شاهد.. الحقيل يتجاوز "تحديات كورونا" ويحقق حلماً جديداً لأهالي نجران

تنفيذاً لإرادة القيادة الرشيدة باستمرار عجلة التنمية في هذه المرحلة الصعبة

"ستتحول هذه الأزمة إلى تاريخ يثبت مواجهة الإنسان واحدة من الشدائد التي تمرُّ بها البشرية". هذه الحكمة البالغة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله ورعاه- اتخذها معالي وزير الإسكان ووزير الشؤون البلدية والقروية المكلّف الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل نبراساً لتنفيذ إرادة القيادة الرشيدة في استمرار عجلة التنمية خلال هذه المرحلة الصعبة التي يمرّ بها العالم نتيجة تفشي جائحة كورونا.

وعبر التدشين الافتراضي (عن بُعد) لمشروع إسكان نجران، بحضور صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، واصل "ماجد الحقيل" تحقيق الإنجازات تلو الإنجازات في هذا القطاع الحيوي الذي يلامس حياة كل مواطن ومواطنة على ثرى هذه البلاد المباركة، واضعاً نُصب عينيه في كل خطوة يخطوها تأكيد سمو ولي العهد الأمين: "إن طموحنا سيبتلع مشاكل الإسكان".

وفي مقطع الفيديو المنشور يؤكد الحقيل مجدداً أن تواصل تدشين مشاريع الإسكان في كل مناطق المملكة، وسط تلك الجائحة والتبعات التي خلفتها في كافة أنحاء العالم، يؤكد حرص خادم الحرمين الشريفين –حفظه الله-، وبمتابعة متواصلة من سمو ولي عهده الأمين، على أن "يحظى جميع أبناء وطننا الغالي بأفضل الفرص وأحسن الخيارات بشكل مستمر ودائم إن شاء الله".

وأضاف الوزير: "سنستمر - إن شاء الله - في توفير المزيد من الخيارات والحلول السكنية المتنوعة ضمن برنامج "سكني" بما يلبي تطلعات ورغبات أهالينا".

وامتداداً للجهود الدؤوبة للحقيل في قيادة القطاعين الإسكاني والبلدي في هذه الظروف الاستثنائية، فقد تابع بحرص شديد تنفيذ جميع التدابير الوقائية داخل الوحدات من عمليات تعقيم وتطهير في إطار إجراءاتها للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا الجديد "كوفيد19"؛ وذلك قبل تسليم المستفيدين من المشروع مفاتيح وحداتهم.

وبتدشين هذا المشروع العملاق وسط هذه الظروف الصعبة؛ يكون ماجد الحقيل قد تجاوز "تحديات كورونا" محققاً حلماً جديداً لأهالي هذه المنطقة الغالية. و"هذا يعكس احترافية الوزارة -بقيادة الحقيل- في صناعة الاستراتيجيات وإعداد الخطط؛ تحقيقاً لتطلعات القيادة الحكيمة تجاه الوطن والمواطن" كما قال أمير نجران، موجهاً شكره وتقديره لمعالي وزير الإسكان على ما تقدمه الوزارة من برامج ومبادرات متسارعة في المنطقة، والتي تجلت في تعزيز برنامج الإسكان التنموي، وتوفير وحدات سكنية بنظام الانتفاع للأسر الضمانية.

ومن جهته قدّم الحقيل شكره وتقديره لأمير المنطقة على حرصه المستمر ومتابعته الدائمة لكل ما من شأنه خدمة أهالي المنطقة، وعلى كل ما يقدّمه من دعم وتسهيلات للوزارة في سبيل تذليل العقبات كافة وتوفير المزيد من المشاريع والمخططات والخيارات السكنية المتنوعة لمستفيدي برنامج "سكني", وكذلك مستفيدي "الإسكان التنموي".

يذكر أن مشروع إسكان نجران يتكون من 1061 وحدة سكنية، من فئة "فيلا"، ويأتي إلى جانب ستة مخططات جرى طرحها للمواطنين تتوزع على مدينة نجران ومحافظات (شرورة ويدمة وحبونا وخباش)، لتوفّر نحو 15 ألف أرض سكنية، لتضاف إلى 15 ألف أرض سكنية أخرى ضمن خمسة مخططات يجري العمل على تصميمها حالياً.

ويأتي المشروع الذي دشنه الوزير ضمن الخيارات والحلول السكنية المتنوعة التي يوفرها برنامج "سكني"، ويتيحها للحجز والاختيار بكل يسر عبر تطبيق "سكني"، حيث يوفّر مجموعة من الخدمات المتنوعة التي تسهم في تسهيل التملّك أمام الأسر، بما يتماشى مع مستهدفات "برنامج الإسكان"، أحد برامج رؤية المملكة 2030، مؤكداً عزمه على الاستمرار في توفير المزيد من الخيارات والحلول السكنية المتنوعة ضمن برنامج "سكني" بما يلبّي تطلّعات ورغبات الأسر في منطقة نجران.

