولى جلت قدرته أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يجعل ما بذله من مجهودات ومساعي لنصرة قضايا المسلمين في ميزان حسناته يوم القيامة.
 
ورفع "المدلج" صادق التعازي والمواساة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز- حفظهم الله -، وإلى الأسرة المالكة والشعب السعودي الكريم وللأمتين العربية والإسلامية.
 
وعبر عن بالغ أسفه وألمه الشديد بفقد رمز من رموز السياسة العربية والعالمية، وقال: لقد فقدت المملكة العربية السعودية والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع رجلاً فذاً كرس حياته في خدمة وطنه ودينه، ودافع عن قضايا أمته في جميع المحافل الدولية، وانتقل إلى جوار ربه في الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، بعد حياة حافلة مليئة بالتفاني والعطاء والعمل المتواصل والمواقف المشرفة.

اعلان
"المدلج": سيذكر التاريخ "الفيصل" كأبرز ساسة العالم الأفذاذ
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: قال المشرف على الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد عبدالله بن مدلج المدلج، إن التاريخ سيذكر الأمير سعود الفيصل وزير الدولة عضو مجلس الوزراء والمشرف على الشؤون الخارجية -رحمه الله- كقائد دبلوماسي عظيم، وأحد أبرز الساسة والدبلوماسيين المحنكين على مستوى العالم، الذي يستشرف آفاق المستقبل بعقلية تعي أبعاد الأمور، وحكمةِ كانت نتاج سنوات عمل دؤوب في أروقة السياسة العالمية، سائلاً المولى جلت قدرته أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يجعل ما بذله من مجهودات ومساعي لنصرة قضايا المسلمين في ميزان حسناته يوم القيامة.
 
ورفع "المدلج" صادق التعازي والمواساة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز- حفظهم الله -، وإلى الأسرة المالكة والشعب السعودي الكريم وللأمتين العربية والإسلامية.
 
وعبر عن بالغ أسفه وألمه الشديد بفقد رمز من رموز السياسة العربية والعالمية، وقال: لقد فقدت المملكة العربية السعودية والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع رجلاً فذاً كرس حياته في خدمة وطنه ودينه، ودافع عن قضايا أمته في جميع المحافل الدولية، وانتقل إلى جوار ربه في الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، بعد حياة حافلة مليئة بالتفاني والعطاء والعمل المتواصل والمواقف المشرفة.
13 يوليو 2015 - 26 رمضان 1436
03:49 PM

"المدلج": سيذكر التاريخ "الفيصل" كأبرز ساسة العالم الأفذاذ

رفع تعازيه للقيادة وقال: كرّس حياته لوطنه ودينه ودفاعاً عن أمته

A A A
0
1,409

فهد العتيبي- سبق- الطائف: قال المشرف على الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد عبدالله بن مدلج المدلج، إن التاريخ سيذكر الأمير سعود الفيصل وزير الدولة عضو مجلس الوزراء والمشرف على الشؤون الخارجية -رحمه الله- كقائد دبلوماسي عظيم، وأحد أبرز الساسة والدبلوماسيين المحنكين على مستوى العالم، الذي يستشرف آفاق المستقبل بعقلية تعي أبعاد الأمور، وحكمةِ كانت نتاج سنوات عمل دؤوب في أروقة السياسة العالمية، سائلاً المولى جلت قدرته أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يجعل ما بذله من مجهودات ومساعي لنصرة قضايا المسلمين في ميزان حسناته يوم القيامة.
 
ورفع "المدلج" صادق التعازي والمواساة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز- حفظهم الله -، وإلى الأسرة المالكة والشعب السعودي الكريم وللأمتين العربية والإسلامية.
 
وعبر عن بالغ أسفه وألمه الشديد بفقد رمز من رموز السياسة العربية والعالمية، وقال: لقد فقدت المملكة العربية السعودية والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع رجلاً فذاً كرس حياته في خدمة وطنه ودينه، ودافع عن قضايا أمته في جميع المحافل الدولية، وانتقل إلى جوار ربه في الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، بعد حياة حافلة مليئة بالتفاني والعطاء والعمل المتواصل والمواقف المشرفة.