"وزراء خارجية مجلس التعاون": العدوان على غزة "إرهاب"

"الزياني": الانتهاء من مشتملات اتفاق الرياض في مدة لا تتعدى أسبوعاً

عيسى الحربي- سبق- جدة: وصف وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال اجتماع عُقد في جدة، أمس الأربعاء، العدوان الذي تشنه آلة الحرب "الإسرائيلية" على غزة بـ"الإرهاب"، مؤكدين وقوفهم الكامل بجانب الشعب الفلسطيني الشقيق والسلطة الفلسطينية؛ للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، وطالبوا  بوضع حد لتكرار الجرائم الوحشية التي ترتكبها "إسرائيل" في حق المدنيين، مرحبين بانتخاب رئيس جمهورية العراق محمد فؤاد معصوم، وتكليف رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة.
 
ورحبوا بالتهدئة التي تم التوصل إليها في غزة، وضرورة التوصل إلى اتفاق دائم يضمن تنفيذ "إسرائيل" لالتزاماتها دون مماطلة وتسويف، ورفع الحصار عن قطاع غزة، وعودة الحياة الطبيعية لسكان القطاع، بما يكفل حقهم في حياة كريمة وآمنة، كما أشار الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني إلى الانتهاء من كل المسائل التي نص عليها اتفاق الرياض، في مدة لا تتعدى أسبوعاً.
 
وبحث وزراء الخليج مستجدات الأوضاع في المنطقة، مؤكدين أهمية تضافر الجهود من أجل وقف نزيف دماء شعوبها وحماية مصالحها ومكتسباتها، ومحاربة الحركات الإرهابية المتطرفة؛ تعزيزاً للأمن والاستقرار الإقليميين. 
 
وأشاد الوزراء بما تضمنه خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية الذي وجهه يوم الجمعة الموافق 2/ 8/ 2014م من دعوة للتصدي للإرهاب، وتحذيره -حفظه الله- من الفتنة التي تهدد العالمين العربي والإسلامي.
 
وأعربوا عن إدانتهم واستيائهم البالغ للعدوان وجرائم الحرب الشنيعة وإرهاب الدولة الذي  تمارسه القوات "الإسرائيلية" في قطاع غزة، وعبروا عن استنكارهم  الشديد ورفضهم المطلق لكل المبررات "الإسرائيلية" في هذا الشأن.
 
وأبدوا تقديرهم للدور الحيوي الذي تقوم به جمهورية مصر العربية الشقيقة حالياً لتثبيت الهدنة في غزة، وللتوصل إلى اتفاق دائم ينهي المعاناة الإنسانية ويعزز الأمن والاستقرار هناك.
 
ورفضوا بشدة اتهامات "إسرائيل" الواهية بشأن زعمها دعم دول أخرى للإرهاب، واعتبروا ذلك محاولة يائسة لصرف النظر عن انتهاكات "إسرائيل" المتواصلة لأبسط حقوق الشعب الفلسطيني، في الوقت الذي تمعن في ممارسة إرهاب الدولة بصورة بشعة، غير عابئة بالقانون الدولي والرأي العام الدولي.
 
ورحبوا بانتخاب رئيس جمهورية العراق محمد فؤاد معصوم، وتكليف رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة، وانتخاب سليم الجبوري رئيساً للبرلمان، وبتثبيت المؤسسات الدستورية في جمهورية العراق؛ وأعربوا عن  أملهم في أن يؤدي انتخاب القيادات الثلاث وتشكيل حكومة جديدة تشمل كل أطياف الشعب العراقي إلى تعزيز أمن واستقرار ووحدة العراق الشقيق، وممارسة العراق لدوره الطبيعي في عالمه العربي؛ استجابة للتطلعات المشروعة للشعب العراقي الشقيق، مؤكدين مواقف دول المجلس الثابتة بشأن احترام وحدة العراق وسيادته وسلامة أراضيه، وعدم التدخل في شؤونه الداخلية.
 
وأكد أمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني أن وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عقدوا اجتماعاً في جدة بمشاركة الأمين العام لمجلس التعاون، وبحثوا خلال الاجتماع سبل دعم مسيرة العمل الخليجي المشترك في مختلف المجالات نحو مزيد من التكامل؛ تلبية لتطلعات مواطني دول المجلس.
 
وقال إن وزراء الخارجية أعربوا عن تقديرهم للجهود الحثيثة التي تقوم بها اللجان المعنية بتنفيذ اتفاق الرياض، وأصدروا التوجيهات التي من شأنها أن تساعد في تسهيل مهام اللجنة؛ للانتهاء من كل المسائل التي نص عليها اتفاق الرياض، في مدة لا تتعدى أسبوعاً، في ضوء الاتفاق الذي وُقّع عليه هذا اليوم في إطار النظام الأساسي لمجلس التعاون.
 

