شاهد .. من العناية المركزة عامل فلبيني يروي لـ"سبق" قصة الهجوم بالسكين

قال: عاشرت السعوديين كبيرهم وصغيرهم ولم أجد إلا حُسن التعامل

كشف الممرض الفلبيني "رولاند مينا" لـ"سبق" قصة الهجوم عليه بتهور من قِبل شاب مجهول أثناء عمله الرسمي مساء أمس الأول "الخميس" في مستشفى خاص بالمدينة المنورة.

وقال "رولاند" بكلمات عربية "مكسرة" من داخل غرفة العمليات بالعناية المركزة: في الفترة المسائية، وأثناء انشغالي بأوراق تخص مريضًا آخر، هجم علي شاب لا أعرفه بسكين، وبدأ يسددها نحوي بطريقة عشوائية، ولم تصب وجهي، وتركزت في أجزاء متفرقة من ذراع اليد، وانغرست في الشريان الرئيسي للذراع، وقطعت الأوردة، وكدت أفقد حياتي لولا دفاع زملائي عني. وقد هرب الجاني، وبعد لحظات فقدت الوعي.

وأضاف: بعد الإفاقة أخبروني بأن الجاني سبق أن طلب صرف دواء بدون وصفة طبية، وأبلغته بمراجعة الطبيب، وذلك حسب النظام المتبع، وحفاظًا على سلامته من تناول أدوية غير مصروفة له، غير أن الإجراء لم يعجب المراجع، وهاجم بتهور غير إنساني.

واستغرب الممرض الفلبيني في حديثه لـ"سبق" الحادثة مشيرًا إلى أنه أمضى بالسعودية 3 سنوات مليئة بالتعايش والمحبة مع السعوديين، كبيرهم وصغيرهم، ولم يجد منهم إلا حُسن المعشر، والتعامل الرائع.. وهذا المتهور يمثل نفسه، ولا يمثل مجتمعه.

وعن شعوره وهو يشاهد مقطع الفيديو للحادثة الذي جرى توثيقه من كاميرا تعتلي "الكاونتر" قال: للتو شاهدت مقطع الهجوم، وظهرت فيه منهمكًا في أداء عملي، والكل في المستشفى من مراجعين وإداريين وأطباء في أمان، قبل أن تملأ الدماء ساحة المستشفى وسط ذهول الجميع.

وكانت شرطة المدينة المنورة قد أطاحت بالشاب الذي هاجم الممارس الصحي في مستشفى خاص، بعد أن ظهر بمقطع فيديو يهاجم الوافد بعنف قبل أن يقوم زملاؤه بحمايته، وهي الحادثة التي أثارت الرأي العام.

اعلان
شاهد .. من العناية المركزة عامل فلبيني يروي لـ"سبق" قصة الهجوم بالسكين
سبق

كشف الممرض الفلبيني "رولاند مينا" لـ"سبق" قصة الهجوم عليه بتهور من قِبل شاب مجهول أثناء عمله الرسمي مساء أمس الأول "الخميس" في مستشفى خاص بالمدينة المنورة.

وقال "رولاند" بكلمات عربية "مكسرة" من داخل غرفة العمليات بالعناية المركزة: في الفترة المسائية، وأثناء انشغالي بأوراق تخص مريضًا آخر، هجم علي شاب لا أعرفه بسكين، وبدأ يسددها نحوي بطريقة عشوائية، ولم تصب وجهي، وتركزت في أجزاء متفرقة من ذراع اليد، وانغرست في الشريان الرئيسي للذراع، وقطعت الأوردة، وكدت أفقد حياتي لولا دفاع زملائي عني. وقد هرب الجاني، وبعد لحظات فقدت الوعي.

وأضاف: بعد الإفاقة أخبروني بأن الجاني سبق أن طلب صرف دواء بدون وصفة طبية، وأبلغته بمراجعة الطبيب، وذلك حسب النظام المتبع، وحفاظًا على سلامته من تناول أدوية غير مصروفة له، غير أن الإجراء لم يعجب المراجع، وهاجم بتهور غير إنساني.

