"مهد" تكشف عن استراتيجيتها وخططها المستقبلية وأبرز مراحل التأسيس.. تعرَّف على القرارات

كشفت أكاديمية مهد الرياضية اليوم السبت عن إنشاء مركز الابتكارات والأبحاث الرياضية، الذي سيكون أهم مركز مختص للدراسات الرياضية في العالم، إضافة لمراكز التكوين وملاعب كرة القدم وملاعب الرياضات الخارجية، ومبنى رئيسي، وصالات رياضية تدعم رياضات الألعاب المختلفة، وصالات سباحة، وفندق خاص بالطاقم الفني واللاعبين وضيوف أكاديمية مهد أثناء إقامة المعسكرات والبطولات؛ لتصبح الأكاديمية أكبر منشأة رياضية متكاملة في السعودية.

جاء ذلك في المؤتمر الذي كشفت فيه عن استراتيجيتها وخططها المستقبلية، وأبرز مراحل التأسيس، بمشاركة عبدالله حماد الرئيس التنفيذي، وعدد من المسؤولين والمدربين في مهد الرياضية.

وبدأ المؤتمر بحديث الرئيس التنفيذي قائلاً: "كُرِّمنا من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان بصدور قرار مجلس الوزراء رقم 654 الصادر في 15-6-2021. هذا القرار الذي سيكون نقطة تحول تاريخية بإنشاء مهد الرياضية التي تُعنى باكتشاف المواهب وتطويرها، وتصدير المعارف والمناهج الفنية لتحقيق الإنجازات للمملكة العربية السعودية".

واستعرض الرئيس التنفيذي أهم المراحل التي مرت بها الأكاديمية في عامها الأول منذ تأسيسها، مرورًا بمراحل اكتشاف المواهب في وقت يشهد فيه العالم اضطرابًا كبيرًا بسبب الجائحة التي يمر بها.. وأكمل: "الظروف التي واجهتها الأكاديمية والصعوبات لم تكن إلا مصدر قوة ودافع لجميع منسوبيها من أجل وضع حجر الأساس في المشروع، ومواصلة العمل باستقبال أكثر من 10 آلاف موهبة، انضموا لتجارب الأداء تحت إشراف طواقم مهد الفنية".

يُذكر أن مهد وقَّعت شراكات عالمية عدة، هي الأولى من نوعها في السعودية، مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "UEFA"، والاتحاد الفرنسي لكرة القدم، والاتحاد الفرنسي لكرة اليد، والمركز الوطني الفرنسي للرياضة والخبرة والأداء "INSEP"، كانت بهدف رفع القيمة الفنية للأكاديمية، وتبادُل الخبرات، وتمكين الأكاديمية من إعداد المواهب بشكل احترافي. كما انضم لمهد مدربون عالميون، مثل جوزيه مورينهو وروبيرتو مانشيني كسفراء لأكاديمية مهد لتطوير الكفاءات الوطنية.

أكاديمية مهد الرياضية
اعلان
"مهد" تكشف عن استراتيجيتها وخططها المستقبلية وأبرز مراحل التأسيس.. تعرَّف على القرارات
سبق

كشفت أكاديمية مهد الرياضية اليوم السبت عن إنشاء مركز الابتكارات والأبحاث الرياضية، الذي سيكون أهم مركز مختص للدراسات الرياضية في العالم، إضافة لمراكز التكوين وملاعب كرة القدم وملاعب الرياضات الخارجية، ومبنى رئيسي، وصالات رياضية تدعم رياضات الألعاب المختلفة، وصالات سباحة، وفندق خاص بالطاقم الفني واللاعبين وضيوف أكاديمية مهد أثناء إقامة المعسكرات والبطولات؛ لتصبح الأكاديمية أكبر منشأة رياضية متكاملة في السعودية.

جاء ذلك في المؤتمر الذي كشفت فيه عن استراتيجيتها وخططها المستقبلية، وأبرز مراحل التأسيس، بمشاركة عبدالله حماد الرئيس التنفيذي، وعدد من المسؤولين والمدربين في مهد الرياضية.

وبدأ المؤتمر بحديث الرئيس التنفيذي قائلاً: "كُرِّمنا من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان بصدور قرار مجلس الوزراء رقم 654 الصادر في 15-6-2021. هذا القرار الذي سيكون نقطة تحول تاريخية بإنشاء مهد الرياضية التي تُعنى باكتشاف المواهب وتطويرها، وتصدير المعارف والمناهج الفنية لتحقيق الإنجازات للمملكة العربية السعودية".

