علموا أولادكم أن شهر رمضان شهد أعظم 9 انتصارات للمسلمين في التاريخ.. تعرف عليها

المسلمون تمكنوا من رد العدوان وإلحاق الهزيمة بالمعتدين

يظل شهر رمضان الفضيل رمز الانتصارات الإسلامية وقيادة البشرية على مر التاريخ شهرًا فقد تحقق فيه من الانتصارات الكبرى والفتوحات العظيمة ما لم يتحقق في غيره وكأنه ارتبط بالنصر الذي وعد الله عباده مع أنه شهر صيام عن الطعام والشراب فكان دافعًا قويًا لنشر الدعوة والإسلام ومواجهة الهجمات على المدن والثغور الإسلامية ويجب التعريف بتلك الانتصارات والدروس المستفادة منها.

غزوة بدر الكبرى

كانت في العام الثاني الهجري في السابع عشر من رمضان ووقعت بين كفار مكة والمسلمين بقيادة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلّم، وقد سمَّى القرآن الكريم ذلك اليوم "يوم الفرقان" أي الذي فرق الله تعالى فيه بين الحق والباطل وكان عدد المسلمين 313 رجلاً والكفار بــ 1000 رجل وفيها دعا النبي صلّى الله عليه وسلم ربه وناشده نصره الذي وعده وانتصر المسلمون في هذه المعركة وقُتل سبعون من المشركين وأُسر سبعون.

فتح مكة

كانت في السنة الثامنة لهجرة النبي، صلّى الله عليه وسلّم، وقد خرج النبي في رمضان ومعه عشرة آلاف من الصحابة فافتتح مكة ودخلها فطاف بالبيت الحرام ثم حطم 360 صنمًا حول الكعبة ثم دخل الكعبة فصلى فيها ركعتين وكبر في نواحي البيت وخطب في الناس وبايعه أهل مكة رجالاً ونساءً على الإسلام وقال قولته الشهيرة: "اذهبوا فأنتم الطلقاء".

فتح فارس

كانت عام 15 هجري بقيادة الصحابي سعد بن أبي وقاص وهي من المعارك الفاصلة بين المسلمين والفرس، وقد عانى المسلمون في هذه المعركة بسبب الأفيال ونفرت منها الخيل، ولكن القبائل العربية التي كانت حليفة لكسرى قبل إسلامها انضمت لجيش المسلمين ومنها قبيلة تميم التي كان لها دور كبير في وضع خطة لهزيمة الفيلة بحكم خبرات أفرادها السابقة في القتال بجوار الفرس في السابق ونجحت هذه الخطة في هزيمة الفرس بعد أن استشهد الآلاف من جيش ابن أبي وقاص.

فتح الأندلس

كانت عام 92 هـ بقيادة طارق بن زياد ومعه اثنا عشر ألف جندي عامتهم من المسلمين البربر فهزموا الجيش القوطي وكان زهاء أربعين ألف جندي وقتلوا ملكهم وكانت بداية الفتح الإسلامي للأندلس.

فتح عمورية

كانت سنة 223 هـجري وهي بلدة كبيرة قرب أنقرة التركية وكانت من أفضل البلاد الأوروبية وأكثر مكانة من القسطنطينية وكان الروم قد هاجموا المسلمين وقتلوا منهم عددًا كبيرًا كما أوردت كتب التاريخ وأسروا الرجال وسبوا النساء فصاحت منهم امرأة هاشمية "وا معتصماه" فبلغ الخبر المعتصم فأجابها وهو جالس في قصره "لبيكِ لبيكِ" وجهز جيشًا عظيمًا وخرج إلى الروم فافتتح عمورية في رمضان.

معركة الزلاقة

جنوب دولة إسبانيا كانت في سنة 479هـ، جرت المعركة المشهورة في رمضان بين جيش المرابطين بقيادة يوسف بن تاشفين الذي دخل الأندلس من المغرب في مواجهة جيش الفرنجة وكان قائد الفرنجة قد كتب كتابًا يتهدد فيه المسلمين فكتب له ابن تاشفين على ظهر كتابه وكان في الرابعة والثمانين من عمره وكتب الله فيها النصر له ولجيشه وكانت هذه المعركة سببًا في بداية عصر المرابطين في الأندلس وهو العصر الذي تلا عصر الطوائف الذي كادت فيه الأندلس أن تسقط لولا انتقال المرابطين من المغرب إلى الأندلس بعد استنجاد آخر ملوك الطوائف المعتمد بن عباد.

