بعد منافسة شرسة.. لجنة تحكيم الإبل تعلن الفائزين في "الشقح"

"سلطان بن سعود" يحصد المركز الأول و"الموسى" ثانياً في فئة المية

أعلنت لجنة التحكيم بمهرجان جائزة الملك عبدالعزيز لمزاين الإبل نتائج المتسابقين في لون الإبل الشقح فئة المية، حيث حقق الأمير سلطان بن سعود بن محمد المركز الأول وحقق موسى بن عبدالعزيز الموسى المركز الثاني وكان المركز الثالث من نصيب صاحب المنقية سيف بن عبدالله الشلوي.

وكانت "الإبل الشقح" قد شهدت هذا العام تنافساً قوياً نتيجة طيب الإبل المشاركة ودخول أسماء جديدة ساهمت في الإثارة وقوة المنافسة صاحبها تدعيم أهل الإبل لمنقياتهم بأطيب البكار من السلالات النادرة وبمبالغ مرتفعة سجلتها أسواق الإبل .

ومن المقرر توزيع الجوائز على الفائزين في الحفل الختامي حيث سيتسلم الحاصل على المركز الأول الأمير سلطان بن سعود جائزته من يد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي سيرعى الحفل الختامي يوم الخميس القادم.

من جانبه، قال الأمير "سلطان" إنه سعيد بتحقيق المركز الأول بجائزة الملك عبدالعزيز في لون الشقح فئة المية بعد منافسة قوية شهدها المهرجان هذا العام.

وأضاف: المشارك هادي العمور حقق المركز الثاني بالشقح فئة 30 وسعود السويلم وحقق المركز الأول فئة 50 وسيف الشلوي وكذلك لاحظنا تعزيز المشاركين منقياتهم بشكل كبير مثل الأخ موسى الموسى وهذا ما ساهم في زيادة وتيرة الإثارة والتنافس الشريف بين المتنافسين.

وأردف: الحضور الجماهيري لهذا العام كان من أبرز نجاحات المهرجان ونتيجة لأهمية المهرجان حضر الجمهور وتفاعل وشجع أصحاب المنقيات وشاهد عروض الإبل بكل متعة وترقب وما يحدث من بعض الجماهير من بعض التجاوزات لا يمكن أن يعمم على الجميع.

وتابع: في كل المنافسات الرياضية يحدث التجاوز في ملاعب كرة القدم رغم إمكانية التحكم بالجماهير يحدث أحيانا خروج عن الروح الرياضية فما بالك بجماهير كبيرة ومختلفة تحضر في مسيرات الإبل وبأعداد كبيرة في صحراء شاسعة.

وقال الأمير "سلطان": أرى أن انضباط جمهور الإبل كان بارزاً وتفوق على انبضاط جماهير سائر الرياضات ورغم ذلك لابد من التأكيد على أهمية تقيد ملاك المنقيات بالأنظمة ومخاطبة جماهيرهم بعكس صورة مثالية للمسيرة.

وأضاف: يجب أن تجتمع اللجان المشرفة على المهرجان مع بعض ملاك الإبل لأخذ رأيهم حول بعض الأمور المتعلقة بمشاركاتهم وتطوير آلية العمل التي تعين على تطوير المهرجان وتعين ملاك الحلال على المشاركة بكل أريحية.

من ناحيته، قال "الموسى": أقدم التهاني للأمير سلطان بن سعود على الحصول على المركز الأول والجميع فائزون في هذا المحفل الكبير مهرجان الملك عبدالعزيز لمزاين الإبل يعد من أفضل المهرجانات في المنطقة خاصة بعد الرعاية التي أولتها الدولة للمهرجان وما حظي به من رعاية ودعم من قبل خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حتى أصبح بهذه المكانة العالية والرفيعة من التنظيم والإشراف ونجاح المهرجان يرتبط بتشريف خادم الحرمين الشريفين للحفل وتقديم الجوائز للفائزين .

وأضاف: المهرجان أعطى الرعاية والعناية للموروث الشعبي والحفاظ عليه ودعم أسعار الإبل وأصبح أهل الحلال يجتهدون في اقتناء أفضل سلالات الإبل والمشاركة بها.

