تنومة .. ساحرة يميزها شلالاتها والأساطير التي تكتنف نقوش وكهوف جبالها

تصوير: بن جار الله الشهري

تقع محافظة تنومة على جبال السروات وتحديدًا في شمال منطقة عسير وعلى مسافة 125 كيلو مترًا من أبها، وتتميز بمناخها المعتدل على مدار العام بسبب موقعها المنخفض حيث تحيط بها الجبال العالية من كل الجهات.

وتعد تنومة الوجهة السياحية الأولى بالمنطقة نظير ما حباها الله به من طبيعة ساحرة وأجواء خلابة.

ومن أهم الأماكن السياحية بها: "شلال الدهناء" ويعد أحد أفضل الأماكن السياحية بالمملكة حيث تتدفق منه المياه العذبة بشكل مستمر، وعلى مدار العام؛ ما حول المكان إلى بساط أخضر يدعو للتأمل ويمنح البهجة والاسترخاء.

وسمي بهذا الاسم نسبة إلى القرية التي يوجد بها وهي قرية الدهناء ويصب الشلال مياهه من أعلى الجبل الموجود بالقرية في بحيرة صغيرة تقع أسفل الجبل مباشرةً.

ويأتي متحف "تنومة الأثري" وهو المتحف الرسمي للمحافظة ويقع في منطقة سوق السبت التاريخي بوسط المدينة، ويشتمل على أكثر من 1250 قطعة أثرية تتوزع على ثلاثة أدوار كل دور يضم أربع غرف.

وهذه القطع الأثرية عبارة عن أدوات قديمة استُخدمت في الزراعة والري والتجارة ومختلف نشاطات الحياة بالمنطقة إلى جانب الأسلحة وأدوات الزينة التي كانت تستخدمها المرأة قديمًا وهي توضح الفترات التاريخية القديمة التي مرت بها المنطقة على مدى العصور.

واستغرق تجميع تلك التحف الأثرية ٢٠ عامًا ويرجع عمر تلك المقتنيات إلى أكثر من 1300 عام وجميعها تُعرض في خزانات زجاجية للسياح وعلى الجدران.

وبأعلى نقطة في غرب المدينة يقع "متنزه الشرف" بجوار متنزه الحفار، ويتمتع المنتزه بمجموعة من المناظر الطبيعية والغطاء النباتي الكثيف

وتكثر به المراعي الخضراء التي تُربى بها الحيوانات مثل البقر والجاموس والماعز بمختلف أنواعها، ويعد أحد أجمل منتزهات المحافظة المُفضلة للكثير من السياح من داخل المملكة وخارجها وهو مناسب للعائلات والأطفال وإقامة الحفلات الخاصة.

ومن أهم مواقع الجذب السياحي أيضًا "جبال منعاء" وهي مجموعة من الجبال الشاهقة تمتد على مساحة كبيرة وتحظى بتوافد أعداد كبيرة من السياح في كل عام نتيجة للغموض والأساطير التي تكتنف الجبل.

وترجع أهمية الجبل إلى النقوش والرموز والعلامات المحفورة عليه، والتي لم يجد لها أحد تفسيرًا منطقيًا إلى وقتنا هذا، وتنتشر بخارج الجبل وداخله الكهوف الموجودة، ولا تزال المحاولات قائمة لفهم وجود تلك النقوش العجيبة والتي تبدو كأفاعٍ عملاقة ورموز أخرى ليس لها معنى مفهوم ويُقال إنها عروق الجبل أو آثار مجموعات الأمم السابقة التي عاشت بالمنطقة.

ومن مناطق الجذب أيضًا "متنزه المحفار" الذي تحيط به الجبال والأشجار الخضراء الكثيفة إلى جانب الأشجار العطرية المختلفة مثل الزعتر والنعناع والريحان وغيرها وتلفه خيوط الضباب.

ويأتي "متنزه الشلال" وهو من أصغر المنتزهات الموجودة في تنومة ولكنه يحظى بإقبال كبير من الزوار والسياح لجمال حديقته وكثافة أشجارها وارتفاعها الشاهق وشلالاتها الدائمة التي تتدفق منها المياه النقية العذبة من أعلى الجبال في البحيرات العذبة الخلابة.

ويشتمل المتنزه على ألعاب للأطفال وأماكن ترفيهية ومطاعم وكافيهات وأماكن للجلوس ومناظر طبيعية؛ ما دفع بسكان المحافظة إلى إطلاق اسم "درة تنومة" عليه.