فتح القدس

كانت سنة 584هـ جري بقيادة صلاح الدين وكانت معركة فاصلة بين المسلمين والصليبيين... وحطين قرية تقع بالقرب من قرية المجاورة بين الناصرة وطبرية انتصر فيها المسلمون ووضع فيها الصليبيون أنفسهم في وضع غير مريح إستراتيجيًا داخل طوق من قوات صلاح الدين أسفرت عن تحرير مملكة القدس وتحرير معظم الأراضي التي احتلها الصليبيون في الشام.

نصر عين جالوت

كانت سنة 685هـ بقيادة السلطان سيف الدين قطز ضد التتار الذين كانوا قد اجتاحوا بغداد وعين جالوت قرية تقع بالقرب من نابلس صرخ قطز بأعلى صوته: "واإسلاماه" ثم بدأت المعركة فانهزم التتار في البداية ثم عاودوا الكرّة، فكاد جيش المسلمين ينهزم لولا أن صرخ قطز صرخة وصفتها بعض كتب التاريخ بالعظيمة فسمعه معظم العسكر وحفزهم على القتال ونزل السلطان عن فرسه وصلّى ركعتين فكانت الغلبة لجيشه.

النصر على اليهود

كانت في رمضان سنة 1973 ميلادي وفيها انتصر العرب على الصهاينة المغتصبين للأراضي العربية في مصر والشام فعبرت الجيوش العربية قناة السويس وحطمت أسطورة "الجيش الإسرائيلي" الذي لا يقهر.

اعلان
علموا أولادكم أن شهر رمضان شهد أعظم 9 انتصارات للمسلمين في التاريخ.. تعرف عليها
سبق

يظل شهر رمضان الفضيل رمز الانتصارات الإسلامية وقيادة البشرية على مر التاريخ شهرًا فقد تحقق فيه من الانتصارات الكبرى والفتوحات العظيمة ما لم يتحقق في غيره وكأنه ارتبط بالنصر الذي وعد الله عباده مع أنه شهر صيام عن الطعام والشراب فكان دافعًا قويًا لنشر الدعوة والإسلام ومواجهة الهجمات على المدن والثغور الإسلامية ويجب التعريف بتلك الانتصارات والدروس المستفادة منها.

غزوة بدر الكبرى

كانت في العام الثاني الهجري في السابع عشر من رمضان ووقعت بين كفار مكة والمسلمين بقيادة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلّم، وقد سمَّى القرآن الكريم ذلك اليوم "يوم الفرقان" أي الذي فرق الله تعالى فيه بين الحق والباطل وكان عدد المسلمين 313 رجلاً والكفار بــ 1000 رجل وفيها دعا النبي صلّى الله عليه وسلم ربه وناشده نصره الذي وعده وانتصر المسلمون في هذه المعركة وقُتل سبعون من المشركين وأُسر سبعون.

فتح مكة

كانت في السنة الثامنة لهجرة النبي، صلّى الله عليه وسلّم، وقد خرج النبي في رمضان ومعه عشرة آلاف من الصحابة فافتتح مكة ودخلها فطاف بالبيت الحرام ثم حطم 360 صنمًا حول الكعبة ثم دخل الكعبة فصلى فيها ركعتين وكبر في نواحي البيت وخطب في الناس وبايعه أهل مكة رجالاً ونساءً على الإسلام وقال قولته الشهيرة: "اذهبوا فأنتم الطلقاء".

فتح فارس

كانت عام 15 هجري بقيادة الصحابي سعد بن أبي وقاص وهي من المعارك الفاصلة بين المسلمين والفرس، وقد عانى المسلمون في هذه المعركة بسبب الأفيال ونفرت منها الخيل، ولكن القبائل العربية التي كانت حليفة لكسرى قبل إسلامها انضمت لجيش المسلمين ومنها قبيلة تميم التي كان لها دور كبير في وضع خطة لهزيمة الفيلة بحكم خبرات أفرادها السابقة في القتال بجوار الفرس في السابق ونجحت هذه الخطة في هزيمة الفرس بعد أن استشهد الآلاف من جيش ابن أبي وقاص.

فتح الأندلس

كانت عام 92 هـ بقيادة طارق بن زياد ومعه اثنا عشر ألف جندي عامتهم من المسلمين البربر فهزموا الجيش القوطي وكان زهاء أربعين ألف جندي وقتلوا ملكهم وكانت بداية الفتح الإسلامي للأندلس.