واستعرض الرئيس التنفيذي أهم المراحل التي مرت بها الأكاديمية في عامها الأول منذ تأسيسها، مرورًا بمراحل اكتشاف المواهب في وقت يشهد فيه العالم اضطرابًا كبيرًا بسبب الجائحة التي يمر بها.. وأكمل: "الظروف التي واجهتها الأكاديمية والصعوبات لم تكن إلا مصدر قوة ودافع لجميع منسوبيها من أجل وضع حجر الأساس في المشروع، ومواصلة العمل باستقبال أكثر من 10 آلاف موهبة، انضموا لتجارب الأداء تحت إشراف طواقم مهد الفنية".

يُذكر أن مهد وقَّعت شراكات عالمية عدة، هي الأولى من نوعها في السعودية، مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "UEFA"، والاتحاد الفرنسي لكرة القدم، والاتحاد الفرنسي لكرة اليد، والمركز الوطني الفرنسي للرياضة والخبرة والأداء "INSEP"، كانت بهدف رفع القيمة الفنية للأكاديمية، وتبادُل الخبرات، وتمكين الأكاديمية من إعداد المواهب بشكل احترافي. كما انضم لمهد مدربون عالميون، مثل جوزيه مورينهو وروبيرتو مانشيني كسفراء لأكاديمية مهد لتطوير الكفاءات الوطنية.

09 أكتوبر 2021 - 3 ربيع الأول 1443
10:25 PM

"مهد" تكشف عن استراتيجيتها وخططها المستقبلية وأبرز مراحل التأسيس.. تعرَّف على القرارات

A A A
0
2,282

كشفت أكاديمية مهد الرياضية اليوم السبت عن إنشاء مركز الابتكارات والأبحاث الرياضية، الذي سيكون أهم مركز مختص للدراسات الرياضية في العالم، إضافة لمراكز التكوين وملاعب كرة القدم وملاعب الرياضات الخارجية، ومبنى رئيسي، وصالات رياضية تدعم رياضات الألعاب المختلفة، وصالات سباحة، وفندق خاص بالطاقم الفني واللاعبين وضيوف أكاديمية مهد أثناء إقامة المعسكرات والبطولات؛ لتصبح الأكاديمية أكبر منشأة رياضية متكاملة في السعودية.

جاء ذلك في المؤتمر الذي كشفت فيه عن استراتيجيتها وخططها المستقبلية، وأبرز مراحل التأسيس، بمشاركة عبدالله حماد الرئيس التنفيذي، وعدد من المسؤولين والمدربين في مهد الرياضية.

وبدأ المؤتمر بحديث الرئيس التنفيذي قائلاً: "كُرِّمنا من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان بصدور قرار مجلس الوزراء رقم 654 الصادر في 15-6-2021. هذا القرار الذي سيكون نقطة تحول تاريخية بإنشاء مهد الرياضية التي تُعنى باكتشاف المواهب وتطويرها، وتصدير المعارف والمناهج الفنية لتحقيق الإنجازات للمملكة العربية السعودية".

واستعرض الرئيس التنفيذي أهم المراحل التي مرت بها الأكاديمية في عامها الأول منذ تأسيسها، مرورًا بمراحل اكتشاف المواهب في وقت يشهد فيه العالم اضطرابًا كبيرًا بسبب الجائحة التي يمر بها.. وأكمل: "الظروف التي واجهتها الأكاديمية والصعوبات لم تكن إلا مصدر قوة ودافع لجميع منسوبيها من أجل وضع حجر الأساس في المشروع، ومواصلة العمل باستقبال أكثر من 10 آلاف موهبة، انضموا لتجارب الأداء تحت إشراف طواقم مهد الفنية".

يُذكر أن مهد وقَّعت شراكات عالمية عدة، هي الأولى من نوعها في السعودية، مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "UEFA"، والاتحاد الفرنسي لكرة القدم، والاتحاد الفرنسي لكرة اليد، والمركز الوطني الفرنسي للرياضة والخبرة والأداء "INSEP"، كانت بهدف رفع القيمة الفنية للأكاديمية، وتبادُل الخبرات، وتمكين الأكاديمية من إعداد المواهب بشكل احترافي. كما انضم لمهد مدربون عالميون، مثل جوزيه مورينهو وروبيرتو مانشيني كسفراء لأكاديمية مهد لتطوير الكفاءات الوطنية.