وطالب "الموسى" بأن تساهم اللجان المشرفة على المهرجان بوضع آلية واضحة يسهل تطبيقها تسمح لمالك الحلال المشارك بالمزاين بسهولة الدخول لمقر العروض.

وشدد على ضرورة أن يكون التعامل بشكل أفضل لأن الملاك هم من يساهمون بنجاح المهرجان وبدعم الحضور الجماهيري، مما يستلزم أن يكون التعامل أكثر رقيا سواء عند بوابات الدخول أو من الجهات المنظمة وأن تكون المرونة حاضرة لإنجاح المشاركة.

وأردف: الحضور الجماهيري الكبير هذا العام هو ملح المزاين رغم ما صدر عنهم من بعض التجاوزات فهذا أمر لا غنى عنه، وأطالب اللجنة بمخاطبة ملاك الحلال بخفض حدة التصريحات الإعلامية التي تظهر على وسائل التواصل الاجتماعي حتى لا تصل الأمور إلى الاحتقان والتصريحات التي تستفز الجماهير وبالتالي تصبح المنافسة بعيدة كل البعد عن الروح الرياضية والأخلاق الإسلامية.

وتابع: من الواجب أن تحثّ اللجان المشرفة على المهرجان المتنافسين على تبادل الزيارات وتقديم المباركة وإبراز الروح الرياضية.

اعلان
بعد منافسة شرسة.. لجنة تحكيم الإبل تعلن الفائزين في "الشقح"
سبق

أعلنت لجنة التحكيم بمهرجان جائزة الملك عبدالعزيز لمزاين الإبل نتائج المتسابقين في لون الإبل الشقح فئة المية، حيث حقق الأمير سلطان بن سعود بن محمد المركز الأول وحقق موسى بن عبدالعزيز الموسى المركز الثاني وكان المركز الثالث من نصيب صاحب المنقية سيف بن عبدالله الشلوي.

وكانت "الإبل الشقح" قد شهدت هذا العام تنافساً قوياً نتيجة طيب الإبل المشاركة ودخول أسماء جديدة ساهمت في الإثارة وقوة المنافسة صاحبها تدعيم أهل الإبل لمنقياتهم بأطيب البكار من السلالات النادرة وبمبالغ مرتفعة سجلتها أسواق الإبل .

ومن المقرر توزيع الجوائز على الفائزين في الحفل الختامي حيث سيتسلم الحاصل على المركز الأول الأمير سلطان بن سعود جائزته من يد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي سيرعى الحفل الختامي يوم الخميس القادم.

من جانبه، قال الأمير "سلطان" إنه سعيد بتحقيق المركز الأول بجائزة الملك عبدالعزيز في لون الشقح فئة المية بعد منافسة قوية شهدها المهرجان هذا العام.

وأضاف: المشارك هادي العمور حقق المركز الثاني بالشقح فئة 30 وسعود السويلم وحقق المركز الأول فئة 50 وسيف الشلوي وكذلك لاحظنا تعزيز المشاركين منقياتهم بشكل كبير مثل الأخ موسى الموسى وهذا ما ساهم في زيادة وتيرة الإثارة والتنافس الشريف بين المتنافسين.

وأردف: الحضور الجماهيري لهذا العام كان من أبرز نجاحات المهرجان ونتيجة لأهمية المهرجان حضر الجمهور وتفاعل وشجع أصحاب المنقيات وشاهد عروض الإبل بكل متعة وترقب وما يحدث من بعض الجماهير من بعض التجاوزات لا يمكن أن يعمم على الجميع.

وتابع: في كل المنافسات الرياضية يحدث التجاوز في ملاعب كرة القدم رغم إمكانية التحكم بالجماهير يحدث أحيانا خروج عن الروح الرياضية فما بالك بجماهير كبيرة ومختلفة تحضر في مسيرات الإبل وبأعداد كبيرة في صحراء شاسعة.

وقال الأمير "سلطان": أرى أن انضباط جمهور الإبل كان بارزاً وتفوق على انبضاط جماهير سائر الرياضات ورغم ذلك لابد من التأكيد على أهمية تقيد ملاك المنقيات بالأنظمة ومخاطبة جماهيرهم بعكس صورة مثالية للمسيرة.

