"رمضان" موسم هروب رعاة المواشي واستغلال أصحاب العمل لرفع الأجور

"الداخلية" تعاقبهم ومشغليهم بالسجن والغرامة.. والترحيل للوافد

فهد الغبيوي - سبق - عفيف: يستغل الكثير من رعاة المواشي موسم شهر رمضان المبارك للضغط على مربي المواشي لرفع أجورهم أو الهروب والعمل عند من يدفع أكثر، وذلك ليقينهم بصعوبة قيام أصحابها بالعناية بها بمفردهم خاصة في شهر الصيام.
 
أجور مغرية
وتكثر خلال هذه الفترة حالات هروب عمال المواشي من الكفيل الأساسي، لما يجدونه من أجور أعلى ومغرية في العمل عند الغير، حيث يستطيعون فرض المبلغ الذي يرغبون بما يفوق نسبته ١٠٠٪ مما قدموا عليه من بلادهم، ولا سبيل للمفاوضة عند الطرف الأول سوى القبول، كما يرتفع طردياً بالمقابل الطلب عليهم والبحث عنهم خاصة الأفارقة منهم.
 
معاناة قديمة وتبديل مراكز
ويذكر نادر جري العتيبي "مربي مواشي" أن هذه المعاناة قديمة مع جميع من يتعامل مع تربية المواشي، لسبب أن الراعي لا يستطيع فرض أجر على كفيله غير المتفق عليه حين الاستقدام، بينما يستطيع طلب مبالغ أعلى عند غيره بعد أن ينجح في الهروب، واصفاً ما يحدث بأنه تبديل مراكز بين أولئك العمال دون اتفاق معلن؛ حيث يهرب راعي مواشي هذا الشخص ويذهب للعمل كمخالف لدى صاحب مواش آخر في منطقة أخرى، ويضطر الأول لتشغيل مخالف آخر إما دخل بطريقة غير نظامية وأجبرته ظروفه عليه أو يكون هارباً كحال مكفوله، وبراتب يفرضه العامل نفسه لا يقل عن ألفي ريال في الغالب.
 
وسيلة لزيادة الرواتب
ويضيف هتاش العتيبي "مربي مواش" أن دخول شهر رمضان موسم استغلال لدى رعاة المواشي، حيث تكثر قبله بأيام الخلافات بين الراعي وكفيله بسبب سوء التدبير المتعمَّد للماشية من العامل واختلاق العقبات منه حتى يرضخ الكفيل لمطالبه ويرفع أجره بمائتين أو أكثر وهذا في أفضل الأحوال إن لم يهرب.
 
خسارة مبلغ الاستقدام
ويشير نادر وهتاش إلى أن خسارة الكفيل تمتد إلى أكثر من دفع أجور مرتفعة لعامل آخر حين هروب مكفوله، والروتين الطويل لاستقدام آخر، وذلك لأنه خسر المبلغ الذي استقدم به الراعي الذي يفوق في العادة تكاليفه العشرة آلاف ريال.
 
وطالب الجميع بضرورة وجود حملات تفتيشية للتضيق على العمالة من التنقل والعمل عند غير الكفيل، وحمايتهم وحفظ حقوقهم المالية وتكاليف الاستقدام وأن يتحملها الوافد كاملة عند هروبه.
 
عقوبات صارمة
وتفرض وزارة الداخلية بحسب موقع الجوازات السعودية الإلكتروني عقوبة للعمالة التي تعمل لحسابها (العمالة السائبة) غرامة مالية تبدأ بعشرة آلاف ريال وتصل لخمسين ألف ريال والسجن ستة أشهر مع الترحيل، وتشمل العقوبات كل من يقوم من الأفراد بنقل أو تشغيل أي من مخالفي الأنظمة أو التستر عليهم أو إيوائهم أو تقديم أي وسيلة من وسائل المساعدة لهم بغرامة مالية تبدأ من خمسة عشر ألفاً وتصل لمائة ألف ريال مع سجن يصل لستة أشهر والترحيل للوافد أو تحميله تكاليف الاستقدام للعامل البديل.
 
شروط الإبلاغ عن هروب العمالة
واشترطت مديرية الجوازات السعودية للتبليغ عن هروب الرعاة ومربي المواشي والمزارعين تقديم خطاب من الكفيل باسم مدير إدارة الوافدين - لجنة هروب العمال - مرفقاً معه صورة شهادة الزكاة والدخل عن آخر سنة لمربي المواشي، وعدد (5) صور للعامل الهارب بالإضافة لصورة الجواز والإقامة للعامل الهارب ومسير آخر راتب سلم له.

