"باهميل" يثمن جهود المملكة في رعاية الحوار بين الأشقاء اليمنيين ودعمها لوحدة واستقرار اليمن

قال إن "اتفاق الرياض" يمثل فرصة لتوحيد الجهود ضد العدو الحقيقي

ثمن أمين عام الجالية اليمنية بالمملكة العربية السعودية الشيخ حسين باهميل، الجهود التي بذلتها حكومة المملكة العربية السعودية في التوصل إلى اتفاق بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة الشرعية، والذي توج بالتوقيع على "اتفاق الرياض" الثلاثاء الماضي الخامس من نوفمبر الجاري، برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.

وقال "باهميل" في تصريح صحفي لـ"سبق" إن رعاية المملكة للاتفاق وجهودها خلال الأشهر الماضية في تقريب وجهات النظر والتوصل إلى الاتفاق، يؤكد حرص الأشقاء في المملكة على ضمان استقرار ووحدة اليمن، وحرصها على حقن دماء اليمنيين، ويأتي ضمن جهود المملكة منذ القدم في وقوفها بجانب اليمن وشعبها في كافة المجالات.

وأشار إلى أن الحرب لم تكن يوماً خياراً للشرعية، بل فرضتها جماعة مليشاوية إرهابية رهنت نفسها لدولة إيران المعادية للمشروع العربي والإسلامي، وقامت بحرب شاملة على الشعب اليمني بطرق مخالفة للدين وللقوانين والمواثيق الإنسانية والدولية.

وأشاد بالجهود الكبيرة التي بذلها نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان في تقريب وجهات النظر ونجاحه في التوصل لهذا الاتفاق برعاية كريمة من خادم الحرمين الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

وأكد "باهميل" أن الجالية اليمنية تكن كل تقدير واحترام لهذه الجهود، وتهنئ اليمنيين بالوصول إلى هذا الاتفاق الذي يؤسس لبداية مرحلة جديدة في بناء الدولة وتعزيز الاستقرار، ويؤسس لمرحلة عنوانها "التسامح والإخاء ونبذ الفرقة"، برعاية ومباركة ومتابعة من الأشقاء في المملكة.

واعتبر "باهميل" أن هذا الاتفاق يمثل فرصة مهمة لتوحيد الجهود لمواجهة العدو الأخطر على اليمنيين ككل، والمجتمع الدولي المتمثل بمليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، مشدداً على ضرورة نبذ الخلافات، وتوحيد كافة الجهود لمواجهة مليشيات الحوثي.

اتفاق الرياض أمين عام الجالية اليمنية بالمملكة حسين باهميل
اعلان
"باهميل" يثمن جهود المملكة في رعاية الحوار بين الأشقاء اليمنيين ودعمها لوحدة واستقرار اليمن
سبق

ثمن أمين عام الجالية اليمنية بالمملكة العربية السعودية الشيخ حسين باهميل، الجهود التي بذلتها حكومة المملكة العربية السعودية في التوصل إلى اتفاق بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة الشرعية، والذي توج بالتوقيع على "اتفاق الرياض" الثلاثاء الماضي الخامس من نوفمبر الجاري، برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.

وقال "باهميل" في تصريح صحفي لـ"سبق" إن رعاية المملكة للاتفاق وجهودها خلال الأشهر الماضية في تقريب وجهات النظر والتوصل إلى الاتفاق، يؤكد حرص الأشقاء في المملكة على ضمان استقرار ووحدة اليمن، وحرصها على حقن دماء اليمنيين، ويأتي ضمن جهود المملكة منذ القدم في وقوفها بجانب اليمن وشعبها في كافة المجالات.

وأشار إلى أن الحرب لم تكن يوماً خياراً للشرعية، بل فرضتها جماعة مليشاوية إرهابية رهنت نفسها لدولة إيران المعادية للمشروع العربي والإسلامي، وقامت بحرب شاملة على الشعب اليمني بطرق مخالفة للدين وللقوانين والمواثيق الإنسانية والدولية.

وأشاد بالجهود الكبيرة التي بذلها نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان في تقريب وجهات النظر ونجاحه في التوصل لهذا الاتفاق برعاية كريمة من خادم الحرمين الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

وأكد "باهميل" أن الجالية اليمنية تكن كل تقدير واحترام لهذه الجهود، وتهنئ اليمنيين بالوصول إلى هذا الاتفاق الذي يؤسس لبداية مرحلة جديدة في بناء الدولة وتعزيز الاستقرار، ويؤسس لمرحلة عنوانها "التسامح والإخاء ونبذ الفرقة"، برعاية ومباركة ومتابعة من الأشقاء في المملكة.

واعتبر "باهميل" أن هذا الاتفاق يمثل فرصة مهمة لتوحيد الجهود لمواجهة العدو الأخطر على اليمنيين ككل، والمجتمع الدولي المتمثل بمليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، مشدداً على ضرورة نبذ الخلافات، وتوحيد كافة الجهود لمواجهة مليشيات الحوثي.

08 نوفمبر 2019 - 11 ربيع الأول 1441
02:04 AM

"باهميل" يثمن جهود المملكة في رعاية الحوار بين الأشقاء اليمنيين ودعمها لوحدة واستقرار اليمن

قال إن "اتفاق الرياض" يمثل فرصة لتوحيد الجهود ضد العدو الحقيقي

A A A
3
3,347

ثمن أمين عام الجالية اليمنية بالمملكة العربية السعودية الشيخ حسين باهميل، الجهود التي بذلتها حكومة المملكة العربية السعودية في التوصل إلى اتفاق بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة الشرعية، والذي توج بالتوقيع على "اتفاق الرياض" الثلاثاء الماضي الخامس من نوفمبر الجاري، برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.

وقال "باهميل" في تصريح صحفي لـ"سبق" إن رعاية المملكة للاتفاق وجهودها خلال الأشهر الماضية في تقريب وجهات النظر والتوصل إلى الاتفاق، يؤكد حرص الأشقاء في المملكة على ضمان استقرار ووحدة اليمن، وحرصها على حقن دماء اليمنيين، ويأتي ضمن جهود المملكة منذ القدم في وقوفها بجانب اليمن وشعبها في كافة المجالات.

وأشار إلى أن الحرب لم تكن يوماً خياراً للشرعية، بل فرضتها جماعة مليشاوية إرهابية رهنت نفسها لدولة إيران المعادية للمشروع العربي والإسلامي، وقامت بحرب شاملة على الشعب اليمني بطرق مخالفة للدين وللقوانين والمواثيق الإنسانية والدولية.

وأشاد بالجهود الكبيرة التي بذلها نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان في تقريب وجهات النظر ونجاحه في التوصل لهذا الاتفاق برعاية كريمة من خادم الحرمين الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

وأكد "باهميل" أن الجالية اليمنية تكن كل تقدير واحترام لهذه الجهود، وتهنئ اليمنيين بالوصول إلى هذا الاتفاق الذي يؤسس لبداية مرحلة جديدة في بناء الدولة وتعزيز الاستقرار، ويؤسس لمرحلة عنوانها "التسامح والإخاء ونبذ الفرقة"، برعاية ومباركة ومتابعة من الأشقاء في المملكة.

واعتبر "باهميل" أن هذا الاتفاق يمثل فرصة مهمة لتوحيد الجهود لمواجهة العدو الأخطر على اليمنيين ككل، والمجتمع الدولي المتمثل بمليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، مشدداً على ضرورة نبذ الخلافات، وتوحيد كافة الجهود لمواجهة مليشيات الحوثي.