من أعماق البحر وبهذه الطريقة رحّب الطفل "الأحمري" بقدوم الملك إلى تبوك

تنوّعت مشاعر وتعابير الفرح التي أبداها أهل المنطقة فرحاً بزيارة خادم الحرمين

تنوّعت مشاعر الفرح بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - لمنطقة تبوك، التي جاءت جميعها معبرةً على ما تُكنّه القلوب حباً وتقديراً وولاءً ووفاءً لقائد هذا الوطن.

وعبّر الطفل "بتال الأحمري"؛ أصغر غوّاص في الوطن العربي بعمر تسع سنوات، عن فرحته بقدوم خادم الحرمين للمنطقة بطريقته الخاصة، من أعماق البحر الأحمر بتبوك غرباً؛ رافعاً صورة خادم الحرمين الشريفين، وهي تحمل عبارات الترحيب الشمالية "هلا وهلا بك يا هلا"، مجسّداً بها فرحة الجميع في تبوك ومشاعر وتعابير السرور بهذا المقدم الميمون.

زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى تبوك جولة الملك سلمان بن عبدالعزيز لمناطق المملكة
اعلان
من أعماق البحر وبهذه الطريقة رحّب الطفل "الأحمري" بقدوم الملك إلى تبوك
سبق

تنوّعت مشاعر الفرح بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - لمنطقة تبوك، التي جاءت جميعها معبرةً على ما تُكنّه القلوب حباً وتقديراً وولاءً ووفاءً لقائد هذا الوطن.

وعبّر الطفل "بتال الأحمري"؛ أصغر غوّاص في الوطن العربي بعمر تسع سنوات، عن فرحته بقدوم خادم الحرمين للمنطقة بطريقته الخاصة، من أعماق البحر الأحمر بتبوك غرباً؛ رافعاً صورة خادم الحرمين الشريفين، وهي تحمل عبارات الترحيب الشمالية "هلا وهلا بك يا هلا"، مجسّداً بها فرحة الجميع في تبوك ومشاعر وتعابير السرور بهذا المقدم الميمون.

19 نوفمبر 2018 - 11 ربيع الأول 1440
09:29 AM
اخر تعديل
09 يناير 2019 - 3 جمادى الأول 1440
11:58 PM

من أعماق البحر وبهذه الطريقة رحّب الطفل "الأحمري" بقدوم الملك إلى تبوك

تنوّعت مشاعر وتعابير الفرح التي أبداها أهل المنطقة فرحاً بزيارة خادم الحرمين

A A A
2
9,402

تنوّعت مشاعر الفرح بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - لمنطقة تبوك، التي جاءت جميعها معبرةً على ما تُكنّه القلوب حباً وتقديراً وولاءً ووفاءً لقائد هذا الوطن.

وعبّر الطفل "بتال الأحمري"؛ أصغر غوّاص في الوطن العربي بعمر تسع سنوات، عن فرحته بقدوم خادم الحرمين للمنطقة بطريقته الخاصة، من أعماق البحر الأحمر بتبوك غرباً؛ رافعاً صورة خادم الحرمين الشريفين، وهي تحمل عبارات الترحيب الشمالية "هلا وهلا بك يا هلا"، مجسّداً بها فرحة الجميع في تبوك ومشاعر وتعابير السرور بهذا المقدم الميمون.