ترقب وخوف لدى المعلمين من حركة النقل لهذا العام

مع بدء فتح نظام النقل.. ومطالبات بإلغاء شرط سنة التقدم

سعود الدعجاني– سبق– جدة: عبر عددٌ من المعلمين والمعلمات عن بالغ تخوفهم مع بدء وزارة التربية اليوم الأحد في فتح نظام النقل الخارجي, من أن تكون حركة النقل لهذا العام ضعيفة وضئيلة كالعام السابق مطالبين الوزارة بإجراء حركة نقل كبيرة تلبي أغلب الرغبات, ومبدين استياءهم من إصرار الوزارة على بند سنة التقدم.
 
   المعلم نايف الحارثي من أهالي الطائف ويعمل معلماً في محافظة بيشة منذ 12 عاماً أبدى تذمره واستياءه وتخوفه أن تكون حركة النقل هذا العام كالعام السابق لم تلبِ الطموحات وضئيلة حيث لم يتحرك الترتيب إلا أرقاماً لم تتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة.
 
وبين الحارثي أن العديد من المعلمين عانوا الأمرين من آلية الحركة في النقل وطريقة تنفيذها، ما حرم العديد منهم الراحة النفسية بالقرب من أهلهم بدلاً من قطع مئات الكيلومترات – بحسب رأيه, داعياً وزارة التربية والتعليم بإجراء حركة نقل خارجي قوية تلبي رغبات عدد كبير من المعلمات والمعلمين.
 
 ويقول الحارثي إن وزارة التربية والتعليم تستمر في إعلانها بدء إجراءات حركة نقل المعلمين والمعلمات الخارجية، باستمرارية شرط "سنة التقديم" في عناصر المفاضلة الذي تم التصويت على إلغائه في استفتاء أجرته وزارة التربية والتعليم ممثلة بوكالة الشؤون المدرسية في وقتٍ سابق, حيث إن هذا الشرط هو سبب بقائه دون نقل لما يريده.
 
من جهة أخرى دعا المعلم فائز العتيبي وزارة التربية والتعليم ألا تكون الحركة لهذا العام محبطة ومخيبة للآمال، فالكثير يعول على النقل ولديهم ظروف ويقطعون مئات الكيلومترات للذهاب لمدارسهم, موضحاً أنه كله أمل أن تسعى الوزارة جاهدة لتوفير وتلبية رغبات المعلمات والمعلمين للنقل هذا العام.
 يُشار إلى أن وزارة التربية والتعليم حددت اليوم الأحد 18 من ذي الحجة 1435هـ وحتى الخميس 20 من المحرم 1436هـ، موعداً للتقديم على النقل الخارجي للعام الدراسي المقبل للمعلمين والمعلمات وشاغلي الوظائف التعليمية.
 
وشددت الوزارة في تعميم على جميع إدارات التربية والتعليم أنه لا يحق لشاغلي الوظائف التعليمية طلب العدول عن النقل بعد تاريخ 23 من صفر 1436هـ، مؤكدة في الوقت ذاته تسجيل الراغبين في النقل رغباتهم بموقع التكامل الإلكتروني.
 
وأكدت الوزارة أيضاً، أنه لا يحق دخول الحركة أو المفاضلة بسنة التقديم لكل من ليس على رأس العمل التربوي في قطاع الوزارة أو إدارات التربية والتعليم والميدان التربوي داخل المملكة، إلا بعد المباشرة في مقر عمله الأساسي وقبل إغلاق النظام للتقدم على الحركة. 
 
واستثنت المعلمين والمعلمات ممن بلغت مدة خدمتهم 20 عاماً فأكثر - ولمرة واحدة في عمرهم الوظيفي- من عنصر مفاضلة سنة التقديم بشرط أن تكون طلباتهم للنقل سجلت من العام السابق لحركة النقل.
 
وحرمت من النقل من بلغ غيابه دون عذر أكثر من 15 يوماً خلال الفصل الدراسي الثاني 1434/ 1435 وحتى تاريخ 23 / 2 / 1436، ومن قل أداؤه الوظيفي في العام الدراسي السابق عن 60 درجة من مجموع 100 لشاغلي الوظائف التعليمية، و77.4 من مجموع 129 درجة بالنسبة لمحضري ومحضرات المختبرات.