اعلان
"وزراء خارجية مجلس التعاون": العدوان على غزة "إرهاب"
سبق
عيسى الحربي- سبق- جدة: وصف وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال اجتماع عُقد في جدة، أمس الأربعاء، العدوان الذي تشنه آلة الحرب "الإسرائيلية" على غزة بـ"الإرهاب"، مؤكدين وقوفهم الكامل بجانب الشعب الفلسطيني الشقيق والسلطة الفلسطينية؛ للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، وطالبوا  بوضع حد لتكرار الجرائم الوحشية التي ترتكبها "إسرائيل" في حق المدنيين، مرحبين بانتخاب رئيس جمهورية العراق محمد فؤاد معصوم، وتكليف رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة.
 
ورحبوا بالتهدئة التي تم التوصل إليها في غزة، وضرورة التوصل إلى اتفاق دائم يضمن تنفيذ "إسرائيل" لالتزاماتها دون مماطلة وتسويف، ورفع الحصار عن قطاع غزة، وعودة الحياة الطبيعية لسكان القطاع، بما يكفل حقهم في حياة كريمة وآمنة، كما أشار الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني إلى الانتهاء من كل المسائل التي نص عليها اتفاق الرياض، في مدة لا تتعدى أسبوعاً.
 
وبحث وزراء الخليج مستجدات الأوضاع في المنطقة، مؤكدين أهمية تضافر الجهود من أجل وقف نزيف دماء شعوبها وحماية مصالحها ومكتسباتها، ومحاربة الحركات الإرهابية المتطرفة؛ تعزيزاً للأمن والاستقرار الإقليميين. 
 
وأشاد الوزراء بما تضمنه خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية الذي وجهه يوم الجمعة الموافق 2/ 8/ 2014م من دعوة للتصدي للإرهاب، وتحذيره -حفظه الله- من الفتنة التي تهدد العالمين العربي والإسلامي.
 
وأعربوا عن إدانتهم واستيائهم البالغ للعدوان وجرائم الحرب الشنيعة وإرهاب الدولة الذي  تمارسه القوات "الإسرائيلية" في قطاع غزة، وعبروا عن استنكارهم  الشديد ورفضهم المطلق لكل المبررات "الإسرائيلية" في هذا الشأن.
 
وأبدوا تقديرهم للدور الحيوي الذي تقوم به جمهورية مصر العربية الشقيقة حالياً لتثبيت الهدنة في غزة، وللتوصل إلى اتفاق دائم ينهي المعاناة الإنسانية ويعزز الأمن والاستقرار هناك.
 
ورفضوا بشدة اتهامات "إسرائيل" الواهية بشأن زعمها دعم دول أخرى للإرهاب، واعتبروا ذلك محاولة يائسة لصرف النظر عن انتهاكات "إسرائيل" المتواصلة لأبسط حقوق الشعب الفلسطيني، في الوقت الذي تمعن في ممارسة إرهاب الدولة بصورة بشعة، غير عابئة بالقانون الدولي والرأي العام الدولي.
 
ورحبوا بانتخاب رئيس جمهورية العراق محمد فؤاد معصوم، وتكليف رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة، وانتخاب سليم الجبوري رئيساً للبرلمان، وبتثبيت المؤسسات الدستورية في جمهورية العراق؛ وأعربوا عن  أملهم في أن يؤدي انتخاب القيادات الثلاث وتشكيل حكومة جديدة تشمل كل أطياف الشعب العراقي إلى تعزيز أمن واستقرار ووحدة العراق الشقيق، وممارسة العراق لدوره الطبيعي في عالمه العربي؛ استجابة للتطلعات المشروعة للشعب العراقي الشقيق، مؤكدين مواقف دول المجلس الثابتة بشأن احترام وحدة العراق وسيادته وسلامة أراضيه، وعدم التدخل في شؤونه الداخلية.
 
وأكد أمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني أن وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عقدوا اجتماعاً في جدة بمشاركة الأمين العام لمجلس التعاون، وبحثوا خلال الاجتماع سبل دعم مسيرة العمل الخليجي المشترك في مختلف المجالات نحو مزيد من التكامل؛ تلبية لتطلعات مواطني دول المجلس.
 
وقال إن وزراء الخارجية أعربوا عن تقديرهم للجهود الحثيثة التي تقوم بها اللجان المعنية بتنفيذ اتفاق الرياض، وأصدروا التوجيهات التي من شأنها أن تساعد في تسهيل مهام اللجنة؛ للانتهاء من كل المسائل التي نص عليها اتفاق الرياض، في مدة لا تتعدى أسبوعاً، في ضوء الاتفاق الذي وُقّع عليه هذا اليوم في إطار النظام الأساسي لمجلس التعاون.
 
