"بنتن": 5 أعوام بقيادة خادم الحرمين الشريفين نهضت بتطوير الحج والعمرة

قال إنها شهدت الكثير من الإصلاحات وجسدت معاني التلاحم

أكد وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بن صالح بنتن أن الذكرى الخامسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- مقاليد الحكم شهدت العديد من التغيرات والإصلاحات للنهوض بهذا الوطن الغالي على قلوبنا، وجسدت معاني التلاحم بين القيادة والشعب، كما استحضرت الرؤية الثاقبة للملك سلمان بن عبد العزيز -أيده الله- والاستدامة التنموية وواكبت التقلبات الاقتصادية والتحديات الإقليمية ووفرت للمواطنين احتياجاتهم وحققت رفاهيتهم، فإستراتيجياته المبنية على الحزم والعزم تمكنت من دعم التطوير والتجديد وزادت من رصيد الإنجازات، وسنعبر بها نحو مستقبل مشرق ومزدهر.

وبالحديث عن قطاع الحج والعمرة، وامتدادًا للدور التاريخي للقيادة السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين، أوضح معالي الدكتور بنتن أن هذا القطاع شهد خلال الخمس سنوات الأخيرة تغيرات مختلفة ونهض بمشروعات عمرانية وإدارية سيستفيد منها أبناء المملكة العربية السعودية وجميع المسلمين في جميع أصقاع الأرض، فإستراتيجيات رؤية المملكة 2030 في هذا المجال جاءت متكاملة لتطور منظومة الحج والعمرة، وتتيح الفرصة لعدد أكبر من المسلمين لتأدية الركن الخامس من أركان الإسلام والعمرة والزيارة.

وأضاف وزير الحج والعمرة أن الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- ورعاه جسد منذ توليه الحكم في الثالث من ربيع الآخر 1436هـ الموافق 23 يناير 2015م من خلال توجيهاته للمسؤولين صورة تؤكد حرصه على رعاية ضيوف الرحمن وخدمتهم بأعلى معايير الجودة والعطاء، حيث سخرت حكومة المملكة جهودها ونفقاتها لتستمر في توسعة الحرمين الشريفين وتطور شبكات نقل الحجاج والمعتمرين في المشاعر المقدسة وتوفير إدارة أمنية تعمل على مدار الساعة للحفاظ على أمن الحجاج واستقرارهم والقضاء على أي محاولة تخويف أو تخريب وإرهاب يمكن أن تفسد وتعكر صفو الأجواء الإيمانية الآمنة.

وأشار إلى أن توجيهات قيادتنا الرشيدة أسهمت بعد عون الله سبحانه وتعالى وتوفيقه من تحقيق العديد من المشروعات والبرامج التي تمكنت من خدمة ضيوف الرحمن وإثراء تجربتهم، وتحرص الوزارة في كل عام على ترتيب لقاءات مبكرة مع رؤساء ووفود مكاتب شؤون الحج لبحث ومناقشة آليات تيسير أداء مناسك مواطنيهم، كما أسهمت الوزارة بفضل تلك التوجيهات من حل العقبات التي واجهت بعض ضيوف الرحمن أثناء أدائهم للمناسك، من ضمنها كانت حادثة إغلاق الأجواء السودانية لمدة 24 ساعة في شهر شعبان 1440 هـ والتي وجهت فيها المملكة جميع شركات ومؤسسات العمرة باستضافة المعتمرين السودانيين وتقديم جميع الخدمات لهم حتى عودة الرحلات إلى السودان، ومتابعة مكاتب شركات الطيران والموانئ البحرية لتأكيد حجوزات العودة الجديدة.

