بادرة وطنية ..شاب يعيد ترميم قلاع يعود تاريخها إلى قرنين في عسير

قال: طموحي أن تصبح وجهة سياحية ومقصداً لأهالي المنطقة وزوارها

أوشك شاب في العقد الثالث من عمره على إنجاز إعادة تأهيل وترميم قلاع تاريخية بمحاذاة أعلى قمم المملكة "السودة" يعود تاريخ بنائها إلى ما يقارب القرنين من الزمن.


الشاب عبدالعزيز أبوسرّاح هو أحد أحفاد لاحق بن أحمد أبوسراح - رحمه الله - من قام ببناء قلاع آل أبوسراح "وازع وَعـزيز" في قرية العزيزة أول طريق السودة شمال غرب مدينة أبها حيث تبنى هذا الشاب تلك الخطوة، لاسيما وأن هذه القلاع تعد من الأكبر في منطقة عسير كقلاع منفردة وانفرادها بعمرها الذي يزيد عن 180 عاماً وتميزها بطرازها المعماري الذي لازال يحتفظ حتى يومنا هذا بتفاصيل فنية جذابة.


وتتكون كل قلعة من ستة أدوار، بالإضافة إلى حصن المصلى، الذي يتكون من ثلاثة أدوار، وأيضاً يوجد حولها بعض المباني الخدمية .


ويقول الشاب عبدالعزيز إن خطوتي هذه جاءت سعيا مني للحفاظ على هذا التراث العمراني المميز، مشددا على أنه حرص أن يكون الترميم بالطرق والأدوات المستخدمة في أصل البناء والإبقاء على هويتها وعبق التاريخ في زوايا هذه القلاع، وذلك باستجار عماله محترفة ومتمكنة في ترميم القلاع
واضاف : طموحي أن تصبح هذه القلاع وجهة سياحية ومقصداً لأهالي عسير وللضيوف القادمين من خارج المنطقة، وخاصة أنها تتميز بموقعها في قطاع السودة أي ضمن الشريط السياحي لمدينة أبها، فضلاً عن فرادة بنائها وجمال القرية الموجودة فيها وسهولة الطريق المؤدي إليها سيجعل من كافة النقاط السابقة في موضع القوة لتحقيق رؤيتنا.


وأشاد مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة عسير المهندس محمد العمرة ببادرة الشاب عبدالعزيز أبوسراح،اثناء زيارته للقلاع مشددا على أنها بادرة وطنية تقدر له.


وأضاف :أن هيئة السياحة والتراث الوطني بتوجيهات رئيسها الأمير سلطان بن سلمان تدعم كافة المبادرات الوطنية، وتكرم أصحابها، وتقدم كافة ما تستطيع من دراسات واستشارات وقروض مالية وتسهل احتياجات شركاء الهيئة من الجهات الحكومية والخاصة.


يذكر أن الحضارات الإنسانية القديمة قد عرفت الحصون والقلاع كجزء من إرثها التاريخي، وهناك العديد من الآثار الدالة على ذلك العطاء الإنساني في كافة أنحاء العالم، ومنها المملكة العربية السعودية وبالأخص تاريخ منطقة عسير الذي يضم شواهد تاريخية عظيمة وملموسة ومنها هذه القلاع.

اعلان
بادرة وطنية ..شاب يعيد ترميم قلاع يعود تاريخها إلى قرنين في عسير
سبق

أوشك شاب في العقد الثالث من عمره على إنجاز إعادة تأهيل وترميم قلاع تاريخية بمحاذاة أعلى قمم المملكة "السودة" يعود تاريخ بنائها إلى ما يقارب القرنين من الزمن.


الشاب عبدالعزيز أبوسرّاح هو أحد أحفاد لاحق بن أحمد أبوسراح - رحمه الله - من قام ببناء قلاع آل أبوسراح "وازع وَعـزيز" في قرية العزيزة أول طريق السودة شمال غرب مدينة أبها حيث تبنى هذا الشاب تلك الخطوة، لاسيما وأن هذه القلاع تعد من الأكبر في منطقة عسير كقلاع منفردة وانفرادها بعمرها الذي يزيد عن 180 عاماً وتميزها بطرازها المعماري الذي لازال يحتفظ حتى يومنا هذا بتفاصيل فنية جذابة.


وتتكون كل قلعة من ستة أدوار، بالإضافة إلى حصن المصلى، الذي يتكون من ثلاثة أدوار، وأيضاً يوجد حولها بعض المباني الخدمية .


