كيف يكون الإعلام العربي إنسانياً وسط المآسي والكوارث والنزاعات المسلحة؟

دورة تنظمها "العربية للهلال والصليب الأحمر" وتستضيفها القاهرة في أغسطس

تعقد المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر، يومي الأربعاء والخميس الأول والثاني من أغسطس القادم، "الدورة الثالثة للإعلام الإنساني"، والتي تستضيفها جمعية الهلال الأحمر المصري في القاهرة تحت شعار "بالعمل نصنع الأمل"، وذلك بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والمكتب الإقليمي للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "المينا زون".

ونوهت الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر بدورها بجهود الزملاء العاملين في جمعية الهلال الأحمر المصري واستضافتهم لهذه الدورة النوعية، وأشارت إلى أن هذه الدورة تعد إحدى جهود الأمانة العامة للمنظمة العربية الحثيثة التي تستهدف بناء قدرات الجمعيات الوطنية العربية في محور شمال أفريقيا ونقل التجارب الناجحة وتبادل الخبرات كأحد مهام المنظمة ورسالتها نحو الجمعيات الوطنية العربية، وخاصة في ظل تزايد التحديات المعاصرة التي تواجهها وتتابع المآسي الإنسانية وزيادة وتيرتها المؤلمة في الآونة الأخيرة وسعيها الدؤوب نحو التوعية بالعمل الإنساني والارتقاء بلغة خطاب الإعلام الإنساني في ظل الأزمات والمآسي المتناسلة في الساحة العربية، وللأسف الشديد والتي غالباً ما يكون ضحاياها من الأطفال والنساء وكبار السن والمدنيين الأبرياء .

وأوضحت أن هذه الدورة تعد الثالثة من نوعها خلال الأشهر الماضية بعد النسختين السابقتين التي تمت استضافة الأولى والثانية منها من قبل كل من جمعية الهلال الأحمر التونسي، وجمعية الهلال الأحمر العراقي، وأشادت بتعاون اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومكتب الاتحاد الدولي في بيروت؛ مرحبةً بضيوف هذه الدورة من الإعلاميين والإعلاميات ومسؤولي المحتوى الإعلامي في الجمعيات الوطنية العربية والمؤسسات الإعلامية المقروءة والسمعية والمرئية.

وبينت أن الهدف من مثل هذه الدورات هو العمل على بناء القدرات التخصصية للإعلاميين المهتمين في مجال الإعلام الإنساني، وفتح مجال أوسع لتبادل الخبرات والتجارب وتبني مبادرات عملية من شأنها الارتقاء بالعمل الإعلامي الانساني في الجمعيات الوطنية في الوطن العربي، بالإضافة إلى بناء الشراكات الاستراتيجية بين الجمعيات الوطنية والإعلام لتعريف الرأي العام بالجهود الإنسانية والإغاثية التي تقدمها الجمعيات لخدمة اللاجئين والنازحين وضحايا الصراعات والكوارث، وتمكين الجمعيات الوطنية والمؤسسات الإعلامية من توصيل رسالتهم الإعلامية الإنسانية بالشكل المهني الأمثل الذي يخدم الحركة الدولية لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر في هذا المجال الإنساني النبيل.

من جهتها، رحّبت الأمين العام لجمعية الهلال الأحمر المصري الدكتورة مؤمنة كامل بضيوف الدورة، مشيرةً إلى أن هذه الدورة العملية التي دأبت الأمانة العامة للمنظمة على تنفيذها تتضمن العديد من ورش العمل والجلسات التدريبية الإعلامية ذات العلاقة بالمجال الإنساني، والتي يديرها نخبة من الخبراء والمتخصصين في الساحة، حيث تستعرض في يومها الأول الإعلام الإنساني أثناء النزاعات المسلحة، متضمنةً خصائص الإعلام الإنساني ومقوماته، والتوعية بمبادئ الحركة الدولية السبعة الأساسية، ونشر مبادئ القانون الدولي الإنساني، وموضوع قانون حماية الصحفيين أثناء النزاعات المسلحة، واحترام الشارة، بالإضافة إلى الإعلام الإنساني أثناء الكوارث وحالات الطوارئ، وكذلك صياغة البيانات الصحفية والنداءات الإنسانية.

