آل غرمان: الملك سلمان شارك الملوك السابقين في إدارة الحكم

قال إن الأوامر الملكية الأخيرة أثلجت صدور الشعب

سبق- الرياض: أكد عضو المجلس الأعلى للقضاء مبشر بن محمد آل غرمان أن الملك سلمان - حفظه الله - شارك الملوك السابقين في إدارة الحكم وإدارة الدولة، وله خبرات كثيرة ومتعددة في هذا الشأن، منها قيادته ستة ملايين، هم سكان الرياض، لعقود من الزمن، وتوليه وزارة الدفاع وولاية العهد لسنوات.
 
وأضاف: الحمد لله الذي هيأ لهذه البلاد أسرة كريمة، حببها إلى شعبها، وحبب شعبها إليها.. قامت من عهد المؤسس الملك عبدالعزيز - رحمه الله - إلى يومنا هذا، وستظل - بإذن الله - بتحكيم كتاب الله وسُنة رسوله في كل صغيرة وكبيرة من شؤون الحياة، واهتمت بالقضاء الشرعي وأهله، وطبقت أحكام الله في أرضه؛ فاستتب الأمن والاستقرار في هذه البلاد، وأصبحت قضايا القتل والسرقات والاعتداء على الأعراض والأموال نادرة.
 
وقال آل غرمان: جمع الله الشتات بعد الفرقة، وأقر أعيننا بهذه اللحمة التي رأينا أثرها واضحاً في هذه الحشود الغفيرة، التي توالت على قصر الحكم من مناطق ومحافظات ومراكز السعودية كافة؛ لتعلن الحب والولاء والسمع والطاعة لسلمان الخير. وأكد آل غرمان أن هذه السلسلة الذهبية السريعة من الأوامر الملكية السامية أثلجت صدور الشعب التي تصب جميعها في مصلحة الوطن والمواطن، والتي إن دلت في مضمونها وسرعتها على شيء فإنما تدل على حرص الملك سلمان - أيده الله - على سرعة توفير أمن ورخاء المواطن، كما تدل على أنه لصيق بشعبه، وأعلم بتحقيق المصلحة وما يصبو إليه - حفظه الله -.
 
وأوضح آل غرمان أن الملك سلمان هو من قاد إدارة ستة ملايين هم سكان الرياض لعقود من الزمن، وهو من تولى وزارة الدفاع وولاية العهد لسنوات، وقبل هذا وذاك مَن تربى في مدرسة المؤسس - رحمه الله -، وعايش الملوك الستة - رحمهم الله -، بل شاركهم في إدارة الحكم وسياسة الدولة.. ومهما قيل في الملك سلمان فلن يفيه أحد حقه، ويكفي أن أقول إن الملك سلمان الخير أمة بذاته، فحفظه الله لنا وولي عهده وولي ولي عهده والأسرة المباركة كافة، وحفظ الله لهذه البلاد أمنها واستقرارها؛ لتبقى عزيزة شامخة إلى أن يرث الله الأرض ومَن عليها.  

اعلان
آل غرمان: الملك سلمان شارك الملوك السابقين في إدارة الحكم
سبق
سبق- الرياض: أكد عضو المجلس الأعلى للقضاء مبشر بن محمد آل غرمان أن الملك سلمان - حفظه الله - شارك الملوك السابقين في إدارة الحكم وإدارة الدولة، وله خبرات كثيرة ومتعددة في هذا الشأن، منها قيادته ستة ملايين، هم سكان الرياض، لعقود من الزمن، وتوليه وزارة الدفاع وولاية العهد لسنوات.
 
وأضاف: الحمد لله الذي هيأ لهذه البلاد أسرة كريمة، حببها إلى شعبها، وحبب شعبها إليها.. قامت من عهد المؤسس الملك عبدالعزيز - رحمه الله - إلى يومنا هذا، وستظل - بإذن الله - بتحكيم كتاب الله وسُنة رسوله في كل صغيرة وكبيرة من شؤون الحياة، واهتمت بالقضاء الشرعي وأهله، وطبقت أحكام الله في أرضه؛ فاستتب الأمن والاستقرار في هذه البلاد، وأصبحت قضايا القتل والسرقات والاعتداء على الأعراض والأموال نادرة.
 