ويقول الشاب عبدالعزيز إن خطوتي هذه جاءت سعيا مني للحفاظ على هذا التراث العمراني المميز، مشددا على أنه حرص أن يكون الترميم بالطرق والأدوات المستخدمة في أصل البناء والإبقاء على هويتها وعبق التاريخ في زوايا هذه القلاع، وذلك باستجار عماله محترفة ومتمكنة في ترميم القلاع
واضاف : طموحي أن تصبح هذه القلاع وجهة سياحية ومقصداً لأهالي عسير وللضيوف القادمين من خارج المنطقة، وخاصة أنها تتميز بموقعها في قطاع السودة أي ضمن الشريط السياحي لمدينة أبها، فضلاً عن فرادة بنائها وجمال القرية الموجودة فيها وسهولة الطريق المؤدي إليها سيجعل من كافة النقاط السابقة في موضع القوة لتحقيق رؤيتنا.


وأشاد مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة عسير المهندس محمد العمرة ببادرة الشاب عبدالعزيز أبوسراح،اثناء زيارته للقلاع مشددا على أنها بادرة وطنية تقدر له.


وأضاف :أن هيئة السياحة والتراث الوطني بتوجيهات رئيسها الأمير سلطان بن سلمان تدعم كافة المبادرات الوطنية، وتكرم أصحابها، وتقدم كافة ما تستطيع من دراسات واستشارات وقروض مالية وتسهل احتياجات شركاء الهيئة من الجهات الحكومية والخاصة.


يذكر أن الحضارات الإنسانية القديمة قد عرفت الحصون والقلاع كجزء من إرثها التاريخي، وهناك العديد من الآثار الدالة على ذلك العطاء الإنساني في كافة أنحاء العالم، ومنها المملكة العربية السعودية وبالأخص تاريخ منطقة عسير الذي يضم شواهد تاريخية عظيمة وملموسة ومنها هذه القلاع.

13 فبراير 2018 - 27 جمادى الأول 1439
03:30 PM

بادرة وطنية ..شاب يعيد ترميم قلاع يعود تاريخها إلى قرنين في عسير

قال: طموحي أن تصبح وجهة سياحية ومقصداً لأهالي المنطقة وزوارها

A A A
18
12,408

أوشك شاب في العقد الثالث من عمره على إنجاز إعادة تأهيل وترميم قلاع تاريخية بمحاذاة أعلى قمم المملكة "السودة" يعود تاريخ بنائها إلى ما يقارب القرنين من الزمن.


الشاب عبدالعزيز أبوسرّاح هو أحد أحفاد لاحق بن أحمد أبوسراح - رحمه الله - من قام ببناء قلاع آل أبوسراح "وازع وَعـزيز" في قرية العزيزة أول طريق السودة شمال غرب مدينة أبها حيث تبنى هذا الشاب تلك الخطوة، لاسيما وأن هذه القلاع تعد من الأكبر في منطقة عسير كقلاع منفردة وانفرادها بعمرها الذي يزيد عن 180 عاماً وتميزها بطرازها المعماري الذي لازال يحتفظ حتى يومنا هذا بتفاصيل فنية جذابة.


وتتكون كل قلعة من ستة أدوار، بالإضافة إلى حصن المصلى، الذي يتكون من ثلاثة أدوار، وأيضاً يوجد حولها بعض المباني الخدمية .


ويقول الشاب عبدالعزيز إن خطوتي هذه جاءت سعيا مني للحفاظ على هذا التراث العمراني المميز، مشددا على أنه حرص أن يكون الترميم بالطرق والأدوات المستخدمة في أصل البناء والإبقاء على هويتها وعبق التاريخ في زوايا هذه القلاع، وذلك باستجار عماله محترفة ومتمكنة في ترميم القلاع
واضاف : طموحي أن تصبح هذه القلاع وجهة سياحية ومقصداً لأهالي عسير وللضيوف القادمين من خارج المنطقة، وخاصة أنها تتميز بموقعها في قطاع السودة أي ضمن الشريط السياحي لمدينة أبها، فضلاً عن فرادة بنائها وجمال القرية الموجودة فيها وسهولة الطريق المؤدي إليها سيجعل من كافة النقاط السابقة في موضع القوة لتحقيق رؤيتنا.


وأشاد مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة عسير المهندس محمد العمرة ببادرة الشاب عبدالعزيز أبوسراح،اثناء زيارته للقلاع مشددا على أنها بادرة وطنية تقدر له.


وأضاف :أن هيئة السياحة والتراث الوطني بتوجيهات رئيسها الأمير سلطان بن سلمان تدعم كافة المبادرات الوطنية، وتكرم أصحابها، وتقدم كافة ما تستطيع من دراسات واستشارات وقروض مالية وتسهل احتياجات شركاء الهيئة من الجهات الحكومية والخاصة.


يذكر أن الحضارات الإنسانية القديمة قد عرفت الحصون والقلاع كجزء من إرثها التاريخي، وهناك العديد من الآثار الدالة على ذلك العطاء الإنساني في كافة أنحاء العالم، ومنها المملكة العربية السعودية وبالأخص تاريخ منطقة عسير الذي يضم شواهد تاريخية عظيمة وملموسة ومنها هذه القلاع.