اعلان
"رمضان" موسم هروب رعاة المواشي واستغلال أصحاب العمل لرفع الأجور
سبق
فهد الغبيوي - سبق - عفيف: يستغل الكثير من رعاة المواشي موسم شهر رمضان المبارك للضغط على مربي المواشي لرفع أجورهم أو الهروب والعمل عند من يدفع أكثر، وذلك ليقينهم بصعوبة قيام أصحابها بالعناية بها بمفردهم خاصة في شهر الصيام.
 
أجور مغرية
وتكثر خلال هذه الفترة حالات هروب عمال المواشي من الكفيل الأساسي، لما يجدونه من أجور أعلى ومغرية في العمل عند الغير، حيث يستطيعون فرض المبلغ الذي يرغبون بما يفوق نسبته ١٠٠٪ مما قدموا عليه من بلادهم، ولا سبيل للمفاوضة عند الطرف الأول سوى القبول، كما يرتفع طردياً بالمقابل الطلب عليهم والبحث عنهم خاصة الأفارقة منهم.
 
معاناة قديمة وتبديل مراكز
ويذكر نادر جري العتيبي "مربي مواشي" أن هذه المعاناة قديمة مع جميع من يتعامل مع تربية المواشي، لسبب أن الراعي لا يستطيع فرض أجر على كفيله غير المتفق عليه حين الاستقدام، بينما يستطيع طلب مبالغ أعلى عند غيره بعد أن ينجح في الهروب، واصفاً ما يحدث بأنه تبديل مراكز بين أولئك العمال دون اتفاق معلن؛ حيث يهرب راعي مواشي هذا الشخص ويذهب للعمل كمخالف لدى صاحب مواش آخر في منطقة أخرى، ويضطر الأول لتشغيل مخالف آخر إما دخل بطريقة غير نظامية وأجبرته ظروفه عليه أو يكون هارباً كحال مكفوله، وبراتب يفرضه العامل نفسه لا يقل عن ألفي ريال في الغالب.
 
وسيلة لزيادة الرواتب
ويضيف هتاش العتيبي "مربي مواش" أن دخول شهر رمضان موسم استغلال لدى رعاة المواشي، حيث تكثر قبله بأيام الخلافات بين الراعي وكفيله بسبب سوء التدبير المتعمَّد للماشية من العامل واختلاق العقبات منه حتى يرضخ الكفيل لمطالبه ويرفع أجره بمائتين أو أكثر وهذا في أفضل الأحوال إن لم يهرب.
 
خسارة مبلغ الاستقدام
ويشير نادر وهتاش إلى أن خسارة الكفيل تمتد إلى أكثر من دفع أجور مرتفعة لعامل آخر حين هروب مكفوله، والروتين الطويل لاستقدام آخر، وذلك لأنه خسر المبلغ الذي استقدم به الراعي الذي يفوق في العادة تكاليفه العشرة آلاف ريال.
 
وطالب الجميع بضرورة وجود حملات تفتيشية للتضيق على العمالة من التنقل والعمل عند غير الكفيل، وحمايتهم وحفظ حقوقهم المالية وتكاليف الاستقدام وأن يتحملها الوافد كاملة عند هروبه.
 
عقوبات صارمة
وتفرض وزارة الداخلية بحسب موقع الجوازات السعودية الإلكتروني عقوبة للعمالة التي تعمل لحسابها (العمالة السائبة) غرامة مالية تبدأ بعشرة آلاف ريال وتصل لخمسين ألف ريال والسجن ستة أشهر مع الترحيل، وتشمل العقوبات كل من يقوم من الأفراد بنقل أو تشغيل أي من مخالفي الأنظمة أو التستر عليهم أو إيوائهم أو تقديم أي وسيلة من وسائل المساعدة لهم بغرامة مالية تبدأ من خمسة عشر ألفاً وتصل لمائة ألف ريال مع سجن يصل لستة أشهر والترحيل للوافد أو تحميله تكاليف الاستقدام للعامل البديل.
 
شروط الإبلاغ عن هروب العمالة
واشترطت مديرية الجوازات السعودية للتبليغ عن هروب الرعاة ومربي المواشي والمزارعين تقديم خطاب من الكفيل باسم مدير إدارة الوافدين - لجنة هروب العمال - مرفقاً معه صورة شهادة الزكاة والدخل عن آخر سنة لمربي المواشي، وعدد (5) صور للعامل الهارب بالإضافة لصورة الجواز والإقامة للعامل الهارب ومسير آخر راتب سلم له.
13 يونيو 2015 - 26 شعبان 1436
06:35 PM

"رمضان" موسم هروب رعاة المواشي واستغلال أصحاب العمل لرفع الأجور

"الداخلية" تعاقبهم ومشغليهم بالسجن والغرامة.. والترحيل للوافد

A A A
0
31,935

فهد الغبيوي - سبق - عفيف: يستغل الكثير من رعاة المواشي موسم شهر رمضان المبارك للضغط على مربي المواشي لرفع أجورهم أو الهروب والعمل عند من يدفع أكثر، وذلك ليقينهم بصعوبة قيام أصحابها بالعناية بها بمفردهم خاصة في شهر الصيام.
 
