باحث يقترح إنشاء وقف الملك عبدالعزيز لسقيا الماء في كافة المناطق

ببرادات ماء ذات طابع عمراني إسلامي تكون بمثابة "الأسبلة"

سبق - الرياض: اقترح المستشار والباحث في الشؤون الاجتماعية سلمان بن محمد العُمري إنشاء وقف الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن لسقيا الماء في كافة مناطق المملكة، وقال: إن فكرة مشروع سقيا الماء الوقفي أحد المشاريع المتميزة التي تحقق مبدأ التنوع في الخدمات الوقفية، وتعزيز التراحم والتكافل الذي يحث عليه ديننا الإسلامي الحنيف.
 
ويهدف المشروع إلى إنشاء برادات ماء بطابع عمراني إسلامي جميل تكون مثابة الأسبلة المعروفة على مدى التاريخ الإسلامي القديم، توفر المياه العذبة الباردة للمارة وعابري السبيل بأسلوب حضاري مميز، توزع في أماكن مختلفة وتختلف أحجامها باختلاف مواقعها والحاجة لها، فمن المؤسف أن نلاحظ اليوم أن فاعلي الخير الذين يقومون اليوم بوضع برادات الماء في الطرقات العامة والفرعية تفتقر إلى جمال السقاية وجاذبيتها التي كانت موجودةً في تراثنا العربي والإسلامي، وشكلت حقاً أحد المعالم المعمارية الإسلامية البديعة.
 
وأشار سلمان العُمري إلى أن سقيا الماء من أفضل الصدقات الجارية بل هو أفضلها، وهي مما أوصى به النبي عليه الصلاة والسلام. روى الإمام أحمد وغيره عن سعد بن عبادة قال: قلت: يا رسول الله إن أمي ماتت، أفأتصدق عنها؟ قال: نعم، قلت: فأي الصدقة أفضل؟ قال: سقي الماء. حسنه الألباني.
 
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: بينا رجل يمشي فاشتد عليه العطش فنزل بئراً فشرب منها ثم خرج فإذا هو بكلب يلهث يأكل الثرى من العطش، فقال: لقد بلغ هذا مثل الذي بلغ بي فملأ خفه ثم أمسكه بفيه ثم رقي فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له، قالوا: يا رسول الله وإن لنا في البهائم أجراً، قال: في كل كبد رطبة أجرا. وإذا كان هذا في البهائم فما بالك بالإنسان!
وبيّن العُمري أن إنشاء وقف باسم الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن (مؤسس البلاد) يهدف إلى إنشاء هذه البرادات الحديثة بطرازها الإسلامي القديم في مختلف مناطق المملكة العربية السعودية إحياءً ومحافظةً لهذا التراث الجميل وإحياءً لهذه السنة مما يعود بالنفع للإنسان مهما كان جنسه أو دينه من خلال توافر المياه العذبة لشربه، وحينما يكون باسم الملك المؤسس كصدقة جارية له ولوالديه وذريته، تقديراً وعرفاناً لما قدّمه الإمام المجاهد لدينه ووطنه وأمته. وهذا ما نتطلّعه من ملك الوفاء والحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بتشجيعه وتأييده لكل عمل خيّر ومفيد.
 
وقال: إن قيام المشروع سيوفّر بهذه السقايات المياه العذبة الباردة في برادات مصممة بطراز تراثي إسلامي فريد من نوعه وبشكلٍ حضاريٍ جميل، ويتم توزيعها في أماكن مختلفة متنوعة أحجامها باختلاف مواقعها والحاجة لها، حيث تشرف أمانات المناطق بالتعاون مع فروع وزارة المياه على تصميمها وتنفيذها وتوزيعها وصيانتها وجمع الأموال من الواقفين لها، فتوفير المياه الباردة النقية الصالحة للشرب حق يتوجب علينا توفيره لجميع فئات المجتمع، كما أن انتشار هذا المشروع في البلاد هو تعميم للصدقة الجارية والحث عليها، ولنا أن نتصور كيف سيكون شكل سقايات يستخدم في تنفيذها جماليات السيراميك المغربي على سبيل المثال، ويلحق ببراد الماء في حجرة التبريد وحدتي تحلية وتنقية يمر الماء من خلالها قبل تبريده، ليضاهي عند خروجه جودة المياه المعدنية.
 
وأضاف سلمان العُمري أن هذا المشروع الوقفي يهدف ـ أيضاً ـ إلى نشر الصدقة الجارية، وتخفيف بعض مما تعانيه الأسر المحتاجة من عدم التمكن من شراء أجهزة تبريد الماء، أو شراء العبوات الباردة وذلك بوضع هذه البرادات بين المنازل وأماكن التجمع، والوجهة الجمالية الحضارية اللازمة لهذه البرادات التي ستعطي شكلاً مميزاً للمكان الذي توجد به، وكذا عابري الطريق من المواطنين والمقيمين والعاملين في الشوارع والميادين وغيرهم.

