"المغامسي" يفنّد أقوال العلماء بأن "بركة العجوة" تشمل كل التمر

قال إن لعجوة المدينة المنورة بركة بفضل دعوة النبي

رَفَضَ إمام وخطيب مسجد قباء، المدير العام لمركز البيان لتدبر معاني القرآن بالمدينة المنوّرة، صالح عواد المغامسي؛ ما ذهب إليه بعض العلماء بأن "بركة العجوة" الواردة في قوله ﷺ : (من أكل سبع تمرات مما بين لابتيها حين يصبح، لم يضره سمٌّ حتى يمسي) تشمل التمر كله سواء تمر المدينة أو غيرها من البلدان والعجوة أو سواها.

وتفصيلاً، فنّد الشيخ "المغامسي" بأن هذا الرأي حاد عن الصواب فهذا الحديث قيد مكاني واضح صعب جدًا تركه وطرحه، ولفت في تصريح نقله موقع "حديث المدينة" ونشره عبر حسابه بتويتر اليوم إلى أن البركة التي دعا بها الرسول ﷺ مقصورة على عجوة المدينة المنورة والمزروعة على تربتها فقط دون سائر المناطق الأخرى.

وقال "المغامسي" إن ظاهر الأحاديث يرمي أن لعجوة المدينة فضلاً على سائر التمر كونها تنفع من السمّ والسحر – كما قال الإمام الخطابي رحمه الله – إنما حقيقة الأمر أن بركة دعوة النبي صلى الله عليه وسلم لتمر المدينة لا لخاصية في التمر .

وحول تكرار طعم تمر المدينة في تمر آخر، قال: "فإن قيل إنّ طعمها دون طعم غيرها من التمر قلنا: نعم، لأنها شفاء، مثل ماء زمزم فليس ماءً عذبًا فيشرب تعبدًا لا تلذذًا كما قال الإمام المالكي ابن عرفة -رحمه الله-.

إمام وخطيب مسجد قباء صالح المغامسي بركة العجوة تمر المدينة
اعلان
"المغامسي" يفنّد أقوال العلماء بأن "بركة العجوة" تشمل كل التمر
سبق

رَفَضَ إمام وخطيب مسجد قباء، المدير العام لمركز البيان لتدبر معاني القرآن بالمدينة المنوّرة، صالح عواد المغامسي؛ ما ذهب إليه بعض العلماء بأن "بركة العجوة" الواردة في قوله ﷺ : (من أكل سبع تمرات مما بين لابتيها حين يصبح، لم يضره سمٌّ حتى يمسي) تشمل التمر كله سواء تمر المدينة أو غيرها من البلدان والعجوة أو سواها.

وتفصيلاً، فنّد الشيخ "المغامسي" بأن هذا الرأي حاد عن الصواب فهذا الحديث قيد مكاني واضح صعب جدًا تركه وطرحه، ولفت في تصريح نقله موقع "حديث المدينة" ونشره عبر حسابه بتويتر اليوم إلى أن البركة التي دعا بها الرسول ﷺ مقصورة على عجوة المدينة المنورة والمزروعة على تربتها فقط دون سائر المناطق الأخرى.

وقال "المغامسي" إن ظاهر الأحاديث يرمي أن لعجوة المدينة فضلاً على سائر التمر كونها تنفع من السمّ والسحر – كما قال الإمام الخطابي رحمه الله – إنما حقيقة الأمر أن بركة دعوة النبي صلى الله عليه وسلم لتمر المدينة لا لخاصية في التمر .

وحول تكرار طعم تمر المدينة في تمر آخر، قال: "فإن قيل إنّ طعمها دون طعم غيرها من التمر قلنا: نعم، لأنها شفاء، مثل ماء زمزم فليس ماءً عذبًا فيشرب تعبدًا لا تلذذًا كما قال الإمام المالكي ابن عرفة -رحمه الله-.

02 ديسمبر 2019 - 5 ربيع الآخر 1441
11:00 PM

"المغامسي" يفنّد أقوال العلماء بأن "بركة العجوة" تشمل كل التمر

قال إن لعجوة المدينة المنورة بركة بفضل دعوة النبي

A A A
9
12,620

رَفَضَ إمام وخطيب مسجد قباء، المدير العام لمركز البيان لتدبر معاني القرآن بالمدينة المنوّرة، صالح عواد المغامسي؛ ما ذهب إليه بعض العلماء بأن "بركة العجوة" الواردة في قوله ﷺ : (من أكل سبع تمرات مما بين لابتيها حين يصبح، لم يضره سمٌّ حتى يمسي) تشمل التمر كله سواء تمر المدينة أو غيرها من البلدان والعجوة أو سواها.

وتفصيلاً، فنّد الشيخ "المغامسي" بأن هذا الرأي حاد عن الصواب فهذا الحديث قيد مكاني واضح صعب جدًا تركه وطرحه، ولفت في تصريح نقله موقع "حديث المدينة" ونشره عبر حسابه بتويتر اليوم إلى أن البركة التي دعا بها الرسول ﷺ مقصورة على عجوة المدينة المنورة والمزروعة على تربتها فقط دون سائر المناطق الأخرى.

وقال "المغامسي" إن ظاهر الأحاديث يرمي أن لعجوة المدينة فضلاً على سائر التمر كونها تنفع من السمّ والسحر – كما قال الإمام الخطابي رحمه الله – إنما حقيقة الأمر أن بركة دعوة النبي صلى الله عليه وسلم لتمر المدينة لا لخاصية في التمر .

وحول تكرار طعم تمر المدينة في تمر آخر، قال: "فإن قيل إنّ طعمها دون طعم غيرها من التمر قلنا: نعم، لأنها شفاء، مثل ماء زمزم فليس ماءً عذبًا فيشرب تعبدًا لا تلذذًا كما قال الإمام المالكي ابن عرفة -رحمه الله-.