وأضاف أن الاحتفال بذكرى البيعة يجعلنا نسترجع السنوات التي قضاها الملك سلمان -حفظه الله- منذ فترة توليه مقاليد الحكم وحتى الآن نلتمس ونقرأ في سطورها تفاصيل قصص العطاء الذي عاهد الله عليها منذ اللحظة الأولى التي خاطب فيها شعبه، فعلى سبيل المثال لا الحصر وفي جانب خدمة الإسلام والمسلمين أسهم خادم الحرمين الشريفين في العام الماضي في تسهيل أداء مناسك الحج والعمرة على ضيوف الرحمن حيث تكفل -حفظه الله – بنفقات الهدي لجميع الحجاج المستضافين ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة في حج 1440هـ البالغ عددهم 6500 حاج وحاجة من مختلف قارات العالم، ووجه باستضافة (1000) حاج وحاجة من ذوي شهداء فلسطين لأداء فريضة الحج لعام 1440هـ، كما استضاف (1300) حاج وحاجة من مختلف قارات العالم لأداء فريضة الحج لعام 1440هـ..

ودشن خادم الحرمين الشريفين برنامج خدمة ضيوف الرحمن أحد برامج رؤية المملكة 2030، ورعى -حفظه الله - تدشين سمو الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية عددًا من المشروعات المائية بمكة المكرمة والمشاعر المقدّسة بقيمة تجاوزت 3 مليارات ريال تزامنًا مع موسم حج عام 1440هـ.

وتابع الوزير بنتن قائلاً: "في هذه الذكرى الغالية نجدد فيها البيعة والوفاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ولولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان لنحتفي بما تحقق من مشروعات وإنجازات لوحظت ثمار نجاحها في مجالات الحياة كافة التي شملت مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية والنقل والمواصلات".

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وزير الحج والعمرة محمد بنتن الذكرى الخامسى للبيعة
اعلان
"بنتن": 5 أعوام بقيادة خادم الحرمين الشريفين نهضت بتطوير الحج والعمرة
سبق

أكد وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بن صالح بنتن أن الذكرى الخامسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- مقاليد الحكم شهدت العديد من التغيرات والإصلاحات للنهوض بهذا الوطن الغالي على قلوبنا، وجسدت معاني التلاحم بين القيادة والشعب، كما استحضرت الرؤية الثاقبة للملك سلمان بن عبد العزيز -أيده الله- والاستدامة التنموية وواكبت التقلبات الاقتصادية والتحديات الإقليمية ووفرت للمواطنين احتياجاتهم وحققت رفاهيتهم، فإستراتيجياته المبنية على الحزم والعزم تمكنت من دعم التطوير والتجديد وزادت من رصيد الإنجازات، وسنعبر بها نحو مستقبل مشرق ومزدهر.

وبالحديث عن قطاع الحج والعمرة، وامتدادًا للدور التاريخي للقيادة السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين، أوضح معالي الدكتور بنتن أن هذا القطاع شهد خلال الخمس سنوات الأخيرة تغيرات مختلفة ونهض بمشروعات عمرانية وإدارية سيستفيد منها أبناء المملكة العربية السعودية وجميع المسلمين في جميع أصقاع الأرض، فإستراتيجيات رؤية المملكة 2030 في هذا المجال جاءت متكاملة لتطور منظومة الحج والعمرة، وتتيح الفرصة لعدد أكبر من المسلمين لتأدية الركن الخامس من أركان الإسلام والعمرة والزيارة.

وأضاف وزير الحج والعمرة أن الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- ورعاه جسد منذ توليه الحكم في الثالث من ربيع الآخر 1436هـ الموافق 23 يناير 2015م من خلال توجيهاته للمسؤولين صورة تؤكد حرصه على رعاية ضيوف الرحمن وخدمتهم بأعلى معايير الجودة والعطاء، حيث سخرت حكومة المملكة جهودها ونفقاتها لتستمر في توسعة الحرمين الشريفين وتطور شبكات نقل الحجاج والمعتمرين في المشاعر المقدسة وتوفير إدارة أمنية تعمل على مدار الساعة للحفاظ على أمن الحجاج واستقرارهم والقضاء على أي محاولة تخويف أو تخريب وإرهاب يمكن أن تفسد وتعكر صفو الأجواء الإيمانية الآمنة.

