دراسة: دخول المستشفى مؤشر على هذا النوع الخطير من كورونا

تتبعت أكثر من 10 آلاف مصاب بالفيروس

أظهرت دراسة حديثة أجريت في الدنمارك أن الأفراد الذين يدخلون المستشفى بسبب أعراض فيروس كورونا المستجد، قد يعانون من آثار للمرض ومضاعفات ما يسمى بـ"كورونا طويل الأمد".

وبحسب الدراسة التي نشرت في مجلة "ذا لانسيت"، فإن المخاطر بالنسبة للمصابين بالفيروس الذين لم يضطروا لدخول المستشفى، كانت أقل.

وحسب موقع " الحرة"، تتبعت الدراسة أكثر من عشرة آلاف مصاب بفيروس كورونا المستجد في الدنمارك، في الفترة ما بين 27 فبراير 2020 وحتى 31 مايو من نفس العام، بسبب أنه لم يكن لدى علم الأطباء الكثير من المعلومات فيما يتعلق بالمخاطر بالنسبة لأولئك الذين لم يدخلوا المستشفى.

ووجدت الدراسة أن "الخطر المطلق لحدوث مضاعفات حادة بعد الإصابة بكورونا للذين لم تتطلب حالاتهم دخول المستشفيات منخفض"، لكنها طالبت بزيارة الطبيب العام أو العيادات الخارجية للمستشفيات بشكل دوري.

في أوائل فبراير الماضي، عقدت منظمة الصحة العالمية أول ندوة افتراضية مكرسة لما يسمى "كوفيد طويل الأمد" من أجل تعريفه بشكل صحيح وتسميته رسمياً.


وفيما بدأت بعض الدراسات إلقاء الضوء على المرض، ما زال من غير الواضح سبب استمرار ظهور أعراض الوباء على بعض الذين أصيبوا به لأشهر، بما فيها التعب وتشوش الدماغ واضطرابات قلبية وعصبية.

فيروس كورونا الجديد
اعلان
دراسة: دخول المستشفى مؤشر على هذا النوع الخطير من كورونا
سبق

أظهرت دراسة حديثة أجريت في الدنمارك أن الأفراد الذين يدخلون المستشفى بسبب أعراض فيروس كورونا المستجد، قد يعانون من آثار للمرض ومضاعفات ما يسمى بـ"كورونا طويل الأمد".

وبحسب الدراسة التي نشرت في مجلة "ذا لانسيت"، فإن المخاطر بالنسبة للمصابين بالفيروس الذين لم يضطروا لدخول المستشفى، كانت أقل.

وحسب موقع " الحرة"، تتبعت الدراسة أكثر من عشرة آلاف مصاب بفيروس كورونا المستجد في الدنمارك، في الفترة ما بين 27 فبراير 2020 وحتى 31 مايو من نفس العام، بسبب أنه لم يكن لدى علم الأطباء الكثير من المعلومات فيما يتعلق بالمخاطر بالنسبة لأولئك الذين لم يدخلوا المستشفى.

ووجدت الدراسة أن "الخطر المطلق لحدوث مضاعفات حادة بعد الإصابة بكورونا للذين لم تتطلب حالاتهم دخول المستشفيات منخفض"، لكنها طالبت بزيارة الطبيب العام أو العيادات الخارجية للمستشفيات بشكل دوري.

في أوائل فبراير الماضي، عقدت منظمة الصحة العالمية أول ندوة افتراضية مكرسة لما يسمى "كوفيد طويل الأمد" من أجل تعريفه بشكل صحيح وتسميته رسمياً.


وفيما بدأت بعض الدراسات إلقاء الضوء على المرض، ما زال من غير الواضح سبب استمرار ظهور أعراض الوباء على بعض الذين أصيبوا به لأشهر، بما فيها التعب وتشوش الدماغ واضطرابات قلبية وعصبية.

11 مايو 2021 - 29 رمضان 1442
10:21 AM
اخر تعديل
31 مايو 2021 - 19 شوّال 1442
02:19 AM

دراسة: دخول المستشفى مؤشر على هذا النوع الخطير من كورونا

تتبعت أكثر من 10 آلاف مصاب بالفيروس

A A A
0
3,464

أظهرت دراسة حديثة أجريت في الدنمارك أن الأفراد الذين يدخلون المستشفى بسبب أعراض فيروس كورونا المستجد، قد يعانون من آثار للمرض ومضاعفات ما يسمى بـ"كورونا طويل الأمد".

وبحسب الدراسة التي نشرت في مجلة "ذا لانسيت"، فإن المخاطر بالنسبة للمصابين بالفيروس الذين لم يضطروا لدخول المستشفى، كانت أقل.

وحسب موقع " الحرة"، تتبعت الدراسة أكثر من عشرة آلاف مصاب بفيروس كورونا المستجد في الدنمارك، في الفترة ما بين 27 فبراير 2020 وحتى 31 مايو من نفس العام، بسبب أنه لم يكن لدى علم الأطباء الكثير من المعلومات فيما يتعلق بالمخاطر بالنسبة لأولئك الذين لم يدخلوا المستشفى.

ووجدت الدراسة أن "الخطر المطلق لحدوث مضاعفات حادة بعد الإصابة بكورونا للذين لم تتطلب حالاتهم دخول المستشفيات منخفض"، لكنها طالبت بزيارة الطبيب العام أو العيادات الخارجية للمستشفيات بشكل دوري.

في أوائل فبراير الماضي، عقدت منظمة الصحة العالمية أول ندوة افتراضية مكرسة لما يسمى "كوفيد طويل الأمد" من أجل تعريفه بشكل صحيح وتسميته رسمياً.


وفيما بدأت بعض الدراسات إلقاء الضوء على المرض، ما زال من غير الواضح سبب استمرار ظهور أعراض الوباء على بعض الذين أصيبوا به لأشهر، بما فيها التعب وتشوش الدماغ واضطرابات قلبية وعصبية.