أوروبا.. استخدام الكلاب بدلاً من "المسحة" لمعرفة المصابين بكورونا في المطارات... شاهد التفاصيل

بدأت التجارب في مطار هلسنكي

تتسابق دول الاتحاد الأوروبي لاستقبال الزوار والسياح وفتح المطارات لتشغيل الأساطيل الكبيرة للطائرات وتعويض الخسائر الباهظة من جراء كورونا ويصبح التعامل مع الأشخاص في المطارات سواء بالتحليل وتحديد الأشخاص المصابين بالفيروس وغير المصابين هو الأكثر إلحاحًا لدول أوروبا، وفي فنلندا بدأت تجربة جديدة هي الأسرع والأدق لتحديد المصابين بالفيروس في المطارات، حيث يتم استخدام الكلاب المدربة لتمييز الركاب الحاملين لفيروس كورونا، وبدأ المشروع التجريبي الذي ينفذ في مطار العاصمة هلسنكي، بمخطط يشمل 16 كلباً.

وتأتي تلك التجربة بعد دراسة أجرتها كلية الطب البيطري في جامعة هلسنكي، أظهرت أن الكلاب المدربة قادرة على شم فيروس كورونا بنسبة مؤكدة تصل إلى 100%.

وأكدت شركة "فينافيا" التي تعمل في تشغيل المطارات الفنلندية، أن الكلاب تستطيع الكشف عن فيروس كورونا في عينات أصغر بكثير من تلك التي تستخدم حاضراً في اختبار المسحة المستعمل على نطاق واسع.

إذ احتاجت الحيوانات إلى مجرد ما يتراوح بين 10 جزيئات و100 جزيء لتحديد وجود الفيروس بالمقارنة مع 1.8 مليون جزيء يتطلبها اختبار "تفاعل البوليميراز المتسلسل" المعروف باسمه المختصر "بي سي آر" PCR.

وذكرت أولا ليتجيف مديرة مطار هلسنكي، أن "التجربة التي استهلت في 22 سبتمبر (أيلول) الحالي، تعتبر الأولى في نوعها عالمياً. إذ لم يجرب أي مطار آخر استخدام حاسة الشم لدى الكلاب في الكشف عن فيروس كورونا على نطاق واسع. وبذا، فقد نتمكن من التقدم خطوة إضافية في اتجاه التغلب على فيروس "كوفيد 19" المنتشر عالمياً" وفقًا للإندبندنت.

وكذلك لن يكون هناك تماس مباشر بين الكلاب والركاب. وبدلاً من ذلك، يطلب من المسافرين تمرير مسحة اختبار على جلودهم. ثم تشم الكلاب تلك المسحات، وينقل أي شخص تحدد الكلاب أنه حامل للفيروس إلى مركز للمعلومات الصحية.

اعلان
أوروبا.. استخدام الكلاب بدلاً من "المسحة" لمعرفة المصابين بكورونا في المطارات... شاهد التفاصيل
سبق

تتسابق دول الاتحاد الأوروبي لاستقبال الزوار والسياح وفتح المطارات لتشغيل الأساطيل الكبيرة للطائرات وتعويض الخسائر الباهظة من جراء كورونا ويصبح التعامل مع الأشخاص في المطارات سواء بالتحليل وتحديد الأشخاص المصابين بالفيروس وغير المصابين هو الأكثر إلحاحًا لدول أوروبا، وفي فنلندا بدأت تجربة جديدة هي الأسرع والأدق لتحديد المصابين بالفيروس في المطارات، حيث يتم استخدام الكلاب المدربة لتمييز الركاب الحاملين لفيروس كورونا، وبدأ المشروع التجريبي الذي ينفذ في مطار العاصمة هلسنكي، بمخطط يشمل 16 كلباً.

وتأتي تلك التجربة بعد دراسة أجرتها كلية الطب البيطري في جامعة هلسنكي، أظهرت أن الكلاب المدربة قادرة على شم فيروس كورونا بنسبة مؤكدة تصل إلى 100%.

وأكدت شركة "فينافيا" التي تعمل في تشغيل المطارات الفنلندية، أن الكلاب تستطيع الكشف عن فيروس كورونا في عينات أصغر بكثير من تلك التي تستخدم حاضراً في اختبار المسحة المستعمل على نطاق واسع.