اعلان
تنومة .. ساحرة يميزها شلالاتها والأساطير التي تكتنف نقوش وكهوف جبالها
سبق

تصوير: بن جار الله الشهري

تقع محافظة تنومة على جبال السروات وتحديدًا في شمال منطقة عسير وعلى مسافة 125 كيلو مترًا من أبها، وتتميز بمناخها المعتدل على مدار العام بسبب موقعها المنخفض حيث تحيط بها الجبال العالية من كل الجهات.

وتعد تنومة الوجهة السياحية الأولى بالمنطقة نظير ما حباها الله به من طبيعة ساحرة وأجواء خلابة.

ومن أهم الأماكن السياحية بها: "شلال الدهناء" ويعد أحد أفضل الأماكن السياحية بالمملكة حيث تتدفق منه المياه العذبة بشكل مستمر، وعلى مدار العام؛ ما حول المكان إلى بساط أخضر يدعو للتأمل ويمنح البهجة والاسترخاء.

وسمي بهذا الاسم نسبة إلى القرية التي يوجد بها وهي قرية الدهناء ويصب الشلال مياهه من أعلى الجبل الموجود بالقرية في بحيرة صغيرة تقع أسفل الجبل مباشرةً.

ويأتي متحف "تنومة الأثري" وهو المتحف الرسمي للمحافظة ويقع في منطقة سوق السبت التاريخي بوسط المدينة، ويشتمل على أكثر من 1250 قطعة أثرية تتوزع على ثلاثة أدوار كل دور يضم أربع غرف.

وهذه القطع الأثرية عبارة عن أدوات قديمة استُخدمت في الزراعة والري والتجارة ومختلف نشاطات الحياة بالمنطقة إلى جانب الأسلحة وأدوات الزينة التي كانت تستخدمها المرأة قديمًا وهي توضح الفترات التاريخية القديمة التي مرت بها المنطقة على مدى العصور.

واستغرق تجميع تلك التحف الأثرية ٢٠ عامًا ويرجع عمر تلك المقتنيات إلى أكثر من 1300 عام وجميعها تُعرض في خزانات زجاجية للسياح وعلى الجدران.

وبأعلى نقطة في غرب المدينة يقع "متنزه الشرف" بجوار متنزه الحفار، ويتمتع المنتزه بمجموعة من المناظر الطبيعية والغطاء النباتي الكثيف

وتكثر به المراعي الخضراء التي تُربى بها الحيوانات مثل البقر والجاموس والماعز بمختلف أنواعها، ويعد أحد أجمل منتزهات المحافظة المُفضلة للكثير من السياح من داخل المملكة وخارجها وهو مناسب للعائلات والأطفال وإقامة الحفلات الخاصة.

ومن أهم مواقع الجذب السياحي أيضًا "جبال منعاء" وهي مجموعة من الجبال الشاهقة تمتد على مساحة كبيرة وتحظى بتوافد أعداد كبيرة من السياح في كل عام نتيجة للغموض والأساطير التي تكتنف الجبل.

وترجع أهمية الجبل إلى النقوش والرموز والعلامات المحفورة عليه، والتي لم يجد لها أحد تفسيرًا منطقيًا إلى وقتنا هذا، وتنتشر بخارج الجبل وداخله الكهوف الموجودة، ولا تزال المحاولات قائمة لفهم وجود تلك النقوش العجيبة والتي تبدو كأفاعٍ عملاقة ورموز أخرى ليس لها معنى مفهوم ويُقال إنها عروق الجبل أو آثار مجموعات الأمم السابقة التي عاشت بالمنطقة.

ومن مناطق الجذب أيضًا "متنزه المحفار" الذي تحيط به الجبال والأشجار الخضراء الكثيفة إلى جانب الأشجار العطرية المختلفة مثل الزعتر والنعناع والريحان وغيرها وتلفه خيوط الضباب.

ويأتي "متنزه الشلال" وهو من أصغر المنتزهات الموجودة في تنومة ولكنه يحظى بإقبال كبير من الزوار والسياح لجمال حديقته وكثافة أشجارها وارتفاعها الشاهق وشلالاتها الدائمة التي تتدفق منها المياه النقية العذبة من أعلى الجبال في البحيرات العذبة الخلابة.

ويشتمل المتنزه على ألعاب للأطفال وأماكن ترفيهية ومطاعم وكافيهات وأماكن للجلوس ومناظر طبيعية؛ ما دفع بسكان المحافظة إلى إطلاق اسم "درة تنومة" عليه.