فيروس كورونا الجديد وزير الإسكان ماجد الحقيل
اعلان
شاهد.. الحقيل يتجاوز "تحديات كورونا" ويحقق حلماً جديداً لأهالي نجران
سبق

"ستتحول هذه الأزمة إلى تاريخ يثبت مواجهة الإنسان واحدة من الشدائد التي تمرُّ بها البشرية". هذه الحكمة البالغة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله ورعاه- اتخذها معالي وزير الإسكان ووزير الشؤون البلدية والقروية المكلّف الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل نبراساً لتنفيذ إرادة القيادة الرشيدة في استمرار عجلة التنمية خلال هذه المرحلة الصعبة التي يمرّ بها العالم نتيجة تفشي جائحة كورونا.

وعبر التدشين الافتراضي (عن بُعد) لمشروع إسكان نجران، بحضور صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، واصل "ماجد الحقيل" تحقيق الإنجازات تلو الإنجازات في هذا القطاع الحيوي الذي يلامس حياة كل مواطن ومواطنة على ثرى هذه البلاد المباركة، واضعاً نُصب عينيه في كل خطوة يخطوها تأكيد سمو ولي العهد الأمين: "إن طموحنا سيبتلع مشاكل الإسكان".

وفي مقطع الفيديو المنشور يؤكد الحقيل مجدداً أن تواصل تدشين مشاريع الإسكان في كل مناطق المملكة، وسط تلك الجائحة والتبعات التي خلفتها في كافة أنحاء العالم، يؤكد حرص خادم الحرمين الشريفين –حفظه الله-، وبمتابعة متواصلة من سمو ولي عهده الأمين، على أن "يحظى جميع أبناء وطننا الغالي بأفضل الفرص وأحسن الخيارات بشكل مستمر ودائم إن شاء الله".

وأضاف الوزير: "سنستمر - إن شاء الله - في توفير المزيد من الخيارات والحلول السكنية المتنوعة ضمن برنامج "سكني" بما يلبي تطلعات ورغبات أهالينا".

وامتداداً للجهود الدؤوبة للحقيل في قيادة القطاعين الإسكاني والبلدي في هذه الظروف الاستثنائية، فقد تابع بحرص شديد تنفيذ جميع التدابير الوقائية داخل الوحدات من عمليات تعقيم وتطهير في إطار إجراءاتها للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا الجديد "كوفيد19"؛ وذلك قبل تسليم المستفيدين من المشروع مفاتيح وحداتهم.

وبتدشين هذا المشروع العملاق وسط هذه الظروف الصعبة؛ يكون ماجد الحقيل قد تجاوز "تحديات كورونا" محققاً حلماً جديداً لأهالي هذه المنطقة الغالية. و"هذا يعكس احترافية الوزارة -بقيادة الحقيل- في صناعة الاستراتيجيات وإعداد الخطط؛ تحقيقاً لتطلعات القيادة الحكيمة تجاه الوطن والمواطن" كما قال أمير نجران، موجهاً شكره وتقديره لمعالي وزير الإسكان على ما تقدمه الوزارة من برامج ومبادرات متسارعة في المنطقة، والتي تجلت في تعزيز برنامج الإسكان التنموي، وتوفير وحدات سكنية بنظام الانتفاع للأسر الضمانية.

ومن جهته قدّم الحقيل شكره وتقديره لأمير المنطقة على حرصه المستمر ومتابعته الدائمة لكل ما من شأنه خدمة أهالي المنطقة، وعلى كل ما يقدّمه من دعم وتسهيلات للوزارة في سبيل تذليل العقبات كافة وتوفير المزيد من المشاريع والمخططات والخيارات السكنية المتنوعة لمستفيدي برنامج "سكني", وكذلك مستفيدي "الإسكان التنموي".

يذكر أن مشروع إسكان نجران يتكون من 1061 وحدة سكنية، من فئة "فيلا"، ويأتي إلى جانب ستة مخططات جرى طرحها للمواطنين تتوزع على مدينة نجران ومحافظات (شرورة ويدمة وحبونا وخباش)، لتوفّر نحو 15 ألف أرض سكنية، لتضاف إلى 15 ألف أرض سكنية أخرى ضمن خمسة مخططات يجري العمل على تصميمها حالياً.

ويأتي المشروع الذي دشنه الوزير ضمن الخيارات والحلول السكنية المتنوعة التي يوفرها برنامج "سكني"، ويتيحها للحجز والاختيار بكل يسر عبر تطبيق "سكني"، حيث يوفّر مجموعة من الخدمات المتنوعة التي تسهم في تسهيل التملّك أمام الأسر، بما يتماشى مع مستهدفات "برنامج الإسكان"، أحد برامج رؤية المملكة 2030، مؤكداً عزمه على الاستمرار في توفير المزيد من الخيارات والحلول السكنية المتنوعة ضمن برنامج "سكني" بما يلبّي تطلّعات ورغبات الأسر في منطقة نجران.

