مجددًا.. رئيس الاتحاد الدولي السابق يفضح "قطر": فازت بتنظيم كأس العالم بـ"تدخُّل سياسي"

جدَّد جوزيف بلاتر، الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، تأكيده التدخلات السياسية وشبهات الفساد التي اختيرت من خلالها قطر لتنظيم كأس العالم.

وقال بلاتر في تغريدة من حسابه الرسمي على تويتر: "الأخبار السيئة: قطر متهمة بالتشهير بمقدمي العروض الآخرين! والواقع أن قطر فازت بعد تدخُّل سياسي من قِبل الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي لنائب رئيس الفيفا بلاتيني. مزيد من المعلومات في كتابي".

وكان بلاتر قد قال في لقاء تلفزيوني قبل أشهر عدة: "فازت قطر بفضل السلطات العليا الفرنسية". وأشار إلى نيكولا ساركوزي ومواطنه ميشال بلاتيني، اللذين لعبا دورًا كبيرًا في حصول قطر على شرف تنظيم مونديال 2022، كما جاء في تصريحات أدلى بها المسؤول الكروي السويسري لقناة SFR الفرنسية.

وأضاف بلاتر حينها بقوله: إن العدالة الفرنسية زارت مقر الفيفا في سويسرا أواخر العقد الماضي، وطلبت منه مساعدة قطر في سباق ترشحها لاحتضان أكبر تظاهرة كروية عام 2022.

واختتم بلاتر بأن تأثير سلطات فرنسا في انتخابات تحديد مستضيف مونديال 2022 كان قويًّا وغير قابل للشك. علمًا بأن قطر دخلت مضمار السباق برفقة أمريكا وأستراليا واليابان.

يُذكر أن بلاتر سبق له التشديد على أن مأدبة غداء جمعت الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر السابق بنيكولا ساركوزي الرئيس السابق لفرنسا غيَّرت مسار التصويت، ومنحت قطر تنظيم مونديال 2022، وذلك في تصريحات سابقة للصحفي الإنجليزي ديفيد كون ضمن كتاب الأخير الذي يحمل عنوان "سقوط بيت فيفا".

اعلان
مجددًا.. رئيس الاتحاد الدولي السابق يفضح "قطر": فازت بتنظيم كأس العالم بـ"تدخُّل سياسي"
سبق

جدَّد جوزيف بلاتر، الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، تأكيده التدخلات السياسية وشبهات الفساد التي اختيرت من خلالها قطر لتنظيم كأس العالم.

وقال بلاتر في تغريدة من حسابه الرسمي على تويتر: "الأخبار السيئة: قطر متهمة بالتشهير بمقدمي العروض الآخرين! والواقع أن قطر فازت بعد تدخُّل سياسي من قِبل الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي لنائب رئيس الفيفا بلاتيني. مزيد من المعلومات في كتابي".

وكان بلاتر قد قال في لقاء تلفزيوني قبل أشهر عدة: "فازت قطر بفضل السلطات العليا الفرنسية". وأشار إلى نيكولا ساركوزي ومواطنه ميشال بلاتيني، اللذين لعبا دورًا كبيرًا في حصول قطر على شرف تنظيم مونديال 2022، كما جاء في تصريحات أدلى بها المسؤول الكروي السويسري لقناة SFR الفرنسية.

وأضاف بلاتر حينها بقوله: إن العدالة الفرنسية زارت مقر الفيفا في سويسرا أواخر العقد الماضي، وطلبت منه مساعدة قطر في سباق ترشحها لاحتضان أكبر تظاهرة كروية عام 2022.

واختتم بلاتر بأن تأثير سلطات فرنسا في انتخابات تحديد مستضيف مونديال 2022 كان قويًّا وغير قابل للشك. علمًا بأن قطر دخلت مضمار السباق برفقة أمريكا وأستراليا واليابان.

يُذكر أن بلاتر سبق له التشديد على أن مأدبة غداء جمعت الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر السابق بنيكولا ساركوزي الرئيس السابق لفرنسا غيَّرت مسار التصويت، ومنحت قطر تنظيم مونديال 2022، وذلك في تصريحات سابقة للصحفي الإنجليزي ديفيد كون ضمن كتاب الأخير الذي يحمل عنوان "سقوط بيت فيفا".

30 يوليو 2018 - 17 ذو القعدة 1439
12:58 AM

مجددًا.. رئيس الاتحاد الدولي السابق يفضح "قطر": فازت بتنظيم كأس العالم بـ"تدخُّل سياسي"

A A A
18
39,203

جدَّد جوزيف بلاتر، الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، تأكيده التدخلات السياسية وشبهات الفساد التي اختيرت من خلالها قطر لتنظيم كأس العالم.

وقال بلاتر في تغريدة من حسابه الرسمي على تويتر: "الأخبار السيئة: قطر متهمة بالتشهير بمقدمي العروض الآخرين! والواقع أن قطر فازت بعد تدخُّل سياسي من قِبل الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي لنائب رئيس الفيفا بلاتيني. مزيد من المعلومات في كتابي".

وكان بلاتر قد قال في لقاء تلفزيوني قبل أشهر عدة: "فازت قطر بفضل السلطات العليا الفرنسية". وأشار إلى نيكولا ساركوزي ومواطنه ميشال بلاتيني، اللذين لعبا دورًا كبيرًا في حصول قطر على شرف تنظيم مونديال 2022، كما جاء في تصريحات أدلى بها المسؤول الكروي السويسري لقناة SFR الفرنسية.

وأضاف بلاتر حينها بقوله: إن العدالة الفرنسية زارت مقر الفيفا في سويسرا أواخر العقد الماضي، وطلبت منه مساعدة قطر في سباق ترشحها لاحتضان أكبر تظاهرة كروية عام 2022.

واختتم بلاتر بأن تأثير سلطات فرنسا في انتخابات تحديد مستضيف مونديال 2022 كان قويًّا وغير قابل للشك. علمًا بأن قطر دخلت مضمار السباق برفقة أمريكا وأستراليا واليابان.

يُذكر أن بلاتر سبق له التشديد على أن مأدبة غداء جمعت الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر السابق بنيكولا ساركوزي الرئيس السابق لفرنسا غيَّرت مسار التصويت، ومنحت قطر تنظيم مونديال 2022، وذلك في تصريحات سابقة للصحفي الإنجليزي ديفيد كون ضمن كتاب الأخير الذي يحمل عنوان "سقوط بيت فيفا".