وأضافت: "كما تتضمن التدريب على كتابة البيان الصحفي الإنساني الذي يلتزم بمبدأ الحياد وعدم التحيز، ومقدمة عملية مهنية لصناعة الفيلم الإنساني الذي سيركز على تصوير أحد مشاريع الجمعية الوطنية واختيار المهتمين بصناعة الفيلم واستعراضه اليوم الثاني لتقييم العمل وتدريب المهتمين على أهمية اللغة البصرية في الميدان الإنساني، فيما يختتم اليوم الأول بتوزيع الاستبانة الخاصة بالإعلام الإنساني في الوطن العربي".

وتابعت: "يبدأ اليوم الثاني بالمائدة المستديرة التي تجمع الإعلاميين والمتحدثين لمناقشة واقع الإعلام الإنساني في البلاد العربية تجاه الأزمات الراهنة، واستعراض المآسي والمعوقات التي تواجه الجهات الإعلامية في الوصول للمعلومة الصحيحة، المعوقات المهنية التي تحول دون وصول الإعلام للمآسي، تدريب الإعلاميين بكيفية التعامل مع المآسي، الموضوعية والحياد في عرض المواضيع، ترتيب أولويات الإعلام في تناول القضايا المختلفة للاجئين والنازحين والمهاجرين، وتكوين إعلام إنساني عربي بهدف الربط بين القضايا العامة الإنسانية المتشابهة في بعض دول العالم العربي المتعلقة بالأزمات الإنسانية، فيما سيتم دراسة تكوين شبكة من الإعلاميين العرب لخدمة الجانب الإنساني في جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر، بالإضافة إلى مستجدات الإعلام الإلكتروني والمنصات الإلكترونية الإنسانية".

ونوهت "كامل" باهتمام الدورة بعرض العديد من التجارب الإعلامية الناجحة في الساحة العربية كتجربة الهلال الأحمر المصري في حملة التبرع بالدم الإقليمية التي اختتمت مؤخراً، وتجارب أخرى عربية مشرفة لبعض جمعيات الأهلة العربية، وكذلك تجربة المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في الإعلام الإنساني، يتم بعدها مناقشة الاستبانة الخاصة بالإعلام الإنساني، واستعراض وتقييم فيلم الجولة التطبيقية لأحد مشاريع الهلال الأحمر المصري، فيما تختتم الدورة بجلسة دور الإعلام في نشر الرسائل التوعوية، وحلقة تفاعلية حول الإسعافات الأولية ينفذها عدد من مدربي الإسعافات الأولية بالهلال الأحمر المصري.

اعلان
كيف يكون الإعلام العربي إنسانياً وسط المآسي والكوارث والنزاعات المسلحة؟
سبق

تعقد المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر، يومي الأربعاء والخميس الأول والثاني من أغسطس القادم، "الدورة الثالثة للإعلام الإنساني"، والتي تستضيفها جمعية الهلال الأحمر المصري في القاهرة تحت شعار "بالعمل نصنع الأمل"، وذلك بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والمكتب الإقليمي للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "المينا زون".

ونوهت الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر بدورها بجهود الزملاء العاملين في جمعية الهلال الأحمر المصري واستضافتهم لهذه الدورة النوعية، وأشارت إلى أن هذه الدورة تعد إحدى جهود الأمانة العامة للمنظمة العربية الحثيثة التي تستهدف بناء قدرات الجمعيات الوطنية العربية في محور شمال أفريقيا ونقل التجارب الناجحة وتبادل الخبرات كأحد مهام المنظمة ورسالتها نحو الجمعيات الوطنية العربية، وخاصة في ظل تزايد التحديات المعاصرة التي تواجهها وتتابع المآسي الإنسانية وزيادة وتيرتها المؤلمة في الآونة الأخيرة وسعيها الدؤوب نحو التوعية بالعمل الإنساني والارتقاء بلغة خطاب الإعلام الإنساني في ظل الأزمات والمآسي المتناسلة في الساحة العربية، وللأسف الشديد والتي غالباً ما يكون ضحاياها من الأطفال والنساء وكبار السن والمدنيين الأبرياء .