اعلان
ترقب وخوف لدى المعلمين من حركة النقل لهذا العام
سبق
سعود الدعجاني– سبق– جدة: عبر عددٌ من المعلمين والمعلمات عن بالغ تخوفهم مع بدء وزارة التربية اليوم الأحد في فتح نظام النقل الخارجي, من أن تكون حركة النقل لهذا العام ضعيفة وضئيلة كالعام السابق مطالبين الوزارة بإجراء حركة نقل كبيرة تلبي أغلب الرغبات, ومبدين استياءهم من إصرار الوزارة على بند سنة التقدم.
 
   المعلم نايف الحارثي من أهالي الطائف ويعمل معلماً في محافظة بيشة منذ 12 عاماً أبدى تذمره واستياءه وتخوفه أن تكون حركة النقل هذا العام كالعام السابق لم تلبِ الطموحات وضئيلة حيث لم يتحرك الترتيب إلا أرقاماً لم تتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة.
 
وبين الحارثي أن العديد من المعلمين عانوا الأمرين من آلية الحركة في النقل وطريقة تنفيذها، ما حرم العديد منهم الراحة النفسية بالقرب من أهلهم بدلاً من قطع مئات الكيلومترات – بحسب رأيه, داعياً وزارة التربية والتعليم بإجراء حركة نقل خارجي قوية تلبي رغبات عدد كبير من المعلمات والمعلمين.
 
 ويقول الحارثي إن وزارة التربية والتعليم تستمر في إعلانها بدء إجراءات حركة نقل المعلمين والمعلمات الخارجية، باستمرارية شرط "سنة التقديم" في عناصر المفاضلة الذي تم التصويت على إلغائه في استفتاء أجرته وزارة التربية والتعليم ممثلة بوكالة الشؤون المدرسية في وقتٍ سابق, حيث إن هذا الشرط هو سبب بقائه دون نقل لما يريده.
 
من جهة أخرى دعا المعلم فائز العتيبي وزارة التربية والتعليم ألا تكون الحركة لهذا العام محبطة ومخيبة للآمال، فالكثير يعول على النقل ولديهم ظروف ويقطعون مئات الكيلومترات للذهاب لمدارسهم, موضحاً أنه كله أمل أن تسعى الوزارة جاهدة لتوفير وتلبية رغبات المعلمات والمعلمين للنقل هذا العام.
 يُشار إلى أن وزارة التربية والتعليم حددت اليوم الأحد 18 من ذي الحجة 1435هـ وحتى الخميس 20 من المحرم 1436هـ، موعداً للتقديم على النقل الخارجي للعام الدراسي المقبل للمعلمين والمعلمات وشاغلي الوظائف التعليمية.
 
وشددت الوزارة في تعميم على جميع إدارات التربية والتعليم أنه لا يحق لشاغلي الوظائف التعليمية طلب العدول عن النقل بعد تاريخ 23 من صفر 1436هـ، مؤكدة في الوقت ذاته تسجيل الراغبين في النقل رغباتهم بموقع التكامل الإلكتروني.
 
وأكدت الوزارة أيضاً، أنه لا يحق دخول الحركة أو المفاضلة بسنة التقديم لكل من ليس على رأس العمل التربوي في قطاع الوزارة أو إدارات التربية والتعليم والميدان التربوي داخل المملكة، إلا بعد المباشرة في مقر عمله الأساسي وقبل إغلاق النظام للتقدم على الحركة. 
 
واستثنت المعلمين والمعلمات ممن بلغت مدة خدمتهم 20 عاماً فأكثر - ولمرة واحدة في عمرهم الوظيفي- من عنصر مفاضلة سنة التقديم بشرط أن تكون طلباتهم للنقل سجلت من العام السابق لحركة النقل.
 