اعلان
باحث يقترح إنشاء وقف الملك عبدالعزيز لسقيا الماء في كافة المناطق
سبق
سبق - الرياض: اقترح المستشار والباحث في الشؤون الاجتماعية سلمان بن محمد العُمري إنشاء وقف الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن لسقيا الماء في كافة مناطق المملكة، وقال: إن فكرة مشروع سقيا الماء الوقفي أحد المشاريع المتميزة التي تحقق مبدأ التنوع في الخدمات الوقفية، وتعزيز التراحم والتكافل الذي يحث عليه ديننا الإسلامي الحنيف.
 
ويهدف المشروع إلى إنشاء برادات ماء بطابع عمراني إسلامي جميل تكون مثابة الأسبلة المعروفة على مدى التاريخ الإسلامي القديم، توفر المياه العذبة الباردة للمارة وعابري السبيل بأسلوب حضاري مميز، توزع في أماكن مختلفة وتختلف أحجامها باختلاف مواقعها والحاجة لها، فمن المؤسف أن نلاحظ اليوم أن فاعلي الخير الذين يقومون اليوم بوضع برادات الماء في الطرقات العامة والفرعية تفتقر إلى جمال السقاية وجاذبيتها التي كانت موجودةً في تراثنا العربي والإسلامي، وشكلت حقاً أحد المعالم المعمارية الإسلامية البديعة.
 
وأشار سلمان العُمري إلى أن سقيا الماء من أفضل الصدقات الجارية بل هو أفضلها، وهي مما أوصى به النبي عليه الصلاة والسلام. روى الإمام أحمد وغيره عن سعد بن عبادة قال: قلت: يا رسول الله إن أمي ماتت، أفأتصدق عنها؟ قال: نعم، قلت: فأي الصدقة أفضل؟ قال: سقي الماء. حسنه الألباني.
 
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: بينا رجل يمشي فاشتد عليه العطش فنزل بئراً فشرب منها ثم خرج فإذا هو بكلب يلهث يأكل الثرى من العطش، فقال: لقد بلغ هذا مثل الذي بلغ بي فملأ خفه ثم أمسكه بفيه ثم رقي فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له، قالوا: يا رسول الله وإن لنا في البهائم أجراً، قال: في كل كبد رطبة أجرا. وإذا كان هذا في البهائم فما بالك بالإنسان!
وبيّن العُمري أن إنشاء وقف باسم الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن (مؤسس البلاد) يهدف إلى إنشاء هذه البرادات الحديثة بطرازها الإسلامي القديم في مختلف مناطق المملكة العربية السعودية إحياءً ومحافظةً لهذا التراث الجميل وإحياءً لهذه السنة مما يعود بالنفع للإنسان مهما كان جنسه أو دينه من خلال توافر المياه العذبة لشربه، وحينما يكون باسم الملك المؤسس كصدقة جارية له ولوالديه وذريته، تقديراً وعرفاناً لما قدّمه الإمام المجاهد لدينه ووطنه وأمته. وهذا ما نتطلّعه من ملك الوفاء والحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بتشجيعه وتأييده لكل عمل خيّر ومفيد.
 
وقال: إن قيام المشروع سيوفّر بهذه السقايات المياه العذبة الباردة في برادات مصممة بطراز تراثي إسلامي فريد من نوعه وبشكلٍ حضاريٍ جميل، ويتم توزيعها في أماكن مختلفة متنوعة أحجامها باختلاف مواقعها والحاجة لها، حيث تشرف أمانات المناطق بالتعاون مع فروع وزارة المياه على تصميمها وتنفيذها وتوزيعها وصيانتها وجمع الأموال من الواقفين لها، فتوفير المياه الباردة النقية الصالحة للشرب حق يتوجب علينا توفيره لجميع فئات المجتمع، كما أن انتشار هذا المشروع في البلاد هو تعميم للصدقة الجارية والحث عليها، ولنا أن نتصور كيف سيكون شكل سقايات يستخدم في تنفيذها جماليات السيراميك المغربي على سبيل المثال، ويلحق ببراد الماء في حجرة التبريد وحدتي تحلية وتنقية يمر الماء من خلالها قبل تبريده، ليضاهي عند خروجه جودة المياه المعدنية.
 
وأضاف سلمان العُمري أن هذا المشروع الوقفي يهدف ـ أيضاً ـ إلى نشر الصدقة الجارية، وتخفيف بعض مما تعانيه الأسر المحتاجة من عدم التمكن من شراء أجهزة تبريد الماء، أو شراء العبوات الباردة وذلك بوضع هذه البرادات بين المنازل وأماكن التجمع، والوجهة الجمالية الحضارية اللازمة لهذه البرادات التي ستعطي شكلاً مميزاً للمكان الذي توجد به، وكذا عابري الطريق من المواطنين والمقيمين والعاملين في الشوارع والميادين وغيرهم.
30 يونيو 2015 - 13 رمضان 1436
08:33 PM

ببرادات ماء ذات طابع عمراني إسلامي تكون بمثابة "الأسبلة"

باحث يقترح إنشاء وقف الملك عبدالعزيز لسقيا الماء في كافة المناطق

A A A
0
4,780

سبق - الرياض: اقترح المستشار والباحث في الشؤون الاجتماعية سلمان بن محمد العُمري إنشاء وقف الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن لسقيا الماء في كافة مناطق المملكة، وقال: إن فكرة مشروع سقيا الماء الوقفي أحد المشاريع المتميزة التي تحقق مبدأ التنوع في الخدمات الوقفية، وتعزيز التراحم والتكافل الذي يحث عليه ديننا الإسلامي الحنيف.
 
