الليث.. إزالة الأحواش العشوائية بمقبرة الصانع وتنظيف "قبر الجمل" وطمره

بعد توصية اللجنة الخماسية.. الأهالي يطالبون بتسويرها لحمايتها من الحيوانات

وقفت لجنة ثلاثية، اليوم الخميس، على مقبرة الصانع بمركز جدم 75 كلم شرق الليث، وقامت بإزالة عدد من الأحواش العشوائية التي كانت موجودة على بعض القبور بداخل المقبرة.
وكانت اللجنة المكونة من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالليث، ومخفر شرطة غميقة، وبلدية غميقة، وقفت على المقبرة صباح اليوم، وقامت بإزالة الأحواش العشوائية التي كان قد وضعها مواطنون على عدد من قبور موتاهم لحمايتها من الحيوانات السائبة، كما قامت اللجنة بتنظيف القبر الذي سقط فيه أحد الجمال قبل شهرين، وأعادوا طمره من جديد. لكن تبقى الأهم وهو تسوير المقبرة؛ لحمايتها من الحيوانات السائبة وعدم تكرار سقوط الإبل في القبور كما حدث مؤخراً، حيث كانت حادثة سقوط الجمل الأخيرة هي الحالة الرابعة على التوالي من نوعها التي تحدث في تلك المقبرة.
وكانت لجنة خماسية مكونة من: (هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومركز جدم، ومحكمة الليث، وبلدية غميقة، ومخفر شرطة غميقة) قد وقفت الشهر الماضي على المقبرة، واطلعت عليها بشكل كامل، وأوصت بالتسوير العاجل لها، وتنظيف القبر الذي سقط فيه الجمل ودفنه من جديد، وإزالة الأسوار الفردية على بعض القبور.
يُذكر أن جملاً قد لقي مصرعه قبل شهرين بعد سقوطه في أحد القبور بمقبرة الصانع بمركز جدم شرق محافظة الليث، وتعود الأسباب في حدوث ذلك إلى عدم وجود سور للمقبرة، مما جعلها مرتعاً للحيوانات السائبة مثل الإبل والمواشي والكلاب الضالة.
وجدد أهالي مركز جدم مناشدتهم لبلدية غميقة بسرعة تسوير المقبرة من أجل الحفاظ على حرمة الأموات، بدلاً من تركها مهملة ومعرضة للحيوانات السائبة.

اعلان
الليث.. إزالة الأحواش العشوائية بمقبرة الصانع وتنظيف "قبر الجمل" وطمره
سبق

وقفت لجنة ثلاثية، اليوم الخميس، على مقبرة الصانع بمركز جدم 75 كلم شرق الليث، وقامت بإزالة عدد من الأحواش العشوائية التي كانت موجودة على بعض القبور بداخل المقبرة.
وكانت اللجنة المكونة من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالليث، ومخفر شرطة غميقة، وبلدية غميقة، وقفت على المقبرة صباح اليوم، وقامت بإزالة الأحواش العشوائية التي كان قد وضعها مواطنون على عدد من قبور موتاهم لحمايتها من الحيوانات السائبة، كما قامت اللجنة بتنظيف القبر الذي سقط فيه أحد الجمال قبل شهرين، وأعادوا طمره من جديد. لكن تبقى الأهم وهو تسوير المقبرة؛ لحمايتها من الحيوانات السائبة وعدم تكرار سقوط الإبل في القبور كما حدث مؤخراً، حيث كانت حادثة سقوط الجمل الأخيرة هي الحالة الرابعة على التوالي من نوعها التي تحدث في تلك المقبرة.
وكانت لجنة خماسية مكونة من: (هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومركز جدم، ومحكمة الليث، وبلدية غميقة، ومخفر شرطة غميقة) قد وقفت الشهر الماضي على المقبرة، واطلعت عليها بشكل كامل، وأوصت بالتسوير العاجل لها، وتنظيف القبر الذي سقط فيه الجمل ودفنه من جديد، وإزالة الأسوار الفردية على بعض القبور.
يُذكر أن جملاً قد لقي مصرعه قبل شهرين بعد سقوطه في أحد القبور بمقبرة الصانع بمركز جدم شرق محافظة الليث، وتعود الأسباب في حدوث ذلك إلى عدم وجود سور للمقبرة، مما جعلها مرتعاً للحيوانات السائبة مثل الإبل والمواشي والكلاب الضالة.
وجدد أهالي مركز جدم مناشدتهم لبلدية غميقة بسرعة تسوير المقبرة من أجل الحفاظ على حرمة الأموات، بدلاً من تركها مهملة ومعرضة للحيوانات السائبة.

11 أكتوبر 2018 - 2 صفر 1440
03:23 PM

الليث.. إزالة الأحواش العشوائية بمقبرة الصانع وتنظيف "قبر الجمل" وطمره

بعد توصية اللجنة الخماسية.. الأهالي يطالبون بتسويرها لحمايتها من الحيوانات

A A A
2
26,956

وقفت لجنة ثلاثية، اليوم الخميس، على مقبرة الصانع بمركز جدم 75 كلم شرق الليث، وقامت بإزالة عدد من الأحواش العشوائية التي كانت موجودة على بعض القبور بداخل المقبرة.
وكانت اللجنة المكونة من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالليث، ومخفر شرطة غميقة، وبلدية غميقة، وقفت على المقبرة صباح اليوم، وقامت بإزالة الأحواش العشوائية التي كان قد وضعها مواطنون على عدد من قبور موتاهم لحمايتها من الحيوانات السائبة، كما قامت اللجنة بتنظيف القبر الذي سقط فيه أحد الجمال قبل شهرين، وأعادوا طمره من جديد. لكن تبقى الأهم وهو تسوير المقبرة؛ لحمايتها من الحيوانات السائبة وعدم تكرار سقوط الإبل في القبور كما حدث مؤخراً، حيث كانت حادثة سقوط الجمل الأخيرة هي الحالة الرابعة على التوالي من نوعها التي تحدث في تلك المقبرة.
وكانت لجنة خماسية مكونة من: (هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومركز جدم، ومحكمة الليث، وبلدية غميقة، ومخفر شرطة غميقة) قد وقفت الشهر الماضي على المقبرة، واطلعت عليها بشكل كامل، وأوصت بالتسوير العاجل لها، وتنظيف القبر الذي سقط فيه الجمل ودفنه من جديد، وإزالة الأسوار الفردية على بعض القبور.
يُذكر أن جملاً قد لقي مصرعه قبل شهرين بعد سقوطه في أحد القبور بمقبرة الصانع بمركز جدم شرق محافظة الليث، وتعود الأسباب في حدوث ذلك إلى عدم وجود سور للمقبرة، مما جعلها مرتعاً للحيوانات السائبة مثل الإبل والمواشي والكلاب الضالة.
وجدد أهالي مركز جدم مناشدتهم لبلدية غميقة بسرعة تسوير المقبرة من أجل الحفاظ على حرمة الأموات، بدلاً من تركها مهملة ومعرضة للحيوانات السائبة.