توقيع اتفاقية إنشاء فرع لمركز الثورة الصناعية الرابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي بالسعودية

يعد الخامس على مستوى العالم ووقعها وزير الاقتصاد والتخطيط

التقى الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، والأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة، ووزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان، ووزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحة، ووزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري، والمستشار بالديوان الملكي الدكتور فهد بن عبدالله تونسي، اليوم، رئيس مجلس الإدارة ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي البروفيسور كلاوس شواب، بحضور عددٍ من أصحاب السمو والمعالي الوزراء، وكبار المسؤولين في المملكة والمنتدى.

وجرى خلال اللقاء مناقشة مجالات التعاون المشتركة بين المملكة العربية السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي.

عقب ذلك شهد أصحاب السمو والمعالي توقيع اتفاقية بين حكومة المملكة والمنتدى الاقتصادي العالمي لإنشاء فرع لمركز الثورة الصناعية الرابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي في المملكة، والذي يعد الخامس على مستوى العالم.

مثل الطرفين في توقيع الاتفاقية: وزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري، والبروفيسور كلاوس شواب رئيس مجلس الإدارة ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي.

وتعد تلك الاتفاقية بداية تعاون بين المنتدى الاقتصادي العالمي ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بدعم وتنسيق المركز السعودي للشراكات الإستراتيجية الدولية؛ حيث ستتولى المدينة إدارة مركز الثورة الصناعية الرابعة بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي، حيث سيوفر المركز مساحة لتطوير آليات وخطط عمل وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة في المملكة وسيُسهم في تبني التقنية وأفضل الممارسات في المنطقة والعالم، ما يعزز توجهات القيادة الحكيمة - حفظها الله - وتسخير الأدوات التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة لخدمة المملكة.

وسيعمل ذلك التعاون على انخراط المملكة في شبكة الثورة الصناعية الرابعة العالمية مع بلدان مثل الهند والصين واليابان، كما سيتيح المركز فرصة التعاون مع مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات العالمية والشركات الخاصة، في إطار الجهود الرامية لتطوير حلول فعّالة لتحديات القطاعات الحيوية وإعداد الكفاءات ورفع مستوى القدرات، وبناء مواهب متقدمة في المجالات ذات العلاقة بالثورة الصناعية الرابعة.

وتركز الثورة الصناعية الرابعة على عددٍ من المجالات أهمها الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وإنترنت الأشياء، والروبوتات، والمدن الذكية، وتشكيل مستقبل وحوكمة التقنية وسياسة البيانات، والتنقل الذاتي، والطائرات من دون طيار، ومستقبل المجال الجوي.

عقب ذلك شرّف أصحاب السمو والمعالي رئيس مجلس الإدارة ومؤسس المنتدى مأدبة غداء بتلك المناسبة.

ويعد الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، والذي يُعقد في جمهورية سويسرا الاتحادية بمدينة دافوس، منصة تسلط الضوء على تحديات وموضوعات تهم العالم، بالإضافة إلى أفضل الممارسات والحلول العملية لهذه التحديات وتشكل مشاركة المملكة بوفد رفيع المستوى في المنتدى فرصة لتعزيز العلاقات الاقتصادية والفرص الاستثمارية وتبادل الأفكار الريادية.

وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان وزير الثقافة الأمير بدر بن فرحان وزير المالية عبدالله الجدعان وزير الاتصالات وتقنية المعلومات عبدالله السواحة وزير الاقتصاد والتخطيط محمد التويجري
اعلان
توقيع اتفاقية إنشاء فرع لمركز الثورة الصناعية الرابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي بالسعودية
سبق

التقى الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، والأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة، ووزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان، ووزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحة، ووزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري، والمستشار بالديوان الملكي الدكتور فهد بن عبدالله تونسي، اليوم، رئيس مجلس الإدارة ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي البروفيسور كلاوس شواب، بحضور عددٍ من أصحاب السمو والمعالي الوزراء، وكبار المسؤولين في المملكة والمنتدى.

وجرى خلال اللقاء مناقشة مجالات التعاون المشتركة بين المملكة العربية السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي.

عقب ذلك شهد أصحاب السمو والمعالي توقيع اتفاقية بين حكومة المملكة والمنتدى الاقتصادي العالمي لإنشاء فرع لمركز الثورة الصناعية الرابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي في المملكة، والذي يعد الخامس على مستوى العالم.

مثل الطرفين في توقيع الاتفاقية: وزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري، والبروفيسور كلاوس شواب رئيس مجلس الإدارة ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي.

وتعد تلك الاتفاقية بداية تعاون بين المنتدى الاقتصادي العالمي ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بدعم وتنسيق المركز السعودي للشراكات الإستراتيجية الدولية؛ حيث ستتولى المدينة إدارة مركز الثورة الصناعية الرابعة بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي، حيث سيوفر المركز مساحة لتطوير آليات وخطط عمل وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة في المملكة وسيُسهم في تبني التقنية وأفضل الممارسات في المنطقة والعالم، ما يعزز توجهات القيادة الحكيمة - حفظها الله - وتسخير الأدوات التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة لخدمة المملكة.