وأوضحت أن هذه الدورة تعد الثالثة من نوعها خلال الأشهر الماضية بعد النسختين السابقتين التي تمت استضافة الأولى والثانية منها من قبل كل من جمعية الهلال الأحمر التونسي، وجمعية الهلال الأحمر العراقي، وأشادت بتعاون اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومكتب الاتحاد الدولي في بيروت؛ مرحبةً بضيوف هذه الدورة من الإعلاميين والإعلاميات ومسؤولي المحتوى الإعلامي في الجمعيات الوطنية العربية والمؤسسات الإعلامية المقروءة والسمعية والمرئية.

وبينت أن الهدف من مثل هذه الدورات هو العمل على بناء القدرات التخصصية للإعلاميين المهتمين في مجال الإعلام الإنساني، وفتح مجال أوسع لتبادل الخبرات والتجارب وتبني مبادرات عملية من شأنها الارتقاء بالعمل الإعلامي الانساني في الجمعيات الوطنية في الوطن العربي، بالإضافة إلى بناء الشراكات الاستراتيجية بين الجمعيات الوطنية والإعلام لتعريف الرأي العام بالجهود الإنسانية والإغاثية التي تقدمها الجمعيات لخدمة اللاجئين والنازحين وضحايا الصراعات والكوارث، وتمكين الجمعيات الوطنية والمؤسسات الإعلامية من توصيل رسالتهم الإعلامية الإنسانية بالشكل المهني الأمثل الذي يخدم الحركة الدولية لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر في هذا المجال الإنساني النبيل.

من جهتها، رحّبت الأمين العام لجمعية الهلال الأحمر المصري الدكتورة مؤمنة كامل بضيوف الدورة، مشيرةً إلى أن هذه الدورة العملية التي دأبت الأمانة العامة للمنظمة على تنفيذها تتضمن العديد من ورش العمل والجلسات التدريبية الإعلامية ذات العلاقة بالمجال الإنساني، والتي يديرها نخبة من الخبراء والمتخصصين في الساحة، حيث تستعرض في يومها الأول الإعلام الإنساني أثناء النزاعات المسلحة، متضمنةً خصائص الإعلام الإنساني ومقوماته، والتوعية بمبادئ الحركة الدولية السبعة الأساسية، ونشر مبادئ القانون الدولي الإنساني، وموضوع قانون حماية الصحفيين أثناء النزاعات المسلحة، واحترام الشارة، بالإضافة إلى الإعلام الإنساني أثناء الكوارث وحالات الطوارئ، وكذلك صياغة البيانات الصحفية والنداءات الإنسانية.

وأضافت: "كما تتضمن التدريب على كتابة البيان الصحفي الإنساني الذي يلتزم بمبدأ الحياد وعدم التحيز، ومقدمة عملية مهنية لصناعة الفيلم الإنساني الذي سيركز على تصوير أحد مشاريع الجمعية الوطنية واختيار المهتمين بصناعة الفيلم واستعراضه اليوم الثاني لتقييم العمل وتدريب المهتمين على أهمية اللغة البصرية في الميدان الإنساني، فيما يختتم اليوم الأول بتوزيع الاستبانة الخاصة بالإعلام الإنساني في الوطن العربي".

وتابعت: "يبدأ اليوم الثاني بالمائدة المستديرة التي تجمع الإعلاميين والمتحدثين لمناقشة واقع الإعلام الإنساني في البلاد العربية تجاه الأزمات الراهنة، واستعراض المآسي والمعوقات التي تواجه الجهات الإعلامية في الوصول للمعلومة الصحيحة، المعوقات المهنية التي تحول دون وصول الإعلام للمآسي، تدريب الإعلاميين بكيفية التعامل مع المآسي، الموضوعية والحياد في عرض المواضيع، ترتيب أولويات الإعلام في تناول القضايا المختلفة للاجئين والنازحين والمهاجرين، وتكوين إعلام إنساني عربي بهدف الربط بين القضايا العامة الإنسانية المتشابهة في بعض دول العالم العربي المتعلقة بالأزمات الإنسانية، فيما سيتم دراسة تكوين شبكة من الإعلاميين العرب لخدمة الجانب الإنساني في جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر، بالإضافة إلى مستجدات الإعلام الإلكتروني والمنصات الإلكترونية الإنسانية".