أجور مغرية
وتكثر خلال هذه الفترة حالات هروب عمال المواشي من الكفيل الأساسي، لما يجدونه من أجور أعلى ومغرية في العمل عند الغير، حيث يستطيعون فرض المبلغ الذي يرغبون بما يفوق نسبته ١٠٠٪ مما قدموا عليه من بلادهم، ولا سبيل للمفاوضة عند الطرف الأول سوى القبول، كما يرتفع طردياً بالمقابل الطلب عليهم والبحث عنهم خاصة الأفارقة منهم.
 
معاناة قديمة وتبديل مراكز
ويذكر نادر جري العتيبي "مربي مواشي" أن هذه المعاناة قديمة مع جميع من يتعامل مع تربية المواشي، لسبب أن الراعي لا يستطيع فرض أجر على كفيله غير المتفق عليه حين الاستقدام، بينما يستطيع طلب مبالغ أعلى عند غيره بعد أن ينجح في الهروب، واصفاً ما يحدث بأنه تبديل مراكز بين أولئك العمال دون اتفاق معلن؛ حيث يهرب راعي مواشي هذا الشخص ويذهب للعمل كمخالف لدى صاحب مواش آخر في منطقة أخرى، ويضطر الأول لتشغيل مخالف آخر إما دخل بطريقة غير نظامية وأجبرته ظروفه عليه أو يكون هارباً كحال مكفوله، وبراتب يفرضه العامل نفسه لا يقل عن ألفي ريال في الغالب.
 
وسيلة لزيادة الرواتب
ويضيف هتاش العتيبي "مربي مواش" أن دخول شهر رمضان موسم استغلال لدى رعاة المواشي، حيث تكثر قبله بأيام الخلافات بين الراعي وكفيله بسبب سوء التدبير المتعمَّد للماشية من العامل واختلاق العقبات منه حتى يرضخ الكفيل لمطالبه ويرفع أجره بمائتين أو أكثر وهذا في أفضل الأحوال إن لم يهرب.
 
خسارة مبلغ الاستقدام
ويشير نادر وهتاش إلى أن خسارة الكفيل تمتد إلى أكثر من دفع أجور مرتفعة لعامل آخر حين هروب مكفوله، والروتين الطويل لاستقدام آخر، وذلك لأنه خسر المبلغ الذي استقدم به الراعي الذي يفوق في العادة تكاليفه العشرة آلاف ريال.
 
وطالب الجميع بضرورة وجود حملات تفتيشية للتضيق على العمالة من التنقل والعمل عند غير الكفيل، وحمايتهم وحفظ حقوقهم المالية وتكاليف الاستقدام وأن يتحملها الوافد كاملة عند هروبه.
 
عقوبات صارمة
وتفرض وزارة الداخلية بحسب موقع الجوازات السعودية الإلكتروني عقوبة للعمالة التي تعمل لحسابها (العمالة السائبة) غرامة مالية تبدأ بعشرة آلاف ريال وتصل لخمسين ألف ريال والسجن ستة أشهر مع الترحيل، وتشمل العقوبات كل من يقوم من الأفراد بنقل أو تشغيل أي من مخالفي الأنظمة أو التستر عليهم أو إيوائهم أو تقديم أي وسيلة من وسائل المساعدة لهم بغرامة مالية تبدأ من خمسة عشر ألفاً وتصل لمائة ألف ريال مع سجن يصل لستة أشهر والترحيل للوافد أو تحميله تكاليف الاستقدام للعامل البديل.
 
شروط الإبلاغ عن هروب العمالة
واشترطت مديرية الجوازات السعودية للتبليغ عن هروب الرعاة ومربي المواشي والمزارعين تقديم خطاب من الكفيل باسم مدير إدارة الوافدين - لجنة هروب العمال - مرفقاً معه صورة شهادة الزكاة والدخل عن آخر سنة لمربي المواشي، وعدد (5) صور للعامل الهارب بالإضافة لصورة الجواز والإقامة للعامل الهارب ومسير آخر راتب سلم له.