27 يوليو 2018 - 14 ذو القعدة 1439
01:28 AM

تنومة .. ساحرة يميزها شلالاتها والأساطير التي تكتنف نقوش وكهوف جبالها

A A A
37
57,009

تصوير: بن جار الله الشهري

تقع محافظة تنومة على جبال السروات وتحديدًا في شمال منطقة عسير وعلى مسافة 125 كيلو مترًا من أبها، وتتميز بمناخها المعتدل على مدار العام بسبب موقعها المنخفض حيث تحيط بها الجبال العالية من كل الجهات.

وتعد تنومة الوجهة السياحية الأولى بالمنطقة نظير ما حباها الله به من طبيعة ساحرة وأجواء خلابة.

ومن أهم الأماكن السياحية بها: "شلال الدهناء" ويعد أحد أفضل الأماكن السياحية بالمملكة حيث تتدفق منه المياه العذبة بشكل مستمر، وعلى مدار العام؛ ما حول المكان إلى بساط أخضر يدعو للتأمل ويمنح البهجة والاسترخاء.

وسمي بهذا الاسم نسبة إلى القرية التي يوجد بها وهي قرية الدهناء ويصب الشلال مياهه من أعلى الجبل الموجود بالقرية في بحيرة صغيرة تقع أسفل الجبل مباشرةً.

ويأتي متحف "تنومة الأثري" وهو المتحف الرسمي للمحافظة ويقع في منطقة سوق السبت التاريخي بوسط المدينة، ويشتمل على أكثر من 1250 قطعة أثرية تتوزع على ثلاثة أدوار كل دور يضم أربع غرف.

وهذه القطع الأثرية عبارة عن أدوات قديمة استُخدمت في الزراعة والري والتجارة ومختلف نشاطات الحياة بالمنطقة إلى جانب الأسلحة وأدوات الزينة التي كانت تستخدمها المرأة قديمًا وهي توضح الفترات التاريخية القديمة التي مرت بها المنطقة على مدى العصور.

واستغرق تجميع تلك التحف الأثرية ٢٠ عامًا ويرجع عمر تلك المقتنيات إلى أكثر من 1300 عام وجميعها تُعرض في خزانات زجاجية للسياح وعلى الجدران.

وبأعلى نقطة في غرب المدينة يقع "متنزه الشرف" بجوار متنزه الحفار، ويتمتع المنتزه بمجموعة من المناظر الطبيعية والغطاء النباتي الكثيف

وتكثر به المراعي الخضراء التي تُربى بها الحيوانات مثل البقر والجاموس والماعز بمختلف أنواعها، ويعد أحد أجمل منتزهات المحافظة المُفضلة للكثير من السياح من داخل المملكة وخارجها وهو مناسب للعائلات والأطفال وإقامة الحفلات الخاصة.

ومن أهم مواقع الجذب السياحي أيضًا "جبال منعاء" وهي مجموعة من الجبال الشاهقة تمتد على مساحة كبيرة وتحظى بتوافد أعداد كبيرة من السياح في كل عام نتيجة للغموض والأساطير التي تكتنف الجبل.

وترجع أهمية الجبل إلى النقوش والرموز والعلامات المحفورة عليه، والتي لم يجد لها أحد تفسيرًا منطقيًا إلى وقتنا هذا، وتنتشر بخارج الجبل وداخله الكهوف الموجودة، ولا تزال المحاولات قائمة لفهم وجود تلك النقوش العجيبة والتي تبدو كأفاعٍ عملاقة ورموز أخرى ليس لها معنى مفهوم ويُقال إنها عروق الجبل أو آثار مجموعات الأمم السابقة التي عاشت بالمنطقة.

ومن مناطق الجذب أيضًا "متنزه المحفار" الذي تحيط به الجبال والأشجار الخضراء الكثيفة إلى جانب الأشجار العطرية المختلفة مثل الزعتر والنعناع والريحان وغيرها وتلفه خيوط الضباب.

ويأتي "متنزه الشلال" وهو من أصغر المنتزهات الموجودة في تنومة ولكنه يحظى بإقبال كبير من الزوار والسياح لجمال حديقته وكثافة أشجارها وارتفاعها الشاهق وشلالاتها الدائمة التي تتدفق منها المياه النقية العذبة من أعلى الجبال في البحيرات العذبة الخلابة.

ويشتمل المتنزه على ألعاب للأطفال وأماكن ترفيهية ومطاعم وكافيهات وأماكن للجلوس ومناظر طبيعية؛ ما دفع بسكان المحافظة إلى إطلاق اسم "درة تنومة" عليه.