ونوهت "كامل" باهتمام الدورة بعرض العديد من التجارب الإعلامية الناجحة في الساحة العربية كتجربة الهلال الأحمر المصري في حملة التبرع بالدم الإقليمية التي اختتمت مؤخراً، وتجارب أخرى عربية مشرفة لبعض جمعيات الأهلة العربية، وكذلك تجربة المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في الإعلام الإنساني، يتم بعدها مناقشة الاستبانة الخاصة بالإعلام الإنساني، واستعراض وتقييم فيلم الجولة التطبيقية لأحد مشاريع الهلال الأحمر المصري، فيما تختتم الدورة بجلسة دور الإعلام في نشر الرسائل التوعوية، وحلقة تفاعلية حول الإسعافات الأولية ينفذها عدد من مدربي الإسعافات الأولية بالهلال الأحمر المصري.

28 يوليو 2018 - 15 ذو القعدة 1439
01:50 PM

كيف يكون الإعلام العربي إنسانياً وسط المآسي والكوارث والنزاعات المسلحة؟

دورة تنظمها "العربية للهلال والصليب الأحمر" وتستضيفها القاهرة في أغسطس

A A A
0
1,567

تعقد المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر، يومي الأربعاء والخميس الأول والثاني من أغسطس القادم، "الدورة الثالثة للإعلام الإنساني"، والتي تستضيفها جمعية الهلال الأحمر المصري في القاهرة تحت شعار "بالعمل نصنع الأمل"، وذلك بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والمكتب الإقليمي للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "المينا زون".

ونوهت الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر بدورها بجهود الزملاء العاملين في جمعية الهلال الأحمر المصري واستضافتهم لهذه الدورة النوعية، وأشارت إلى أن هذه الدورة تعد إحدى جهود الأمانة العامة للمنظمة العربية الحثيثة التي تستهدف بناء قدرات الجمعيات الوطنية العربية في محور شمال أفريقيا ونقل التجارب الناجحة وتبادل الخبرات كأحد مهام المنظمة ورسالتها نحو الجمعيات الوطنية العربية، وخاصة في ظل تزايد التحديات المعاصرة التي تواجهها وتتابع المآسي الإنسانية وزيادة وتيرتها المؤلمة في الآونة الأخيرة وسعيها الدؤوب نحو التوعية بالعمل الإنساني والارتقاء بلغة خطاب الإعلام الإنساني في ظل الأزمات والمآسي المتناسلة في الساحة العربية، وللأسف الشديد والتي غالباً ما يكون ضحاياها من الأطفال والنساء وكبار السن والمدنيين الأبرياء .

وأوضحت أن هذه الدورة تعد الثالثة من نوعها خلال الأشهر الماضية بعد النسختين السابقتين التي تمت استضافة الأولى والثانية منها من قبل كل من جمعية الهلال الأحمر التونسي، وجمعية الهلال الأحمر العراقي، وأشادت بتعاون اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومكتب الاتحاد الدولي في بيروت؛ مرحبةً بضيوف هذه الدورة من الإعلاميين والإعلاميات ومسؤولي المحتوى الإعلامي في الجمعيات الوطنية العربية والمؤسسات الإعلامية المقروءة والسمعية والمرئية.