وأضاف: يجب أن تجتمع اللجان المشرفة على المهرجان مع بعض ملاك الإبل لأخذ رأيهم حول بعض الأمور المتعلقة بمشاركاتهم وتطوير آلية العمل التي تعين على تطوير المهرجان وتعين ملاك الحلال على المشاركة بكل أريحية.

من ناحيته، قال "الموسى": أقدم التهاني للأمير سلطان بن سعود على الحصول على المركز الأول والجميع فائزون في هذا المحفل الكبير مهرجان الملك عبدالعزيز لمزاين الإبل يعد من أفضل المهرجانات في المنطقة خاصة بعد الرعاية التي أولتها الدولة للمهرجان وما حظي به من رعاية ودعم من قبل خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حتى أصبح بهذه المكانة العالية والرفيعة من التنظيم والإشراف ونجاح المهرجان يرتبط بتشريف خادم الحرمين الشريفين للحفل وتقديم الجوائز للفائزين .

وأضاف: المهرجان أعطى الرعاية والعناية للموروث الشعبي والحفاظ عليه ودعم أسعار الإبل وأصبح أهل الحلال يجتهدون في اقتناء أفضل سلالات الإبل والمشاركة بها.

وطالب "الموسى" بأن تساهم اللجان المشرفة على المهرجان بوضع آلية واضحة يسهل تطبيقها تسمح لمالك الحلال المشارك بالمزاين بسهولة الدخول لمقر العروض.

وشدد على ضرورة أن يكون التعامل بشكل أفضل لأن الملاك هم من يساهمون بنجاح المهرجان وبدعم الحضور الجماهيري، مما يستلزم أن يكون التعامل أكثر رقيا سواء عند بوابات الدخول أو من الجهات المنظمة وأن تكون المرونة حاضرة لإنجاح المشاركة.

وأردف: الحضور الجماهيري الكبير هذا العام هو ملح المزاين رغم ما صدر عنهم من بعض التجاوزات فهذا أمر لا غنى عنه، وأطالب اللجنة بمخاطبة ملاك الحلال بخفض حدة التصريحات الإعلامية التي تظهر على وسائل التواصل الاجتماعي حتى لا تصل الأمور إلى الاحتقان والتصريحات التي تستفز الجماهير وبالتالي تصبح المنافسة بعيدة كل البعد عن الروح الرياضية والأخلاق الإسلامية.

وتابع: من الواجب أن تحثّ اللجان المشرفة على المهرجان المتنافسين على تبادل الزيارات وتقديم المباركة وإبراز الروح الرياضية.

30 يناير 2018 - 13 جمادى الأول 1439
04:26 PM

بعد منافسة شرسة.. لجنة تحكيم الإبل تعلن الفائزين في "الشقح"

"سلطان بن سعود" يحصد المركز الأول و"الموسى" ثانياً في فئة المية

A A A
9
16,190

أعلنت لجنة التحكيم بمهرجان جائزة الملك عبدالعزيز لمزاين الإبل نتائج المتسابقين في لون الإبل الشقح فئة المية، حيث حقق الأمير سلطان بن سعود بن محمد المركز الأول وحقق موسى بن عبدالعزيز الموسى المركز الثاني وكان المركز الثالث من نصيب صاحب المنقية سيف بن عبدالله الشلوي.

وكانت "الإبل الشقح" قد شهدت هذا العام تنافساً قوياً نتيجة طيب الإبل المشاركة ودخول أسماء جديدة ساهمت في الإثارة وقوة المنافسة صاحبها تدعيم أهل الإبل لمنقياتهم بأطيب البكار من السلالات النادرة وبمبالغ مرتفعة سجلتها أسواق الإبل .

ومن المقرر توزيع الجوائز على الفائزين في الحفل الختامي حيث سيتسلم الحاصل على المركز الأول الأمير سلطان بن سعود جائزته من يد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي سيرعى الحفل الختامي يوم الخميس القادم.