14 أغسطس 2014 - 18 شوّال 1435
10:23 AM

"وزراء خارجية مجلس التعاون": العدوان على غزة "إرهاب"

"الزياني": الانتهاء من مشتملات اتفاق الرياض في مدة لا تتعدى أسبوعاً

A A A
0
8,564

عيسى الحربي- سبق- جدة: وصف وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال اجتماع عُقد في جدة، أمس الأربعاء، العدوان الذي تشنه آلة الحرب "الإسرائيلية" على غزة بـ"الإرهاب"، مؤكدين وقوفهم الكامل بجانب الشعب الفلسطيني الشقيق والسلطة الفلسطينية؛ للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، وطالبوا  بوضع حد لتكرار الجرائم الوحشية التي ترتكبها "إسرائيل" في حق المدنيين، مرحبين بانتخاب رئيس جمهورية العراق محمد فؤاد معصوم، وتكليف رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة.
 
ورحبوا بالتهدئة التي تم التوصل إليها في غزة، وضرورة التوصل إلى اتفاق دائم يضمن تنفيذ "إسرائيل" لالتزاماتها دون مماطلة وتسويف، ورفع الحصار عن قطاع غزة، وعودة الحياة الطبيعية لسكان القطاع، بما يكفل حقهم في حياة كريمة وآمنة، كما أشار الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني إلى الانتهاء من كل المسائل التي نص عليها اتفاق الرياض، في مدة لا تتعدى أسبوعاً.
 
وبحث وزراء الخليج مستجدات الأوضاع في المنطقة، مؤكدين أهمية تضافر الجهود من أجل وقف نزيف دماء شعوبها وحماية مصالحها ومكتسباتها، ومحاربة الحركات الإرهابية المتطرفة؛ تعزيزاً للأمن والاستقرار الإقليميين. 
 
وأشاد الوزراء بما تضمنه خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية الذي وجهه يوم الجمعة الموافق 2/ 8/ 2014م من دعوة للتصدي للإرهاب، وتحذيره -حفظه الله- من الفتنة التي تهدد العالمين العربي والإسلامي.
 
وأعربوا عن إدانتهم واستيائهم البالغ للعدوان وجرائم الحرب الشنيعة وإرهاب الدولة الذي  تمارسه القوات "الإسرائيلية" في قطاع غزة، وعبروا عن استنكارهم  الشديد ورفضهم المطلق لكل المبررات "الإسرائيلية" في هذا الشأن.
 
وأبدوا تقديرهم للدور الحيوي الذي تقوم به جمهورية مصر العربية الشقيقة حالياً لتثبيت الهدنة في غزة، وللتوصل إلى اتفاق دائم ينهي المعاناة الإنسانية ويعزز الأمن والاستقرار هناك.
 
ورفضوا بشدة اتهامات "إسرائيل" الواهية بشأن زعمها دعم دول أخرى للإرهاب، واعتبروا ذلك محاولة يائسة لصرف النظر عن انتهاكات "إسرائيل" المتواصلة لأبسط حقوق الشعب الفلسطيني، في الوقت الذي تمعن في ممارسة إرهاب الدولة بصورة بشعة، غير عابئة بالقانون الدولي والرأي العام الدولي.
 
ورحبوا بانتخاب رئيس جمهورية العراق محمد فؤاد معصوم، وتكليف رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة، وانتخاب سليم الجبوري رئيساً للبرلمان، وبتثبيت المؤسسات الدستورية في جمهورية العراق؛ وأعربوا عن  أملهم في أن يؤدي انتخاب القيادات الثلاث وتشكيل حكومة جديدة تشمل كل أطياف الشعب العراقي إلى تعزيز أمن واستقرار ووحدة العراق الشقيق، وممارسة العراق لدوره الطبيعي في عالمه العربي؛ استجابة للتطلعات المشروعة للشعب العراقي الشقيق، مؤكدين مواقف دول المجلس الثابتة بشأن احترام وحدة العراق وسيادته وسلامة أراضيه، وعدم التدخل في شؤونه الداخلية.
 
وأكد أمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني أن وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عقدوا اجتماعاً في جدة بمشاركة الأمين العام لمجلس التعاون، وبحثوا خلال الاجتماع سبل دعم مسيرة العمل الخليجي المشترك في مختلف المجالات نحو مزيد من التكامل؛ تلبية لتطلعات مواطني دول المجلس.
 
وقال إن وزراء الخارجية أعربوا عن تقديرهم للجهود الحثيثة التي تقوم بها اللجان المعنية بتنفيذ اتفاق الرياض، وأصدروا التوجيهات التي من شأنها أن تساعد في تسهيل مهام اللجنة؛ للانتهاء من كل المسائل التي نص عليها اتفاق الرياض، في مدة لا تتعدى أسبوعاً، في ضوء الاتفاق الذي وُقّع عليه هذا اليوم في إطار النظام الأساسي لمجلس التعاون.