وأشار إلى أن توجيهات قيادتنا الرشيدة أسهمت بعد عون الله سبحانه وتعالى وتوفيقه من تحقيق العديد من المشروعات والبرامج التي تمكنت من خدمة ضيوف الرحمن وإثراء تجربتهم، وتحرص الوزارة في كل عام على ترتيب لقاءات مبكرة مع رؤساء ووفود مكاتب شؤون الحج لبحث ومناقشة آليات تيسير أداء مناسك مواطنيهم، كما أسهمت الوزارة بفضل تلك التوجيهات من حل العقبات التي واجهت بعض ضيوف الرحمن أثناء أدائهم للمناسك، من ضمنها كانت حادثة إغلاق الأجواء السودانية لمدة 24 ساعة في شهر شعبان 1440 هـ والتي وجهت فيها المملكة جميع شركات ومؤسسات العمرة باستضافة المعتمرين السودانيين وتقديم جميع الخدمات لهم حتى عودة الرحلات إلى السودان، ومتابعة مكاتب شركات الطيران والموانئ البحرية لتأكيد حجوزات العودة الجديدة.

وأضاف أن الاحتفال بذكرى البيعة يجعلنا نسترجع السنوات التي قضاها الملك سلمان -حفظه الله- منذ فترة توليه مقاليد الحكم وحتى الآن نلتمس ونقرأ في سطورها تفاصيل قصص العطاء الذي عاهد الله عليها منذ اللحظة الأولى التي خاطب فيها شعبه، فعلى سبيل المثال لا الحصر وفي جانب خدمة الإسلام والمسلمين أسهم خادم الحرمين الشريفين في العام الماضي في تسهيل أداء مناسك الحج والعمرة على ضيوف الرحمن حيث تكفل -حفظه الله – بنفقات الهدي لجميع الحجاج المستضافين ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة في حج 1440هـ البالغ عددهم 6500 حاج وحاجة من مختلف قارات العالم، ووجه باستضافة (1000) حاج وحاجة من ذوي شهداء فلسطين لأداء فريضة الحج لعام 1440هـ، كما استضاف (1300) حاج وحاجة من مختلف قارات العالم لأداء فريضة الحج لعام 1440هـ..

ودشن خادم الحرمين الشريفين برنامج خدمة ضيوف الرحمن أحد برامج رؤية المملكة 2030، ورعى -حفظه الله - تدشين سمو الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية عددًا من المشروعات المائية بمكة المكرمة والمشاعر المقدّسة بقيمة تجاوزت 3 مليارات ريال تزامنًا مع موسم حج عام 1440هـ.

وتابع الوزير بنتن قائلاً: "في هذه الذكرى الغالية نجدد فيها البيعة والوفاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ولولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان لنحتفي بما تحقق من مشروعات وإنجازات لوحظت ثمار نجاحها في مجالات الحياة كافة التي شملت مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية والنقل والمواصلات".

01 ديسمبر 2019 - 4 ربيع الآخر 1441
09:58 PM

"بنتن": 5 أعوام بقيادة خادم الحرمين الشريفين نهضت بتطوير الحج والعمرة

قال إنها شهدت الكثير من الإصلاحات وجسدت معاني التلاحم

A A A
0
1,302

أكد وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بن صالح بنتن أن الذكرى الخامسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- مقاليد الحكم شهدت العديد من التغيرات والإصلاحات للنهوض بهذا الوطن الغالي على قلوبنا، وجسدت معاني التلاحم بين القيادة والشعب، كما استحضرت الرؤية الثاقبة للملك سلمان بن عبد العزيز -أيده الله- والاستدامة التنموية وواكبت التقلبات الاقتصادية والتحديات الإقليمية ووفرت للمواطنين احتياجاتهم وحققت رفاهيتهم، فإستراتيجياته المبنية على الحزم والعزم تمكنت من دعم التطوير والتجديد وزادت من رصيد الإنجازات، وسنعبر بها نحو مستقبل مشرق ومزدهر.

وبالحديث عن قطاع الحج والعمرة، وامتدادًا للدور التاريخي للقيادة السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين، أوضح معالي الدكتور بنتن أن هذا القطاع شهد خلال الخمس سنوات الأخيرة تغيرات مختلفة ونهض بمشروعات عمرانية وإدارية سيستفيد منها أبناء المملكة العربية السعودية وجميع المسلمين في جميع أصقاع الأرض، فإستراتيجيات رؤية المملكة 2030 في هذا المجال جاءت متكاملة لتطور منظومة الحج والعمرة، وتتيح الفرصة لعدد أكبر من المسلمين لتأدية الركن الخامس من أركان الإسلام والعمرة والزيارة.

