غير مستبعد وصوله الرياض.. الجراد يغزو الشرقية وتحذير من أكله لهذا السبب

"مركز المكافحة" يؤكد: تكاثر "الصحراوي" في الربع الخالي بفعل إعصار "ساجار"

غزت أسراب الجراد، صباح اليوم، المنطقة الشرقية وتحديداً مدينتي الدمام والخبر، وانتشرت مقاطع فيديو عدة على مواقع التواصل الاجتماعي لأسراب الجراد بكثرة على كورنيش مدينة الخبر.

وقد رصد مركز مكافحة الجراد والآفات المهاجرة التابعة لوزارة البيئة والمياه والزراعة، وجود تكاثر للجراد الصحراوي في الربع الخالي؛ وذلك بسبب إعصار "ساجار"، وتحسن الظروف في المناطق الحدودية والصحراوية.

وأوضحت الوزارة أن بداية التكاثر كانت مبكرة، وذلك في منتصف شهر يونيو من العام الماضي 2018، واستمر خلال الأشهر الماضية، مكوناً عدة أجيال من الجراد الصحراوي، منوهاً إلى أن الظروف المحيطة بالجراد آنذاك لم تسمح له بالهجرة إلى مواسم التكاثر الشتوي؛ لوجوده في منطقة بعيدة جداً عن سواحل البحر الأحمر.

وأفادت بأنه بحكم الظروف الحالية غير الملائمة لبقاء الجراد الصحراوي في الربع الخالي، فقد أجبرته تلك الظروف على الهجرة باتجاه الرياح، حتى يجد غطاء نباتياً جيداً.

وأشارت إلى أنه لا يستبعد مشاهدة مزيد من الأسراب في غرب الأحساء بالمنطقة الشرقية وجنوب الرياض في المشاريع الزراعية، أو ربما تمكث على الأشجار البرية المعمرة والنخيل والأشجار الأخرى، مع احتمال مشاهدتها في المناطق السكنية على أشجار الشوارع.

وأكدت أن هناك احتمالية أن تُحدث تلك الأسراب تكاثراً ربيعياً مبكراً في نهاية فبراير وأول مارس، وذلك في جنوب وغرب الرياض إذا سمحت الظروف البيئية بذلك، مشددة على المواطنين بعدم تناول الجراد؛ لاحتوائه على مبيدات.

الجراد الصحراوي الدمام المنطقة الشرقية وزارة البيئة والمياه والزراعة
اعلان
غير مستبعد وصوله الرياض.. الجراد يغزو الشرقية وتحذير من أكله لهذا السبب
سبق

غزت أسراب الجراد، صباح اليوم، المنطقة الشرقية وتحديداً مدينتي الدمام والخبر، وانتشرت مقاطع فيديو عدة على مواقع التواصل الاجتماعي لأسراب الجراد بكثرة على كورنيش مدينة الخبر.

وقد رصد مركز مكافحة الجراد والآفات المهاجرة التابعة لوزارة البيئة والمياه والزراعة، وجود تكاثر للجراد الصحراوي في الربع الخالي؛ وذلك بسبب إعصار "ساجار"، وتحسن الظروف في المناطق الحدودية والصحراوية.

وأوضحت الوزارة أن بداية التكاثر كانت مبكرة، وذلك في منتصف شهر يونيو من العام الماضي 2018، واستمر خلال الأشهر الماضية، مكوناً عدة أجيال من الجراد الصحراوي، منوهاً إلى أن الظروف المحيطة بالجراد آنذاك لم تسمح له بالهجرة إلى مواسم التكاثر الشتوي؛ لوجوده في منطقة بعيدة جداً عن سواحل البحر الأحمر.

وأفادت بأنه بحكم الظروف الحالية غير الملائمة لبقاء الجراد الصحراوي في الربع الخالي، فقد أجبرته تلك الظروف على الهجرة باتجاه الرياح، حتى يجد غطاء نباتياً جيداً.

وأشارت إلى أنه لا يستبعد مشاهدة مزيد من الأسراب في غرب الأحساء بالمنطقة الشرقية وجنوب الرياض في المشاريع الزراعية، أو ربما تمكث على الأشجار البرية المعمرة والنخيل والأشجار الأخرى، مع احتمال مشاهدتها في المناطق السكنية على أشجار الشوارع.

وأكدت أن هناك احتمالية أن تُحدث تلك الأسراب تكاثراً ربيعياً مبكراً في نهاية فبراير وأول مارس، وذلك في جنوب وغرب الرياض إذا سمحت الظروف البيئية بذلك، مشددة على المواطنين بعدم تناول الجراد؛ لاحتوائه على مبيدات.

20 فبراير 2020 - 26 جمادى الآخر 1441
01:11 PM

غير مستبعد وصوله الرياض.. الجراد يغزو الشرقية وتحذير من أكله لهذا السبب

"مركز المكافحة" يؤكد: تكاثر "الصحراوي" في الربع الخالي بفعل إعصار "ساجار"

A A A
6
43,386

غزت أسراب الجراد، صباح اليوم، المنطقة الشرقية وتحديداً مدينتي الدمام والخبر، وانتشرت مقاطع فيديو عدة على مواقع التواصل الاجتماعي لأسراب الجراد بكثرة على كورنيش مدينة الخبر.

وقد رصد مركز مكافحة الجراد والآفات المهاجرة التابعة لوزارة البيئة والمياه والزراعة، وجود تكاثر للجراد الصحراوي في الربع الخالي؛ وذلك بسبب إعصار "ساجار"، وتحسن الظروف في المناطق الحدودية والصحراوية.

وأوضحت الوزارة أن بداية التكاثر كانت مبكرة، وذلك في منتصف شهر يونيو من العام الماضي 2018، واستمر خلال الأشهر الماضية، مكوناً عدة أجيال من الجراد الصحراوي، منوهاً إلى أن الظروف المحيطة بالجراد آنذاك لم تسمح له بالهجرة إلى مواسم التكاثر الشتوي؛ لوجوده في منطقة بعيدة جداً عن سواحل البحر الأحمر.

وأفادت بأنه بحكم الظروف الحالية غير الملائمة لبقاء الجراد الصحراوي في الربع الخالي، فقد أجبرته تلك الظروف على الهجرة باتجاه الرياح، حتى يجد غطاء نباتياً جيداً.

وأشارت إلى أنه لا يستبعد مشاهدة مزيد من الأسراب في غرب الأحساء بالمنطقة الشرقية وجنوب الرياض في المشاريع الزراعية، أو ربما تمكث على الأشجار البرية المعمرة والنخيل والأشجار الأخرى، مع احتمال مشاهدتها في المناطق السكنية على أشجار الشوارع.

وأكدت أن هناك احتمالية أن تُحدث تلك الأسراب تكاثراً ربيعياً مبكراً في نهاية فبراير وأول مارس، وذلك في جنوب وغرب الرياض إذا سمحت الظروف البيئية بذلك، مشددة على المواطنين بعدم تناول الجراد؛ لاحتوائه على مبيدات.