وحرمت من النقل من بلغ غيابه دون عذر أكثر من 15 يوماً خلال الفصل الدراسي الثاني 1434/ 1435 وحتى تاريخ 23 / 2 / 1436، ومن قل أداؤه الوظيفي في العام الدراسي السابق عن 60 درجة من مجموع 100 لشاغلي الوظائف التعليمية، و77.4 من مجموع 129 درجة بالنسبة لمحضري ومحضرات المختبرات.
12 أكتوبر 2014 - 18 ذو الحجة 1435
01:49 AM

ترقب وخوف لدى المعلمين من حركة النقل لهذا العام

مع بدء فتح نظام النقل.. ومطالبات بإلغاء شرط سنة التقدم

A A A
0
47,289

سعود الدعجاني– سبق– جدة: عبر عددٌ من المعلمين والمعلمات عن بالغ تخوفهم مع بدء وزارة التربية اليوم الأحد في فتح نظام النقل الخارجي, من أن تكون حركة النقل لهذا العام ضعيفة وضئيلة كالعام السابق مطالبين الوزارة بإجراء حركة نقل كبيرة تلبي أغلب الرغبات, ومبدين استياءهم من إصرار الوزارة على بند سنة التقدم.
 
   المعلم نايف الحارثي من أهالي الطائف ويعمل معلماً في محافظة بيشة منذ 12 عاماً أبدى تذمره واستياءه وتخوفه أن تكون حركة النقل هذا العام كالعام السابق لم تلبِ الطموحات وضئيلة حيث لم يتحرك الترتيب إلا أرقاماً لم تتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة.
 
وبين الحارثي أن العديد من المعلمين عانوا الأمرين من آلية الحركة في النقل وطريقة تنفيذها، ما حرم العديد منهم الراحة النفسية بالقرب من أهلهم بدلاً من قطع مئات الكيلومترات – بحسب رأيه, داعياً وزارة التربية والتعليم بإجراء حركة نقل خارجي قوية تلبي رغبات عدد كبير من المعلمات والمعلمين.
 
 ويقول الحارثي إن وزارة التربية والتعليم تستمر في إعلانها بدء إجراءات حركة نقل المعلمين والمعلمات الخارجية، باستمرارية شرط "سنة التقديم" في عناصر المفاضلة الذي تم التصويت على إلغائه في استفتاء أجرته وزارة التربية والتعليم ممثلة بوكالة الشؤون المدرسية في وقتٍ سابق, حيث إن هذا الشرط هو سبب بقائه دون نقل لما يريده.
 
من جهة أخرى دعا المعلم فائز العتيبي وزارة التربية والتعليم ألا تكون الحركة لهذا العام محبطة ومخيبة للآمال، فالكثير يعول على النقل ولديهم ظروف ويقطعون مئات الكيلومترات للذهاب لمدارسهم, موضحاً أنه كله أمل أن تسعى الوزارة جاهدة لتوفير وتلبية رغبات المعلمات والمعلمين للنقل هذا العام.
 يُشار إلى أن وزارة التربية والتعليم حددت اليوم الأحد 18 من ذي الحجة 1435هـ وحتى الخميس 20 من المحرم 1436هـ، موعداً للتقديم على النقل الخارجي للعام الدراسي المقبل للمعلمين والمعلمات وشاغلي الوظائف التعليمية.
 
وشددت الوزارة في تعميم على جميع إدارات التربية والتعليم أنه لا يحق لشاغلي الوظائف التعليمية طلب العدول عن النقل بعد تاريخ 23 من صفر 1436هـ، مؤكدة في الوقت ذاته تسجيل الراغبين في النقل رغباتهم بموقع التكامل الإلكتروني.
 
وأكدت الوزارة أيضاً، أنه لا يحق دخول الحركة أو المفاضلة بسنة التقديم لكل من ليس على رأس العمل التربوي في قطاع الوزارة أو إدارات التربية والتعليم والميدان التربوي داخل المملكة، إلا بعد المباشرة في مقر عمله الأساسي وقبل إغلاق النظام للتقدم على الحركة. 
 
واستثنت المعلمين والمعلمات ممن بلغت مدة خدمتهم 20 عاماً فأكثر - ولمرة واحدة في عمرهم الوظيفي- من عنصر مفاضلة سنة التقديم بشرط أن تكون طلباتهم للنقل سجلت من العام السابق لحركة النقل.
 
وحرمت من النقل من بلغ غيابه دون عذر أكثر من 15 يوماً خلال الفصل الدراسي الثاني 1434/ 1435 وحتى تاريخ 23 / 2 / 1436، ومن قل أداؤه الوظيفي في العام الدراسي السابق عن 60 درجة من مجموع 100 لشاغلي الوظائف التعليمية، و77.4 من مجموع 129 درجة بالنسبة لمحضري ومحضرات المختبرات.