وسيعمل ذلك التعاون على انخراط المملكة في شبكة الثورة الصناعية الرابعة العالمية مع بلدان مثل الهند والصين واليابان، كما سيتيح المركز فرصة التعاون مع مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات العالمية والشركات الخاصة، في إطار الجهود الرامية لتطوير حلول فعّالة لتحديات القطاعات الحيوية وإعداد الكفاءات ورفع مستوى القدرات، وبناء مواهب متقدمة في المجالات ذات العلاقة بالثورة الصناعية الرابعة.

وتركز الثورة الصناعية الرابعة على عددٍ من المجالات أهمها الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وإنترنت الأشياء، والروبوتات، والمدن الذكية، وتشكيل مستقبل وحوكمة التقنية وسياسة البيانات، والتنقل الذاتي، والطائرات من دون طيار، ومستقبل المجال الجوي.

عقب ذلك شرّف أصحاب السمو والمعالي رئيس مجلس الإدارة ومؤسس المنتدى مأدبة غداء بتلك المناسبة.

ويعد الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، والذي يُعقد في جمهورية سويسرا الاتحادية بمدينة دافوس، منصة تسلط الضوء على تحديات وموضوعات تهم العالم، بالإضافة إلى أفضل الممارسات والحلول العملية لهذه التحديات وتشكل مشاركة المملكة بوفد رفيع المستوى في المنتدى فرصة لتعزيز العلاقات الاقتصادية والفرص الاستثمارية وتبادل الأفكار الريادية.

06 نوفمبر 2019 - 9 ربيع الأول 1441
10:23 PM
اخر تعديل
27 نوفمبر 2019 - 30 ربيع الأول 1441
06:41 PM

توقيع اتفاقية إنشاء فرع لمركز الثورة الصناعية الرابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي بالسعودية

يعد الخامس على مستوى العالم ووقعها وزير الاقتصاد والتخطيط

A A A
0
2,116

التقى الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، والأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة، ووزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان، ووزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحة، ووزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري، والمستشار بالديوان الملكي الدكتور فهد بن عبدالله تونسي، اليوم، رئيس مجلس الإدارة ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي البروفيسور كلاوس شواب، بحضور عددٍ من أصحاب السمو والمعالي الوزراء، وكبار المسؤولين في المملكة والمنتدى.

وجرى خلال اللقاء مناقشة مجالات التعاون المشتركة بين المملكة العربية السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي.

عقب ذلك شهد أصحاب السمو والمعالي توقيع اتفاقية بين حكومة المملكة والمنتدى الاقتصادي العالمي لإنشاء فرع لمركز الثورة الصناعية الرابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي في المملكة، والذي يعد الخامس على مستوى العالم.

مثل الطرفين في توقيع الاتفاقية: وزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري، والبروفيسور كلاوس شواب رئيس مجلس الإدارة ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي.

وتعد تلك الاتفاقية بداية تعاون بين المنتدى الاقتصادي العالمي ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بدعم وتنسيق المركز السعودي للشراكات الإستراتيجية الدولية؛ حيث ستتولى المدينة إدارة مركز الثورة الصناعية الرابعة بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي، حيث سيوفر المركز مساحة لتطوير آليات وخطط عمل وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة في المملكة وسيُسهم في تبني التقنية وأفضل الممارسات في المنطقة والعالم، ما يعزز توجهات القيادة الحكيمة - حفظها الله - وتسخير الأدوات التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة لخدمة المملكة.

وسيعمل ذلك التعاون على انخراط المملكة في شبكة الثورة الصناعية الرابعة العالمية مع بلدان مثل الهند والصين واليابان، كما سيتيح المركز فرصة التعاون مع مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات العالمية والشركات الخاصة، في إطار الجهود الرامية لتطوير حلول فعّالة لتحديات القطاعات الحيوية وإعداد الكفاءات ورفع مستوى القدرات، وبناء مواهب متقدمة في المجالات ذات العلاقة بالثورة الصناعية الرابعة.

وتركز الثورة الصناعية الرابعة على عددٍ من المجالات أهمها الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وإنترنت الأشياء، والروبوتات، والمدن الذكية، وتشكيل مستقبل وحوكمة التقنية وسياسة البيانات، والتنقل الذاتي، والطائرات من دون طيار، ومستقبل المجال الجوي.

عقب ذلك شرّف أصحاب السمو والمعالي رئيس مجلس الإدارة ومؤسس المنتدى مأدبة غداء بتلك المناسبة.

ويعد الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، والذي يُعقد في جمهورية سويسرا الاتحادية بمدينة دافوس، منصة تسلط الضوء على تحديات وموضوعات تهم العالم، بالإضافة إلى أفضل الممارسات والحلول العملية لهذه التحديات وتشكل مشاركة المملكة بوفد رفيع المستوى في المنتدى فرصة لتعزيز العلاقات الاقتصادية والفرص الاستثمارية وتبادل الأفكار الريادية.