فتح عمورية

كانت سنة 223 هـجري وهي بلدة كبيرة قرب أنقرة التركية وكانت من أفضل البلاد الأوروبية وأكثر مكانة من القسطنطينية وكان الروم قد هاجموا المسلمين وقتلوا منهم عددًا كبيرًا كما أوردت كتب التاريخ وأسروا الرجال وسبوا النساء فصاحت منهم امرأة هاشمية "وا معتصماه" فبلغ الخبر المعتصم فأجابها وهو جالس في قصره "لبيكِ لبيكِ" وجهز جيشًا عظيمًا وخرج إلى الروم فافتتح عمورية في رمضان.

معركة الزلاقة

جنوب دولة إسبانيا كانت في سنة 479هـ، جرت المعركة المشهورة في رمضان بين جيش المرابطين بقيادة يوسف بن تاشفين الذي دخل الأندلس من المغرب في مواجهة جيش الفرنجة وكان قائد الفرنجة قد كتب كتابًا يتهدد فيه المسلمين فكتب له ابن تاشفين على ظهر كتابه وكان في الرابعة والثمانين من عمره وكتب الله فيها النصر له ولجيشه وكانت هذه المعركة سببًا في بداية عصر المرابطين في الأندلس وهو العصر الذي تلا عصر الطوائف الذي كادت فيه الأندلس أن تسقط لولا انتقال المرابطين من المغرب إلى الأندلس بعد استنجاد آخر ملوك الطوائف المعتمد بن عباد.

فتح القدس

كانت سنة 584هـ جري بقيادة صلاح الدين وكانت معركة فاصلة بين المسلمين والصليبيين... وحطين قرية تقع بالقرب من قرية المجاورة بين الناصرة وطبرية انتصر فيها المسلمون ووضع فيها الصليبيون أنفسهم في وضع غير مريح إستراتيجيًا داخل طوق من قوات صلاح الدين أسفرت عن تحرير مملكة القدس وتحرير معظم الأراضي التي احتلها الصليبيون في الشام.

نصر عين جالوت

كانت سنة 685هـ بقيادة السلطان سيف الدين قطز ضد التتار الذين كانوا قد اجتاحوا بغداد وعين جالوت قرية تقع بالقرب من نابلس صرخ قطز بأعلى صوته: "واإسلاماه" ثم بدأت المعركة فانهزم التتار في البداية ثم عاودوا الكرّة، فكاد جيش المسلمين ينهزم لولا أن صرخ قطز صرخة وصفتها بعض كتب التاريخ بالعظيمة فسمعه معظم العسكر وحفزهم على القتال ونزل السلطان عن فرسه وصلّى ركعتين فكانت الغلبة لجيشه.

النصر على اليهود

كانت في رمضان سنة 1973 ميلادي وفيها انتصر العرب على الصهاينة المغتصبين للأراضي العربية في مصر والشام فعبرت الجيوش العربية قناة السويس وحطمت أسطورة "الجيش الإسرائيلي" الذي لا يقهر.

12 مايو 2021 - 30 رمضان 1442
01:30 AM

علموا أولادكم أن شهر رمضان شهد أعظم 9 انتصارات للمسلمين في التاريخ.. تعرف عليها

المسلمون تمكنوا من رد العدوان وإلحاق الهزيمة بالمعتدين

A A A
7
15,372

يظل شهر رمضان الفضيل رمز الانتصارات الإسلامية وقيادة البشرية على مر التاريخ شهرًا فقد تحقق فيه من الانتصارات الكبرى والفتوحات العظيمة ما لم يتحقق في غيره وكأنه ارتبط بالنصر الذي وعد الله عباده مع أنه شهر صيام عن الطعام والشراب فكان دافعًا قويًا لنشر الدعوة والإسلام ومواجهة الهجمات على المدن والثغور الإسلامية ويجب التعريف بتلك الانتصارات والدروس المستفادة منها.

غزوة بدر الكبرى

كانت في العام الثاني الهجري في السابع عشر من رمضان ووقعت بين كفار مكة والمسلمين بقيادة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلّم، وقد سمَّى القرآن الكريم ذلك اليوم "يوم الفرقان" أي الذي فرق الله تعالى فيه بين الحق والباطل وكان عدد المسلمين 313 رجلاً والكفار بــ 1000 رجل وفيها دعا النبي صلّى الله عليه وسلم ربه وناشده نصره الذي وعده وانتصر المسلمون في هذه المعركة وقُتل سبعون من المشركين وأُسر سبعون.