ويهدف المشروع إلى إنشاء برادات ماء بطابع عمراني إسلامي جميل تكون مثابة الأسبلة المعروفة على مدى التاريخ الإسلامي القديم، توفر المياه العذبة الباردة للمارة وعابري السبيل بأسلوب حضاري مميز، توزع في أماكن مختلفة وتختلف أحجامها باختلاف مواقعها والحاجة لها، فمن المؤسف أن نلاحظ اليوم أن فاعلي الخير الذين يقومون اليوم بوضع برادات الماء في الطرقات العامة والفرعية تفتقر إلى جمال السقاية وجاذبيتها التي كانت موجودةً في تراثنا العربي والإسلامي، وشكلت حقاً أحد المعالم المعمارية الإسلامية البديعة.
 
وأشار سلمان العُمري إلى أن سقيا الماء من أفضل الصدقات الجارية بل هو أفضلها، وهي مما أوصى به النبي عليه الصلاة والسلام. روى الإمام أحمد وغيره عن سعد بن عبادة قال: قلت: يا رسول الله إن أمي ماتت، أفأتصدق عنها؟ قال: نعم، قلت: فأي الصدقة أفضل؟ قال: سقي الماء. حسنه الألباني.
 
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: بينا رجل يمشي فاشتد عليه العطش فنزل بئراً فشرب منها ثم خرج فإذا هو بكلب يلهث يأكل الثرى من العطش، فقال: لقد بلغ هذا مثل الذي بلغ بي فملأ خفه ثم أمسكه بفيه ثم رقي فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له، قالوا: يا رسول الله وإن لنا في البهائم أجراً، قال: في كل كبد رطبة أجرا. وإذا كان هذا في البهائم فما بالك بالإنسان!
وبيّن العُمري أن إنشاء وقف باسم الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن (مؤسس البلاد) يهدف إلى إنشاء هذه البرادات الحديثة بطرازها الإسلامي القديم في مختلف مناطق المملكة العربية السعودية إحياءً ومحافظةً لهذا التراث الجميل وإحياءً لهذه السنة مما يعود بالنفع للإنسان مهما كان جنسه أو دينه من خلال توافر المياه العذبة لشربه، وحينما يكون باسم الملك المؤسس كصدقة جارية له ولوالديه وذريته، تقديراً وعرفاناً لما قدّمه الإمام المجاهد لدينه ووطنه وأمته. وهذا ما نتطلّعه من ملك الوفاء والحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بتشجيعه وتأييده لكل عمل خيّر ومفيد.
 
وقال: إن قيام المشروع سيوفّر بهذه السقايات المياه العذبة الباردة في برادات مصممة بطراز تراثي إسلامي فريد من نوعه وبشكلٍ حضاريٍ جميل، ويتم توزيعها في أماكن مختلفة متنوعة أحجامها باختلاف مواقعها والحاجة لها، حيث تشرف أمانات المناطق بالتعاون مع فروع وزارة المياه على تصميمها وتنفيذها وتوزيعها وصيانتها وجمع الأموال من الواقفين لها، فتوفير المياه الباردة النقية الصالحة للشرب حق يتوجب علينا توفيره لجميع فئات المجتمع، كما أن انتشار هذا المشروع في البلاد هو تعميم للصدقة الجارية والحث عليها، ولنا أن نتصور كيف سيكون شكل سقايات يستخدم في تنفيذها جماليات السيراميك المغربي على سبيل المثال، ويلحق ببراد الماء في حجرة التبريد وحدتي تحلية وتنقية يمر الماء من خلالها قبل تبريده، ليضاهي عند خروجه جودة المياه المعدنية.
 
وأضاف سلمان العُمري أن هذا المشروع الوقفي يهدف ـ أيضاً ـ إلى نشر الصدقة الجارية، وتخفيف بعض مما تعانيه الأسر المحتاجة من عدم التمكن من شراء أجهزة تبريد الماء، أو شراء العبوات الباردة وذلك بوضع هذه البرادات بين المنازل وأماكن التجمع، والوجهة الجمالية الحضارية اللازمة لهذه البرادات التي ستعطي شكلاً مميزاً للمكان الذي توجد به، وكذا عابري الطريق من المواطنين والمقيمين والعاملين في الشوارع والميادين وغيرهم.