إذ احتاجت الحيوانات إلى مجرد ما يتراوح بين 10 جزيئات و100 جزيء لتحديد وجود الفيروس بالمقارنة مع 1.8 مليون جزيء يتطلبها اختبار "تفاعل البوليميراز المتسلسل" المعروف باسمه المختصر "بي سي آر" PCR.

وذكرت أولا ليتجيف مديرة مطار هلسنكي، أن "التجربة التي استهلت في 22 سبتمبر (أيلول) الحالي، تعتبر الأولى في نوعها عالمياً. إذ لم يجرب أي مطار آخر استخدام حاسة الشم لدى الكلاب في الكشف عن فيروس كورونا على نطاق واسع. وبذا، فقد نتمكن من التقدم خطوة إضافية في اتجاه التغلب على فيروس "كوفيد 19" المنتشر عالمياً" وفقًا للإندبندنت.

وكذلك لن يكون هناك تماس مباشر بين الكلاب والركاب. وبدلاً من ذلك، يطلب من المسافرين تمرير مسحة اختبار على جلودهم. ثم تشم الكلاب تلك المسحات، وينقل أي شخص تحدد الكلاب أنه حامل للفيروس إلى مركز للمعلومات الصحية.

15 أكتوبر 2020 - 28 صفر 1442
03:07 PM

أوروبا.. استخدام الكلاب بدلاً من "المسحة" لمعرفة المصابين بكورونا في المطارات... شاهد التفاصيل

بدأت التجارب في مطار هلسنكي

A A A
1
4,486

تتسابق دول الاتحاد الأوروبي لاستقبال الزوار والسياح وفتح المطارات لتشغيل الأساطيل الكبيرة للطائرات وتعويض الخسائر الباهظة من جراء كورونا ويصبح التعامل مع الأشخاص في المطارات سواء بالتحليل وتحديد الأشخاص المصابين بالفيروس وغير المصابين هو الأكثر إلحاحًا لدول أوروبا، وفي فنلندا بدأت تجربة جديدة هي الأسرع والأدق لتحديد المصابين بالفيروس في المطارات، حيث يتم استخدام الكلاب المدربة لتمييز الركاب الحاملين لفيروس كورونا، وبدأ المشروع التجريبي الذي ينفذ في مطار العاصمة هلسنكي، بمخطط يشمل 16 كلباً.

وتأتي تلك التجربة بعد دراسة أجرتها كلية الطب البيطري في جامعة هلسنكي، أظهرت أن الكلاب المدربة قادرة على شم فيروس كورونا بنسبة مؤكدة تصل إلى 100%.

وأكدت شركة "فينافيا" التي تعمل في تشغيل المطارات الفنلندية، أن الكلاب تستطيع الكشف عن فيروس كورونا في عينات أصغر بكثير من تلك التي تستخدم حاضراً في اختبار المسحة المستعمل على نطاق واسع.

إذ احتاجت الحيوانات إلى مجرد ما يتراوح بين 10 جزيئات و100 جزيء لتحديد وجود الفيروس بالمقارنة مع 1.8 مليون جزيء يتطلبها اختبار "تفاعل البوليميراز المتسلسل" المعروف باسمه المختصر "بي سي آر" PCR.

وذكرت أولا ليتجيف مديرة مطار هلسنكي، أن "التجربة التي استهلت في 22 سبتمبر (أيلول) الحالي، تعتبر الأولى في نوعها عالمياً. إذ لم يجرب أي مطار آخر استخدام حاسة الشم لدى الكلاب في الكشف عن فيروس كورونا على نطاق واسع. وبذا، فقد نتمكن من التقدم خطوة إضافية في اتجاه التغلب على فيروس "كوفيد 19" المنتشر عالمياً" وفقًا للإندبندنت.

وكذلك لن يكون هناك تماس مباشر بين الكلاب والركاب. وبدلاً من ذلك، يطلب من المسافرين تمرير مسحة اختبار على جلودهم. ثم تشم الكلاب تلك المسحات، وينقل أي شخص تحدد الكلاب أنه حامل للفيروس إلى مركز للمعلومات الصحية.