فتح مكة

كانت في السنة الثامنة لهجرة النبي، صلّى الله عليه وسلّم، وقد خرج النبي في رمضان ومعه عشرة آلاف من الصحابة فافتتح مكة ودخلها فطاف بالبيت الحرام ثم حطم 360 صنمًا حول الكعبة ثم دخل الكعبة فصلى فيها ركعتين وكبر في نواحي البيت وخطب في الناس وبايعه أهل مكة رجالاً ونساءً على الإسلام وقال قولته الشهيرة: "اذهبوا فأنتم الطلقاء".

فتح فارس

كانت عام 15 هجري بقيادة الصحابي سعد بن أبي وقاص وهي من المعارك الفاصلة بين المسلمين والفرس، وقد عانى المسلمون في هذه المعركة بسبب الأفيال ونفرت منها الخيل، ولكن القبائل العربية التي كانت حليفة لكسرى قبل إسلامها انضمت لجيش المسلمين ومنها قبيلة تميم التي كان لها دور كبير في وضع خطة لهزيمة الفيلة بحكم خبرات أفرادها السابقة في القتال بجوار الفرس في السابق ونجحت هذه الخطة في هزيمة الفرس بعد أن استشهد الآلاف من جيش ابن أبي وقاص.

فتح الأندلس

كانت عام 92 هـ بقيادة طارق بن زياد ومعه اثنا عشر ألف جندي عامتهم من المسلمين البربر فهزموا الجيش القوطي وكان زهاء أربعين ألف جندي وقتلوا ملكهم وكانت بداية الفتح الإسلامي للأندلس.

فتح عمورية

كانت سنة 223 هـجري وهي بلدة كبيرة قرب أنقرة التركية وكانت من أفضل البلاد الأوروبية وأكثر مكانة من القسطنطينية وكان الروم قد هاجموا المسلمين وقتلوا منهم عددًا كبيرًا كما أوردت كتب التاريخ وأسروا الرجال وسبوا النساء فصاحت منهم امرأة هاشمية "وا معتصماه" فبلغ الخبر المعتصم فأجابها وهو جالس في قصره "لبيكِ لبيكِ" وجهز جيشًا عظيمًا وخرج إلى الروم فافتتح عمورية في رمضان.

معركة الزلاقة

جنوب دولة إسبانيا كانت في سنة 479هـ، جرت المعركة المشهورة في رمضان بين جيش المرابطين بقيادة يوسف بن تاشفين الذي دخل الأندلس من المغرب في مواجهة جيش الفرنجة وكان قائد الفرنجة قد كتب كتابًا يتهدد فيه المسلمين فكتب له ابن تاشفين على ظهر كتابه وكان في الرابعة والثمانين من عمره وكتب الله فيها النصر له ولجيشه وكانت هذه المعركة سببًا في بداية عصر المرابطين في الأندلس وهو العصر الذي تلا عصر الطوائف الذي كادت فيه الأندلس أن تسقط لولا انتقال المرابطين من المغرب إلى الأندلس بعد استنجاد آخر ملوك الطوائف المعتمد بن عباد.

فتح القدس

كانت سنة 584هـ جري بقيادة صلاح الدين وكانت معركة فاصلة بين المسلمين والصليبيين... وحطين قرية تقع بالقرب من قرية المجاورة بين الناصرة وطبرية انتصر فيها المسلمون ووضع فيها الصليبيون أنفسهم في وضع غير مريح إستراتيجيًا داخل طوق من قوات صلاح الدين أسفرت عن تحرير مملكة القدس وتحرير معظم الأراضي التي احتلها الصليبيون في الشام.

نصر عين جالوت

كانت سنة 685هـ بقيادة السلطان سيف الدين قطز ضد التتار الذين كانوا قد اجتاحوا بغداد وعين جالوت قرية تقع بالقرب من نابلس صرخ قطز بأعلى صوته: "واإسلاماه" ثم بدأت المعركة فانهزم التتار في البداية ثم عاودوا الكرّة، فكاد جيش المسلمين ينهزم لولا أن صرخ قطز صرخة وصفتها بعض كتب التاريخ بالعظيمة فسمعه معظم العسكر وحفزهم على القتال ونزل السلطان عن فرسه وصلّى ركعتين فكانت الغلبة لجيشه.

النصر على اليهود

كانت في رمضان سنة 1973 ميلادي وفيها انتصر العرب على الصهاينة المغتصبين للأراضي العربية في مصر والشام فعبرت الجيوش العربية قناة السويس وحطمت أسطورة "الجيش الإسرائيلي" الذي لا يقهر.