واستغرب الممرض الفلبيني في حديثه لـ"سبق" الحادثة مشيرًا إلى أنه أمضى بالسعودية 3 سنوات مليئة بالتعايش والمحبة مع السعوديين، كبيرهم وصغيرهم، ولم يجد منهم إلا حُسن المعشر، والتعامل الرائع.. وهذا المتهور يمثل نفسه، ولا يمثل مجتمعه.

وعن شعوره وهو يشاهد مقطع الفيديو للحادثة الذي جرى توثيقه من كاميرا تعتلي "الكاونتر" قال: للتو شاهدت مقطع الهجوم، وظهرت فيه منهمكًا في أداء عملي، والكل في المستشفى من مراجعين وإداريين وأطباء في أمان، قبل أن تملأ الدماء ساحة المستشفى وسط ذهول الجميع.

وكانت شرطة المدينة المنورة قد أطاحت بالشاب الذي هاجم الممارس الصحي في مستشفى خاص، بعد أن ظهر بمقطع فيديو يهاجم الوافد بعنف قبل أن يقوم زملاؤه بحمايته، وهي الحادثة التي أثارت الرأي العام.

19 مايو 2018 - 4 رمضان 1439
01:12 AM

شاهد .. من العناية المركزة عامل فلبيني يروي لـ"سبق" قصة الهجوم بالسكين

قال: عاشرت السعوديين كبيرهم وصغيرهم ولم أجد إلا حُسن التعامل

A A A
95
179,519

كشف الممرض الفلبيني "رولاند مينا" لـ"سبق" قصة الهجوم عليه بتهور من قِبل شاب مجهول أثناء عمله الرسمي مساء أمس الأول "الخميس" في مستشفى خاص بالمدينة المنورة.

وقال "رولاند" بكلمات عربية "مكسرة" من داخل غرفة العمليات بالعناية المركزة: في الفترة المسائية، وأثناء انشغالي بأوراق تخص مريضًا آخر، هجم علي شاب لا أعرفه بسكين، وبدأ يسددها نحوي بطريقة عشوائية، ولم تصب وجهي، وتركزت في أجزاء متفرقة من ذراع اليد، وانغرست في الشريان الرئيسي للذراع، وقطعت الأوردة، وكدت أفقد حياتي لولا دفاع زملائي عني. وقد هرب الجاني، وبعد لحظات فقدت الوعي.

وأضاف: بعد الإفاقة أخبروني بأن الجاني سبق أن طلب صرف دواء بدون وصفة طبية، وأبلغته بمراجعة الطبيب، وذلك حسب النظام المتبع، وحفاظًا على سلامته من تناول أدوية غير مصروفة له، غير أن الإجراء لم يعجب المراجع، وهاجم بتهور غير إنساني.

واستغرب الممرض الفلبيني في حديثه لـ"سبق" الحادثة مشيرًا إلى أنه أمضى بالسعودية 3 سنوات مليئة بالتعايش والمحبة مع السعوديين، كبيرهم وصغيرهم، ولم يجد منهم إلا حُسن المعشر، والتعامل الرائع.. وهذا المتهور يمثل نفسه، ولا يمثل مجتمعه.

وعن شعوره وهو يشاهد مقطع الفيديو للحادثة الذي جرى توثيقه من كاميرا تعتلي "الكاونتر" قال: للتو شاهدت مقطع الهجوم، وظهرت فيه منهمكًا في أداء عملي، والكل في المستشفى من مراجعين وإداريين وأطباء في أمان، قبل أن تملأ الدماء ساحة المستشفى وسط ذهول الجميع.

وكانت شرطة المدينة المنورة قد أطاحت بالشاب الذي هاجم الممارس الصحي في مستشفى خاص، بعد أن ظهر بمقطع فيديو يهاجم الوافد بعنف قبل أن يقوم زملاؤه بحمايته، وهي الحادثة التي أثارت الرأي العام.