بالصور.. لماذا غرس هذا الثعلب نفسه في الجليد؟

أيمن حسن- سبق: ظل هذا الثعلب الأمريكي الأحمر لساعات طويلة ينصت إلى الأصوات تحت الجليد، في متنزه يلوستون الوطني، بولاية وايومنغ، وحين سمع صوتاً قفز في الهواء وهبط بأنفه ووجهه أولاً لينغرس في الجليد.
 
وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، لم يكن الثعلب هو الوحيد الذي يبحث عن صيد، فقد ظل المصور الأمريكي دونالد جونز طوال تلك الساعات يتتبع الثعلب، وهو يبحث أيضاً عن صيده الثمين، أو الصور الرائعة للحظة الصيد.
 
وبالفعل حانت اللحظة، وتمكّن المصور الصبور من اقتناصها، لتخرج لنا الكاميرا هذه المجموعة للثعلب وهو يقفز في الهواء، وينغرس في الجليد، ثم يخرج بفأر، كان يظنّ أن الجليد يحميه، لكن أذني الثعلب كانتا هناك، وكذلك أنيابه الحادة.
 
 
 
 
 

اعلان
بالصور.. لماذا غرس هذا الثعلب نفسه في الجليد؟
سبق
أيمن حسن- سبق: ظل هذا الثعلب الأمريكي الأحمر لساعات طويلة ينصت إلى الأصوات تحت الجليد، في متنزه يلوستون الوطني، بولاية وايومنغ، وحين سمع صوتاً قفز في الهواء وهبط بأنفه ووجهه أولاً لينغرس في الجليد.
 
وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، لم يكن الثعلب هو الوحيد الذي يبحث عن صيد، فقد ظل المصور الأمريكي دونالد جونز طوال تلك الساعات يتتبع الثعلب، وهو يبحث أيضاً عن صيده الثمين، أو الصور الرائعة للحظة الصيد.
 
وبالفعل حانت اللحظة، وتمكّن المصور الصبور من اقتناصها، لتخرج لنا الكاميرا هذه المجموعة للثعلب وهو يقفز في الهواء، وينغرس في الجليد، ثم يخرج بفأر، كان يظنّ أن الجليد يحميه، لكن أذني الثعلب كانتا هناك، وكذلك أنيابه الحادة.
 
 
 
 
 
29 ديسمبر 2015 - 18 ربيع الأول 1437
08:18 AM

بالصور.. لماذا غرس هذا الثعلب نفسه في الجليد؟

A A A
0
45,623

أيمن حسن- سبق: ظل هذا الثعلب الأمريكي الأحمر لساعات طويلة ينصت إلى الأصوات تحت الجليد، في متنزه يلوستون الوطني، بولاية وايومنغ، وحين سمع صوتاً قفز في الهواء وهبط بأنفه ووجهه أولاً لينغرس في الجليد.
 
وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، لم يكن الثعلب هو الوحيد الذي يبحث عن صيد، فقد ظل المصور الأمريكي دونالد جونز طوال تلك الساعات يتتبع الثعلب، وهو يبحث أيضاً عن صيده الثمين، أو الصور الرائعة للحظة الصيد.
 
وبالفعل حانت اللحظة، وتمكّن المصور الصبور من اقتناصها، لتخرج لنا الكاميرا هذه المجموعة للثعلب وهو يقفز في الهواء، وينغرس في الجليد، ثم يخرج بفأر، كان يظنّ أن الجليد يحميه، لكن أذني الثعلب كانتا هناك، وكذلك أنيابه الحادة.