وبينت أن الهدف من مثل هذه الدورات هو العمل على بناء القدرات التخصصية للإعلاميين المهتمين في مجال الإعلام الإنساني، وفتح مجال أوسع لتبادل الخبرات والتجارب وتبني مبادرات عملية من شأنها الارتقاء بالعمل الإعلامي الانساني في الجمعيات الوطنية في الوطن العربي، بالإضافة إلى بناء الشراكات الاستراتيجية بين الجمعيات الوطنية والإعلام لتعريف الرأي العام بالجهود الإنسانية والإغاثية التي تقدمها الجمعيات لخدمة اللاجئين والنازحين وضحايا الصراعات والكوارث، وتمكين الجمعيات الوطنية والمؤسسات الإعلامية من توصيل رسالتهم الإعلامية الإنسانية بالشكل المهني الأمثل الذي يخدم الحركة الدولية لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر في هذا المجال الإنساني النبيل.

من جهتها، رحّبت الأمين العام لجمعية الهلال الأحمر المصري الدكتورة مؤمنة كامل بضيوف الدورة، مشيرةً إلى أن هذه الدورة العملية التي دأبت الأمانة العامة للمنظمة على تنفيذها تتضمن العديد من ورش العمل والجلسات التدريبية الإعلامية ذات العلاقة بالمجال الإنساني، والتي يديرها نخبة من الخبراء والمتخصصين في الساحة، حيث تستعرض في يومها الأول الإعلام الإنساني أثناء النزاعات المسلحة، متضمنةً خصائص الإعلام الإنساني ومقوماته، والتوعية بمبادئ الحركة الدولية السبعة الأساسية، ونشر مبادئ القانون الدولي الإنساني، وموضوع قانون حماية الصحفيين أثناء النزاعات المسلحة، واحترام الشارة، بالإضافة إلى الإعلام الإنساني أثناء الكوارث وحالات الطوارئ، وكذلك صياغة البيانات الصحفية والنداءات الإنسانية.

وأضافت: "كما تتضمن التدريب على كتابة البيان الصحفي الإنساني الذي يلتزم بمبدأ الحياد وعدم التحيز، ومقدمة عملية مهنية لصناعة الفيلم الإنساني الذي سيركز على تصوير أحد مشاريع الجمعية الوطنية واختيار المهتمين بصناعة الفيلم واستعراضه اليوم الثاني لتقييم العمل وتدريب المهتمين على أهمية اللغة البصرية في الميدان الإنساني، فيما يختتم اليوم الأول بتوزيع الاستبانة الخاصة بالإعلام الإنساني في الوطن العربي".

وتابعت: "يبدأ اليوم الثاني بالمائدة المستديرة التي تجمع الإعلاميين والمتحدثين لمناقشة واقع الإعلام الإنساني في البلاد العربية تجاه الأزمات الراهنة، واستعراض المآسي والمعوقات التي تواجه الجهات الإعلامية في الوصول للمعلومة الصحيحة، المعوقات المهنية التي تحول دون وصول الإعلام للمآسي، تدريب الإعلاميين بكيفية التعامل مع المآسي، الموضوعية والحياد في عرض المواضيع، ترتيب أولويات الإعلام في تناول القضايا المختلفة للاجئين والنازحين والمهاجرين، وتكوين إعلام إنساني عربي بهدف الربط بين القضايا العامة الإنسانية المتشابهة في بعض دول العالم العربي المتعلقة بالأزمات الإنسانية، فيما سيتم دراسة تكوين شبكة من الإعلاميين العرب لخدمة الجانب الإنساني في جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر، بالإضافة إلى مستجدات الإعلام الإلكتروني والمنصات الإلكترونية الإنسانية".

ونوهت "كامل" باهتمام الدورة بعرض العديد من التجارب الإعلامية الناجحة في الساحة العربية كتجربة الهلال الأحمر المصري في حملة التبرع بالدم الإقليمية التي اختتمت مؤخراً، وتجارب أخرى عربية مشرفة لبعض جمعيات الأهلة العربية، وكذلك تجربة المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في الإعلام الإنساني، يتم بعدها مناقشة الاستبانة الخاصة بالإعلام الإنساني، واستعراض وتقييم فيلم الجولة التطبيقية لأحد مشاريع الهلال الأحمر المصري، فيما تختتم الدورة بجلسة دور الإعلام في نشر الرسائل التوعوية، وحلقة تفاعلية حول الإسعافات الأولية ينفذها عدد من مدربي الإسعافات الأولية بالهلال الأحمر المصري.