من جانبه، قال الأمير "سلطان" إنه سعيد بتحقيق المركز الأول بجائزة الملك عبدالعزيز في لون الشقح فئة المية بعد منافسة قوية شهدها المهرجان هذا العام.

وأضاف: المشارك هادي العمور حقق المركز الثاني بالشقح فئة 30 وسعود السويلم وحقق المركز الأول فئة 50 وسيف الشلوي وكذلك لاحظنا تعزيز المشاركين منقياتهم بشكل كبير مثل الأخ موسى الموسى وهذا ما ساهم في زيادة وتيرة الإثارة والتنافس الشريف بين المتنافسين.

وأردف: الحضور الجماهيري لهذا العام كان من أبرز نجاحات المهرجان ونتيجة لأهمية المهرجان حضر الجمهور وتفاعل وشجع أصحاب المنقيات وشاهد عروض الإبل بكل متعة وترقب وما يحدث من بعض الجماهير من بعض التجاوزات لا يمكن أن يعمم على الجميع.

وتابع: في كل المنافسات الرياضية يحدث التجاوز في ملاعب كرة القدم رغم إمكانية التحكم بالجماهير يحدث أحيانا خروج عن الروح الرياضية فما بالك بجماهير كبيرة ومختلفة تحضر في مسيرات الإبل وبأعداد كبيرة في صحراء شاسعة.

وقال الأمير "سلطان": أرى أن انضباط جمهور الإبل كان بارزاً وتفوق على انبضاط جماهير سائر الرياضات ورغم ذلك لابد من التأكيد على أهمية تقيد ملاك المنقيات بالأنظمة ومخاطبة جماهيرهم بعكس صورة مثالية للمسيرة.

وأضاف: يجب أن تجتمع اللجان المشرفة على المهرجان مع بعض ملاك الإبل لأخذ رأيهم حول بعض الأمور المتعلقة بمشاركاتهم وتطوير آلية العمل التي تعين على تطوير المهرجان وتعين ملاك الحلال على المشاركة بكل أريحية.

من ناحيته، قال "الموسى": أقدم التهاني للأمير سلطان بن سعود على الحصول على المركز الأول والجميع فائزون في هذا المحفل الكبير مهرجان الملك عبدالعزيز لمزاين الإبل يعد من أفضل المهرجانات في المنطقة خاصة بعد الرعاية التي أولتها الدولة للمهرجان وما حظي به من رعاية ودعم من قبل خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حتى أصبح بهذه المكانة العالية والرفيعة من التنظيم والإشراف ونجاح المهرجان يرتبط بتشريف خادم الحرمين الشريفين للحفل وتقديم الجوائز للفائزين .

وأضاف: المهرجان أعطى الرعاية والعناية للموروث الشعبي والحفاظ عليه ودعم أسعار الإبل وأصبح أهل الحلال يجتهدون في اقتناء أفضل سلالات الإبل والمشاركة بها.

وطالب "الموسى" بأن تساهم اللجان المشرفة على المهرجان بوضع آلية واضحة يسهل تطبيقها تسمح لمالك الحلال المشارك بالمزاين بسهولة الدخول لمقر العروض.

وشدد على ضرورة أن يكون التعامل بشكل أفضل لأن الملاك هم من يساهمون بنجاح المهرجان وبدعم الحضور الجماهيري، مما يستلزم أن يكون التعامل أكثر رقيا سواء عند بوابات الدخول أو من الجهات المنظمة وأن تكون المرونة حاضرة لإنجاح المشاركة.

وأردف: الحضور الجماهيري الكبير هذا العام هو ملح المزاين رغم ما صدر عنهم من بعض التجاوزات فهذا أمر لا غنى عنه، وأطالب اللجنة بمخاطبة ملاك الحلال بخفض حدة التصريحات الإعلامية التي تظهر على وسائل التواصل الاجتماعي حتى لا تصل الأمور إلى الاحتقان والتصريحات التي تستفز الجماهير وبالتالي تصبح المنافسة بعيدة كل البعد عن الروح الرياضية والأخلاق الإسلامية.

وتابع: من الواجب أن تحثّ اللجان المشرفة على المهرجان المتنافسين على تبادل الزيارات وتقديم المباركة وإبراز الروح الرياضية.