"تأثير سحر المملكة".. 14 صورة توثق جمال طبيعة الصحراء

نشرها الحساب الرسمي لـ"داكار في السعودية"

استضافت المملكة العربية السعودية أشهر وأكبر المتسابقين في سباق يعد الأكبر والأضخم على مستوى العالم، وكان المشاركون في رالي داكار السعودية 2022 على موعد جديد في مشاهدة تضاريس وطبيعة جديدة، اختلفت عن نسختيها الأولى والثانية، وهي امتداد لما يتمتع به الوطن من طبيعة متعددة ومتنوعة في مختلف مناطقه ومحافظاته.

وانطلق الرالي من حائل شمال المملكة إلى شرقها ثم وسطها، فجنوبها، وصولًا إلى ساحل البحر الأحمر ومنصة التتويج على كورنيش جدة هذا اليوم الجمعة.

ووثَّقت مجموعة من الصور نشرها الحساب الرسمي لـ"داكار في السعودية" على "تويتر"، أجمل المعالم والمغامرات على مدى 14 يومًا من المملكة، الغنية بتضاريسها ومجتمعها المتنوّع وطبيعتها المميزة.

وقال حساب "داكار في السعودية": "رحلة في جمال الطبيعة تضع قادة المركبات تحت تأثير هذا السحر.. رالي داكار السعودية كما لم تره من قبل!".

وعلّق الحساب بهذه الكلمات على الصور التي أظهرت روح المملكة الصحراوي الأصيل، وتراثها العريق، ومحمياتها الطبيعية الخلابة، ومشاريعها الدامجة بين الماضي والحاضر.

من جهته وصف أحد المهتمين بقطاع السياحة والتراث عايد بن ناصر آل حماد، المملكة بأنها وجهة سياحية مميزة جدًا، بفضل العوامل المؤثرة فيها، وأنها مكان مثالي جدًا لمن أراد الاستمتاع بجمال البيئة الصحراوية، والكثبان الرملية الطويلة والعالية والوديان والشعاب الأخّاذة، والمجتمع الذي يعامل السائحين والزوار بالإحسان والضيافة والإكرام.

وأضاف "آل حماد": وطننا في ظل دعم القيادة الرشيدة سيجني ثمار نجاح الارتقاء بالصورة الذهنية وتطوير السياحة وتحفيز النشاط الاقتصادي الذي ستمتد آثاره للأجيال القادمة.

اعلان
"تأثير سحر المملكة".. 14 صورة توثق جمال طبيعة الصحراء
سبق

استضافت المملكة العربية السعودية أشهر وأكبر المتسابقين في سباق يعد الأكبر والأضخم على مستوى العالم، وكان المشاركون في رالي داكار السعودية 2022 على موعد جديد في مشاهدة تضاريس وطبيعة جديدة، اختلفت عن نسختيها الأولى والثانية، وهي امتداد لما يتمتع به الوطن من طبيعة متعددة ومتنوعة في مختلف مناطقه ومحافظاته.

وانطلق الرالي من حائل شمال المملكة إلى شرقها ثم وسطها، فجنوبها، وصولًا إلى ساحل البحر الأحمر ومنصة التتويج على كورنيش جدة هذا اليوم الجمعة.

ووثَّقت مجموعة من الصور نشرها الحساب الرسمي لـ"داكار في السعودية" على "تويتر"، أجمل المعالم والمغامرات على مدى 14 يومًا من المملكة، الغنية بتضاريسها ومجتمعها المتنوّع وطبيعتها المميزة.

وقال حساب "داكار في السعودية": "رحلة في جمال الطبيعة تضع قادة المركبات تحت تأثير هذا السحر.. رالي داكار السعودية كما لم تره من قبل!".

وعلّق الحساب بهذه الكلمات على الصور التي أظهرت روح المملكة الصحراوي الأصيل، وتراثها العريق، ومحمياتها الطبيعية الخلابة، ومشاريعها الدامجة بين الماضي والحاضر.

من جهته وصف أحد المهتمين بقطاع السياحة والتراث عايد بن ناصر آل حماد، المملكة بأنها وجهة سياحية مميزة جدًا، بفضل العوامل المؤثرة فيها، وأنها مكان مثالي جدًا لمن أراد الاستمتاع بجمال البيئة الصحراوية، والكثبان الرملية الطويلة والعالية والوديان والشعاب الأخّاذة، والمجتمع الذي يعامل السائحين والزوار بالإحسان والضيافة والإكرام.

وأضاف "آل حماد": وطننا في ظل دعم القيادة الرشيدة سيجني ثمار نجاح الارتقاء بالصورة الذهنية وتطوير السياحة وتحفيز النشاط الاقتصادي الذي ستمتد آثاره للأجيال القادمة.

14 يناير 2022 - 11 جمادى الآخر 1443
05:29 PM
اخر تعديل
17 يناير 2022 - 14 جمادى الآخر 1443
04:24 PM

"تأثير سحر المملكة".. 14 صورة توثق جمال طبيعة الصحراء

نشرها الحساب الرسمي لـ"داكار في السعودية"

A A A
0
2,832

استضافت المملكة العربية السعودية أشهر وأكبر المتسابقين في سباق يعد الأكبر والأضخم على مستوى العالم، وكان المشاركون في رالي داكار السعودية 2022 على موعد جديد في مشاهدة تضاريس وطبيعة جديدة، اختلفت عن نسختيها الأولى والثانية، وهي امتداد لما يتمتع به الوطن من طبيعة متعددة ومتنوعة في مختلف مناطقه ومحافظاته.

وانطلق الرالي من حائل شمال المملكة إلى شرقها ثم وسطها، فجنوبها، وصولًا إلى ساحل البحر الأحمر ومنصة التتويج على كورنيش جدة هذا اليوم الجمعة.

ووثَّقت مجموعة من الصور نشرها الحساب الرسمي لـ"داكار في السعودية" على "تويتر"، أجمل المعالم والمغامرات على مدى 14 يومًا من المملكة، الغنية بتضاريسها ومجتمعها المتنوّع وطبيعتها المميزة.

وقال حساب "داكار في السعودية": "رحلة في جمال الطبيعة تضع قادة المركبات تحت تأثير هذا السحر.. رالي داكار السعودية كما لم تره من قبل!".

وعلّق الحساب بهذه الكلمات على الصور التي أظهرت روح المملكة الصحراوي الأصيل، وتراثها العريق، ومحمياتها الطبيعية الخلابة، ومشاريعها الدامجة بين الماضي والحاضر.

من جهته وصف أحد المهتمين بقطاع السياحة والتراث عايد بن ناصر آل حماد، المملكة بأنها وجهة سياحية مميزة جدًا، بفضل العوامل المؤثرة فيها، وأنها مكان مثالي جدًا لمن أراد الاستمتاع بجمال البيئة الصحراوية، والكثبان الرملية الطويلة والعالية والوديان والشعاب الأخّاذة، والمجتمع الذي يعامل السائحين والزوار بالإحسان والضيافة والإكرام.

وأضاف "آل حماد": وطننا في ظل دعم القيادة الرشيدة سيجني ثمار نجاح الارتقاء بالصورة الذهنية وتطوير السياحة وتحفيز النشاط الاقتصادي الذي ستمتد آثاره للأجيال القادمة.