وقال آل غرمان: جمع الله الشتات بعد الفرقة، وأقر أعيننا بهذه اللحمة التي رأينا أثرها واضحاً في هذه الحشود الغفيرة، التي توالت على قصر الحكم من مناطق ومحافظات ومراكز السعودية كافة؛ لتعلن الحب والولاء والسمع والطاعة لسلمان الخير. وأكد آل غرمان أن هذه السلسلة الذهبية السريعة من الأوامر الملكية السامية أثلجت صدور الشعب التي تصب جميعها في مصلحة الوطن والمواطن، والتي إن دلت في مضمونها وسرعتها على شيء فإنما تدل على حرص الملك سلمان - أيده الله - على سرعة توفير أمن ورخاء المواطن، كما تدل على أنه لصيق بشعبه، وأعلم بتحقيق المصلحة وما يصبو إليه - حفظه الله -.
 
وأوضح آل غرمان أن الملك سلمان هو من قاد إدارة ستة ملايين هم سكان الرياض لعقود من الزمن، وهو من تولى وزارة الدفاع وولاية العهد لسنوات، وقبل هذا وذاك مَن تربى في مدرسة المؤسس - رحمه الله -، وعايش الملوك الستة - رحمهم الله -، بل شاركهم في إدارة الحكم وسياسة الدولة.. ومهما قيل في الملك سلمان فلن يفيه أحد حقه، ويكفي أن أقول إن الملك سلمان الخير أمة بذاته، فحفظه الله لنا وولي عهده وولي ولي عهده والأسرة المباركة كافة، وحفظ الله لهذه البلاد أمنها واستقرارها؛ لتبقى عزيزة شامخة إلى أن يرث الله الأرض ومَن عليها.  
31 يناير 2015 - 11 ربيع الآخر 1436
11:10 PM

آل غرمان: الملك سلمان شارك الملوك السابقين في إدارة الحكم

قال إن الأوامر الملكية الأخيرة أثلجت صدور الشعب

A A A
0
958

سبق- الرياض: أكد عضو المجلس الأعلى للقضاء مبشر بن محمد آل غرمان أن الملك سلمان - حفظه الله - شارك الملوك السابقين في إدارة الحكم وإدارة الدولة، وله خبرات كثيرة ومتعددة في هذا الشأن، منها قيادته ستة ملايين، هم سكان الرياض، لعقود من الزمن، وتوليه وزارة الدفاع وولاية العهد لسنوات.
 
وأضاف: الحمد لله الذي هيأ لهذه البلاد أسرة كريمة، حببها إلى شعبها، وحبب شعبها إليها.. قامت من عهد المؤسس الملك عبدالعزيز - رحمه الله - إلى يومنا هذا، وستظل - بإذن الله - بتحكيم كتاب الله وسُنة رسوله في كل صغيرة وكبيرة من شؤون الحياة، واهتمت بالقضاء الشرعي وأهله، وطبقت أحكام الله في أرضه؛ فاستتب الأمن والاستقرار في هذه البلاد، وأصبحت قضايا القتل والسرقات والاعتداء على الأعراض والأموال نادرة.
 
وقال آل غرمان: جمع الله الشتات بعد الفرقة، وأقر أعيننا بهذه اللحمة التي رأينا أثرها واضحاً في هذه الحشود الغفيرة، التي توالت على قصر الحكم من مناطق ومحافظات ومراكز السعودية كافة؛ لتعلن الحب والولاء والسمع والطاعة لسلمان الخير. وأكد آل غرمان أن هذه السلسلة الذهبية السريعة من الأوامر الملكية السامية أثلجت صدور الشعب التي تصب جميعها في مصلحة الوطن والمواطن، والتي إن دلت في مضمونها وسرعتها على شيء فإنما تدل على حرص الملك سلمان - أيده الله - على سرعة توفير أمن ورخاء المواطن، كما تدل على أنه لصيق بشعبه، وأعلم بتحقيق المصلحة وما يصبو إليه - حفظه الله -.
 
وأوضح آل غرمان أن الملك سلمان هو من قاد إدارة ستة ملايين هم سكان الرياض لعقود من الزمن، وهو من تولى وزارة الدفاع وولاية العهد لسنوات، وقبل هذا وذاك مَن تربى في مدرسة المؤسس - رحمه الله -، وعايش الملوك الستة - رحمهم الله -، بل شاركهم في إدارة الحكم وسياسة الدولة.. ومهما قيل في الملك سلمان فلن يفيه أحد حقه، ويكفي أن أقول إن الملك سلمان الخير أمة بذاته، فحفظه الله لنا وولي عهده وولي ولي عهده والأسرة المباركة كافة، وحفظ الله لهذه البلاد أمنها واستقرارها؛ لتبقى عزيزة شامخة إلى أن يرث الله الأرض ومَن عليها.