23 إبريل 2020 - 30 شعبان 1441
09:20 PM

شاهد.. الحقيل يتجاوز "تحديات كورونا" ويحقق حلماً جديداً لأهالي نجران

تنفيذاً لإرادة القيادة الرشيدة باستمرار عجلة التنمية في هذه المرحلة الصعبة

A A A
8
16,346

"ستتحول هذه الأزمة إلى تاريخ يثبت مواجهة الإنسان واحدة من الشدائد التي تمرُّ بها البشرية". هذه الحكمة البالغة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله ورعاه- اتخذها معالي وزير الإسكان ووزير الشؤون البلدية والقروية المكلّف الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل نبراساً لتنفيذ إرادة القيادة الرشيدة في استمرار عجلة التنمية خلال هذه المرحلة الصعبة التي يمرّ بها العالم نتيجة تفشي جائحة كورونا.

وعبر التدشين الافتراضي (عن بُعد) لمشروع إسكان نجران، بحضور صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، واصل "ماجد الحقيل" تحقيق الإنجازات تلو الإنجازات في هذا القطاع الحيوي الذي يلامس حياة كل مواطن ومواطنة على ثرى هذه البلاد المباركة، واضعاً نُصب عينيه في كل خطوة يخطوها تأكيد سمو ولي العهد الأمين: "إن طموحنا سيبتلع مشاكل الإسكان".

وفي مقطع الفيديو المنشور يؤكد الحقيل مجدداً أن تواصل تدشين مشاريع الإسكان في كل مناطق المملكة، وسط تلك الجائحة والتبعات التي خلفتها في كافة أنحاء العالم، يؤكد حرص خادم الحرمين الشريفين –حفظه الله-، وبمتابعة متواصلة من سمو ولي عهده الأمين، على أن "يحظى جميع أبناء وطننا الغالي بأفضل الفرص وأحسن الخيارات بشكل مستمر ودائم إن شاء الله".

وأضاف الوزير: "سنستمر - إن شاء الله - في توفير المزيد من الخيارات والحلول السكنية المتنوعة ضمن برنامج "سكني" بما يلبي تطلعات ورغبات أهالينا".

وامتداداً للجهود الدؤوبة للحقيل في قيادة القطاعين الإسكاني والبلدي في هذه الظروف الاستثنائية، فقد تابع بحرص شديد تنفيذ جميع التدابير الوقائية داخل الوحدات من عمليات تعقيم وتطهير في إطار إجراءاتها للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا الجديد "كوفيد19"؛ وذلك قبل تسليم المستفيدين من المشروع مفاتيح وحداتهم.

وبتدشين هذا المشروع العملاق وسط هذه الظروف الصعبة؛ يكون ماجد الحقيل قد تجاوز "تحديات كورونا" محققاً حلماً جديداً لأهالي هذه المنطقة الغالية. و"هذا يعكس احترافية الوزارة -بقيادة الحقيل- في صناعة الاستراتيجيات وإعداد الخطط؛ تحقيقاً لتطلعات القيادة الحكيمة تجاه الوطن والمواطن" كما قال أمير نجران، موجهاً شكره وتقديره لمعالي وزير الإسكان على ما تقدمه الوزارة من برامج ومبادرات متسارعة في المنطقة، والتي تجلت في تعزيز برنامج الإسكان التنموي، وتوفير وحدات سكنية بنظام الانتفاع للأسر الضمانية.

ومن جهته قدّم الحقيل شكره وتقديره لأمير المنطقة على حرصه المستمر ومتابعته الدائمة لكل ما من شأنه خدمة أهالي المنطقة، وعلى كل ما يقدّمه من دعم وتسهيلات للوزارة في سبيل تذليل العقبات كافة وتوفير المزيد من المشاريع والمخططات والخيارات السكنية المتنوعة لمستفيدي برنامج "سكني", وكذلك مستفيدي "الإسكان التنموي".

يذكر أن مشروع إسكان نجران يتكون من 1061 وحدة سكنية، من فئة "فيلا"، ويأتي إلى جانب ستة مخططات جرى طرحها للمواطنين تتوزع على مدينة نجران ومحافظات (شرورة ويدمة وحبونا وخباش)، لتوفّر نحو 15 ألف أرض سكنية، لتضاف إلى 15 ألف أرض سكنية أخرى ضمن خمسة مخططات يجري العمل على تصميمها حالياً.

ويأتي المشروع الذي دشنه الوزير ضمن الخيارات والحلول السكنية المتنوعة التي يوفرها برنامج "سكني"، ويتيحها للحجز والاختيار بكل يسر عبر تطبيق "سكني"، حيث يوفّر مجموعة من الخدمات المتنوعة التي تسهم في تسهيل التملّك أمام الأسر، بما يتماشى مع مستهدفات "برنامج الإسكان"، أحد برامج رؤية المملكة 2030، مؤكداً عزمه على الاستمرار في توفير المزيد من الخيارات والحلول السكنية المتنوعة ضمن برنامج "سكني" بما يلبّي تطلّعات ورغبات الأسر في منطقة نجران.