وأضاف وزير الحج والعمرة أن الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- ورعاه جسد منذ توليه الحكم في الثالث من ربيع الآخر 1436هـ الموافق 23 يناير 2015م من خلال توجيهاته للمسؤولين صورة تؤكد حرصه على رعاية ضيوف الرحمن وخدمتهم بأعلى معايير الجودة والعطاء، حيث سخرت حكومة المملكة جهودها ونفقاتها لتستمر في توسعة الحرمين الشريفين وتطور شبكات نقل الحجاج والمعتمرين في المشاعر المقدسة وتوفير إدارة أمنية تعمل على مدار الساعة للحفاظ على أمن الحجاج واستقرارهم والقضاء على أي محاولة تخويف أو تخريب وإرهاب يمكن أن تفسد وتعكر صفو الأجواء الإيمانية الآمنة.

وأشار إلى أن توجيهات قيادتنا الرشيدة أسهمت بعد عون الله سبحانه وتعالى وتوفيقه من تحقيق العديد من المشروعات والبرامج التي تمكنت من خدمة ضيوف الرحمن وإثراء تجربتهم، وتحرص الوزارة في كل عام على ترتيب لقاءات مبكرة مع رؤساء ووفود مكاتب شؤون الحج لبحث ومناقشة آليات تيسير أداء مناسك مواطنيهم، كما أسهمت الوزارة بفضل تلك التوجيهات من حل العقبات التي واجهت بعض ضيوف الرحمن أثناء أدائهم للمناسك، من ضمنها كانت حادثة إغلاق الأجواء السودانية لمدة 24 ساعة في شهر شعبان 1440 هـ والتي وجهت فيها المملكة جميع شركات ومؤسسات العمرة باستضافة المعتمرين السودانيين وتقديم جميع الخدمات لهم حتى عودة الرحلات إلى السودان، ومتابعة مكاتب شركات الطيران والموانئ البحرية لتأكيد حجوزات العودة الجديدة.

وأضاف أن الاحتفال بذكرى البيعة يجعلنا نسترجع السنوات التي قضاها الملك سلمان -حفظه الله- منذ فترة توليه مقاليد الحكم وحتى الآن نلتمس ونقرأ في سطورها تفاصيل قصص العطاء الذي عاهد الله عليها منذ اللحظة الأولى التي خاطب فيها شعبه، فعلى سبيل المثال لا الحصر وفي جانب خدمة الإسلام والمسلمين أسهم خادم الحرمين الشريفين في العام الماضي في تسهيل أداء مناسك الحج والعمرة على ضيوف الرحمن حيث تكفل -حفظه الله – بنفقات الهدي لجميع الحجاج المستضافين ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة في حج 1440هـ البالغ عددهم 6500 حاج وحاجة من مختلف قارات العالم، ووجه باستضافة (1000) حاج وحاجة من ذوي شهداء فلسطين لأداء فريضة الحج لعام 1440هـ، كما استضاف (1300) حاج وحاجة من مختلف قارات العالم لأداء فريضة الحج لعام 1440هـ..

ودشن خادم الحرمين الشريفين برنامج خدمة ضيوف الرحمن أحد برامج رؤية المملكة 2030، ورعى -حفظه الله - تدشين سمو الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية عددًا من المشروعات المائية بمكة المكرمة والمشاعر المقدّسة بقيمة تجاوزت 3 مليارات ريال تزامنًا مع موسم حج عام 1440هـ.

وتابع الوزير بنتن قائلاً: "في هذه الذكرى الغالية نجدد فيها البيعة والوفاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ولولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان لنحتفي بما تحقق من مشروعات وإنجازات لوحظت ثمار نجاحها في مجالات الحياة كافة التي شملت مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية والنقل والمواصلات".